الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية مشكلات دعوية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

فترت همتي

المجيب
نائب رئيس المحكمة العامة في الخرج
التاريخ الاربعاء 03 ذو القعدة 1433 الموافق 19 سبتمبر 2012
السؤال

أنا طالبة أدرس دراسات عليا في مجال الهندسة الداخلية، ونيتي من هذا العلم ليس الرياء، بل مساعدة الفقراء، وقبل دراستي استخرت ودعيت الله في مكة، وعند الكعبة -إن كان راضي بما أنويه- أن ييسره لي. وتيسرت لي الأمور والحمد لله.
مشكلتي أن شعلة الهمة التي كانت بداخلي. قد أصابها الفتور. استكملت سنتين بمعدل ممتاز ولا زلت بنفس المعدل.
لكنني افتقدت الهمة، وقوة الإرادة والعزيمة والإبداع. فكيف أعود لهمتي؟
علماً بأن حياتي كلها صلاة، وسماع للمحاضرات، وقيام لليل، وحفظ أو تلاوة للقرآن، لا شيء غير. ولا أخرج إلا للضرورة فقط.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فما ذكرت أختي الكريمة من فتور الهمة، هو أمر عادي ومتوقع، ففي جامع الترمذي وصححه (2453) عن أبي هريرة –رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم-: "إن لكل شيء شِرَّة، ولكل شِرَّةٍ فترة، فإنْ كان صاحِبُها سدَّد وقارب فارجوه، وإن أُشِير إليه بالأصابع فلا تعدُّوه". شِرَّة بكسر الشين وتشديد الراء: حرصاً ونشاطاً. فترة: وهنا وضعفا.
والمعنى أن لكل شيء أي من الأعمال نشاط وله فتور وضعف، وفي المعنى أحاديث أخرى، ولذا كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يستعيذ بالله من العجز والكسل كثيراً كما في صحيح البخاري (2893).
فعليك أن تكثري من هذا الدعاء ونحوه مما ورد في الصلاة وغيرها في الصباح والمساء، وأكثري من قول "لا حول ولا قوة إلا بالله" فإنها كنز من كنوز الجنة، كما قال النبي –صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح البخاري (2992) وصحيح مسلم (2704)، وما دامت نيتك من طلب هذا العلم صالحة، وأنت من أهل الخير والطاعة، والستر والعفة، فإن الله عز وعلا ييسر لك ويقوي همتك مرة أخرى، المهم أن يكون هذا العلم مما يناسب جنسك، والحاجة إليه ماسة.
كما أن من أسباب تجدد الهمة؛ وضوح الهدف في العمل الذي يعمله الإنسان وقناعته به، وأيضاً من الأسباب الابتعاد عن ذوي الإرادات الضعيفة، والهمم الدنية الذاتية، وأيضاً من الأسباب تنظيم الوقت، ومحاسبة النفس عند التقصير، واستدراك ما فات، والصبر على ذلك، فالصبر ضياء وليس نوراً فقط!!
بل هو ضياء يشع ويضيء طريق السالكين، قال صلى الله عليه وسلم: "ومن يتصبر يصبره الله، وما أعطي أحدٌ عطاءً خيراً وأوسع من الصبر" أخرجه البخاري (1469) ومسلم (1052) من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-.
وأحيلك أختي للفصل الثامن من كتاب "صلاح الأمة في علو الهمة" (7/283) للدكتور سيد بن حسين العفاني، وكتاب "علو الهمة" للدكتور محمد بن إسماعيل المقدم، وخلاصة ذلك تجدينها في كتيب نافع مفيد اسمه "الفتور مظاهرة، أسبابه، وعلاجه" للدكتور ناصر العمر، وهو موجود على موقع المسلم (www.almoslim.net). والله ولي التوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - تمارا | ًصباحا 01:50:00 2009/10/10
قومو بأداء تمثيلية تعرضون فيها سخافة الوضع ومذلة الاعجاب :)
2 - بنت الدلع والطيب | مساءً 09:42:00 2009/10/10
صحيح وهذه الظاهره اصبحت مخيفه اكثر بمجتمع الجامعه
3 - ماجد | مساءً 02:06:00 2011/01/29
قومو ببرامج و دورات و منافسات رياضيه تنمي التنافس في مجال القوه (كراتيه، ملاكمه).... كثفو انشر ثقافة الرجوله و المروءه و قللو كل ما يتصل بمدح او تمييز الرجال بالشكل الظاهر.
4 - ابودارين | مساءً 04:56:00 2011/01/30
المشكلة في هذه الامور السكوت عنها وعدم الاهتمام بها في توعية الابناء منذو الصغر بقبح هذا العمل والابتعاد عنه والتحدث اذا واجه ذلك لكن للاسف قد تكون من اقرب الاقربين عملية الاعجاب الذين هم محل ثقة وكم من ضحايا وقع بذلك والله المستعان
5 - بنت البلد | ًصباحا 08:45:00 2012/09/23
امنعو ا الابسه الافته للنظر وتطويل الشعر