الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أريد خِطبتها وأبوها مدمن خمر

المجيب
نائب رئيس المحكمة العامة في الخرج
التاريخ الجمعة 14 محرم 1428 الموافق 02 فبراير 2007
السؤال

أنا طالب في الجامعة، ومن الطلاب المتفوقين، أردت أن أبحث عن فتاة متعلِّمة لأخطبها؛ لأنها ستكون فاهمة لدينها بشكل أفضل؛ فقررت أن أختار إحدى زميلاتي في الدراسة؛ لأني سوف أعرف عن أخلاقها الكثير، من خلال ملاحظتي لذلك في الدراسة. وبعد ذلك لاحظت فتاة ذات خلق طيب، وذات عفَّة ودين؛ فقررت أن أستخير الله في ذلك، وفعلت هذا أكثر من مرة، وبعد ذلك قررت أن أفاتحها في ذلك؛ لكي أعرف رأيها، وقد وافقت، فطلبت منها أن أحصل على معلومات منها عن أسرتها، وكذلك هي تعرف عن أسرتي، وقد تعرفت على أشياء منها، وقد اخترتها رغم أنها على ما يبدو غير جميلة، ولكني احترمتها؛ لأنها فتاه محتشمة، ومبتعدة عن الأشياء المخلَّة.
وبعد فترة أخبرتني أنها أخفت عني شيئاً، وهو أن أباها يتعاطى المحرمات، ويشرب الخمر، بالرغم من أن أسرتها كلها مستقيمة على طاعة الله، وكذلك إخوتها متعلمون. فأرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالذي أراه أن تخبر أهلك برغبتك في الزواج من هذه الفتاة، وتتقدم إلى وليها بطلب نكاحها. ووليها هو والدها. ولا تتردَّد في ذلك ما دام أنك رغبت فيها لدينها وخلقها وحشمتها. وأبشر بالخير؛ ففي الحديث عن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك" أخرجه البخاري (5090)، ومسلم (1466) من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- فقد بيَّن في هذا الحديث أن رغبات الناس في النساء أربع رغبات، ثم حثَّ على الظفر بذات الدين، وبيَّن أن في فواتها فوات الخير، حتى كأن الرجل قد لصقت يداه بالتراب.
وفي صحيح مسلم عن ابن عمرو –رضي الله عنهما- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة"، ولما نزل قوله تعالى: "والذين يكنزون الذهب والفضة" قال بعض الصحابة: أنزل في الذهب والفضة ما أنزل من الآيات، فأي المال نتخذ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ليتخذ أحدكم قلباً شاكراً ولساناً ذاكراً وزوجة مؤمنة تعين أحدكم على أمر الآخرة" أخرجه أحمد (5/278) والترمذي (3094) وحسَّنه، وقد ذكر هذا الحديث الشيخ الألباني في صحيح الجامع (5355).
فجمال المرأة الحقيقي في دينها وكمال خلقها وعفتها، مع أن الأولى للرجل في حال وجود امرأتين كلتيهما ذات خلق ودين، ولكن إحداهما أجمل من الأخرى أن يطلب ذات الجمال؛ إذ من مقاصد النكاح قضاء الوطء والإعفاف، وهو مع ذات الجمال أكمل. ولذا جاء في الحديث عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قيل لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- أي النساء خير؟ قال: "التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ولا مالها بما يكره" أخرجه أحمد (2/251)، والنسائي (3132)، وصححه الحاكم (2/161) ولم يتعقبه الذهبي.
ولذا رغّب الله عباده في نساء الجنة بذكر جمالهن وأوصافهن. وهذا أمر فطري.
وقد ذكر المرداوي في الإنصاف عن الإمام أحمد أنه قال: إذا خطب رجل امرأة سأل عن جمالها أولاً، فإن حُمد سأل عن دينها، فإن حُمد تزوج، وإن لم يحمد يكون رده لأجل الدين. ولا يسأل أولاً عن الدين، فإن حمد سأل عن الجمال، فإن لم يُحمد ردها فيكون رده للجمال لا للدين. ا.هـ (20/33).
وأنت قد اخترت هذه المرأة لدينها وخلقها وعفتها، مع أنك تقول إنها غير جميلة، فأرجو الله عز وجل أن يعوضك فيها خيراً ويقر عينك بها. مع أن الجمال نسبي، وتختلف فيه نظرات الناس.
وما ذكرت من فسق والدها لا أثر له فيما ذكرت، خاصة أنك أضفت أن أسرتها طيبة مستقيمة. أسأل الله تعالى أن ييسر لك، ويرزقك الزوجة التي تقرُّ بها عينك. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عبد الله | مساءً 01:59:00 2009/03/10
اخترت زميلة لي في الجامعة لأنها كانت تلبس الخمار وتذهب إلى مصلى الطالبات فقرر أن أتقدم لها وعارضني أهلي لأن أبوها كان نفس الحالة وغير مصلي فتمسكت بقراري وعارضت أهلي وتزوجتها لي معها الآن 14 عاما لم تصلي فيهم غير شهرين في بداية الزواج وأزيدكم من الشعر بيت بدأت تدمن الإنترنت ثم بدأت تتعرف على شباب عن طريق الإيميل ويتراسلون برسائل قذرة اكتشفت هذا أمس وأنا أعيش الآن حالة نفسية بشعة يا أخي أختر النسب الصالح في الوالدين حتى ولو فقراء فإذا كان الأصل طيبا وملتزما ثق بأن الثمار ستكون بإذن الله من نفس نوع النبات حتى ولو بنسبة 50 % . رب البيت بالدف ضاربا فلا تنخدع بالمظاهر