الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخجل

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خجلي سبب عنوستي!

المجيب
بكالوريوس لغة عربية من جامعة حائل
التاريخ الاحد 24 محرم 1431 الموافق 10 يناير 2010
السؤال

أنا فتاة عمري ثلاثون عامًا، لم أتزوج حتى الآن. أنا بطبعي خجولة، وعندي حياء شديد، وذلك يسبب لي مشكلات كثيرة، خصوصاً في مسائل الزواج؛ حيث إنني تمت خطبتي أكثر من مرة، وفي كل مرة يقوم خطيبي بفسخ الخطبة بسبب خجلي المفرط الذي أعاني منه منذ الصغر، دون أن يلتفت إلى حسن خُلُقي أو تديني، حتى بدأت أكره نفسي، وأكره خجلي، ولا أعرف هل أنا على حق أم هم على حق؟
فهل يجب أن أغير نفسي، وكيف أغير نفسي بعد هذه السن؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إن الله تعالى يقول: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" [الرعد:11]. لذا ما يجب عليك أن تغيرّي ما في داخلك يتغير سلوكك هذا.. ولن تستطيعي بمفردك تغيير ذلك، لذا عليك بمراجعة طبيبة نفسية تعينك بجلسات على تجاوز هذا الخجل المرضي، ولا تجعلي السن مهما بلغ بك عائقاً عن العلاج والتحسن.
واعلمي أخية أنك لن تتغيري ما لم تبادري أنت بذلك، وإلاّ فإنك ستمضين بقية عمرك وهذا الخجل المرضي ملازم لك.. هذه الخطوة الثانية بعد الخطوة الأولى، والتي هي اللجوء إلى الله تعالى وسؤاله سبحانه أن يرفع عنك ما تشكينه.
ثالثاً: حاولي الارتقاء بنفسك، وتطوير ثقافتك من خلال الاطلاع على الكتب التي تتحدث عن هذه القضية، والمشاركة في الدورات التطويرية التدريبية التي تعينك على الارتقاء الذاتي، واكتساب السلوك الحسن، وكذلك سماع الأشرطة التي تزيد من الذكاء الاجتماعي لديك.. أذكرك على سبيل المثال:
1- كتاب قوة التحكم بالذات * عشرة مفاتيح للنجاح- لإبراهيم الفقي.
2- صناعة النجاح لطارق السويدان..
ولو تصفحتِ الإنترنت لوجدتِ مواقع تُعنى بتطوير الذات..
سائلة الله لك الخير والسداد.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - انا | مساءً 07:33:00 2010/01/10
الحاء من الايمان وهذا حال كثيرات فطلب الخاطب صار غير شرعي و هذا ما اصبح يبحث عنه الرجال فلست مخطئة اختي واصلي ولكن بما يوافق شرع الله فخجلك لا يعني مرضا نفسيا بل ذلك هو الحياء الذي فقدته الكثيرات فلا تعبئي برضى الخطيب من رفضه فان لم يقنعه الدين ولم يشده حياؤك فليمضي صار الحياء خجلا
2 - مسلم | مساءً 08:31:00 2010/01/10
الحياء شعبة من شعب الايمان، وهو زينة المرأة.. لا تنجري لوساوس الشيطان الله يحفظك الله يوفقك لما يحب ويرضى
3 - ماذا أكتب ؟؟؟؟ | مساءً 08:51:00 2010/01/10
أنا أعرف وحده تطلقت لانها خجوله أيوه ....زوجها قالها انتي تكتمين أنفاسي تثبطين عزيمتي بسبب خجلك ثم رماها ..... هي ماتعرف وين ليش كيف؟؟؟ حطوا مليون خط تحت كيف؟؟؟ كانت تقول أمرها لله أمي عقدتني كله عيب عيب عيب عيب ... حتى لمان إنغلق الباب عليا وعلى زوجي حسيته عيب كل مزحه منه كنت أنظر إليها شظرآ بطرف عيني حتى كرهني وقال لي إنتي زي العروسه اللعبه حلو بس متتعاشريش .....{{{ إوعيك تكونين زيها }}} إتعظي
4 - راجي رحمة ربه | مساءً 12:19:00 2010/01/11
الحياء طريق الزواج...... عمر الحياء ما كان سبب في العنوسة...... ولذلك أخيتي لا يلتبس عليك الأمر وتظنين أن رمي الحياء و التبسط في العلاقة مع الرجال سواء بالكلام او اي علاقة ممكن أن يأتي بزواج. لا... هذا غير صحيح والواقع يشهد بذلك حيث أن من رمت الحياء جانياً و رمت بنفسها في خضم العلاقات مع الرجال في العمل او غير العمل مباشرة وبالتلفون كانت نتيجتها أن الرجال أخذوها تسلية فقط ولا يمكن أن أحد يتزوجها. هذا هو الواقع. أما اذا كنت تقصدين الخجل الزيادة الذي يعيق صاحبه عن النجاح والإبداع او كنت تقصدين اظطرابات القلق مثل الرهاب الإجتماعي فهذه كلها لها علاج بإذن الله علاج سلوكي وعلاج دوائي المستشارة التي ردت عليك اشارت الى بعض الوسائل التي تُتبع في العلاج السلوكي. وانصحك اذا تزوري طبيب نفسي ثقة فممكن ان تكون حالتك لها علاج دوائي. لكن لا داعي ان اكرر لك ان العلاج السلوكي انقع ومهم. عافاني الله واياك ورزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة وجعلك زوجة صالحة.
5 - ام امامة | مساءً 12:54:00 2010/01/11
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين الحياء ليس عيبا السنا نعلم ان الخاطب ليس له اي حقوق على خطيبته الا انها لا تخطب لغيره ان كان نظر اليها النظرة الشرعية في حضور محارمها ليس له بعدها اي حق في ان يحادثها فضلا عن ان يختلط بها فكيف يكون الخجل سببا في فشل الخطبة وهو امر مشروع دونه لا يكون الزواج موافقا لحدود الشرع ام صرنا نتلاعب بحدود الله ونقول من اين اتى الفشل اقسم لو اننا طبقنا الشرع ما فشلنا ابداااااااااااااااااااااااااا والفوز كل الفوز باتباع اوامر الله فمن قال لك غير ذلك فقولي له ما مدى موافقة كلامك للشرع ان نبينا عليه صلاة ربي وسلامه لما وصف قالوا عنه روحي فداه انه كان اشد حياء من العذراء في خدرها اختي يا رعاك الله لا يغرك كلام المتحررات بل المكبلات واستمسكي بحيائك فرسولنا عليه افضل الصلاة والسلام مر على احدهم ينصح اخاه في الحياء فقال له بما معناه دعه فان الحياء لا ياتي الا بخير او فان الحياء كله خير او كما قال كلنا في الحال سواء واقول اني اشبه حالتك ولكني لا اسمي ما انا فيه خجلا بل هو حياء رزقنيه الله واياك وجميع نساء المسلمين اللهم امين وثقي بنفسك فمن تركك من الخطاب ليس مقدر لك وما قدرك حق قدرك واقولها لك افتخري بنفسك فهو لا يستحقك فان لم يجذبه حياء المراة اجمل ما فيها فما الذي سيرضيه الجراة وعدم الحياء لا والف لا الموت على ان تفقد المراة حيائها فما اخبرتي عنه ليس الخجل فقدقلت ان الخطيب يفسخ الخطوبة بعد ان تتم وكما علمنا من علمائنا انها فترة تربط اجنبي باجنبية لا يحق له فيها اي حق فكيف علم بخجلك راجعي نفسك اخيتي وانتهجي منهج الشرع فسيبارك لك ربي والا فان انصرف الخطيب فلا تذهب نفسك عليه حسرات وهوني عليك فانه لايستحقك كما انه لكل اجل كتاب فلا تتسرعي وتنساقي وتقولي فلانة متحررة لذلك يرغب فيها الشباب وقد تزوجت سريعا لا رزقنا الله زيجة تنافي شرع الله وتهوي بنا الى التبرج والسفور والاختلاط لاجل زوج والله لو عرضت عليه البدائل لتركنا بابخس الاثمان ليس هذا من نرتضي ولا من يعينك على تحقيق العبودية لله فيوم ان تودي الاحتشام والحياء سيقف حجر عثرة امامك ويحرمك من تطبيق اوامر ربك
6 - سيف | مساءً 06:38:00 2010/01/16
الحياء الذي تقصده الأخت ليس هو الذي يحث عليه الإسلام بل عكسه فهي تقصد الخجل من الأشياء اللتي لايصلح الخجل فيها ربما هذا الخطيب عرف ذلك من أخواته أو قريباته ..ولم يعرف بنفسه .. فقد تكون خجوله حتى مع النساء بشكل مبالغ فيه .. ولكن هؤلاء الذين فسخو الخطوبة مخطئين لأنهم لو كانو أزواج كفؤ لرضو بذلك لأن الخجل الذي تعاني منه الأخت ليس مرضن نفسي بل حاله يتم علاجها بسرعه هائله من قبل الزوج الصالح الذي يعرف كيف يتكلم وكيف يجذبها لكي يقضي على هذا الخجل .. .. ولكن للأسف يعتبرونه عيب .. أما الحياء فهو من أعظم الصفات الطيبة فهو تهذيب للقلب والبدن ويجعل الإنسان يتصرف بشجاعة ويتكلم بثقة ولايقول إلاالكلام الجميل ولايفعل إلاالفعل الجميل ويرفع نفسه عن الدنيئة في القول والعمل حتى في خواطره القلبية ... وأظن أن أختنا السائلة تملك هذا الحياء الطيب .. ..
7 - ايمان | ًصباحا 02:52:00 2010/09/03
انا ايضا اعاني الخجل لكنني قررت منذ سنتين ان اغير حياتي