الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأقارب والأصدقاء

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مشكلتي في جار السوء

المجيب
التاريخ الجمعة 19 صفر 1428 الموافق 09 مارس 2007
السؤال

لدي جار كثير الإزعاج والأذية، يقوم أبناؤه أحياناً برمي بعض المخلفات بقصد أو بغير قصد في القسم الخاص بي، وهناك باب بيني وبينه، وأحياناً يدخل منه أبناؤه إلى القسم الخاص بي. حاولت التواصل معه بالأسلوب الحسن، وبالتي هي أحسن، ولكن لا حياة لمن تنادي، فحينما يراني يحاول الصدود عني، وكأني قد أجرمت في حقه.
أرجو منكم إرشادي إلى الطريق الصواب في التعامل مع هذا الجار.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي السائل الكريم:
الإحسان إلى الجار من علامات الإيمان، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ" [رواه البخاري رقم5560].
وقد جاءت الوصية بالجار في القرآن مع عموم من يوصى بالإحسان إليهم في قوله تعالى: "وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً". [النساء:36].
وقد ورد ما يدل على عظم التجاوز على الجار، وإلحاق الأذى به، وأن ذلك من علامات نقص الإيمان، كما في قوله صلى الله عليه وسلم: "وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ وَاللَّهِ لَا يُؤْمِنُ قِيلَ وَمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الَّذِي لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَايِقَهُ" (صحيح البخاري5557).
وكف الأذى مطلوب، وهو من دلائل الإيمان كما ورد بذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره" (رواه البخاري، رقم4787).
فإذا وقع من جارك عليك أذى وتكرر منه –حسب ما ذكرت– فالواجب ما يلي:
1- الصبر عليه واحتمال أذاه؛ رعاية لحق الجار والإحسان إليه ما دام ذلك مقدورا عليه، والضرر منه لا يبلغ حدا لا يحتمل مع الدعاء له بالهداية والصلاح.
2- نصيحته باللطف، وتذكيره بحق الجار، وترغيبه في الأجر بكف الأذى وتقديم الإحسان.
3- الاستعانة – بعد الله تعالى – بشفاعة، أو تدخل إمام مسجد الحي، أو بعض الوجهاء من الجيران؛ ليذكروه بأسلوب مناسب، ويكونوا مصلحين وجامعين على الخير، ومانعين من الأذى والضر.
4- الاستعانة بمن ذكر في زجره وتعنيفه –في حال استمرار أذاه– وإبداء عدم رضاهم عن تجاوزه، وتهديده بأن الجيران جميعاً سيكون لهم منه موقف رادع.
فإذا لم يجدِ كل ذلك نفعاً فيمكنك أن تأخذ بأحد هذه الحلول:
1- الصبر والاحتمال واحتساب الأجر على الله، مع مدافعة الأذى وتوقي الضرر، إضافة إلى مواصلة النصح والتذكير مع التلطف بالزيارة والإهداء.
2- الانتقال من السكن، والبعد عن هذا الجار المؤذي إن كان ذلك متيسراً.
3- إن كان الأمر الأول غير محتمل، والثاني غير ممكن، فيمكن ردعه بشكواه إلى جهة رسمية، إن كان أذاه مما يدخل في هذه الدائرة.
والأول والثاني أولى لك وأليق بك. فالصبر طيب، وفيه أجر كبير؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "الْمُسْلِمُ إِذَا كَانَ مُخَالِطًا النَّاسَ وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ خَيْرٌ مِن الْمُسْلِمِ الَّذِي لَا يُخَالِطُ النَّاسَ وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ" [سنن الترمذي رقم(2431)].

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عبد الحميد/الجزائر | ًصباحا 12:03:00 2009/07/21
والله اعاني مثل ما تعاني او اكثر اخي الحبيب حسبي الله ونعم الوكيل في جيراننا كل يوم يؤذنننا بافعال اقوال السواء خاصة اولادهم خمر ومخدرات والجلوس حتى اوخر الليل وسب وشتم حسبي الله نعم الوكيل لن اسامحهم الى يوم الدين
2 - محمد عبد التواب / مصر | مساءً 08:57:00 2009/10/13
الله المستعان الله المستعان الله المستعان {حسبك وحسبنا الله ونعم الوكيل}
3 - صابر | ًصباحا 02:15:00 2010/03/12
أنا أعاني مثلك مع جاري والمشكلة أنه مزعجنا بحظاير البقر و الغنم من روائح وأصوات وحشرات وإزعاج إلى أبعد حد وسويت شكوى للجهات الرسميه لكن لاحياه لمن تنادي وحسبي الله ونعم الوكيل
4 - الله يصبرني | مساءً 11:01:00 2010/06/05
جيراني جيران سوء كل المصايب بس علشان 1000دينار دين من اخ لاخوة (السبب مراتة ) مرض مصاري
5 - ابومحمد | مساءً 02:57:00 2010/07/16
اللهم ياشديد المحال ياعزيز ازللت بعزتك جميع من خلقت إكفنى شر كل جار سوء بما شئت إنك على كل شىء قدير/اللهم امين/حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل جار سوء وكل امرىء سوء/وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد
6 - ابو عبد الصبور | مساءً 11:16:00 2010/08/30
جاري مريض نفسيا حقود وغبي واربع وعشرين ساعة معبس يكرهني كره شديد مع العلم انا احسن جواره واقف معه في الشدائد دائما اعتقد ان لديه مرض انفصام العقل ماذا افعل ؟الصبر هو مفتاح الفرج وصدق الله تعالى اذ قال(وبشر الصابرين)
7 - المبتلي بجار السوء الجزائر | مساءً 05:03:00 2010/10/25
سيدي أنا مثلك الله ابتلاني بجار سوء بكل ما تحمله هده الصفة من ألم و نكد وتنغيص لقد بلغت بهم الندالة و الظلم الى حد التهجم على بيتنا بحجة أعمال بناء في بيته مثلا يريد غلق نافدة الحمام من جهة الشارع و فتحها في رواق بيتي و نزع قنوات صرف المياه لبيتي. و ادخال قنوات المياه في رواقي ونزعها من رواقه بحجة أنها تشوه منظر رواقه ناهيك عن الضجيج و الصراخ و ضرب الأبواب في أنصاف الليالي و الصباح الباكر لأن أولاده متخلفين عفليا كدالك هو عنده نسبة عالية من التخلف يرموننا هو و أمه و زوجته بالحجاره و يسبوني و ينعتوني بشتى القدف و الشتم الباطل . جربت معهم كل الطرق فلم تجدي نفعا حتى أني بعت البيت و اشتريت البيت االمقابل لهم و لم أسلم منهم بعد .أدعوا معي يا اخوتي اللهم سلط عليه و على زوجته مرض مفاجيء ليس له دواء و عجل في أعمارهم و اشغلهم في أنفسهم و اجعل كيدهم في نحورهم و سلط عليهم من لا يرحمهم يا منتقم يا جبار