الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاكتئاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

العمل في فندق تقدَّم فيه المحرمات

المجيب
التاريخ الخميس 11 جمادى الآخرة 1422 الموافق 30 أغسطس 2001
السؤال

أعمل محاسباً في فندق سياحي تباع فيه الخمور، وترتكب فيه الفواحش (الزنا والتعري)، ولكن ما أحصل عليه من راتب هو نظير تعبي، وليس لي علاقة بالمحرمات.. علماً أني لم أجد في الوقت الحالي عملا. ولدي بعض الحلول أرجو أن ترشدوني إلى الأفضل منها، وهي:
1- أخذ قرض من البنك وعمل مشروع (مع العلم بوجود الفوائد البنكية، بالإضافة إلى أنني ليست لدي خبرة بمشروع معين، وأخاف أن أفقد أموال القرض، وبالتالي الذهاب إلى السجن).
2- ترك العمل والبحث عن عمل آخر، وبالتالي الاتجاه إلى المجهول.
3- الاستمرار في العمل برجاء الإفادة، مع العلم بأنني مقبل خلال المرحلة القادمة على مشروع الزواج. وفي بداية الطريق. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أيها السائل الكريم، بوركت لحرصك على تقفي الحلال الطاهر، وبارك الله لك وفي أسرتك وعائلتك، وزادك حرصا على دينك.
أخي الفاضل، إن الواقع يثبت أن الشيء الذي يكون فيه حرج يجعل المرء يسأل عنه، وطالما سئل عنه فلا بد أن فيه شبهة، ولذا نقرر بداية أن الدين الإسلامي قد أمرنا بتجنب الشبهات، لكنه في الوقت نفسه راعى حقوق الإنسانية، وراعى واقع الإنسان، ويراعي بانضباط -أيضا- الضرورة، ومن المقرر أصوليًّا: أن الضرورة تقدَّر بقدرها، فيجوز للمرء المضطر أن يصنع الحرام للضرورة فقط، وليس لاستحلالها مراراً وتكراراً، ومن الضرورات أكل الميتة عند الاضطرار، وشرب المسكر عند الهلكة، على رأي من ذهب بجواز ذلك، والنطق بكلمة الكفر، فيجوز عند الضرورة كالقتل أو الإهلاك، كعمار في السيرة النبوية.
ومن نصوص القرآن الكريم نستفيد أنه يرفع الحرج عن المضطر والمريض؛ فهما صاحبا أعذار شرعية.
وفي مسألتك هذه، أحببت بداية أن أوضح لك أن الدين الإسلامي دين وسطي لا إفراط فيه ولا تفريط، ولا انتهاك لحرمة الدين، كما أنه لا انتهاك فيه للإنسان وحياته، وأجيبك:
أنت قلتَ في ثنايا كلامك، أنه لا طريق إلا هذا العمل بالنسبة لك -الآن- وعلى هذا فأنت مضطر لهذا العمل.
ثانياً: عملك كمحاسب يقوم به أمثالك في أماكن وشركات أخرى وغيرها، فالنصيحة لك: أن تستمر في عملك حتى يأذن الله تعالى بعمل آخر، لكني هنا أوضح لك، أنه لا بد عليك من البحث الجاد والحثيث عن عمل آخر حلال وتبتعد عنه احتمالات الشبهة، ونحن أمام هذه الظروف التي يعاني منها ويعيشها كثير من المجتمعات المعاصرة من ندرة العمل وارتفاع الأسعار، فننصحك بالاستمرار في العمل، حتى تستأنس بعمل آخر
ونسأل الله أن يرزقك عملا آخر غير هذا لا شك فيه ولا شبهة، ورزقك الله من فضله، وحفظ عليك دينك ودنياك وآخرتك ووسَّع أرزاق المسلمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - حالمه لم تستيقظ بعد | مساءً 02:47:00 2009/05/31
الحياه جميله ملونه حينما نرغب ان ننظر اليها هكذا غيري افكارك 00 وحاولي ان تبسطي سعادتك ولتكن الامور المبهجه البسيطه هي ما يسعدنا 00 لا تظني السعادة بعيده كلا السعادة الرضى والتسليم والصبر على مانفقد او نحرم منه مهما كانت خسارتنا اذا غيرنا نظرتنا لمعنى الربح والخساره في الحياة لتغيرت احزاننا قد لا نستطيع دائما ان نتصف بهذا التفكير وخصوصا ان كان ما تعرضنا له صعب لكن مع المحاولة سيتغير تفكيرنا مشكلتنا بعقولنا 00فدنيا هي الدنيا لم تتغير الانسان هو الذي يتغير لان تفكيرة هوالذي يحدد كيف يشعر تجاه الاشياء والمواقف هناك حكمه ونعمه ولطف خلف كل قدر 00 لو راقبنا اقدارنا لاتضح لنا بعد زمن حكمة بعض الاقدار 00 بالمختصر 00 غيري تفكيرك تجاه الاشياء تتغير حياتك!
2 - ربي لك الحمد عدد كل شيء | مساءً 06:13:00 2009/07/02
اعجبني هذا يامعالي الحالمه =هناك حكمه!! ونعمه!!ولطف !!خلف كل قدر =الحكمه وعرفتها واللطف ورايته والنعمه اعتقد انني رايتها ولا ادري هل هي المقصوده او امر اخر =والله ربك ياحالمه عظيم سبحانه سبحانه سبحانه والله ما ازددت الا يقينا بعظمته ورحمته والله الذي لا اله الاهو لارب لك غيره والله والله انه ارحم بك من نفسك والله ارحم بك من نفسك لا اله الاانت سبحانك اني كنت من الظالمين
3 - سوسو | ًصباحا 02:33:00 2010/09/20
تغيير الافكار السوده مهم و جزء من الحل لكن ذا انت ترى الوجوه نفسها كل يوم و ياريت وجوه تبتسم معفوسه عفس تقول ضاربتها مطرقه و الا داخلها عفاريت الناس معادن .