الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شرود ذهني .. وأرق !!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الخميس 27 ربيع الثاني 1427 الموافق 25 مايو 2006
السؤال

أخي مشرف نافذة الاستشارات ،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، أما بعد ..
انا أعاني من شرود ذهني وعدم تركيز خصوصاً عند الدراسة وأرق . ما الحل ..

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وبعد .
أخي الكريم .. أشكر لك ثقتك واسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد .. أما بالنسبة لاستشارتك فتعليقي عليها من وجوه :-

أولاً: لقد أوجزت كثيراً في السؤال رغم أهمية التفصيل أحياناً .. فلم تذكر لي أي تفاصيل حول حياتك الأسرية والاجتماعية وظروفك المادية .. ووالديك واخوتك .. وكلها أمور هامة جداً لمعرفة أساس المشكلة وبالتالي تشخيصها ووضع العلاج المناسب لها .

ثانياً: لم تذكر منذ متى وأنت تعاني من هذا (( الشرود )) وعدم التركيز .. وما هي أعراضه .. وهل هو دائم أم وقتي ..؟

ثالثاً: سأحاول أن أذكر لك إجمالاً .. بعض الأمور الهامة هنا .. فمثلاً .. هل وضعت جدولاً تنظم به وقتك لكي توائم بين مذاكرة دروسك وأداء واجباتك .. وفي نفس الوقت ممارسة هواياتك .. والقيام بمهامك الأسرية ..؟! قد لا تتصور الأهمية الكبيرة لمثل هذا الجدول .. ولذلك فبادر بوضعه متكلاً على الله .. والتزم فيه بصدق وجدية .

رابعاً: حاول أن تعطي جسمك حقه من الراحة .. والتغذية المناسبة .. فذلك من دواعي النشاط وعدم تشتت الذهن .. وأختر لمذاكرتك بعض الأوقات الهادئة .. وغير مكان وطريقة المذاكرة حتى لا تتشتت وتمل .

خامساً: ابحث مع نفسك بصدق عن مشكلة معينة قد تكون هي التي تشغل بالك كثيراً .. وحاول إيجاد مخارج وحلول لها .. ولا بأس من استشارة من تثق به من أصدقائك أو أقاربك .

سادساً: حافظ على أورادك اليومية . وأداء الصلواة المكتوبة في أوقاتها ..وكذلك الرواتب .. واقرأ القرآن بشكل يومي .. حتى ولو كان شيئاً يسيراً .. واكثر من ذكر الله { ألا بذكر الله تطمئن القلوب } وستجد أثر ذلك راحة في نفسك وانشراحاً في صدرك .. وهدوءاً وسكينة .

سابعاً: بمجرد أن تأوي إلى فراشك .. فتناول المصحف أو أحد الكتب وابدأ بالقراءة الحرة .. وستجد أن القلق أو الأرق قد زال عنك تلقائياً ..!

ثامناً: أكثر من الالتجاء إلى الله بالدعاء الصادق بأن يوفقك ويعينك ويسدد خطاك ..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.