الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مشكلة الزوجة القلق والانفعال ..

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الخميس 25 جمادى الآخرة 1422 الموافق 13 سبتمبر 2001
السؤال

أخي مشرف النافذة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
أنا شاب متزوج منذ ثلاث سنوات تقريباً حالتي المادية متيسرة والحمد لله رزقني الله تعالى منذ سنة طفلاً جميلاً أحبه حباً لا يوصف . مشكلتي الكبرى هي زوجتي القلقة والمنفعلة فقد لاحظت قلقها هذا منذ الأيام الأولى للزواج ولكنني كنت أقول مع الأيام ستزول هذه المشاكل 00 ولكن الأمور لم تزدد إلا استفحالاً وتعقيداً وأهم المشاكل أنها تعترف بكل هذا وكل أفراد عائلتها يشهدون بذلك ومع توالي الأيام فقدت طعم الحياة وأصبحت أكرهها وأكره البيت وكم من مرة كاد عقد الزواج أن ينفرط لولا أنني كنت أفكر في طفلي الذي سيشرد وستضيع تربيته 00 الشيء الذي أوقعني في حيرة من أمري وجعلني أعيش حياتاً كئيبة جداً فالمرجو منكم أخواني الكرام إفادتي .. ولكم مني خالص الدعاء

الجواب

أخي الكريم .. أشكر لك ثقتك واسأل الله تعلى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد .. وبالنسبة لمشكلتك فتعليقي عليها من وجوه:-

أولاً : اسأل الله تعالى أن يصلح لك ويصلح بك .. وأن يحفظ لك ابنك ويهديه ويقر عينك بصلاحه وهدايته .. وأن يجعله من الدعاة في سبيله السائرين على منهجه .. الذائد ين عن حوضه .. هو وجميع أبناء المسلمين وأن يعينك ويوفقك ويسدد خطاك إنه ولي ذلك والقادر عليه .

ثانياً : لا أدري ما درجة القلق لدى زوجتك .. ولا شدة الانفعال ..!!! فهل هما دائمين ..؟ أم أنهما مرتبطين بسلوك معين أو موقف معين ؟!! وما هي أعراضهما ..؟!! وأسبابهما ؟! لا بد أخي الكريم من معرفة ذلك .. فإذا عرف السبب بطل العجب كما يقال ..!! وبعبارة أخرى .. هل تستطيع زوجتك التحكم بمشاعرها وانفعالاتها ..؟ أم أن الأمر خارج عن إرادتها .. وله امتداد نفسي لا يمكن السيطرة عليه من قبلها ؟! الإجابة هنا هامة جداً .. لمعرفة مكمن المشكلة والطريقة المثلى للتعامل معها .!!! .

ثالثاً : لذلك فإني أقترح عليك فتح حوار مطول مع زوجتك حول هذا الأمر .. القلق وشدة الانفعال .. فربما كانت هناك أسباب معينة .. لو عرفتها أنت لهانت عليك بعض الأمور .. ولعذرتها في البعض الأخر .. ولربما أمكنك مساعدتها لتجاوز هذا الأمر والتغلب عليه .

رابعاً : أما إن كانت الأسباب نفسية .. ولها بعض الجذور في أعماق العقل الباطن .. أي أنها لا تعرف لها سببًا ظاهراً فلا بأس – أخي الكريم – من مراجعة بعض المختصين النفسيين الثقاة .. فلربما استطاعت من خلال بعض الجلسات النفسية الخاصة بالتنفيس الانفعالي والاسترخاء والتدعيم والتبصير النفسي تجاوز هذا الأمر .. والتعامل معه بشكل إيجابي .

خامساً : ماذا عن أقاربها .. هل حاولت الاستعانة بأحد العقلاء منهم .. لتقريب وجهات النظر .. واصلاح ذات البين .. فهي طريقة مناسبة .. ومجربة .

سادساً : حاول أخي الكريم .. أن تنظر للأمر نظرة شمولية .. تعدد فيها الإيجابيات والسلبيات .. فلربما كان لها من الإيجابيات ما يجعلك تتغاضى عن هذا الأمر رغم " ثقله " !! ولكن تذكر دائماً قول الشاعر:
ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها
كفى المرء فخراً .. أن تعد معايبه .

سابعاً : أما ابغض الحلال " الطلاق " فتأكد يا عزيزي أنه خيار أخير .. تلجأ اليه اضطراراً .. خاصة مع وجود الأبناء .. فحاول ما استطعت معرفة الأسباب الحقيقية للمشكلة .. واصلاح ما يمكن إصلاحه مع التغاضي عن بعض الهفوات .

ثامناً : الجأ – أخي الكريم – إلى الله بالدعاء الصادق بأن يصلحك الله ويصلح لك ويصلح بك .. وأن يعيذكما جميعا من كيد شياطين الجن والأنس .. وأن يريكما الحق حقاً ويرزقكما اتباعه والباطل باطلاًَ ويرزقكما اجتنابه إنه – سبحانه – القادر والمستعان .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.