الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

لقد كرهت مساعدة الناس..!!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ السبت 26 رجب 1422 الموافق 13 أكتوبر 2001
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أخي كنت فيما مضى أجد نفسي ولذتها في مساعدة الناس وقضى حوائجهم .. الا إنني تلقيت من صفعاتهم وجحود هم وغدرهم ما جعلني اكره مساعدة أي احد ..!!! وبل ولا أفكر في تقديم أي مساعدة لأي كان.!! فهل تراني محقا !؟

الجواب

أخي الكريم .. أشكر لك ثقتك .. واسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد .. كما اسأله أن يرينا وإياك الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وألا يجعله ملتبساً علينا فنظل .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .
بالنسبة لاستشارتك فتعليقي عليها من وجوه :-

أولاً : قال تعالى [ فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ] هل أدركت ذلك يا عزيزي وتمعنت فيه جيداً ..؟! هل تيقنت أن البر لا يبلى وأن الذنب لا ينسى وأن الديان لا يموت ..؟!
فلماذا تجزع من جحود الناس .. ومماطلتهم وسوء تعاملهم ..؟! وأنت تقرأ قوله تعالى [ وقالوا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحدا ]

ثانياً : لكل ذلك .. فكن على يقين أن عملك الخير مسجل لك عند رب العباد .. بغض النظر عن امتنان العباد أو جحودهم .. فاجعل عملك الخير لأجله .. واحضر النية في ذلك .. ولا تنتظر الشكر من أحد المخلوقين ..

ثالثاً : أخي الكريم .. لا تجعل نظرتك للحياة مرتبطة بجانب واحد أو بزاوية واحدة .. فإن لقيت في هذه الحياة بعض الجحود أو الكذب والمماطلة .. فذاك أمرا متوقع ..!! وربما كان مؤلماً للنفس .. ولكنه جزء من المشهد الحقيقي للحياة .. ففي الحياة مشاهد أخرى إيجابية .. حاول أن تركز عليها وتكتشفها وتجعلها مداراً لعطائك .

رابعاً : أقرأ سيرة الأنبياء عليهم السلام .. والصحابة .. وكثير من المصلحين .. لتكتشف حجم الجحود والمعاناة والألم الذي واجهوه في حياتهم .. ومع ذلك استمروا في رسالتهم وعطائهم .. وكانت العاقبة لهم ..

خامساً : واصل مسيرتك .. حسب جهدك وطاقتك .. وبفضل الله أبواب الخير واسعة ومتنوعة .. وتذكر قول الشاعر :
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه لا يذهب العرف بين الله والناس .

وفقك الله وسدد على طريق الخير خطاك ..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - جيهان | مساءً 03:56:00 2009/04/24
أنا أيضا كرهت مساعدة الناس لأن ذلك يعود علي دائما بالشر
2 - دموع رجل | ًصباحا 02:06:00 2009/08/07
انا كذالك ................يساء الظن بي دائماً ............ إذا ساعدت صغير قالو يتحرش به ...................................... إذا ساعدت إخوتي قالو يريد أن يترأس علينا................................. إذا ساعدت أي شخص قلو مصلحة.............................. إذا فعلت أي شيء قالو أسؤ الإحتملات عن هذا الفعل ....................... حتى ان أبي رجل مزواج (أي كثير الزواج ) ويأتية أولاد ويرميهم في كل مكان فذات مره عرفت أن ابي ترك أختي الصغيرة في أحد المدارس دور التحفيظ وتركها فأخذتها وأحتظنتها انا وزوجتي قرابة الثلاث سنوات واستقرت نفسياً بداء إخوتي يجتمعون ضدي ويغتابونني في كل مكان ويقولون أنه عقيم وبغى يعوض عن النقص اللي فيه وضغطو علي بهذا الكلام حتى أخرجت أختي من بيتي (مع العلم أن لدي ولد وبنت الآن ) وبعد ان رزقني الله بالأولاد قالو بعد ما جاه أولاد طرد أخته ...... وش أقول وش أخلي ......... نصيحة (ساعد من يلح عليك في طلب المساعدة ) -- وخذ بهذا القول (ومن إستنصحك فأنصحة ) أي من طلب النصيحة
3 - راما | مساءً 07:30:00 2010/03/10
وانا اكتير اكرهت بضم صوتي لصوت جيهان ديمن بساعد والمساعدة بترجعلي بشرما بعرف شو اعمل.
4 - قهثى | ًصباحا 03:47:00 2010/08/24
دع الناس يقولون ما شاءو
5 - رأيي | مساءً 01:45:00 2010/09/12
بالحقيقه استفسارك غريب لكن لا تهتم لهؤلاء الفئه بل تعلم فمازال يوجد ناس طيبين.انظر الى من هم خانوك واحرق اسمائهم واعتبرها ذكرى