الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل أسلوب الحجب والمنع من الأساليب التربوية؟

المجيب
مستشار اجتماعي
التاريخ الجمعة 08 جمادى الأولى 1428 الموافق 25 مايو 2007
السؤال

يطلب مني البعض أن أعلِّم إخوتي الصغار كيف يبتعدون عن الأمر المحرم في القنوات وغيرها، لا أن أحرمهم منها، وأنا واثق أن إخوتي لن يقوموا بتغيير كل ما هو محرم، فهل أسلوب الحجب والمنع يعد من الأساليب التربوية؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
تعتبر التربية الذاتية والرقابة الذاتية من أفضل الوسائل والطرق لتربية الأطفال والناشئة على معرفة الصواب من الخطأ, ولكن بعد عدة تجارب وجلسات توعية وتثقيف لهم...
أما أسلوب الرقابة اللصيقة والدائمة أو المنع بالكلية، أو أسلوب التشفير للقنوات.. فمهما كانت جدواه وثمرته صحيحة، إلا أنها لا تدوم، ويمكن الإفلات منها، بمعنى أن الأطفال والناشئة والشباب حتى مع الرقابة الدائمة واللصيقة، ومع المنع والحجب سيجدون طريقة ووسيلة لمشاهدة الممنوع.. وكل ممنوع مرغوب كما يقال، لذلك عليك أخي الفاضل تجربة طريقة التربية والرقابة الذاتية، دعهم يشاهدون وأنت معهم، ودعهم يكتشفون بأنفسهم أين الصواب وأين الخطأ، ولا مانع من تدخلك وقت اللزوم، أي حين لا يستطيعون التفريق بين الجميل والقبيح، بين الحلال والحرام، بين الممنوع والمسموح ... فإن رأيت أن أسلوب التربية والرقابة الذاتية قد نفع فالحمد لله، وإلا فقل لهم بصريح العبارة إنك أعطيتهم الحرية في معرفة الضار من النافع، وأعطيتهم الوقت والفرصة ليكونوا رقباء على أنفسهم, ولم ينجحوا، وأنك ستعطيهم محاولة أخرى.. وهكذا حتى تنمي لديهم أسلوب الاختيار الصحيح، فهو الأفضل والأدوم .. حفظك الله، وأصلح لك إخوتك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.