الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاكتئاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مشكلتي.. السأم والكسل؟

المجيب
مكتب الإشراف التربوي بأبها
التاريخ الاحد 25 ذو القعدة 1429 الموافق 23 نوفمبر 2008
السؤال

مشكلتي هي السأم والملل والكسل، كم من أهداف حددتها وكتبتها ولم تتجاوز مدة تنفيذها الأسبوع، ومع هذا أكسل عن تنفيذها، وكل واجباتي أقوم بها بكسل غير متناهٍ، أنام كثيرا كي أنقص من اليوم الطويل الذي لا ينتهي. أحلى وقت لدي هو وقت النوم، وأثقل وقت على قلبي هو وقت الاستيقاظ. أقضي فترات طويلة في خمول ذهني وبدني, المشكلة أنها ليست سحابة صيف، أو فتورا عابرا، فكل ما قلته ظل ملازمني منذ أعوام, ويصاحبه اكتئاب وإحباط دائمين، وبلادة الأحاسيس، وعدم القدرة حتى على الابتسام في وجوه الآخرين. كم وضعت من برامج يومية وكم غيرتها، أقول ربما هي مملوءة فأخففها وأبسطها للغاية، ولكن دون جدوى. كل عام أجد نفسي في نفس النقطة، بل أسوأ، كل هذا جعلني مهزوزة الثقة، وضعيفة الإيمان، حتى إني أحيانا أخاف أن أفتح المصحف، مع أن أحد أهم أهدافي حفظ القرآن كاملا. وأحيانا أخاف الالتقاء بالناس والحديث معهم، لا أفهم نفسي، سئمت من حالي، ولا أريد أن ألاقي ربي على هذه الحال. فهل من خطوات عملية تنصحوني بها؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الحمد لله الذي أحسن كل شيء خلقه، وبدأ خلق الإنسان من طين.
نقول لك أختي السائلة: إن حل مشكلتك بيدك، وأنت تعلمين ذلك وتذكرينه. ولكن نحن نذكرك ببعض الأشياء التي نسأل الله عز وجل أن تكون عوناً لك في تغيير النمط الذي تعيشينه.
1- مجاهدة نفسك في تغيير وضعيتك مستعينة بالله. قال تعالى: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" [العنكبوت:69].
2- التقليل من ساعات النوم، لأنه من الأسباب التي تقسي القلب. واملئي وقتك بالذكر والقرب من الله عز وجل.
3- المؤمن ليس لديه وقت فراغ، فوقته كله لله بالعمل الصالح والاستعداد للآخرة بكل الطرق.
4- تذكري الموت دائماً، وأنك ستنامين كثيراً في تلك الحفرة، ولا تستطيعين العمل.
قال صلى الله عليه وسلم: "أكثروا من ذكر هادم اللذات": أخرجه ابن حبان (2995)، وغيره ويقول أيضاً صلى الله عليه وسلم: "لو تعلمون ما أعلم لبكيتم كثيراً ولضحكتم قليلاً". أخرجه البخاري (6485) وقد يكون هذا من أقوى الأسباب التي تساعدك على التغيير.
5- عليك بالإكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله. ومن التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير.
6- أكثري من قراءة القرآن؛ فيزيل الله به ما تجدينه، وتحصدي به السعادة في الدارين، وهو شفاء كما قال الله عز وجل.
7- اهتمي بغذائك جيداً، فقد يكون من الأسباب التي تسبب لك الخمول والكسل.
8- تأكدي كل التأكد أن كثرة نومك هي التي تسبب لك ذلك كله. ولذلك لابد من تنظيم وقتك بشكل صحيح، إذ إن هناك خلايا تعمل في ساعات معينة من النهار، وخلايا تعمل في الليل، فكأنك بكثرة نومك تعطلين كلاًّ عن عمله، وبذلك يختل توازن الجسم والهرمونات، فتسبب لك الملل والكآبة والسآمة، وستستمر معك هذه الحالة إذا لم تتداركي نفسك. والله أعلم.
9- عليك بالدعاء بأن يغير الله حالك إلى الأفضل، وأن يقوي عزيمتك، ويحسن نيتك، ويرزقك العمل الصالح، وألحي في ذلك. قال تعالى: "ادعوني أستجب لكم" [غافر:60].
وقال عليه السلام فيما يرويه عن ربه: "أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا دعاني".
10- اعزمي بقوة على تغيير وضعيتك. قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ" [الرعد:11].
نسأل الله لك العافية، وأن يغير حالك من حال إلى حال خير منه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - كنت مثلك تماما | مساءً 05:51:00 2009/05/27
لم انتفع بشيء مثل ما نفعني الله تعالى به من مجاهدة النفس و مخالفتها بالتدريج قليلا قليلا فاثيبها ان انجزت و اعاقبها باكثار العمل عليها و حرمانها من مشتهياتها ان كسلت و قبل القيام باي عمل استحضر فضله و فوائده و ان هممت بامر سوء كالكسل اتذكر عاقبته و شؤمه و بين هذا و ذاك يحدوني طلبي لحب الله و حب رسوله و حب الاقتداء به لاحشر معه و حبي لمعالي الامور و علمي اني لن ابلغ المجد ما لم العق الصبرا و مع المداومة على ذلك ستتغيرين باذن الله وسيسهل كل ذلك عليك , و داومي في الصباح و المساء على اللهم اني اعوذ بك من الهم و الحزن و اعوذ بك من العجز و الكسل و اعوذ بك الجبن و البخل و اعوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال اللهم اعني على نفسي و كذلك ان استيقظت او صليت في الليل
2 - سلوة | مساءً 07:37:00 2010/04/11
السلام عليكم قرات هذا الموضوع واجد نفسي فيه وانا مثلك تماما واحاول جاهدة والله في عوني ادعو من الله ان يهديني واياك وجميع المسلمين ويارب يفرج كربنا ويوفقنا الى مايحبه ويرضاه يارب
3 - صارة | مساءً 05:43:00 2010/05/05
اجد نفسي مثلكم , كثرة النوم و الكسل,الخ,,,, منذ ان ارتديت الحجاب فانا لا اعمل رغم مستواي الدراسي لأني في بلد غير مسلم,,,,كنت سابقا نشيطة و أعمل في شركة و أعمل في البيت كذالك,,, و لكن منذ مكوثي في البيت و أنا حزينة, قلقة,,, رغم أني الحمد لله أفضل الحجاب و رضوان الله من العمل و المال و لكني تعودت العمل و أجد صعوبة في البقاء في المنزل لذا أظل نائمة,,,,, اظل نائمة, سوف أحاول العمل بنصيحتكم, أدعو الله بالتوفيق للجميع, السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركته