الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

عريس الإنترنت حقيقة أم خيال؟!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاربعاء 19 شوال 1428 الموافق 31 أكتوبر 2007
السؤال

تعرف عليَّ شاب عن طريق صديقه، وكان التعارف منذ أكثر من ثلاث سنوات عبر الهاتف وأحياناً النت، وقد تعلقنا ببعض، وكان هناك انسجام وتفاهم وما زلنا حتى اليوم، ولم يأت لخطبتي بسبب الظروف كما يقول، وبأنه يريد أن يؤمن مصاريف الزواج، وكان قد اقترح علي أن يرسل موكلاً عنه ليتم الزواج، وذلك لاختصار الوقت ولكن رفضت، وقد طلب مني مراراً أن يراني من غير حجاب ولكني رفضت بإصرار، وبسبب ذلك الآن لا نلتقي ولا يكلمني فقط يرسل بعض الرسائل على الجوال، وحجته في أن يراني دون حجاب أنه لا يمكن أن يتزوج بامرأة لا يعرف شكلها. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
حياكِ الله أختي الكريمة. دعيني بداية أحيي فيكِ اتزانك وحكمتك عند بعض المواقف من مثل رفضك الزواج بتوكيل، أو رؤيته لكِ من دون حجاب و هذا بالطبع كان سيكون عن طريق الإنترنت ليحدد هو وفق الصورة والشكل هل يكمل الزواج أم لا، فلقد رسم من البداية صورة في خياله، ويريد أن يرى الواقع مطابقاً لها أم لا؟ إذ لا يتيح الإنترنت عادة التعرف على واقع الشخصية وحقيقتها، فالإنترنت كما نكرر دوماً ماهو إلا خطوة، فإذا ما تم حدوث قدر من التفاهم والانسجام فلا بد حينها من أن تكون الخطوات على أرض الواقع دون استمرار التواصل عبر هذا العالم الافتراضي، فهو وسيلة للتعارف وليس المحطة الأخيرة التي عندها نقرر هل يستمر هذا التواصل وهذه العلاقات أم لا؟ وبخاصة فيما يتعلق بالقرارات المصيرية في حياة الإنسان كالزواج.
وجدير بالذكر أن لبعض الفقهاء اجتهاداً في جواز رؤية الخاطب لمخطوبته من دون حجاب، ولكن هذا في بيت أهلها ووسط عائلتها، حتى لا يكون هذا الاجتهاد ثغرة ينفذ منها أهل الأهواء، ويتصورون إطلاقه دون قيد أو شرط.
حددي له مدة زمنية محددة، وعليكِ أن تكونِي حازمة وجادة جداً في لهجتك، إن لم يحضر فيها لخطبتك من أهلك، عندها يكون الموضوع منتهٍ من قبلك تماماً، ولا عودة مطلقاً مهما حاول إعادة العلاقة بينكما.
إذا حدث وحضر إليكِ فإياكِ أن يحاول الانفراد بمقابلتك بعيداً عن أهلك تحت أي سبب، وعليكِ حينها دراسة شخصيته والسؤال عنه وكأنك تعرفينه ولأول مرة، ولا تعتمدي كثيراً على قراءتك لما سبق من شخصيته عبر الإنترنت، فهذا مما يمكن الاستئناس به فقط لا الاعتماد عليه.
وفقك الله تعالى لما فيه الخير لكِ في الدنيا والآخرة، وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | ًصباحا 01:49:00 2009/06/06
يلعب عليك يبي يشوف شكلك يتقدم ..اتركيه يلعب وبس