الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات العاطفية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صناعة الحب

المجيب
مستشار اجتماعي
التاريخ السبت 17 رمضان 1428 الموافق 29 سبتمبر 2007
السؤال

مشكلتي بيني وبين زوجتي، فليس لدي عاطفة تجاهها نهائيا، وأعتبرها مثل أختي، وصارحتها بهذا الكلام، فغضبتْ وذهبتْ إلى بيت أهلها، وقد كنت أحبها سابقاً حباً شديداً، لكن تغير القلب تجاهها، مما يدفعني إلى طلاقها، ولكني الآن مشتت التفكير، لا أدري ماذا أفعل: هل أطلقها أم أبقيها والقلب لا يريدها؟!

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وبعد:
أخي السائل الكريم:
أولا: لتعلم أن البيوت لا تبنى على الحب فقط.. فليس كل رجل متزوج يحب زوجته، لكن هناك (الود والرحمة)، هناك العطف والشفقة.
ثانياً: يقول الله سبحانه وتعالى: "وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ". فالحياة الزوجية لا تقوم على الحب أو الكره فقط.. فربما تكره من زوجتك أشياء، ولديها أشياء أخرى تحبها, وربما قلبك لا يقبل زوجتك، أو كما تقول في رسالتك (كنت تحبها ثم تغير قلبك تجاهها)، فربما تكون هذه الزوجة هي مصدر سعادة في الدنيا والآخرة، وتعينك على الأعمال الصالحة، وترزق منها بأولاد صالحين وبنات صالحات، وتكون زوجتك هذه التي (تغير قلبك نحوها) سبباً في رزقك وسعادتك، "فعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم".
ثالثاً: الحب في الحياة الزوجية تمكن صناعته والتدرب عليه من خلال المواقف الجميلة والكلمات الأجمل, ومن العقل والرشد أن لا تصارح زوجتك بما في قلبك إذا كنت لا تحبها, لكن عاملها معاملة حسنه، وتلطف معها بالكلام.
رابعاً: لماذا فقط نحن الرجال بيدنا أن نحب أو أن نكره, أليس للنساء قلوب تنبض بالمشاعر, فمن المروءة والإيمان أن نتيح للمرأة الفرصة للبوح بعواطفها ومشاعرها الزوجية، فربما تكون زوجتك تحبك وتهيم بك, فهل تقابل هذا الحب والهيام بأن تعلن لها أنها صارت مثل أختك، وليس لديك نحوها عاطفة.
أخي الكريم:
إن المرأة مخلوق من ضعف, وقوامة الرجل ليست أن يكون هو السيد في الحب, فالزوجة لها حق في الحب ومشاعر التودد, فإن كان الرجل لا يستطيع أن يملك قلبه, فإنه بالتأكيد يملك لسانه وإعلان مشاعره, فليكن لسانك نحو زوجتك كله فرح وكلمات جميلة، وعبارات رقيقة، ولو كان قلبك لا يميل إليها فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: "اللهم إن هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما لا أملك"، ومعنى الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يملك ميل قلبه لإحدى زوجاته، لكنه يعدل بينهن.. فحتى لو كانت لك زوجة واحدة, فأنت لا تملك أن تجعل قلبك يحبها ويميل إليها، لكنك تملك أن تعاشرها بالمعروف، كما هو أمر الله تعالى للمؤمنين بقوله تعالى "وعاشروهن بالمعروف". ومن العشرة بالمعروف:
- عدم مصارحتها بأنك لا تحبها، ولا تجد في قلبك ميلا لها.
- التلطف معها بالكلام
- تقديم هدية رمزية بسيطة، وردة أو زجاجة عطر.
- الخروج معها للتسوق أو للنزهة.
- زيارة أهلها والتلطف معهم بالكلام الجميل.
واعلم أن الرجل يستطيع أن يصنع من زوجته (غراماً وشوقاً) دائماً, وأن يبني بيتاً سعيداً ليس بالحب فقط, ولكن بالعشرة الطيبة.. وكذلك يستطيع الرجل أن يجعل من زوجته (كابوساً وهمًّا) دائماً, وأن يهدم عش الزوجية، ويجعل حياته نكداً... فاختر أي الرجلين تريد أن تكون, إن القرار بيدك، دعه يصدر من عقلك وليس من قلبك.
اذهب لبيت أهل زوجتك، وأحضرها معك للبيت، وقدم لها هدية بسيطة، وقل لها: إنك تعزها وتقدرها وتحترمها، وهي أنس حياتك (ولو لم تكن تحبها). تذكَّر دائماً وأبداً أن البيوت لاتقوم على الحب فقط... وأن الود والرحمة هما عماد سعادة الأسرة المسلمة. قال تعالى: "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [الروم:21]. فالله سبحانه وتعالى لم يقل "وجعل بينكم حباً من القلب" ولكن مودة ورحمة. ومن التودد والرحمة المعاشرة بالحسنى والشفقة ولين الجانب ورقة الكلام وغير ذلك. وفقك الله لكل خير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - هدى | ًصباحا 08:26:00 2010/04/27
اخي الفاضل اكذب عليها لتسعدها وهي ايضا ستبذل قصاري جهدها لاسعادك وهذا يعتبر من الكذب الحلال صدقني اصعب حاجة على قلب المرأة ان تعرف وصراحة ان زوجها لا يحبها هذه ضربة قاضية لها وخصوصا اذا كانت غير مقصرة معك خذها نزهة وقول لها ان هذا الكلام خاطئ انك كنت متضايق من العمل في هذا اليوم وقلت كذا غصب عنك وانك تريدها دائما جنبك ابدء بالتمثيل ثم ادعي الله ان يضع حبها في قلبك وحبك في قلبها وسيتغير الامر تدريجيا وستحس بعواطف نحوها صدقني لا تجعل احد غيرك يأخذ مكان في قلبها لان صدقني المرأة لا تستطيع العيش بدون حب ارجو ان تتقبل كلام من اخت لك في الاسلام الله يضع حبك في قلبها ويضع حبها في قلبك آمييييييييييين
2 - مدام احمد | مساءً 03:33:00 2010/04/27
السلام عليكم اخي الفاضل انا لفت نظرلي كلمه قلتها انك كنت بتحب زوجتك وممكن جدا الكلام ةده كان يبقي وقت الخطوبه ودلوقتي مبقيتش تحبها انا حاسه انه الشيطان اللي داخل في بالك بالكلام ده صدقني يا اخي الشيطان من اكبر الحاجات اللي بيسعد بيها انه يفرق بين المرء وزوجه فيبدأ يزينلك حد غيرها ويقنعك انك مبتحبهاش عشان تفكر في الطلاق وهو ده اللي هيسعده الشياطين لما بيجتمعوا ويعدوا يحكوا عملوا ايه طول النهار ابو الشياطين كلهم بيفرح جدا بالشيطان اللي فرق بين مرء وزوجه وياخده جنبه علي العرش ويقوله انت ابني حقا فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم وتودد الي زوجتك وادعي كتير ان ربنا يؤلف بين قلوبكم وربنا يرزقكم الحب يارب والسعاده في الدنيا بالرضا ويبني ليكم بيت في الجنه بحبكم ومشاركتكم الطاعه لبعض آآآآآآآآآآآآآآآآميــــــــــــــتن ان شاء الله