الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الوساوس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

سحرني صديقي!

المجيب
موظف بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الثلاثاء 03 ذو الحجة 1434 الموافق 08 أكتوبر 2013
السؤال

كنت أقف مع صديق لي، وكنت أحاول مساعدته؛ لأنه أصيب بشيء في عقله أسأل الله أن يشفيه، فكنت أحاول أسمع مشاكله، وأحاول أن أساعده، ولكن في يوم وأنا واقف معه شعرت أنه أصابني بسحر، فلم أفق من الصدمة إلا وأنا في البيت، فمن ذلك اليوم أصبحت في خوف شديد، وكنت أخاف جداً من لقائه، فأصبح يطاردني هذا الشعور مدة ثلاث سنوات حتى تطور هذا الشعور، فبعد أن كان جسديًّا وعصبيًّا وعضويًّا أصبح روحيًّا، فكان ذلك شديداً علي، حتى شعرت أن نفسي قد ضاقت علي.
والآن أرغب في الزواج، ولكني لم أكون نفسي حتى الآن، فمالت نفسي إلى بعض الذنوب، فعندها زادت الآلام التي كنت أعاني منها. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: من خلال سؤالك يتضح أنك تعاني عدة مشكلات، وبعضها يحتاج إلى تفصيل وإيضاح أكثر، ومجمل رسالتك تفتقد لذلك. ولذا سأحاول أن أُجمل الإجابة عنها عموماً، عسى الله أن ينفع بها، وأن يجعلها معينة لك على التغلب على أزماتك، وطريقاً منيراً لك إلى بر الأمان والإيمان.
ثانياً: بالنسبة لشعورك أنك مصاب بالسحر، فهذا لا أستطيع الجزم بحقيقته، ولهذا أرى عرض حالتك على طبيب نفساني للتأكد من حقيقة ذلك.
ثالثاً: فيما يظهر لي من سؤالك أن ما تعانيه مشكلة نفسية، تدور أحداثها حول مخاوف وخيالات لا حقيقة لها وإنما هي وساوس وأوهام أصبحت تشكل حقيقة تلازمك ولا تستطيع الفكاك منها. فالإنسان إذا تصور أنه مصاب بمس أو جان أو سحر مثلاً، فإن تصوره ذلك يعمل بشكل مساوٍ لرغبته، وتصبح الأمور التي يفكر بها أو يتصورها قريبة منه بسبب مخاوفه وأوهامه، ومن الطبيعي أن يشتد القلق فيستدعي ذلك تأكيد الأمر الذي يفكر فيه صاحبه، وهكذا يدور في حلقة مفرغة من التفكير السلبي بتوهم ما يعانيه ويفكر فيه. ومرجع هذه الوساوس إلى الشيطان الرجيم، فهو يعمل جاهداً لإبعاد الإنسان عن طاعة الله، وهو يعرف أن لكل إنسان مدخلاً يناسبه وقد لا يناسب غيره، فإذا وجد هذا الباب جعله مدخلاً لإغوائه وإضلاله، فهو يأتي إلى شخص من قبل الحسنات، وآخر من قبل السيئات، وثالث من قبل الحرص وغيره من قبل الخوف.. وهكذا، قال تعالى عن الشيطان الرجيم: "ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين".
والشيطان يتسلط على الإنسان بقدر معاصيه، فكلما كثرت ذنوبه، كلما تمكن الشيطان منه. كما أن الشيطان يبتعد عن الإنسان بقدر قربه من الله تعالى، فهناك علاقة عكسية بين الطاعات والمعاصي، فكلما زادت الطاعة قلت المعصية، والعكس. وبالتالي كلما زادت طاعة الإنسان لله تعالى، كلما سعد واطمأن وبعدت عنه المخاوف والأوهام لبعد الشيطان عنه، قال تعالى: "إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون". وكلما ولغ في الذنوب والمعاصي كلما سيطر عليه الشيطان وأصابه من وساوس الخوف والأوهام ما يجعل الأرض تضيق عليه بما رحبت، قال تعالى "إنما سلطانه على الذين يتولونه..".
وللتغلب على حيل الشيطان ومكره هناك عدة وسائل أرى أن تسلكها لتعينك على الخلاص مما تعانيه:
1- ابحث عن الصحبة الصالحة، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "المرء على دين خليله؛ فلينظر أحدكم من يخالل"، وإذا وجدت في نفسك صعوبة وحنينا إلى الرفقة التي تُبعد عن الله تعالى فتذكر قوله سبحانه: "ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا ً يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلاً لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً".
2- افزع إلى الله تعالى بالدعاء، وارفع يديك سائلاً ربك ومولاك الثبات مع الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان الرجيم ونزغه، وبالذات في الأوقات الفاضلة مثل آخر الليل وبين الأذان والإقامة، فحري أن يفتح الله لك بابه، وأن يعصمك من كيده ووسوسته؛ فالله تعالى يقول "وإمَّا ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم"، وعليك بمراقبة خطرات نفسك والانتباه إليها، وعدم الاسترسال في الأفكار والأوهام التي تنتابك، فبذلك تقطع على الشيطان طريقه في الوسوسة إليك.
3- حافظ على أذكار الصباح والمساء، فهي الحصن الحصين من المعاصي والشيطان الرجيم.
4- اشغل نفسك بالأمور النافعة، والنفس إن لم تُشغلها في الحق شغلتك في الباطل، فأمامك أعظم عمل وأجل مطلب وهو رضا الله تعالى، فاحرص على طاعته والتقرب إليه، لا سيما الحرص على الصلوات الخمس وأدائها مع الجماعة في المسجد، وحضور المحاضرات وسماع الأشرطة المفيدة. فهذا هو طريق الخلاص من شؤم المعاصي والتقصير في حق الله تعالى.
وأسأل الله تعالى لك العون والتوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ال | مساءً 12:47:00 2011/09/03
من آثار السحر الخوف الشديد بدون سبب الواسوس القهرية حب فعل الفواحش و بالذات اللواط وله آثار كثيرة لكن عليك بقراءة المعوذتين كثيرا وقراءة سورة البقرة يوميا و استخدام الاعشاب المساعدة على اخراج السحر وعليك بذكر الله فان ذلك سبب رئيسي في علاج من السحر و غيره
2 - و لم اخترت السحر؟ | ًصباحا 08:44:00 2011/09/04
أخي الكريم إبدأ من هذا السؤال ثم انطلق: لماذا اخترت ان يكون صديقي قد سحرني؟ و هل هو ساحر؟ و هل أعلم كيف يسحر الساحر؟ إجابتك عن هذه الأسئلة هي الخطوة الأولى و أتوقع بأن تجيب بـ"لا" عن كل هذه الأسئلة. يبدو لي و الله أعلم بأنك تأثرت كثيراً بحالة صديقك "العقلية" أو "العصبية" و مشاكله النفسية التي يعاني منها لكثرة ما كنت تسمع له و تحاول حل مشاكله و أنت لست من أهل الاختصاص و لا الباحثين المهتمين في معالجة مثل هذه الامور. و لو كنت كذلك لما خطرت ببالك كلمة "السحر" هذه البتة. ثم اعلم يا أخي بأنه حتى المتخصصون في شؤون المصابين بأمراض عقلية و نفسية يتأثرون سلبا بما يسمعونه يوميا و بما يرونه من أعراض تصيب مرضاهم، و هذه حالة عادية جدا و لكنها تصبح مرضية إن استسلم المرء لها و لم يعالجها. إن كان ما ذكرته لك له وقع إيجابي في نفسك فاعلم أنه باستطاعتك التخلص مما أنت في دون الحاجة لطبيب نفسي و لا غيره من المتخصصين في الأمراض العصبية . الخطوة التالية هي أن تردد بينك و بين نفسك بأنك لست مسحوراً لأن صاحبك ليس بساحر و أن تكون موقنا بأنه لا يوجد شيء اسمه "تلبس الشيطان او الجني" بإنسان البتة لا في الكتاب و لا في السنة. و إني أذكر لك قضية التلبس هذه حتى لا يذهب بك الوسواس و المنافحين عن قوة الشيطان و كيده الضعيف لإقناعك بأن يكون الأمر كذلك. و إني أمهل كل المدافعين عن قوة الشيطان الواهية كل الدهر أن يأتوا بآية أو حديث صحيح قطعي الثبوت و الدلالة يذكر فيه تلبس الشيطان او الجن بالانسان على النحو الذي يذكرونه. فما للشيطان على الانسان من سبيل سوى "المس" الذي هو "الوسوسة". فإذا ما استسلم الانسان لوسوسة الشيطان و افكاره يعيش حياة تخبط بين أوحال الباطل و التناقض و لذلك تجد شفاء المؤمن هو باللجوء إلى الله و ليس الى المشايخ المتخصصين في "تلبس الشيطان بالانسان" كما يدعون -عن حسن نية و صدق سريرة و لا إلى غيرهم من المشعوذين الذين يأكلون اموال الناس بالباطل. و هذا هدي القرآن واضح في هذا الموضوع الشائك إذ جاء في سورة الأعراف توضيح معنى المس بقوله "و الذين اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون". لذلك، فإني أرى أن مشكلتك هي استسلامك لواسوس الشيطان الذي زين لك أن ما شعرت به من اضطراب بسبب سماعك لمشاكل صاحبك انه سحر فإذا بك تحيد عن جادة الصواب و لم تعد تبصر حقيقة نفسك و لا حقيقة ما حولك بشيء أشبه ما يكون بالسحر فأصبحت تشعر أن لا تقوم "إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس". و لذلك، إن كنت تريد الخروج من هذا "التخبط" و أن يعود إليك"الإبصار" من جديد فعليك ان تتذكر بأن القوة لله جميعا و أنه المعيذ و أن لا ملجأ و لا منجى منه الا اليه و أنه لا الشيطان و لا السحرة لديهم القدرة على ضرك إلا بإذن الله و أن الشفاء من عند الله جعل له أسبابا كثيرة من أهمها التوبة من الذنوب التي يغفرها فيبدلها حسنات و ترك المعاصي التي يعوضك عنها بحلاوة الإيمان واللجوء إليه و الإستعاذة به ليرفع عنك وسوسة الشيطان الخناس و كيده " إن كيد الشيطان كان ضعيفا". إبدأ بأسماء الله الحسنى و تمعن بكل مدلولاتها و اسأل الله من فضل كل اسم من اسمائه. اسأله الرحمة لأنه الرحيم و اسأله القوة لأنه القوي وسأله الأمان لأنه المؤمن و هكذا ثم انظر آثار رحمة الله عليك و كيف تصبح من "المبصرين"، إن شاء الله. و لا تتوانى عن الأذكار المأثورة و ما ورد في الرقى الشرعية فإن ذكر الله المدخل للوصول الى طمأنينة القلب و الإبصار "ألا بذكر لله تطمئن القلوب" " و الذين اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون". و الله تعالى أسأل أن يرفع عنك ما أنت في من ضياع و اضطراب و تخبط و يبدلك عنه بالإبصار و الطمأنينة و الاستقرار.
3 - إذآ إنت شآك..! | مساءً 01:01:00 2011/09/04
يآ أخي الكريم إذآ إنت شآك في نفسك.. إنك مسحوؤر.. بإستطآعتك زيآرة أي شيخ للقرآءةة عليك.. وستعلم إذآ كآن سحرـر أو لآ.. ودآوم ع القرآن .. شفآك الله من كل سقم..
4 - متهور | مساءً 09:54:00 2011/09/04
أخي الكريم : 1-عليك بالإكثار من قراءة القرآن فإنه الشفاء لكل الأمراض 2-عليك بالمحافظة على الصلاة والخروج إليها بعد الأذان مباشرة وإن استطعت أن لا يؤذن وأنت في المسجد فافعل
5 - تعجب | ًصباحا 09:53:00 2011/09/05
كيف يسحرك من في عقله شيئ ؟؟ لا شك أنك موسوس ، فعالج هذه الوساوس وستجد النتيجة بإذن الله تعالى