الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات العاطفية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

يهددني بالهجر دون سبب!

المجيب
مستشار أسري بمشروع ابن باز بالرياض
التاريخ الجمعة 06 ذو القعدة 1428 الموافق 16 نوفمبر 2007
السؤال

أنا متزوجة منذ سبع سنوات ولدي أطفال، في الفترة الأخيرة تغير زوجي فجأة من غير سبب واضح، فصار لا يكلمني، وأخاطبه بكل لين، وأقول: لماذا هذا الخصام؟ فلا يرد علي، وإن أصررت يكون جوابه: لو تكلمت أكثر فسوف أهجر البيت وأخرج، لهذا صرت لا أكلمه، فقلت ربما يكون الأمر مؤقتاً لكن للأسف استفحل الأمر، وصار بعيداً عني كلياً وعن الأولاد، فصار فقط يدخل البيت لينام أو ليأكل، مع العلم أنه يصرف على البيت وعلى الأولاد لكن قليلا ما يكلمهم، وخاصة أنه غائب عن البيت طوال النهار وبعضاً من الليل وكل وقته في العمل. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت الكريمة وفقها الله لكل خير.
لا شك أن الحياة الزوجية تمر بين الفترة والأخرى بشيء من الفتور الذي يكون منبعه أحد الطرفين أو كلاهما، وهذا شيء طبيعي ملاحظ ومعروف، والمهم في هذا الأمر ليس منع حدوث هذه المشكلة، ولكن المهم هو كيفيّة التعامل معها.
إن التعامل السليم مع مثل هذه العقبات في الحياة الزوجية يؤدي -بلا شك- إلى مزيد من الارتباط بين الزوجين، والثبات أمام الرياح التي تهز ثقة كل طرف منهما في صاحبه.
وأول أمر يلزمك في هذه المشكلة أن تشعري بأن حالة السكوت التي يمرّ بها زوجك ليس شرطاً أن يكون سببها النفرة منك.
لا.. أبداً.. بل قد يكون السبب ربما مصاعب يتعرّض لها في عمله، أو إحباطات تواجهه في حياته، ولذا فهو رغب السكوت وكره الحديث.
أو ربما أن زوجك يمر في تخطيط لمستقبله، فهو الآن في عمر الأربعين، وهي السن التي غالباً ما تجعل من يمر بها يفكر في تحديد مستقبل حياته المهنيّة والعملية. ولذا فهو دائم التفكير والقلق والتردد في هذا الأمر.
الأسباب كثيرة، ولكني شبه متأكد أن زوجك يحبك ولا زال، وأنه مرتبط بعائلته ارتباطاً جيداً.
لذا فإني أُلخص لك بعض الإرشادات منها:
أولاً: أن لا تقلقي لهذا الأمر كثيراً، وأن تكلي أمرك لله عز وجل، لأن زيادة القلق تؤدي بك إلى عدم القيام بوظائفك الحياتية المختلفة على الوجه المطلوب.
ثانياً: مارسي دورك كزوجة في أحسن صورة وكأن شيئاً لم يكن، ودعيه يشعر بأنك لم ولن تتغيري عليه، وأنك زوجة تخشى الله وتتقيه، وتحافظ على واجباتها مع زوجها على أكمل وجه تحت أيّ ظروف.
ثالثاً: تواصلي جيداً مع زوجك في أوقات سعادته وانفتاحه، ولا تخربي لحظات صفائه بسؤاله عن سبب سكوته أو هروبه من المنزل.
قربيه أكثر بتسامحك وعونك.
رابعاً: أكثري من الدعاء وخاصة في أوقات الإجابة أن يهدي الله زوجك، ويردّه إليك ردّاً جميلاً "ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجلعنا للمتقين إماماً".
دعائي الصادق لك بالتوفيق والسداد والسعادة في الدارين. والله يرعاك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.