الرئيسة » استشارات
إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات التعدد
العنوان زواجه بالثانية أخرجني من جحيم الماضي!
المجيب
مديرة مركز لميس للاستشارات الأسرية في أبها
التاريخ الخميس 28 صفر 1429 الموافق 06 مارس 2008
السؤال

أنا متزوجة منذ عشرين سنة، ولدي عدد من الأطفال ولله الحمد، ومشكلتي مع زوجي أنه عصبي المزاج دائما يثير المشكلات معي، وأصغر الأمور يجعلها كبيرة ويغضب علي. زوجي له علاقات نسائية عبر الإنترنت، وتعرف على فتاة من منطقة ثانية وسافر إليها وخطبها من أهلها وأصبح يحادثها أمامي بدون ما يحترمني ولا يراعي مشاعري؛ بحجة أنه خطبها من أهلها ووافقوا عليه.
أصبحت حياتي جحيماً مع هذا الزوج، وأصابني انهيار عصبي .. تزوج بالثانية ولم يخبرني إلا بعد سنة من زواجه عندما لاحظت بعض التغيرات في تصرفاته.
إن زوجي بعد زواجه الثاني تغيرت معاملته معي، وأصبح الزوج الحنون، الزوج المحب لزوجته، ويلبي جميع متطلباتي بدون أي مناقشة، كل ما أتمناه يحققه لي، يحاول يسعدني، كريم معي من ناحية المال، وفي جميع نواحي الحياة الزوجية، يوم تزوج أصبح إنساناً آخر يخاف على مشاعري، وعندما يغلط يعتذر ويتأسف، واختلف تماما عن ذي قبل!! فما تفسيركم لتغير سلوك زوجي نحوي؟!

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ذكرتِ أنه مضى على زواجك عشرون سنة، وأن لديك عدداً من الأبناء كنت تعانين من عصبية زوجك، وسوء معاملته وأخطائه الكثيرة في حق نفسه وفي حقك، وذكرتِ أن أهلك قد تدخلوا للإصلاح بينكما، وأن زوجك قد تزوج ولم تعلمي بذلك إلا بعد مدة من زواجه، وبعد أن لاحظت تغيره، وأنه قد اعترف لك بذلك، وقد تغيرت معاملته للأحسن، وأصبح زوجًا ودودًا محبا عاطفيًّا يحرص على مشاعرك، ويحرص على رضاك، وتتساءلين ما هو التفسير لهذا التغيير الذي طرأ عليه؟
أعتقد -يا غالية- أنه بعد زواجه وجد أن التي تزوجها لا تقوم بحقه كما كنتِ، وأنه قد وضعك معها في مقارنة فوجد أنك زوجة محبة ومطيعة وصبورة، وأنك تقدرينه وتحترمينه ولا يجد منك قصورا نحوه، فشعر بالذنب تجاهك، وهو يحاول جاهدا أن يرضيك ويعوضك عما قدمتيه له في العشرين سنة الماضية، ولا أجزم أن هذا هو الواقع، لكنه قد يكون تفسيرًا منطقيًّا إلى حد بعيد.
ربما أن السبب أيضا في ما كان يتسبب به لك من المتاعب إنما كان بسبب نقص أو تقصير في احتياجاته -كرجل وأب- منك أو من أبنائك، لكن بعد زواجه وتغيره أشبعت هذه الاحتياجات وشعر بالاستقرار، فانعكس ذلك على طريقة تعامله معك، وبالتالي أنت غيّرت في نفسك فحزت على ما تنعمين به الآن من الحب والعاطفة والحرص، وقد يكون بسبب نضجه واستفادته من تجاربه، فهو لم يعد ذلك الشاب الصغير المتهور، بل أصبح أباً ورجلاً مسؤولاً عن عدد من الأبناء، ومن المؤكد أنه أصبح يستشعر هذه المسؤولية، ويتعامل معك بهذه الطريقة إيمانا منه بفضلك ودورك في حياته وحياة أبنائه.
أياً كان السبب وراء هذا التغيير فما عليك سوى حسن استغلال هذه الفرصة لتنعمي بالهدوء والاستقرار الذين حرمت منهما الفترة الماضية، وأكثري من حمد الله وشكره حتى يدوم لك زوجك كما تريدينه أن يكون، وأحسني التقرب منه، وتجاوزي كل آلام الماضي حتى تنعمي بما أنت فيه من هناء ومحبة زوجك لك، لك خالص دعواتي وتمنياتي بأن يديم الله عليكما هذه المحبة وهذا الود والتقدير.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ


تعليقات الفراء
1 - أم فهد   |      
مساءً 03:14:00 2010/07/08
أيتها المستشارة وقد يكون السبب أن الرجل قد وجد ما أشبع حاجته عند زوجته الثانية فاستقرت حالته النفسية وبدأ يرى الأمور باتزان .. أرجو أن تكوني في المنتصف و ألا تقطعي بشئ دون أت يكون لديك المعلومة الكافية, أحسست أنك أشبعت عاطفة الأولى وكأن الثانية مذنبة ولا حولا ولا قوة إلا بالله إلا إذا كان شئ من الإستشارة محذوف ها أنا أجاوب بناء على ما قرأت , الله أصلح أحوالنا وأحوال المسلمين جميعا ً

تم اغلاق التعليقات