الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الشذوذ الجنسي

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الشهوة المنحرفة والبرود الجنسي!

المجيب
التاريخ الاربعاء 04 جمادى الآخرة 1433 الموافق 25 إبريل 2012
السؤال

أنا شاب متزوج ولله الحمد، وعندي أطفال، وكنت في بداية زواجي طبيعياً، ولكني -وللأسف- أميل لحب المردان، وأحاول أن أبعد نفسي ولكني لم أستطع، مما أفحل علي الأمر حتى صرت لا أعاشر زوجتي لأيام طويلة بالرغم من أني طبيعي ولا أعاني من أي ضعف جنسي، ولكن لا رغبة لي في النساء، وكلما نظرت لشاب تأججت نار الشهوة لدي، وأعلم أن هذا حرام لكن ماذا أفعل؟ رغم أني أصلي، وأقرأ القرآن، لكني ابتليت بهذه المصيبة؟ أرشدوني مأجورين .

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

فاسأل الله لك الهداية والتوفيق والثبات على الطريق .

أخي العزيز :

اعلم أنك لست أول من يمر بهذه المشكلة، ولن تكون الأخير، كما أن حل هذه المشكلة ليس مستحيلاً ولا عسيراً، ولكنه يحتاج منك -أنت أولاً- إلى العزيمة والإصرار والصبر على مرارة الدواء في البداية لتجني ثمار العلاج –بإذن الله -، ولا أريد أن أطيل عليك الكلام ودعنا نطرح الحلول العملية :

في البداية لم يتبين لي من رسالتك مدى تمكن هذه المشكلة؟ ومنذ متى حصلت معك؟ وكيف كانت بدايتها؟ ومَن الذي (أو الذين) ساهموا في زيادتها لديك ؟ ثم ماذا بعد تأجج الشهوة تجاه المردان لديك، هل تتبعها خطوات عملية؟ أرجو أنك تقف عند تأجج الشهوة فقط دون ما بعدها من خطوات؟، وعلى كل حال ومهما كانت الإجابات فإلى الحلول المقترحة :

* دراسة أسباب المشكلة وتحديدها بالضبط (الأصدقاء، مشاهدة برامج معينة، متابعة مواقع إنترنت، .... )

* التخلص من كل سبب يساعد في تفاقم المشكلة لديك، فإن كان بعض الأصدقاء فلابد من قطع العلاقات معهم، أو تقليل الارتباط بهم إلا في الحالات النادرة مع عدم الحديث في هذا الموضوع، وإن كانت مواقع إلكترونية فكذلك وهكذا بقية الأسباب .

* الابتعاد عن الأماكن التي يمكن أن يتواجد المردان فيها، والبحث عن أماكن بديلة .

* حاول إشغال نفسك بما ترغب وتحب ولا يتعارض مع الشريعة، وإن استطعت أن يكون لك عمل خيري مع لجان دعوية أو جمعيات خيرية فهذا -بلا شك- سيكون رافداً لك في طريق التخلص من تلك المصيبة .

* استمتع بزوجتك بالحلال ولو بإجبار نفسك على ذلك، وتذكَّر ما عند زوجتك من محاسن لا توجد عند المردان، حتى لو كان ذلك بلا تلذذ كبير في البداية، فمعظم الأمور تكون بدايتها صعبة، ثم تصبح لذيذة بعد توفيق الله.

* تذكَّر الصورة القبيحة للمردان، وما يخرج من المكان الذي تفكر فيه، وكيف أنه مستقذر لديك ولدى غيرك .

* حاور نفسك في هذا الموضوع، وكن صارماً معها، ولتطرح معها هذه الأسئلة :

1- ماذا لو رآني ابني وأنا أعمل ذلك العمل؟

2- ماذا لو قُبضت روحي وأنا في هذا الوضع؟

3- هل ترضين لابني أن يكون في مكان ذلك الذي تنظرين إليه؟

4- ما صورتك عند زوجتي وأقاربي وهم يرونكِ في هذا المنظر؟

5- ماذا يقول عدوكِ الأول (الشيطان) وهو يراكِ في هذا الوضع؟

6- أهذا منظر يليق بكِ وأنت تقرئين القرآن وتصلين، أين أثر الصلاة وقراءة القرآن عليك ِ؟

* أكثر من الأعمال الصالحة، ثم اتبعها بدعاء الرحمن ليعينك على هذا الأمر، وتخير من الأوقات والأماكن ما يكون أحرى في إجابة الدعوة، مثل الثلث الأخير من الليل، وأثناء السجود وأدبار الصلوات، ولا مانع أن تذهب إلى مكة لتأخذ عمرة، ويكون هدفك الأساس بعد أداء العمرة هو التقرب بالله بشرف المكان ودعائه سبحانه عموماً، وأن يعينك على التخلص من هذا الداء خصوصاً، ثم تشرب ماء زمزم بنية الشفاء من هذا الداء، ولا تنسَ أن تلح في الدعاء أي تكثر، فإن الله يحب الملحين في الدعاء كما ذكر ذلك الرسول الكريم .

* اختر من الإخوة الصالحين (وهم كثر) ما يعينك –بعد الله– على استغلال وقتك فيما ينفعك ويذكرك بالله وبالدار الآخرة، واصبر على ما قد يحصل منهم ولو كان متعباً في بدايته فخير عدة في هذا الزمان هم الإخوة الصالحون .

* أكثر من تذكر العقاب الأليم والوعيد الشديد لمن يقع في مثل هذه المعاصي في الدنيا والآخرة، وفي المقابل النعيم الكبير والأجر الوفير لمن تاب من ذلك وعمل صالحاً .

* تذكَّر أن هذا جزء من معركتك مع الشيطان، فهو يريدك أن تقع فريسة له في هذه المعصية، ثم ينتقل بك إلى ما هو أشد وأنكى حتى يوصلك –لا قدر الله– إلى الحضيض، أي في مستنقع الرذيلة، فهل تستسلم له وتعطيه نفسك ليقودها حيث شاء، أم أنك ستبث لنفسك أولاً أنك لا تهزم ولن تهزم في هذه المعركة مهما كلّف الأمر، فأنت قوي بالله قوي بإيمانك وستقول لعدوك الشيطان: والله لن أسلمك نفسي، بل هي لربي. وأنا أجزم من خلال رسالتك أنك من الصنف الأخير الذي لن يستسلم لعدوه .

* إذا رأيت ما يذكرك ويدعوك للمعصية فاشغل نفسك مباشرة بأي أمر آخر، ولا تعطِ فرصة لنفسك أو للشيطان ليسترسل معك في التفكير والخيال، واطرد ذلك بأي أمر حتى تذهب تلك الوساوس والأفكار، ومع التدريب على ذلك وبعد فترة من الزمن ستجد أن هذه الأفكار قد ذهبت –بإذن الله –.

* حاول أن تضع لك خطة وبرنامجاً للتخلص من هذا الداء، ولا تستسلم حين تخفق أحيانا، بل لابد من الإخفاق أحياناً، ولكن المهم هو ألا يكون الإخفاق سبباً للاستسلام، وتذكَّر أن الله يفتح أبواب التوبة في أي وقت، وفي أي مكان، وإلى أي عبد أراد أن يتوب.

وفي الختام أحب أن أقول لك أمرا أخيراً، وهو أنك تتعامل مع الكريم الرحيم سبحانه الذي بيده مقاليد الأمور وهو على كل شيء قدير، ولا يعجزه شيء، بل أمره بين الكاف والنون، فكن مع الله، واعلم أنه ليست هناك شهوة ولا قوة ولا غيرها قادرة أن تسقط عبداً أراد الله نجاته.. وأختم معك حديثي بهذه الآية: "ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب" والرزق هنا ليس هو المال فقط، بل كلمة شاملة لكل معاني الرزق، ومنه رزق الهداية والتوفيق والحماية .

أسأل الله أن ينير قلبك بالإيمان، وأن يجعله عامراً بذكره وشكره، وأن يملأ قلبك حباً لزوجتك وأولادك، ويجعلهم خير عون لك ولهم على طاعة الله، والسير على صراطه المستقيم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - بو عبد العزيز | مساءً 01:05:00 2009/10/14
ياجعل ربي يحفظك ويحفظ المجيب جزاه الله الف خير
2 - الناصح | مساءً 06:53:00 2010/02/06
يجب عليك ان تتصــور الآتي : 1 عذاب القبر ووحشتـه . 2 ان هذا الأمر هـو إبنــك وفلذة كبك
3 - ام مجد | ًصباحا 05:54:00 2010/03/11
ياسيدي الكريم ارجوك ابعد عن نفسك الحرام ولا تضيع عمرك من اجل نزواتك الخاصة فغيرك يبحث عن الزوجه والاستقرار والامان والاسرة السعيده لذا ارجوك فكر في اسرتك ووضعك فلا تهدم حياتك من اجل نزوة عابرة
4 - مصطفى العطار | مساءً 11:47:00 2010/03/20
اخويه العزيز تعوذ من الشيطان واستمر بصلاتك وقراة القران والدعاء لله والاستغفار له ليلا ونهارا 100 مره ليلا و100 مره نهائيا واقرا سورة البقره ويس دائما وادعي لله بذلك وانشالله الله سوف ترى الفرق
5 - اسيل | ًصباحا 01:56:00 2010/05/16
عندي سؤال هل ممكن معرفة اذا كان الشخص قد تحول الى شاذ فجاءة وماهي مظاهر او علامات الشذوذ للشخص الطبيعي اذا تحول الى شخص شاذ جنسيا رجاءا اجيبوا على سؤالي لان عندي شك في اخي ارجوكم
6 - ناصح | مساءً 07:59:00 2010/09/16
أذهب ونم في مقبرة في كل مرة تفكر في هذا ألامر.
7 - سوالف (( ياالله خامس مشكله )) | مساءً 09:39:00 2010/09/16
لا عزاء للنساء ...... ويييييين بتظل البنت تحلم بالزفاف وبزوج يعفها .........وبالنهايه بيطلع مايبغى الحريم ............ لاعزاء للسيدات .......... أضيفوا عند الدعاء بالزوج هذه الميزه (( اللهم إجعله ممن يحب النساء )) ........ بمزح عشان لو تكلمت جد راح أظل أبكي ........ اللهم حولينا لا علينا ........ يقصف عمر البلوتوث والمواقع الجنسيه والانترنت اللي خرب علينا رجالنا ....... صار الرجل أختي في الإسلام
8 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 11:25:00 2010/09/16
لا اله الا الله سبحان الله المشكله هذه كثرت جدا هذه الايام كنت اعرفها فقط عندما اقراء القران عن قوم لوط وكنت اعتقد انها انتهت بهايتهم او هناك اقليه جدا من الغرب يمارسون هذه العلاقات ولكن شخص مسلم يقرا القران يصلى ويصوم يمارس افعال قوم لوط وتاتيه شهوه للرجال والمصيبه انه متزوج بصراحه انا لا ارى عذر لهم واعتقد انه ليس مرضا لانه لو مرض ما كان الله عاقب قوم لوط على فعلهم لانهم مرضى يعنى غصب عنهم المشكله ان اى واحد عنه هذه المصيبه يقولوا له مريض اذهب لطبيب نفسى وهذا يجعله امام نفسه ضحيه ويبرر لنفسه خطاه انه يفعل ذلك معذور غصب عنه
9 - ام يوسف | مساءً 04:50:00 2010/09/17
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي رسوله الهادي البشير اخي المبتلي اسال الله ان يشفيك ويشفي جميع المسلمين وان يحفظنا مما ابتلاء به غيرنا امين اخي اعتقد ان ما تمر به حصاد ما غرست فقد تركت نفسك تقودك وانت مستمتع راضي ومستسلم لها وتظنه ماء وهو نار وقد اغناك الله بالحلال ورزقك زوجة واطفال ومع هذا لم تعف نفسك عن الحرام بل تعديت من النساء الي المردان سبحان الله يا رجال سبحان الله تركتم الجهاد في سبيل الله ولبستم ملابس النساء وجلستم تشتهون الرجال والله اخي واخوتي جميعا سيسالكم الله يوم الجمع عما كنتم تفعلون لماذا لانكون اسياد لذواتنا ورعاة امناء علي بيوتنا لماذا لا ناخذ ديننا بقوة ماذا ننتظر الا الخسف والمسخ الا تخافون الا تخافون من الله القوي القادر الاتخاف اخي ان ياخذك الله اخذ عزيز مقتدر اتق الله اتق الله فلو كنت اعمي لا تري لما اشتهيت المردان ولو كنت ناقصا لما اشتهيت وتمردت فاتق الله فوالله ان الذي اعطاك النعم قادر دون شك علي اخذها وما دمت لا تستطيع منع نفسك من الحرام فكن قادرا علي منع رسل الله عندما ياتوك لياخذوا روحك فاتق الله وتذكر دائما انك كما تدين تدان تدان في اولادك وزوجتك وسيسالك الله عنهم فاعد للسوال جواب وللجواب صواب
10 - أبو عبد الرحمن | ًصباحا 11:15:00 2010/09/19
نسأل الله الكريم لنا ولك العفو العافية في الدنيا والآخرة
11 - ابو محمد | مساءً 12:45:00 2010/09/19
لاحول ولاقوه الا باالله
12 - علاء البطل | ًصباحا 01:44:00 2010/09/20
الأخت اسيل : هذه الظاهرة لاتظهر على الشخص وتكون واضحة ولكن اتركي الشك ، إن استطعت أن تنصحيه أو بطريقة أخرى ترمين له كتابا في المكتبة أو في الأرفف عن حب المردان سواء للمنجد أو لغيره ويكون كتابا دسما بالحيل واسألي الله له الهداية والتوفيق . وممتاز يا((((((((((((((((((((((((0 رقم 8 ))))))))))))))))))))))).
13 - أسامه العطوى | ًصباحا 03:18:00 2010/09/22
اسأل الله عز وجل العافيه لناوله ويجيب ان يفكر الاخ فى مستقبل ابنه حين يكبر فقد حزرنا رسول الله انه كما تدين تدان وبالكيل الذى تكيل به تكال وانظر أداجائك ملك الموت وانت تفعل ذلك كيف يكون حالك فالمرء يبعث على مكان فيه وأقول لك ألا تستحق الجنه أن نضحى من أجلها وأنصحك بصلاة ركعتين قبل النوم والدعاء بأن لا تعود ألى هذه المعصيه واسأل الله عز وجل العافيه له ولسئر المسلمين
14 - ابو محمد | مساءً 12:07:00 2010/11/23
التحول فجأه غير مقبول لانه كل شي له مقدمات الراجل اختلط بالمردان وربما عاشرهم وارتبط عاطفيا بهم الامر ليس يو وليله ابدا انا اعرف لي صديق قديم كان قمه في الاخلاق وبعدين تعرف على اصدقاء جدد وهم ممن يحبون البزوره ويسهرون معاهم ومع الايام انجرف وتعلق بولد جميل واصبح كانه زوجته وهجر زوجته وبيته والى الان انا اسمع ان حاله الى الاسواء وانا نصحته كثير بس خلاص اصبح يزعل ويبغاء يضاربك اذا جبت له سيره 0
15 - الحل الأمثل | مساءً 05:43:00 2010/11/23
عن أبي هريرة أن النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، قال : ((أن الله تعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنى مدرك ذلك لا محالة فزنى العينين النظر ، و زنى اللسان النطق ، و النفس تمنى و تشتهي ، و الفرج يصدق ذلك أو يكذبه)) متفق عليه. . وعليه فلا تضرك خطرات القلب وحديث النفس ما لم تتحدث بلسانك ويكن هناك فعل منك.. وعليك بعدم الاسترسال مع التفكير الردي، وعليك عندما ترى طفلا أمردا أن تنظر إليه بعين الأبوة، اعتبره ولدك من صلبك، واستشعر مسؤوليتك في حمايته لو تعرض لمكروه .. وتذكر فضيحة الدنيا لو قبض عليك متلبسا بهذه المعصية، وتذكر لو نفذ فيك حكم الله ورميت من أعلى بناية في بلدك، وتذكر عقوبة الآخرة بداية من القبر فما بعده .. نسأل الله العافية. أخي المبتلى تذكر أن رضا الرب تعالى، وطلب الجنة يحتاج منك إلى صبر ومجاهدة وأنه سيأتي اليوم الذي يكافئك الله فيه على صبرك ونجاحك في الاختبار، فلا تيئس ولا تستسلم لنفسك والشيطان. ثم ليتك بينت تاريخك مع هذا المرض ، وهل كنت في يوم ما ضحية لغيرك، ثم انتقلت لك هذه العدوى!
16 - ام محمد | ًصباحا 01:20:00 2010/11/25
هذه المحن والابتلائات تحتاج منك الى عزيمه قويه وبعد عن المحفزات......لهذه المعاصي.....والقرب اكثر من الله.....وتخيل بل وايقان بان احد ابنائك ممكن ان يجر الى ذلك ممن هم بنفس بلواك...اثابك الله وهداك.....واصلح شاننا وشانك.
17 - عبد السلام | ًصباحا 07:16:00 2010/11/27
أعتقد أن الميل الشاذ سببه الإسراف في التفكير في الجنس. والرجل يحب الذكور ويجلس معهم أغلب وقته لتوافقهم معه, وكذلك المرأة, ولكن الجنس يضطر كلا الطرفين للبحث عن الجنس الآخر فإذا لم يكن موجودا ساعة التفكير الجنسي أو كان الوقت غير مناسب لتوفره بدأ هذا الإسراف في التفكير يتجه بصاحبه نحو الشذوذ شيئا فشيئا والعياذ بالله. وشكرا للمستشار على إجابته وجزاه الله خيرا وطهر الله قلب أخي السائل.
18 - أبو أحمد عبدالله | ًصباحا 10:21:00 2012/04/26
(كذبت قوم لوط المرسلين إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون إني لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون)-إلى السائل إقرأكلام الله وتذكروقوفك أمامه يوم القيامة -اشكرنعم الله عليك فأنت رجل متزوج ولديك أولاد فهل تقبل أن ينظر أحدإلى أولادك بشهوة فضلا عن فعل الفاحشة بهم -اللهم اهده
19 - سندس | ًصباحا 10:51:00 2012/04/26
استعن بالله وأكثر من الدعاء واشغل وقتك بالنافع وغض بصرك وجدد اسلوب تعاملك مع من أحلها الله لك حتى في معاشرتك وأسأل الله لك العون
20 - ادريس | مساءً 12:11:00 2012/04/26
عليك ان تدرك ان هذا الامر غير طبيعي ويجب مواجهته فنحن محاسبون امام الله على كل صغير وكبيرة ومحاسبون على مشاعرنا وعواطفنا التي يجب ان تكون في ما احل الله وفيما دعا لها الرسول الكريم . افكارنا وحواسنا وابصارنا وعيوننا نفنيها في حب الله ورسوله وقراءة القران لدينا نعم كثيرة وعلينا مسؤوليات كبيرة وامامنا اعمال متعددة تستلزم الابتعاد عن المعاصي واجتناب المحرمات والاقبال على الطاعات والعبادات المتنوعة . وتذكر هذه الاية ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين )
21 - سناء الليبية | مساءً 07:55:00 2012/04/26
أخي الفاضل..مصيبتك كبيرة و كبيرو جدا...و نصيحتي ان تؤدي عمرة لبيت الله العتيق و قف على بابه و ابكي على اعتابه و أري عروقك بزمزم..بنية الطهارة و الشفاء..و انا متاكدة أنك سترجع كمن فاق من كابوس..و لا تنسانا بدعوة بظهر الغيب..اسأل الله العظيم أن يجمعنا مع نبيه عند الحوض.
22 - ناصح أمين | مساءً 03:00:00 2012/04/27
أولاً: أسأل الله أن يعصمك من هذا الذنب . ثانياً: أسأل الله أن يدلك على جماعة التبليغ ( الأحباب ) , فو الذي نفسي بيده لو خرجت معهم تريد ما عند الله من خير و أنت صادق , ليعطينّك و أنا على هذا صادق , و ستعصم بفضل الله من هذا المنكر العظيم , فكم سكير عربيد مجرم ذهب معهم فعاد مؤمن عابد داعياً موفقا .
23 - أبو أحمد عبدالله | ًصباحا 09:45:00 2012/04/28
إلى الأخ المعلق 22 أسأل الله لنا ولك الهداية جماعة التبليغ جماعة عندها مخالفات شرعية وبدعية وهذا ماقال به أهل العلم وسأوردبعض من ردود الشيخ صالح الفوزان والشيخ الحيدان والشيخ بن عثيمين عن هذه الجماعةفأرجو كتابة هذه المفردات على يوتيوب لتسمع وترى أراء المشايخ في ذلك وأنصحك بملازمة أهل العلم الشرعي وأن هذالعلم دين فانظرعمن تأخذدينك وأنصح السائل بتطبيق الرد الذي من قبل الشيخ جمال الهندي ففيه الخير