الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية مشكلات الطلاق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ما بعد الطلاق

المجيب
بكالوريوس لغة عربية من جامعة حائل
التاريخ الثلاثاء 26 صفر 1429 الموافق 04 مارس 2008
السؤال

أنا امرأة مطلقة بعد الشهر السابع من الزواج، وزوجي قبلها بفترة متغير، ولا يتصل بي بل أنا التي أتصل به ثم غاب شهراً، وأتصلت به ولم يرد، ثم أرسل رسالة يريد الطلاق، فاتصل عبر الهاتف وطلقني، وسألته ما السبب؟ قال: فكري وستعلمين ما هو!! وفكرت فترة طويلة ولم أتأكد من السبب. علمًا أن أخي كان مسجوناً، ومجاله في العمل نفس مجال زوجي، فكأن زوجي خائف من كلام الناس، لأن الناس فعلاً لم يتركونا في حالنا، ونسمع السب والشتم منهم، وأخي مظلوم ولكن ليس لدينا دليل لكي أخبره، فطلقني ولا أعلم ما هو السبب، وعندما اتصل لكي يطلقني، قال: كيف صحتك؟ فهل الذي يزعل من زوجته يقول كيف صحتك؟! وأنا في حيرة من أمري لا أدري سبب الطلاق، هل زوجي يشك في عفتي، أم يخشى على سمعته من سجن أخي؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخت الفاضلة.
نشكر لك زيارتك للموقع، ونرجو منكم تكرار الزيارة والتواصل معنا.
أولاً: عظم الله أجرك في مصيبتك بالطلاق وبسجن أخيك، واعلمي أخية أن المؤمن مبتلى، فاصبري واحتسبي وأكثري من قول: "إنا لله وإنا إليه راجعون".
ثانياً: لا تشغلي نفسك بكثرة التفكير بسبب الطلاق، فما دام الطلاق قد حصل فيجب أن تفكري فيما بعد الطلاق!!
تجاوزي أخية هذه الفترة الصعبة، ولا يهمك حديث الناس عن طلاقك، فمهما تكلَّم الناس فإنهم سيتكلمون مدة من الزمن، وسينسون الموضوع تماماً..
فكري عزيزتي بما بعد الطلاق!.
فضروري جداً أن يكون هذا الطلاق سبباً للانطلاق وللتحرر من الضغوط النفسية.
ثالثاً: لا أريد الخوض في موضوع طليقك، ولكن أختصر لك الموضوع بسؤال وجيز: تيقني أن الزوج إذا أحب زوجته فإنه سيضحي بكل شيء من أجل استمرار حياته مع زوجته، مهما حصل لأهلها وإخوانها!؟
أما أن يطلق الرجل زوجته بغير سبب معلوم، وبهذه الطريقة الغامضة، فإن مثل هذا الزوج لا يُبكى عليه، فاحمدي الله على الخلاص منه..
وإياك أن يجد الشيطان إليك مدخلاً، فيوسوس لك: هو يحبك لأنه يسأل عن صحتك؟!
السؤال عن الصحة أخية ليس معياراً للحب أبداً، فأنت تسألين أي امرأة وإن كنتِ لا تعرفينها أبداً، كيف حالك!؟
فاستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ووساوسه ونزغاته، واشتغلي بما ينفعك ويفيدك، وفكري بالمستقبل، وليكن تفكيرك متفائلاً مشرقاً، ولا تفكري في الماضي أبداً، فإنه قد مضى ولا تستطيعين أن تغيري فيه، باستطاعتك أن تغيري في المستقبل فقط، أيضاً لتكن لك وقفة مشرّفة مع أخيك السجين، وأبشري بالخير من ربك.
أسعدك الله وعوضك وفرّج همك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - sma | مساءً 02:54:00 2009/11/19
اولا احمدى الله ان فتره الزواج ليست كبيره ولم يكن هناك اطفال فهذا كله خير ويخفف من وقع الطلاق عليكى بالدعاء بأن الله يجيرك فى مصيبتك ويخلف عليكى بخيرا منها واعلمى اختى فى الله ان من يتقى الله يجعل له مخرجا فلا تتعجلى بالارتباط بأخر وسوف يهديكى الله للانسان المناسب لنا ولكى ان شاء الله
2 - الجازي | ًصباحا 03:00:00 2010/08/24
الطلاق صعب جدا الله يعينك ويصبرك