الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأقارب والأصدقاء

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الدَّاعية الصغير.. نصائح وتوجيهات

المجيب
التاريخ الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1429 الموافق 27 مايو 2008
السؤال

نحن مجموعة من الطلاب بالمرحلة الثانوية، نريد أن نسلك طريق الدعوة لدين الله تعالى، وكانت خطتنا الدعوة عن طريق الرسائل بالبريد الإلكتروني، وموضوعها الوسطية في الإسلام ونحوها لشبابنا المسلم، وفكرنا في ترجمة الرسائل، وإرسالها للناطقين بغير العربية.. فنرجو منكم إفادتنا ونصحنا.. فماذا يحتاج مبدؤنا في الرسالة الوسطية ومفهوم الإسلام؟ أرشدونا مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي الكريم بارك الله فيك.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أحمدُ الله تعالى على هذه الروح التي تتمتع بها، وعلى هذا الإحساس بالمسؤولية الدعوية، ولو كان شباب المسلمين يملكون هذا التطلع، ويدركون المسؤولية، لكان الحال غير الحال.
أخي الحبيب، إن استثمارك لتقنية الإنترنت في الدعوة إلى الله أمر مهم جدًّا، فإنها سلاح ذو حدين، فيجب على المسلمين أن يسخروها لخدمة دينهم، والدعوة إليه على بصيرة.
أخي الكريم، إنك تدرس في المرحلة الثانوية، وتريد الدعوة إلى الله من خلال التركيز على مبدأ الوسطية الذي يتمثل في الإسلام، فأجد أنك بحاجة إلى كثير من العلم.
إني لا أريد أن أصدّك عن الدعوة، ولكن البصيرة مهمة للغاية، "قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني"، فهل عندك حظ وافر من العلم الشرعي لكي تعرض وسطية الإسلام بكل وضوح ورسوخ.
إياك أن تقدم على أمر شرعي بدون أن تتقنه تماما، ولذلك فإني أوصيك بطلب العلم الشرعي، والاهتمام بالثقافة الإسلامية، فهي ميدان خصب للدعوة الوسطية، سواء في العقيدة والعبادة، أو الرجل والمرأة، أو المسلم والكافر، أو الفرد والمجتمع، وهكذا،
فمن المواضيع الجديرة بالطرح والمناقشة:
1. وسطية الإسلام في العقيدة بين الملاحدة المنكرين للإله أو الهندوسية المعددين لها.
2. صفات الله الحسنى بين المعطلة والمشبهة.
3. القدر بين القدرية والجبرية.
4. الصحابة بين العصمة والمؤامرة.
5. العبادة بين الإفراط والتفريط.
6. المرأة بين استعبادها وتحريرها.
7. الأولاد بين القهر والدلال.
والمواضيع كثيرة أيها اللبيب، ولن تعدم خيراً إن أنت طلبت العلم الشرعي، وأكثرت القراءة في الثقافة الإسلامية، وأدمت النظر في كتب التربية والتزكية.
أسأل الله لكم التوفيق والسداد، وأن ينفع الله بكم الإسلام والمسلمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.