الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية عقبات في طريق الهداية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صراع مع الشيطان

المجيب
مدرس مواد شرعية بثانوية صقلية
التاريخ الاحد 20 رجب 1433 الموافق 10 يونيو 2012
السؤال

كنت في صغري -بجهل مني- أوذي الحيوانات، وعند كبري -والحمد لله- رجعت إلى الله وصليت وصمت وحججت -والحمد لله- ولي والدة أبحث عن رضاها، ولكن دائماً أتذكر أخطائي في جهلي، ومرافقة زملاء السوء، وأندم على كل شيء مضى، وأنا الحين متزوج، ولكن والله إني أحب النساء، ولكن أكره الزنا وأبغضه والحمد لله، لكن أريد منكم طريقة تعينني على ما ينفعني، علماً أن زوجتي مقصرة نوعا ما في حق الفراش، ولا تريد الإنجاب، وأنا أرغب في الإنجاب. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فنصيحتي لك أن تحمد الله على نعمة الهداية، ثم أن تتذكر أنك في صراع مع الشيطان، وأنه قد انتصر في تلك الجولة، وما يزال الشيطان معه ليرده إلى عهده السابق المظلم، ويزين له تلك الصور التي زينها من قبل، ويشعره بأن توبته غير صادقة ليظفر منه بانتكاسة تفرحه وتغضب ربه، بل أعلنها قوية مدوية في وجهه بأنك تائب نادم على ما سبق، لعل الله أن يجعلك من التوابين الذين يحبهم، ثم اعلم أن برّك بأمك من أسباب سعة رزقك وطول عمرك وحب الله والناس لك، وما مضى من ذنوب فتذكر أن الله يغفر برحمته الذنوب جميعاً حتى ذنوب المسرفين على أنفسهم قال تعالى: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" [الزمر:53]. وأما عن حبك للنساء فاعلم أن ما عند النساء واحد، وإنما الفرق بينهن في السلوك الجنسي، والذي يستطيع الزوج أن يثير زوجته نحوه، وذلك يكون بـ:-

1- منح الزوجة الحب وإشعارها بالأمان.

2- الإصغاء لهمومها ومشاعرها، واعلم أن الزوج يحب بقدر ما يُمنح من الجنس، وأما الزوجة فتمنح الجنس لمن تحب.

3- أن تثني على التقدم في ممارساتها الجنسية، وأن تشعرها برضاك عن المستوى الذي تصل إليه، وتستثيرها نحو المزيد بما ذكرنا سابقاً.

وأرجو من الله العلي القدير أن يتوب علينا جميعا، وأن يثبتنا على الحق إلى أن نلقاه، وأن يسعدك وزوجتك، وأن يبارك لكما وعليكما إنه جواد كريم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نصيحتي | مساءً 03:08:00 2009/12/09
عدد وماشرع إلا لمثلك التعدد
2 - مسلمة | ًصباحا 03:11:00 2009/12/10
اخى الكريم كن حنونا ورحيما بزوجتك غير قاس ، و جرب معها ما يسمى بالرومانسية مجرد كلمات جميلة او هدية كورود او رسائل كتابية تعبر فيها عن حبك لها ، ستجدها كما تريد ، النساء تحب الامان والمشاعر و كلمات الحب التى يستتفهها الرجال ولكن لها مفعول السحر بالنسبة للنساء
3 - سوالف | مساءً 02:28:00 2009/12/10
الشيطان نعلق عليه أخطائنا أسهل شي [الشيطان أغواني ] ... أخوي يمكن إنت اللي مش مستكفيه منك زوجتك يمكن إنت اللي مخليها ماتتجاوب معاك ....هي حلالك وش فيها ماتريد الحلال؟؟؟ ماأعتقد شوف إنت كيف لمان تطلب حقك الشرعي تطلبه كيف وإنت بتعرف ليش هي ماتريحك والله أعرف وحده مستوره قالت مافيني شي زوجي مايعرف يجيني وأنا أستحي أقوله { يعني كللللل غلطتها إنها بنت ناس ماعرفت في مراهقتها شي غير الدراسه } حتى يوم تخرجت من الجامعه برضك ماتعرف شي ربوها كذا وبالنهايه خسرت زوجها
4 - الياسر | ًصباحا 10:06:00 2009/12/13
هديه /اكتب علي التسريحه احبك/غازلها /حبيبي المراءه سمعيه يعني تحب الكلام الحلو ولو بالكذب سوي زعلان بعدين (...... حذف جزء من الرد لمخالفته شروط النشر.. الإداره ) روح للمكتبه واشتركتاب لها وريحونا
5 - السر | ًصباحا 12:18:00 2010/05/13
الانجاب ركن من اركان الزوجية وابتقوا ما كتب الله لكم .فمن زوجتك او تزوج باخرى بكل هدوء دون مشاورتها او افتعال مشاكل وهذا اذا استيقنت من نفسك قدرتك على العدل . واما موضوع الاثارة فكما قال المستشار والمعلقين
6 - šعانس! | ًصباحا 06:13:00 2010/05/19
من مقومات السعادة الزوجية الأولاد إنجاب ويجب عليك أخبارها برغبتك بذلك وإن امتنعت فلمح لها مجرد تلميح أنك ستفكر في التعدد من أجل تحقيق هالأمنية وراح على طووووووول بإذن الله تتغير في تفكيرها وفي رفضها والله يرزقكم الذرية الصالحة وبنسبة لحق الزوج من ناحية الإشباع العاطفي والجنسي فأكيد أي امرأة زوجة يصارحها زوجها أنها مقصرة معه وراح يتزوج لهذا السبب ويخاف على نفسه من الحرام فأكيد راح تتعدل زوجته وراح تكون حريصة جدا على إشباع رغبة زوجها وهذا الأمر واقع من كثير من قصص المتزوجات لكن بعض المتزوجات تكون مقصرة أو متعبة أو لها ظروفها النفسية أو انشغالها بدراسة أو عمل فلا يمنع أن يلمح الزوج لها بتقصيرها ومن الأفضل للزوجين الحوار الصريح وكل واحد يتفهم صاحبه و يعذره على تقصيره ويحاول إسعاده والاهتمام به وكم أسعدني أخي الكريم قولك أنك تبغض الحرام وهذا يدل على إيمانك الله يثبتك في زمن كله فتن . وبالتوفيق التوقيع šعانس! ــــــــــــــــ اللهم إني اشتقت للزواج من سنين فزوجني وافرح قلبي يارب أتزوج بشاب أعزب ليس لديه زوجه ولا أطفال اللهم زوجني واستر علي وارزقني ياربي أشتقت للزواج وللأمومة وللاستقرار ــــــــــــــــ ( دَعْوةُ المرءِ المُسْلِمِ لأَخيهِ بِظَهْرِ الغَيْبِ مُسْتَجَابةٌ ، عِنْد رأْسِهِ ملَكٌ مُوكَّلٌ كلَّمَا دعا لأَخِيهِ بخيرٍ قَال المَلَكُ المُوكَّلُ بِهِ : آمِينَ ، ولَكَ بمِثْلٍ ( رواه مسلم
7 - سوالف ل عانس | مساءً 03:31:00 2010/10/31
مسميه نفسك عانس ؟ والله من جد ؟ بس بعرف انا ان ربنا بيغير من حال لحال بغمضة عين ... سمي نفسك ( عروس المستقبل )
8 - كنت ولا زلت | مساءً 04:14:00 2010/10/31
" كنت في صغري -بجهل مني- أوذي الحيوانات" ولا زلت إلى اليوم بجهل منك ترى "علماً أن زوجتي مقصرة " والتقصير منك والعجز منك، تعلم فالجهل ليس مكرمة. إمتاع المرأة إحسان لا يدرك بالجهل ولا بالأنانية.
9 - قارئة | مساءً 04:23:00 2010/10/31
بسم الله الى من لقبت نفسها عانس 0 هذا اللقب فيه احتقار للنساء انت فتاة عزباء و لست عانس الى ان يشاء الله فالزواج رزق و رزقك لم يات بعد فلا تهيني نفسك و بنات جنسك بهذا اللقب البغيض
10 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 04:52:00 2010/11/01
يعنى ايه رافضه الانجاب؟ طيب ليه تزوجت ؟ حتى حقك الشرعى تقصر فيه من ناحيتك اخى تكلم معها بخصوص الانجاب فهو نعمه عظيمه ولا يوجد امراه فى الدنيا تكرة الاطفال لان الامزمه غريزه طبيعيه اكيد هناك خلل نفسى عند زوجتك واعتقد انك ضعيف الشخصيه معها اذاى تمنع نفسها من الانجاب وتوافق على ذلك اكيد هى تكره شخصيتك الضعيفه
11 - ابن النهروان | ًصباحا 10:58:00 2010/11/01
الشيطان عدو الانسان مهما كانت استقامة المسلم يظل الشيطان يلاحقه ولا ييأس منه حتى يموت فيجب الاستشعار الدائم لمخاطر هذا العدو فتخيل عدو من البشر يتربص بك الا تكون يقظ وعندك الوسائل التى تدافع بها مثل السلاح وغيره ولكن سلاحك مع الشيطان هو القران والسنة المطهرة الصحيحة عن صاحبها عليه الصلاة والسلام.
12 - اللهم صل على محمد وأزواجه | مساءً 04:09:00 2010/11/01
العلاقة بين الزوجين "مودة ورحمة" وليست حق وواجب. وزوجة السائل ليست مقصرة في حق زوجها ولكنه عاجز عن عشرتها بالمعروف وبالحسنى.
13 - عابد | مساءً 09:01:00 2010/11/01
لا حول ولا قوة الا بالله
14 - dina | ًصباحا 12:41:00 2010/11/02
كلام سوالف صحيح فزوجي تركني ليلحق وحدة فلتانة، لم تنفعني الأخلاق والقيم ، كل ما تعودت عليه من زوجي هو الخروج عن المنطق و الغاية تبرر الوسيلة.
15 - ابو الزبير | مساءً 06:09:00 2010/11/02
المسلم واقع بين انضباط للافعال ودوافع النفس الجامحة التي تميل دوما الي الراحة والشهوات وفي هذه الحالة يجب علي المسلم ظبط افعاله مع متطلبات الاخلاق المستمد من الدين السماوي
16 - نرجس | ًصباحا 01:25:00 2011/06/04
اذا حست زوجتك انك بتحب النساء و خافت انك تخونها او تتزوج عليها ...اتأكد انها راح تفقد الشعور بالامان و بالتالي ما راح تشعر بانها مياله الك....و راح تشعر انها مقصرة معك... و الدليل انها ما بها اولاد هادا دليل انها مش شاعرة بالامان......ياريت تراجع نفسك و تصلح قبل فوات الاوان