الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شروط التواصل السليم

المجيب
مدرب في التنمية البشرية وتطوير الذات
التاريخ الاربعاء 22 شوال 1429 الموافق 22 أكتوبر 2008
السؤال

ما هي شروط التواصل السليم، وما هي أهمية التعارف والتواصل؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
أولاً: أنا سعيد جداً برسالتك، خاصة عندما نظرت إلى عمرك الصغير (13سنة)، ولكن سؤالك يخبئ عقلاً كبيراً ناضجا، لأن السؤال من أهم خصائص المفكرين المبدعين، وأنت عندما تسألين هذا السؤال وغيره من الأسئلة ستختصرين على نفسك الحياة؛ لأنك ستأخذين خبرات من هم أكثر تجربة وعمراً منك.
يلعب الاتصال الفعّال دوراً أساسياً في نجاح العلاقات الإنسانية في مختلف مجالات الحياة، نحن دائما في حالة اتصال مع الآخرين شئنا أم أبينا، ولكن هذا الاتصال قد يكون له دلائل إيجابية على المتصل به، وقد يكون العكس! والسبب عدم فهم المرسل وهو القائم بعملية الاتصال أدوات الاتصال الفعالة، والتي من خلالها يكسب احترام وتقدير وربما امتصاص غضب المستقبل.
عندما نقوم بالاتصال فإننا نتبادل المعلومات مع الآخرين. وكمتحدثين، فإننا نقصد توصيل مضمون رسالة معينة إلى مستمعينا. فعندما نتبادل المعلومات، أو عندما نريد توصيل مضمون رسالة، فإننا نستخدم اللغة – أي الإشارات اللفظية والإشارات غير اللفظية، مثل تعابير الوجه، وأسلوب الحديث، وطريقة الوقوف والحركة وإيماءات الجسم... الخ على حد سواء. إن الإشارات غير اللفظية تكشف الكثير عن حالتنا الجسدية والعاطفية، وعن أسلوب تحديدنا وتقييمنا لعلاقاتنا بمستمعينا، إضافة للموضع الذي نتحدث عنه.
ويقتضي الاتصال الفعاّل أن يفهم المستمع مضمون كلام المتحدث كما يقصده تماماً.
إن الإصغاء بانتباه، والقدرة الصحيحة على إعطاء تغذية راجعة صحيحة لما سمعناه، يعدان من العوامل الأساسية للاتصال الفعّال، ويعني الإصغاء بانتباه، القدرة على التركيز الكامل على ما يقوله المتحدث، حتى نتمكن من فهم المضمون والمقصود من كلامه بالصورة الصحيحة. ولا يمكننا الخروج بحلول مفيدة تقوي علاقتنا واتصالاتنا بعضنا ببعضنا الآخر، إلا حينما ندرك مضمون كلام المتحدث إلينا بالشكل الصحيح. كما أن فهمنا لما يقوله المتحدث يفسح المجال أمامنا لصياغة كلامنا له، بحيث يتمكن من فهمه وتفسيره على نحو ملائم.
إليكِ أختي الكريمة بعض الأفكار المفيدة للتواصل مع الآخرين (لفظ الآخرين يشمل بنات جنسك، وأيضا من تضطرين للتواصل معهم من الرجال):
تأكدي من أن الطرف الآخر قادر على الاستماع إليك عندما تريدين أن تتحدثي.
1. تحدثي حالاً على أن يكون كلامك محدداً وشاملاً في الوقت نفسه، فلا تطيلي في الشرح والتوضيح.
2. تأكدي من أن الطرف الآخر قادر على استيعاب وفهم حجم الكلام الذي تقولينه ومضمونه، وحاولي أن يكون حديثكِ مختصراً.
3. تجنبي التعميم، وركزي على حالات وأوضاع وسلوكيات محددة، وإلا فإن الطرف الآخر سيجد صعوبة في فهم ما تقولينه.
4. لا تدّعي أن آراءك حقيقية ومطلقة، بل قولي "أنا" وصِفِي رأيكِ وملاحظاتكِ وافتراضاتكِ كما ترينها أنتِ، فللآخرين وجهات نظر وآراء مختلفة. فعندما تقولين "أنا" فإنكِ بذلك تشجعين الطرف الآخر على إبداء وجهة نظره بحرية أكبر. وهذا ضروري للوصول إلى تفاهم متبادل حقيقي بينكما.
5. حاولي أن يتضمن حديثكِ دائماً أفكاراً ومشاعر إيجابية.
6. لا تحكمي على الطرف الآخر أو تنعتينه بصفة أثناء حديثكِ معه. فإذا قمت بذلك فإنه سيتجنب مواصلة الحديث معكِ، مما يعني تراجع الاتصال بينكما.
7. يجب أن تكون التغذية الراجعة متبادلة، فعليكِ أن تتحدثي إلى الطرف الآخر بنفس الطريقة التي تحبين أن يتحدث بها إليكِ.
8. إذا تحدث الطرف الآخر فكوني مستعدة للاستماع إليه، وتأكدي من أنك تفهمين ما يعنيه قبل الإجابة عليه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - امين | مساءً 11:10:00 2009/05/10
شكرا على هذا الجواب
2 - ... | مساءً 11:18:00 2009/05/10
مكين وللللللللل عيان بكم الحال
3 - سعودي | ًصباحا 12:01:00 2009/05/11
لاشئ
4 - ا. مرام العتيبي | مساءً 11:52:00 2009/10/14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله الذي لا يحمد سواه ... كما همست حروف الإستاذ سعيد على روعة فكر السائل وعمق رؤيته رغم صغر سنه حفظه الباري من كل شر أعيد الثناء على سائلنا العزيز وأجزم أننا نخاطب فكراً ناضجاً نحسد عليه ... من خلال تجربتي أرى أن الكلمة الطيبة الخارجة من حسن نيه ومن القلب ستصل لقلب الطرف الأخر بلا حواجز وهذا لا يمنع أن أخط بيدي وبإقتناع أن التواصل اعتبره " فن " يستطيع الكل أن يقوم به بوجود الدافعية والرغبة لتكون الحياة أسهل وأجمل .... وهنا لا يسعني إلى ان أثني على الإستاذ سعيد ففعلاً أفادني جوابه على سائلنا العزيز أدام الله تواصلنا على حبه ما تعاقب الليل والنهار ...
5 - meryama | ًصباحا 01:25:00 2010/03/10
merci
6 - نرجس | مساءً 04:48:00 2011/12/02
شكرا على الموضوع المفيد