الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

غَيْرة قبل الزواج!

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الاثنين 12 جمادى الآخرة 1429 الموافق 16 يونيو 2008
السؤال

أنا شاب ملتزم، وخطبت منذ مدة، مشكلتي أن خطيبتي تتهمني بأني أنظر إلى الفتيات، وأنا على يقين بأني لا أنظر، فتقول لي بأني أنظر من غير ما أحس، وأنا الحمد لله ملتزم، ولا تهمني هذه الأمور، وأقسم لها بأني لا أنظر، وأيضا سألت أصدقائي وأمي وأختي هل أنا أنظر إلى الفتيات؟ فيقولون لي بأني لا أنظر، وليست عندك هذه الصفة.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي الكريم، بداية أشكرك لثقتك بموقعنا وطرحك لمشكلتك، ونتمنى أن نكون على قدر تلك الثقة الغالية، وأن نفيدك بالتغلب على مشكلتك بإذن الله.
فمن طرحك لمشكلتك تتضح بعض الأمور التي أود التأكيد عليها، وهي أن التزامك الديني والأخلاقي ليست مشكلة، بل بالعكس هي ميزة قلَّ نظيرها –للأسف- بين من هم بجيلك من الشباب، فأدامها الله عليك، أما ما تتهمك به خطيبتك وتنفيه أنت ومن عرفك من الأهل والأصدقاء فهذه أيضاً ميزة أنعم الله بها عليك، وتحمد عليها، فجزاك الله خيراً عنها، أما إذا ما تطرقنا لصميم المشكلة فمن الواضح بأنه لا مشكلة لديك والحمد الله، ولكن هناك أمراً ما في العلاقة مع خطيبتك، ويمكن أن نرسم ملامح ذلك الأمر بالنقاط التالية:
1- أن خطيبتك تشعر بعدم الثقة بنفسها بالقدر الذي تضمن بأنك لن تتركها لتنظر لغيرها، فتعتقد بأنك قد تتركها وترتبط بأخرى، لذلك تبادر باتهامك بأنك تنظر للفتيات لكي تنفي لها ذلك الأمر، مما سوف يشعرها بأنك راضٍ بها، وبأنها قادرة بأن تكون فتاة أحلامك.
2- وأما أنها تشعر بأنك قد لا تطري سمعها ببعض الكلمات الجميلة التي تشعرها بحبك لها، فتسعى من خلال اتهامها لك بأنك تنظر لغيرها من الفتيات إلى إطرائها بكلمات الإعجاب، والتأكيد لها بأنك معجب بها، وأنها وحدها التي استطاعت أن تلفت انتباهك، فتشعرها بذلك بمشاعر الرضى.
وفي كلا الأمرين فمن الواضح أن خطيبتك تشعر اتجاهك بالحب، وتنشد من خلال ذلك السلوك للتأكد من حبك لها، أو إثارة مشاعر الحب كلما شعرت بفتور بها، لذلك أنصحك بأن تبادر أنت عند لقائها بإبداء الإعجاب بها، والتأكيد لها بأنك قبل الارتباط بها كان أمامك العديد من الفتيات، وكان من الممكن أن ترتبط بإحداهن، إلا أنك اخترتها هي دون الأخريات لأنها استطاعت لفت انتباهك، ووجدت بها ضالتك، وأنك ترى بها ما لا تراه بغيرها من الفتيات، فللكلمة الجميلة واقع السحر في النفوس، فكيف لو كانت هذه الكلمات القليلة هي ما تنشده خطيبتك.
وللعلاقة بشكل عام مع الخطيبة أنصحك بالاطلاع على خزانة الاستشارات، وخاصة الاجتماعية، زاوية ما قبل الزواج.
أخي الكريم، أتمنى من الله عز وجل أن أكون قد استطعت أن أصل معك لرسم أبعاد المشكلة، وخيوط حلها، وأتمنى لك من الله التوفيق بحياة زوجية ملؤها الحب والمودة والرحمة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.