الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الوساوس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

اكتئاب... وهلع !! وأمور أخرى !!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاثنين 18 رجب 1432 الموافق 20 يونيو 2011
السؤال

زوجتي تعاني من ما يسمى عند الأطباء بنوبات الهلع والاكتئاب والأفكار السوداوية زوجتي تعاني من الخوف من الموت والمستقبل وتأتي لها أفكار عن الذات الإلاهية ودائماً ما تشعر بحزن وضيقة ، علماً بأنها تصلي وتقرأ في بعض الأحيان القرآن . الأطباء ينصحون باستخدام الأدوية ، ولكن ما هي الطريقة الدينية للتخلص من هذا المرض .

الجواب

أعانك الله على ما أنت فيه وشفى الله زوجتك وعافاها وجميع مرضى المسلمين .
بالنسبة لاستشارتك فرأيي فيها ما يلي :

أولاً - بالنسبة لتشخيصك لوضع زوجتك فلا أدري عن دقته وصحته وإن صح فلا أدري ما نسبته ولكن الذي يظهر من سؤالك أنك قد استشرت بعض الأطباء النفسيين وكما تقول اقترحوا عليك العلاج بالأدوية فإن كان كذلك فهذا يعني أن تشخيصك دقيقاً وعلمياً .

ثانياً – اعلم يا أخي أن الاكتئاب النفسي من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً ويتباين في شدته بين إحساس المريض بالحزن العميق والضيق والهم والغم الشديدين وبين الشعور الكبير باليأس من الحياة وربما محاولة التخلص منها وتصاب به النساء عادة أكثر من الرجال بنسبة قد تصل إلى الضعف تقريباً أما أعراضه فهي الشعور بالحزن والكآبة والانطواء والعزلة والتشاؤم وعدم الرغبة في عمل أي شيء أو الاستماع في أي شيء والشعور المستمر بالذنب وتأنيب الضمير ولوم النفس وقلة النشاط والاضطراب في نظام النوم والطعام أحياناً بالزيادة وأحياناً بالنقص !!! والسوداوية الكثيرة في النظرة للحياة والناس والإحساس الكبير أحياناً بالظلم وقد يتطور الأمر إلى كثرة النسيان وبعض الهلاوس السمعية وربما البصرية !!
واما القلق فيعتبر بشكل عام أحد المشاعر الأساسية في تكوين النفس الانسانية00 وهو يعني الإحساس بالخطر وعدم الاطمئنان!!
ويمكننا القول إن القلق في حدود معقولة مطلب ضروري وشعور إيجابي لانه يساعد الإنسان على الاستعداد لمواجهة الحياة ومتطلباتها00 بشرط ألا يتجاوز حدوده ويتحول إلى قلق مرضي مزعج للشخص المصاب به ولمن حوله !! وقد يتطور إلى أمراض نفسية اكثر عمقا وخطورة !! أو يصل إلى ما يسمى بنوبات القلق أو الهلع الحاد 00 حيث يشعر المريض خلالها بالتوتر والانزعاج والخوف 00 وتزداد ضربات قلبه ويشعر بضيق في التنفس وفي الصدر00 وربما بعض الألم 00!؟ وقد يحدث لديه نوع من الشعور با لاغماء 00 وقد يشعر بان نهايته قد اقتربت وانه سيموت 00 مما يزيد من حالته سوءا حتى يصل إلى إحساس طاغ بأنه سيفقد عقله وقدرته في السيطرة على نفسه وافعاله 00 !!!
وهذه النوبات قد تتكرر في اليوم الواحد اكثر من مرة 00 ولأوقات متفاوتة.
ثالثاً – يخلط بعض الناس بين الاكتئاب المرضي والحزن الطبيعي الذي يحدث عند الإنسان نتيجة موقف معين وهو يشبه في بعض أعراضه الاكتئاب المرضي !! إلا أنه يعتبر طبيعياً ويتلاشى تدريجياً مع الأيام دون الحاجة إلى تدخل علاجي .

رابعاً – لكل ما سبق فإني ارجح أن يكون ما تعاني منه زوجتك (( اكتئاب حاد )) و (( نوبات قلق وهلع )) فقط وما سوى ذلك أعراض مرضية وتبعات طبيعية لهذا المرض !!
فما هي أسباب الاكتئاب ..والقلق 00 ؟؟
قد تكون هناك أسباب بيولوجية ووراثية .. وقد يكون له أسباب نفسية او اجتماعية اوتربوية تتعلق بالتنشئة التي مر بها المريض !! وقد يكون له أسباب خاصة بطبيعة المريض وتركيبته النفسية والعقلية وقد ترتبط أسباب الاكتئاب بظروف الحياة وتقلبات الزمن .

خامساً – اقترح عليك أخي الكريم ضرورة عرض زوجتك على أحد الأطباء النفسيين الثقات وهم كثر ولله الحمد ولا تتردد في ذلك فهو القادر بإذن الله على تشخيص الداء ووصف الدواء وهو بحمد الله دواء مجرب ومأمون إلى حد كبير ولا يؤدي إلى الإدمان ولكن يجب الالتزام بتوصيات الطبيب والمعالج النفسي سواء أكان العلاج الذي رأوه علاجا دوائيا قد يستمر استعماله لعدة اشهر او كان علاجا نفسيا يعتمد على فنيات تعديل السلوك عن طريق الجلسات النفسية العلاجية وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة لدى المريض و أبشرك أن النتائج في مثل هذه الأدوية والجلسات كبيرة وإيجابية بفضل الله .

سادساً – مع كل ذلك على مريضك إحسان الظن بالله والثقة فيه بأنه الشافي المعافي والإكثار من قراءة القرآن والأوراد اليومية المعروفة وأذكار الصباح والمساء وهي بفضل الله متوفرة في كتيبات ومطويات في كثير من المكتبات وكذلك الدعاء الصادق بالشفاء وتحري مواطن الإجابة كالسجود وأدبار الصلوات وآخر الليل وعند ختم القرآن والإلحاح بالدعاء فإن الله تعالى قريب يجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ولا بأس في الرقية الشرعية وطرقها معروفة ..

سابعاً – لا تعارض أخي الكريم بين كل ما سبق فنحن مطالبون بفعل الأسباب فلا بأس هنا بين زيارة الطبيب النفسي والالتزام بتوصياته والقيام بالأمور الشرعية الأخرى من أدعية وأوراد ورقية وفقك الله إلى ما فيه الخير وشفى مريضك وجميع مرضى المسلمين عاجلاً غير آجل إنه ولي ذلك والقادر عليه .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | مساءً 03:44:00 2011/06/20
يبدو لي أنه من وساوس الشيطان ليس إلا مادام أنت تحاولين رد تلك الوساوس وطرها من قلبك، العمل هو:..الابتعاد عن الكبائر، ومن ثم قراءة القرآن بقدر الامكان وكثرة قراءة المعوذتين، والانشغال بشيء مفيد فاهربي من الفراغ انه يساعد الشيطان عليك. فلا تخافي من تلك الوساوس وانت بخير ان شاء الله، يمر بها غيرك ايضا، وعلى الاكثر تختفي بدرجة كبيرة ان شاء الله
2 - علي...اضافة | مساءً 05:29:00 2011/06/20
تجربة شخصية:..مرت بي وساوس، فكثرت قراءة سورة - الناس - فاختفى والحمد لله
3 - بس من فين تجيبون هذي الاستشارات؟؟؟ | مساءً 09:20:00 2011/06/20
ايش هذا كل يوم استشارة ما ادري من فين لا حول ولا قوة الا بالله الواحد فينا يكون عادي يحب الله والناس والحياة فجاة تشككونوا في كل شيء معقولة يا اختي هالوسواس ليش تبين تموتي عيشي حياتك وقولي الحمد لله وسوي صديقات فالكثير من الناس الطيبين لما تحكي معاهم بترتاحين والحين خففي على نفسك وقواي سبحانك لا الاه الا انت اني كنت من الظالمين والهم يخف باذنه تعالى كل شيء فيك بخير هذا فراغ وطفش اشغلي نفسك ماتحسي
4 - زائرة | مساءً 11:48:00 2011/06/20
عزيزتي ديننا دين يسر ورحمة، والوساوس لا تصيبك لوحدك جميعنا نمر بمرحلة كهذه في حياتنا، ولكن الإيمان القوي بأن الله خالقنا ، وأننا راجعون إلى الله، وأن الله له الأسماء الحسنى وهو أرحم الراحمين، يوما بعد يوم ذلك الإيمان يطرد الوساوس، حاولي الإكثار من قراءة القرآن، وكتاب الأسماء الحسنى لله، والدعاء بالهداية،والصدقة، ولكن ما هي وساوسك، أنت مجرد إنسانة قد تجهلي أشياء كثيرة عن نفسك فما بالك عن أمور أعظم من ذلك، ثقي في الله وفقط، وقولي دائما "الله ربي ولا أشرك به أحدا" ، ولا تقلقي هذا كله ينتهي بمجرد أن تقوي إيمانك وثقتك بالله ، وفقك الله وجعلك ممن يحبهم ويحبونه.
5 - ام محمد | مساءً 11:07:00 2011/06/21
التزمي بسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم من اذكار وقراءه للقران......لكني انصحك وبشده ان تعرضي نفسك لاخصائيه نفسيه لتحليل شخصيتك ولتعرفي سبب مانت فيه ولتعرفي مواطن الضعف والقوة فيك.....ومتى مااستمكن الانسان من نفسه عرف كيف يعالجها..... تحتاجين القوه والقوه هي ان تعرفي نفسيتك بشكل جيد من كلامك تبدين قادره على قيادة نفسك بس بحاجة لمعرفة كيف تقوديها .......
6 - ال | مساءً 05:04:00 2011/06/24
اعراضك شبيه باعراض سحر وهذا السحر قد لايكون شديدا و قد لا يكون معمول لكي اصلا لكن ينتقل بالوراثه علما ان السحر اذا كان معمول للشخص نفسه يؤدي الى فقد العقل لكن عليك بالاكثار من قراءة البقرة فان قرائتها بركة ولا تستطيعها البطلة اي السحرة و الرقية الشرعية وقراءة الفلق اسال الله ان يشفيك وييسر امرك