الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات الاختلاف بين الزوجين في العادات التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خطيب خائن وأفكار عدوانية

المجيب
التاريخ الاثنين 20 شوال 1429 الموافق 20 أكتوبر 2008
السؤال

أنا فتاة في الثامنة عشرة من عمري، أحب خطيبي كثيرًا، ولكن فوجئت بأنه يخونني مع أخرى، فقد أثر هذا الأمر في حياتي بدرجة كبيرة، فصرت لا أنام في الليل سريعًا، وصارت لدي أفكار عدوانية حيث أحس بأني أرغب في ضرب من أجده أمامي، علمًا أنني حساسة، أتعصب في أي موقف، وأحياناً أصل لدرجة البكاء المستمر.. وأحس بحالة من الرهاب الاجتماعي، فأحب دائماً أن أكون منفردة.. علمًا أنني أحببت حبيبي حتى صرت أحس بأني مهووسة به وكل كلامي عنه، وكل تفكيري مشغول به.. علمًا أنه ندم على ما بدر منه واعتذر لي، ورجعنا إلى بعضنا، ولكن ما زلت متأثرة بما حصل لي، ومتخوفه من تكرار خيانته.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله أولا وآخر، لقد كان من رحمة الله تعالى بنا أن جعل هذه الوسيلة (الإنترنت) وسيلة للتواصل الفعال –أحيانا- ووسيلة لتفريج الهموم، ولا عليك يا أختي إذا تحدثت فهذا دورنا ونشتاق دوما لحديث المحبين، أحبنا الله وإياك وحفظنا من الهموم ونسأل الله أن يريح قلبك، وأن يطمئن نفسك إلى الخير وبالخير دوما، ونشكر لك ثقتك الغالية بموقعنا الإسلام اليوم.

وبعد:

لقد قرأت استشارتك هذه مرارا وتكرارا؛ وذلك لأنها حالة متكررة حقيقة، فهذه رسالة إعزاز لكل فتاة مسلمة تأبى على البلايا والمصائب: تمسكي بدينك وذاتك، وثقي فيما عند الله ولا ترخصي نفسك.

ولقد دارت استشارتك كما وصلت إلينا حول أمور عدة أحب أن أجملها إليك: منها:

1. خطيب خائن –أفكار عدوانية- البكاء باستمرار- التعصب والعصبية الشديدة- النوم بصعوبة أو إطالة النوم كثيرا - حساسة جدا- كل التفكير للحبيب- جزء من الرهاب الاجتماعي.

ودعيني أضع لك خطوطا عريضة لمثل هذه الأمور، ولكن قبل ذلك: ألا تثقين يافتاتي أن الله عز وجل هو الخالق والمقدر للأمور (إنا كل شيء خلقناه بقدر)؟ ألا تتصورين أن اختيار الله دوما خير للعبد، والشر ليس إلا من عندنا؟ أما تعلمين أن الله لا يغير ما بنا إلا إذا نحن غيرنا ما بنا (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).. وهنا أمتدح فيك أنك سألت، فهذه خطوة أولى على سبيل العلاج الفعلي، وطالما أنك حاولت فهذا أول التغيير للأفضل كما وصف الله وشاء.

ولعل هذا بعض ثمرات النبت الصالح الذي ربى الإسلام عليه أحبابه ومتبعيه (والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه)، ومشكلتك ليست في شاب خائن أو علاقة مع الآخرين، كل مشكلتك تتركز فيك أنتِ – نفسك. 

وعلاج ما بك يحتاج إلى فهم منك أولا لطبيعة مرحلة المراهقة التي أنتِ فيها.. وأحب وأن أهمس في أذنيك بهمسات خفيفة حول كل أمر أجملته سابقا:

1. الهمسة الأولى: الحب.. نعم الحب.. الحب ليس بداء دوما، بل هو دواء لحالات كثيرة في الحياة، ولكنه قد يصير داءً إذا تحول إلى الإسراف، وتجاوز عن حده، حتى علاقتنا بالله تعالى إذا أحببنا الله بإسراف لدرجة الذوبان بلا عمل أو جهد يبذل في الدنيا، أو أن نأخذ من الدنيا فهذا حرام.

2. الهمسة الثانية: اتزان حبك لأي إنسان ولو كان خطيبا مهم للغاية، واعلمي أن الحب في هذه الفترة حب صوري بمعنى –كما أقول دوما- أنه شوق وليس حبًّا، والفارق يا أختي بين الحب والشوق أن الشوق ينتظر حدوث لذة، فإن حدثت انتهى الشوق ومات ما كان يسمى حبا، أما الحب الحقيقي، وليس ما يتغنى به فهو الحب الدائم الذي ينتظر من ورائه لذة ما.

3. الهمسة الثالثة: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لم ير للمتحابين مثل النكاح، وفي رواية مثل التزويج. ومقصود الكلام: لم لا تحاولي أن تتزوجي سريعا إذا أتيحت الظروف ولو بإمكانيات بسيطة.

4. الهمسة الرابعة: لحديثك مع خطيبك هذا أو أي خطيب غيره: شروط وآداب، من أهمها: الحديث بحدود وبحضور محرم -عدم الكلام الفاحش: ابتعدا عن حبيبي وحبيتي فإنه كلام زخرفة يسرق القلوب، والقلوب في هذه الفترة لا يجب أن تسرق بالكلام بل يجب أن تخطف بالفعال الخلقي والسلوكي- صرف العاطفة التي تملئين قلبك بها، وأنت يا فتاتي والحمد لله تبين لي كمستشارة من خلال كلامك أنك صاحبة عاطفة جياشة، فلا بد من ترويضها وادفعيها لعاطفة أعلى (فالله يجب أن يكون غايتك الأولى في الحياة - ورسولك تقتدين به دوما) بحب.

5. الهمسة الخامسة: أقول لك لا تبكي على اللبن المسكوب، وخذيها قاعدة في حياتك.. أسألك: هل لو وقع كوب من اللبن على التراب وتعفر هل نولول ونصرخ عليه أم نقول قدر الله وما شاء فعل؟ طبيعي أنه لا يجوز لعاقل أن يبكي على شيء معفر ضاعت قيمته إلا للعبرة فحسب –كما تعلمنا في دراستنا النفسية وكذا في الدين الحنيف- وأقصد بهذه الهمسة: لا تبكي على أي شاب غدر أو خان، ولكن انتبهي الله يغفر فإن عاد وحسن توبته ووجدت ذلك من تعاملاته وسلوكياته، فلا مانع أن نواصل الحياة، واعلمي أنه ليس من العيب أن نخطئ، ولكن العيب كل العيب أن نتمادى في الخطأ (إن الله يغفر الذنوب جميعا).

6. الهمسة السادسة: أشعر أن مشكلة النوم معك تؤرقك فعلا، وهي مشكلة ولا نهون من شأنها، وفي نفس الوقت لا نعظم من شأنها، فإنه إذا عرف السبب بطل العجب –كما يقولون- ومن الأسباب التي تعطلك عن النوم السريع هو التفكير –غالبا- في موضوع معين يؤرق ويؤخر النوم، هذا أمر طبيعي، ولكن علاج ذلك في أمور:

• قومي بجهد كبير بالنهار يتعب الجسد ولكن لدرجة محدودة..

• يمكنك المشي مثلا قبل النوم إذا استطعت..

• عدم الاستلقاء على البطن فذلك أدعى للتفكير، ووسوسة الشطان..

• النوم على الشق الأيمن والأخذ بالسنة في ذلك، وأحب أن أبشرك أن علماء الإعجاز العلمي حتى غير المسلمين أكدوا أن مثل هذا النوم صحي ونافع للعقل والبدن، والمهم: النوم على وضوء سابقا، وإن استطعت أن تصلي ركعتين بنية الحاجة، والعوز فخير وبركة.

• اذكري الله فذكرك لله على أي حال خير واطمئنان (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

• استغفري في وقت النوم والسحر، فالله ينتظر دندنة استغفار عبده، وينادي: هل من تائب هل من مستغفر.. هل من كذا..؟

• وهناك وسائل غذائية وطبية ينصح بها الأطباء مثل تناول فنجان من القهوة الدافئة يوميا في المساء، وعليك بحبة البركة فإن فيها البركة.

7.  الهمسة السابعة: بالنسبة للأفكار العدوانية: أنصحك بتفريغ غضبك وعصبيتك في أمر آخر كمثل تركيب مربعات، وادخلي في مسابقات فكرية تتريضين من خلالها على التصبر، فكما قال النبي: إنما الطبع بالتطبع والعلم بالتعلم والحلم بالتحلم.

8.  الهمسة الثامنة: لا تغضبي ولا تحزني، فإن الغضب من الشيطان، فإن وجدت من ذلك شيئاً فاصرخي في وجه الشيطان بالوضوء، واطرديه بالذكر وتغيير الحالة التي أنت عليها.

9.  الهمسة التاسعة: بالنسبة للرهاب الذي تجدينه من تواصلك مع الآخرين: أقول: ادفعي بنفسك في رحاب صحبة صالحة تدفع في نفسك الثقة، وثقي بقدراتك فأنت أعظم من أن يحطمك أو يحطم حياتك تفكير ما، أو موضوع معين، فأنت الفتاة الطيبة المؤدبة المحترمة التي تحب ربها ودينها، وإذا أحببت دين ربك وربك فهل يخذلك في العلاقات مع الآخرين. وبوحك الآن بمثل هذا لا يدل على أن لديك رهابًا فقد اجتزت نصف الطريق بالشكاية والحكاية، وقد يكون ما تحكيه خجلاً، وهو أمر بسيط يحتاج لبعض من التركيز في عدة أمور، ولأنك لم توضحي جيدا ما تفعلينه مع الآخرين بالضبط فلن أستطيع من خلال استشارة مكتوبة أن أحدد الحالة، ولكن على كل حال:  يمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل، وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة.. عززي ثقتك بنفسك وبقدراتك..

تعلمي المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة..

مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية، فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصورة طبيعية، وتذكري دائما: لا يمكن لأحد أن يحظى بالتألق واللمعان في كل حين.

10. الهمسة العاشرة: ما هو الحب المهووس؟ لا أدري بجد، ولكن جديدة هذه النقطة، ولكن احذري فإن طموحاتك أعظم من ذلك، ويجب أن نوجه تفكيرنا إلى شيء أغلى وأجل، ولا تحبيه كثيرا حتى لا تصدمي يوما فإن ما زاد على حده انقلب إلى ضده، فمن هو من يكون، كمثل أي شاب، فلا تغتري وانتبهي، أنا ما أريد أن أقلقك أكثر ولكن لأني أحببتك فأقول: انتبهي.

أختي الكريمة: أجمل إليك ما أريد منك:

•  في الصحبة زاد: فكوني على تواصل مستمر بصحبة صالحة ورفقة طيبة..

•  وفي القرآن زاد: أبدلي ما تسمعين من أغان بالقرآن (كلام ربك الذي معه تذهب كل المشاكل وهذا بكلام علماء الغرب والله-  حتى إنهم أثبتوا إعجازيا أن الماء لو قرئ عليه قرآن يسر ويفرح، ويعرفون ذلك من زيادة معينة في ذرات الماء تنفع الجسم والأحياء ولو كان بجواره أو غير ذلك فإنه يحزن). القرآن رسالة من الحبيب إلى محبيه.

• وفي التواصل مع هيئات اجتماعية وخيرية زاد لنزع الرهبة التي تجدينها من مجالسة الناس.

• وفي التوازن زاد توازن في الحب ودراسة المواقف.

• لا تبك على اللبن المسكوب، ولا تحزني فالكل عند الله بقدر، ولن يكون في ملك الله إلا ما قدر الله، وهذا أعظم ما يبث في نفسك الثقة بقضاء الله وقدره.

• وكوني على تواصل..

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | ًصباحا 01:56:00 2009/06/24
يالله يالله يالله يالله وش الحل ؟؟ ليش الخداع ليش ماظهر على حقيقته ليش يكذب على البنت الحين وش تسوين؟حتى العيال يظنهم معوقين الاهو اللي تفكيره معوق وغير سليم -يااختي ان كان غير قابل للتغير فري فري منه ان كان لا يستجيب لتحسن والتغير لاتتورطين باطفال وحسبي الله على اللي يخدعون الله يكشف حقيقهم قبل الارتباط اف من جد شيء يخوف مره ناس وعين وكذابين