الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا الشباب المعاصر ة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

يا أمي... أين حقوق الإنسان!!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ السبت 02 محرم 1431 الموافق 19 ديسمبر 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أنا فتاة مسلمة، وأريد أن أتحجب وأمي ترفض حجابي أبدًا، وأدخلت من الناس والأقارب الكثير لإقناعها ورفضت، وبت لا أقوى تحمل هذا، فأنا أريد الحجاب فكيف لي أن أقنعها؟ للعلم أني أحب شابًا في الله ويريد أن يطلب يدي، وشرط أهله حجابي، ومصيري كله معلق بيد أمي، فماذا أفعل؟ أصلي لله وأتضرع وأبكي وتحدثت معها كثيرا دون جدوى، فأنا قد تعبت وظللت خمس سنوات أقنعها بالحجاب وهي ترفض، وتقول إن ارتبطت أنت حرة، لكن طالما أنت عندي هذا ملك لي. أنا أعلم أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لكن صعب علي جدا أن أضعها تحت الأمر الواقع لأن كل خروجي بصحبتها، والشاب يريدني على سنة الله ورسوله، وصار لا يصبر لأن أهله يضغطون عليه بالزواج، والأمر معلق بيد أمي فماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله  والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

شاءت إرادة الله تعالى أن يكون الإنسان حراً حتى في تقرير العقيدة والتي سينبني عليها مصيره في الدنيا و الآخرة.

"فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، فكيف يسلب بعضنا البعض حرية القرار في ارتداء ما ارتضيناه لأنفسنا من ثياب وملابس وفق معتقداتنا.

حياكِ الله ابنتي الكريمة:

لم توضحي في رسالتك أسباب الرفض عند والدتك، هل لمست مثلاً في سلوكيات بعض المحجبات ما جعلها ترفض هذا الزي أو تتخوف منه؟ وهذا واقع ومشاهد، أم أنها ترى أن هذا لباس لا يليق بمكانة اجتماعية محددة "البرستيج"، الكثير يفكرون بهذه الطريقة، أو أنها تخشى عليكِ من تسرب بعض الأفكار التي تزيد من قلقها وهمها، أو تحسب حساب إهمالك لنوعية ملابسك وإهمالك لزينتك والعناية بمظهرك عموماً.

لعل هذه أسباب الآباء والأمهات عموماً ممن يرفضون الحجاب.

لكن كما ذكرتِ أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وليس حق الآباء والأمهات في الأبناء ووجوب طاعتهم حق مطلق.

ولقد هددت أم سيدنا سعد بن أبي وقاص ابنها ألا تقرب طعاماً ولا شراباً حتى يرجع عن الإسلام، فما زاده هذا إلا إصرارًا على موقفه لما تشرب عقله وقلبه ووجدانه صحة مبدئه وعقيدته، حتى إنه قصر عليها الطريق لما قال لها: لو أن لكِ مائة نفس وخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني.

أضرب المثل هنا لتستمدي منه الثبات للقيام بما فُرض عليكِ، فالحجاب فرض ومن ثوابت الإسلام ولا يصح التفريط فيه، لكن برك بأمك والترفق بها والتلطف معها حق مكفول لها حتى لو كانت كافرة، فكيف الحال وهي مسلمة والحمد لله ولكنها فقط معترضة على هذا الحجاب.

احزمي أمرك، هذا قرارك، ولتكن الخطوة الأولى، واستعيني بالله واستمري في الدعاء، فالقلوب بيد الله وحده يقلبها كيف يشاء، عسى قلب أمك يلين ويهتدي.

وكلما أخلصتِ النية لله وحده، فيكون ارتداؤك للحجاب فقط من أجل تنفيذ أوامر المولى سبحانه، لا من أجل خاطب أو مشروع زواج، كلما لمستِ بركة ذلك وتيسير الله تعالى لكِ، ولا تشغلي نفسك كثيراً بأمر هذا الخاطب المستعجل، فالزواج رزق لن يفوتك ولن تهربي منه أبداً، فلا تنشغلي بما كفله الله لكِ عما أنتِ مكلفة بعمله والله سائلكِ عنه.

أُوصيكِ أن ترددي هذا الدعاء كثيراً كثيراً: "اللهم اكفني أمر أمي بما شئت و كيف شئت" وتذكري دوماً أن من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس، ومن أسخط الله بسخط الناس سخط عليه الله وأسخط عليه الناس.

أسال الله تعالى أن يثبتك ويعينك على أمرك، ويشرح صدر أمك ويهدي قلبها.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نور | مساءً 08:49:00 2009/12/25
حسبنا اللة ونعم الوكيل واللة يصلح احوال المسلمين
2 - صلوا على نبيكم محمد | ًصباحا 03:15:00 2009/12/26
عجلى بخطبتك ثم تحجبى وبذلك لن تستطيع ان تتكلم معك امك فى شىء لان للاسف بعض الامهات يعتقدون ان الحجاب سيكون عائق فى زواج ابنتهم ولو علمت كل ام ان الحجاب سيذيدها غلاوة واحترام الناس ليها ما كانت رفضت الام حجاب ابنتها وحاولى ان تقنعى امك وان من راى ان تصرى على موقفك وتتحجبى حتى لو غضبت امك لان يا اختى لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق النصيحة الثانيه لا ترتبطى باى شخص وتتحدثى معه بحجه انه يريد خطبتك لان هذا الشخص اجنبى عنك وحرام ان تتحدثى اليه بدون مشروع زواج وهو لو جاد فى خطبتك فليتقدم لك فورا ويقول لاهله انك حتتحجبى بمجرد ارتباطك به وان لم تتحجبى سنهى ارتباطه بك وهذا الكلام اكيد حيقنع اهله