الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج العلاقة بين الخطيبين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مماطلة في خطِبة!

المجيب
بكالريوس شريعة(جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)
التاريخ الاحد 04 ذو القعدة 1429 الموافق 02 نوفمبر 2008
السؤال

أنا امرأة مطلقة منذ اثني عشر عامًا، وأعاني من الوحدة، وأحس بأن قطار الزواج فاتني، وأثر ذلك سلباً علي، تعرفت على رجل متزوج (تعيس في حياته الزوجية، عنده أولاد من زوجته الأولى التي طلقها بطلب منها، وكذلك له أولاد من زوجته الحالية وهو تعيس معها) تعرفت عليه عن طريق أخته وهي صديقة لي، علاقتنا بدأت عبر الهاتف، ثم التقينا عدة مرات، وعدني بالزواج منذ ثلاث سنوات، وإلى الآن لم يقم بأي خطوة عملية، ودائما يقدم لي أعذارا وأنا أقبلها. لكن الآن تعبت وأحس بأنني أنهار، خاصة أني تعلقت به لدرجة كبيرة، وأخاف أن أفقده، وهو يعلم ذلك جيدا، كلما تكلمت بالموضوع، هو يلتزم الصمت، حتى أطلب منه السماح، لا أدري ماذا أفعل، كلما ابتعدت منه أعود إليه ثانية، تعبت كثيرا وأحس بأني فقدت احترامي لذاتي، وأخاف أن أكون سببا في تدمير حياة زوجية، لكن هو وأخته أفهماني بأنه تعيس مع زوجته حتى قبل أن يعرفني، أشيروا علي جزاكم الله كل خير

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين .
أبدأ من حيث انتهيتِ، وأنك ستكونين سبباً في تدمير حياة زوجية وضعي حالك مكانها .
ويا أختي الفاضلة لبيتٌ أسس على التقوى خير ، أي خير ترجينه وتريدين أن تبنيه على باطل، ومحادثتك لذاك الرجل والتلاعب بالعواطف لا يجوز .
والشيطان يجري في ابن آدم مجرى الدم، فهو حبب لك تلك العلاقة المحرمة؛ لأن فيها معصية لله تعالى.
وأنت -يا أختي الكريمة- كيف ترضين أن تتزوجي برجل يخون زوجته بمحادثته لك، فهو لن يرضى بامرأة تحادث رجلاً أجنبياً عنها، ولن يثق فيها .
أختي أنت تعانين من الفراغ الوقتي، والفراغ العاطفي، حاولي أن تشغلي وقتك بما ينفعك في دينك ودنياك، كأن تدخلي في دورات ومهارات تشغلين بها وقتك، وتبعدك عن الفراغ والوحدة التي تعانين منها .
أكثري من العلاقات الاجتماعية إن أمكن ذلك والصديقات .
واعلمي أنك لست الأولى من المطلقات، بل هناك من صدقت مع الله فرزقها الله زوجاً من حيث لم تحتسب من حسن خلق ودين وجاه. ومن يتق الله يرزقه من حيث لا يحتسب.
واعلمي أن الرجال في النت والماسنجر ممن يتلاعبون بعقول النساء إنما هم ذئاب بشرية تريد أن تحصل على بغيتها، تم ترمي فريستها جيفة.
ولو كان صادقاً معك لما تركك هذه المدة، وإنما أراد أن يتسلى بك لحاجة في نفسه لم تنتهي، ولا تصدقي أنه يعاني من مشكلات أسرية؛ لأن هذه أعذار كثير منهم، ولا تقولي أخته أخبرتك لأنها امرأة قد تكون عوناً لأخيها لينال فريسته .
فاحفظي الله يحفظك، ولا تبني بيتاً على هاوية .
رزقك الله زوجاً صالحاً، وحفظك من كل شر.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.