الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الشذوذ الجنسي

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أسير الفاحشتين!

المجيب
مدرس للطب النفسي والأعصاب بطب الأزهر
التاريخ الثلاثاء 06 ذو القعدة 1429 الموافق 04 نوفمبر 2008
السؤال

تعرضت في طفولتي لكل أنواع الانحراف، فبداية الانحراف كانت بلواط مع أحد أصدقائي المقربين، واستمرت هذه الحالة عدة سنوات، وفي مرحلة المراهقة انحرفت انحرافاً شديداً، حيث وصل الأمر إلى الزنا مرات عديدة، ثم توقفت عن فعل هذه الفاحشة ولم أعد لها.
ولكن مشكلتي الآن أن لي أخا أحبه كثيراً، واستفدت منه كثيراً، حيث كنا نتعاون معاً على الخير.
المشكلة أننا كنا ننام على فراش واحد، وأثناء نومه يأتي إليَّ الشيطان بأفكار سيئة، وهي أن أقوم بمس عورته، وأن أقترب منه، ولكني أتألم كثيراً لهذا الأمر.
فكيف يكون تصرفي مع هذا الصديق؟ علمًا أنه لا يعلم عن الأمر شيئاً، فهل أعترف له، وأطلب منه المسامحة أم لا؟
فأنا في حيرة من أمري، وأحس بأنني شاذ جنسيًّا.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فأنت تعاني منذ الصغر من بعض التجاوزات السلوكية التي تحدث كثيرا بين الأقران، سواء بوعي أو بدون وعي؛ تقليدا لما يشاهدونه بالتلفاز، أو ما يسمعون عنه، أو لمحاولة معرفة ما يخفى عليهم من أمور.
وفي مراهقتك عانيت كثيرا من رغبتك الجنسية الجامحة والقوية مما جعلك تحاول إشباعها بالعديد من الطرق وعافاك الله منها.
ثم أصبحت تراودك أفكار لا تستطيع مقاومتها عن أنك شاذ، أو أنك ترغب في ملامسة عورات الرجال، أو غيرهما من الأفكار التي تقتحم عقلك، وتنغص عليك حياتك، ولا تهدأ هذه الأفكار إلا بعد أن تقوم بتنفيذها، وعندما تقوم بتنفيذها تشعر بالذنب لفترة، ثم تعاودك الأفكار، وهكذا حتى النهاية تدور في دائرة مفرغة.
أخي الفاضل، ما تعانيه هو أحد أمراض القلق، ويسمي بالوسواس القهري، وللمسلمين باعٌ طويلٌ في هذا الاضطراب، ولقد كتب عدد من العلماء في الوسواس، مثل الإمام الجويني في كتابه التبصرة في الوسوسة، والإمام النووي في المجموع شرح المهذب، وأبو حامد الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين، والإمام ابن الجوزي في كتابه تلبيس إبليس، وكذلك الإمام ابن القيم في كتابه إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان.
ويتكون الاضطراب من جزئين رئيسيين:
1. الوساوس المسيطرة Obsessions: وتتميز بأربعة أشياء:
- فكرة معينة تسيطر على التفكير.
- هذه الأفكار لا تكون لها صلة بالمشكلات التي يتعرض لها المريض.
- محاولة مجاهدة النفس لتجاهل هذه الأفكار ونسيانها، وعدم تكرار الفعل، مما يشكل ضغطاً نفسياً عليه (حيث يدرك مريض الوسواس أن هذه الأفكار لا أساس لها من الصحة، بعكس مريض الفصام الذي يعتقد بصحة أفكاره).
- يعي المريض تماماً بأن هذه الأفكار نابعة منه هو، وليس لأي شخص آخر دخل بها.
2. الفعل الإجباري (القهري) Compulsions:
- تكرار هذا الفعل لعدة مرات على الرغم من رغبة المريض بإيقاف هذا الفعل، إلا أن الرغبة لتكرار الفعل أقوى منه، مثل تكرار غسيل اليدين عدة مرات على الرغم من نظافتها، أو تكرار عد رقم معين وإعادته في العقل لمرات عديدة دون ضرورة لذلك.
- يحاول المريض أن يتخلص من هذه الأفكار بصفة مستمرة، وكلما أجبر نفسه على إيقاف هذا الفعل يتعرض لضغط نفسي عنيف، مما يؤدي به إلى معاودة الفعل مرة أخرى.
بعض الأعراض والتصرفات قد تشمل الآتي:
• التأكد من الأشياء مرات ومرات، مثل التأكد من إغلاق الأبواب والأقفال والمواقد.. الخ.
• القيام بعمليات الحساب بشكل مستمر "في السر" أو بشكل علني أثناء القيام بالأعمال الروتينية.
• تكرار القيام بشيء ما عددًا معينًا من المرات. عدد مرات الاستحمام أو الغسيل.
• ترتيب الأشياء بشكل غاية في التنظيم والدقة بشكل غير ذي معنى لأي شخص سوى المصاب بالوسوسة.
• الصور التي تظهر في الدماغ وتعلق في الذهن ساعات طويلة، وعادة ما تكون هذه الصور ذات طبيعة مقلقة.
• الكلمات أو الجمل غير ذات المعنى التي تتكرر بشكل مستمر في رأس الشخص.
• التساؤل بشكل مستمر عن "ماذا لو"؟
• تخزين الأشياء التي لا تبدو ذات قيمة كبيرة، كأن يقوم الشخص بجمع القطع الصغيرة من الفتل ونسالة الكتان من مجفف الثياب.
• الخوف الزائد عن الحد من العدوى، كما في الخوف من لمس الأشياء العادية بسبب أنها قد تحوي جراثيم.
وأحد أهم الصور هي وساوس الاندفاعات (وهي الموجودة عندك): وهي اندفاعات قهرية تسيطر على المريض، فيشعر برغبة جامحة نحو القيام بأعمال لا يرضى عنها، ويحاول مقاومتها، إلا أنها تسيطر عليه بإلحاح وقوة، كالقفز من أمام سيارة، أو القيام بأعمال مشينة كالغناء في المسجد، أو التعري أمام الناس في الشارع، أو الرغبة الشديدة في لمس عضو الآخريين، أو النظر إلى عوراتهم.
وهو ليس بالمرض النادر، حيث أشارت دراسات كثيرة إلى أنه يمثل ما بين 2% و3% أي من شخصين إلى ثلاثة من كل مائة شخص.".
العلاج:
ويشمل العلاج ثلاثة أشياء هي: العلاج الدوائي Pharmacotherapy، العلاج السلوكي Behavioral therapy، العلاج الجماعي Group therapy.
أولاً: العلاج الدوائي Pharmacotherapy:
وذلك عن طريق استخدام مضادات الاكتئاب، ويحتاج المريض إلى استخدام نوع واحد من مضادات الاكتئاب، وفي الحالات الشديدة يستخدم أكثر من نوع مع بعض، ويبدأ أثر العلاج في الظهور بعد حوالي من 6-10 أسابيع من العلاج المنتظم.
ثانياً: العلاج السلوكي Behavioral therapy:
يتم العلاج السلوكي بمساعدة الأخصائي النفسي فيما يعرف بالعلاج الإدراكي Cognitive behavioral therapy (CBT) وذلك عن طريق تعريض المريض للمؤثر الذي يدفعه لتكرار الفعل، مع محاولة تقليل تكرار الفعل تدريجياً، مثال ذلك إذا كان المريض معتادًا على غسل يده 40 مرة، فيغسلها 20، ثم 10، ثم 5 مع ترك المكان عقب هذا العدد، ومحاولة الاسترخاء بعدها، وعدم العودة مرة أخرى حتى يتخلص المريض من هذا السلوك تدريجياً، مع عمل تمارين للاسترخاء Relaxation techniques.
عافاك الله وأعانك على استمرار العلاج، وأنصحك ألا تخبر صديقك بما حدث؛ لأن ما حدث جزء من المرض، وليس على المريض حرج.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - حمد | مساءً 03:35:00 2009/03/24
بارك الله في الأخ المستشار فهذ النصيحة العلمية المؤثرة...سيستفيد منها كثير ممن يعانون من هذه المشكلات...والله المستعان،،،،،،،،،،،،
2 - عبده | ًصباحا 12:34:00 2009/03/27
أظن أن المقال بحاجة لمسحه إسلاميه فهو شبيه بالاطروحات الغربية وكان بودي لو أن المستشار أضاف تأثير الأسباب المعنوية في العلاج كالدعاء وقراءة القرآن وكثرة اللجوء إلى الله والتوكل عليه سبحانه ثم أني أخالفه في قوله ( ليس على المريض حرج ) في مثل هذه الحال بل يرشد إلى الطرق التي تعصمه من الحرج وفي الحقيقة العنوان فقط جذاب ...
3 - يارباااهـ | ًصباحا 11:58:00 2010/04/05
اقسم بالله واقسم بالله واقسم بالله واقسم بالله اني حين كنت بالمرحلة المتوسط بدراستي اني اعرف اكثر من شخص يقومون باللواط واني لولا ستر الله على كان وقعت فيها ماقول غير حسبي الله ونعم الوكيل هذي ازمة الكبت عندنا
4 - اصفر | مساءً 06:45:00 2010/09/26
لا.تخبره.وتوب.الى.الله.74330