الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الأقارب والأصدقاء

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صديقي أفكاره .. غريبة!!!-

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الاثنين 11 ربيع الثاني 1422 الموافق 02 يوليو 2001
السؤال

كيف أتعامل مع صديق لي في العمل أفكاره غريبة ..ويحاول إثارة بعض التناقضات التي يقول إنها موجودة في الدين !!
وهل هناك بعض الكتب التي تنصحونني بقراءتها للرد عليه لكي يستفيد منها ؟ وجزاكم الله خيرا .

الجواب

أهنئك على هذا الهم وهذه الهمة جعلنا الله وإياك مفاتيح للخير مغاليق للشر ورزقنا جميعاً الصدق والاحتساب إنه ولي ذلك والقادر عليه .
بالنسبة لاستشارتك فإنك لم تحدد ما هي هذه الأفكار العجيبة والغريبة عن الإسلام حتى يتم تحديد نوعية الكتب المناسبة لك لقراءتها والرد عليه .
وأما مسألة اقتناعه فبحسب جهدك وطاقتك كواجب شرعي في إنكار المنكر وأما قناعته فليست مهمة إلى الحد الذي قد يتصور هو معها أن الحق مرتبط بقناعته فيه وتصديقه له (( أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً )) والشيطان يدخل على بعض المساكين من باب أنهم أصحاب فكر مختلف ومتميز ولذلك فهم يرون ما لا يراه العوام ويستخفهم الشيطان بهذا الوهم فيصدقوه ..!!
ومن ثم يستمرون في أثاره بعض الأشياء .. ويتبعون المتشابه (( ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله . وما يعلم تأويله إلا الله )). ولذلك فأشباه صاحبك موجودون قديماً وحديثاً وهم لن يضيروا الحق ولن ينقصوه بترهاتهم وشبههم .!! (( الشيطان سول لهم وأملا لهم )).
وعليه00 فإن كان صاحبك من هذه الفئة فأبلغه ما تعرف من الحق وأوضح له بعض حيل الشيطان في التلبيس على أشباهه من باب التميز .. ولا يحزنك قوله أو إعراضه .. وأسأل الله له الهداية .
وإن كان ممن يبحث عن الحق – فعلاً – فالحمد لله الحق واضح .. وموجود في كل مكان ويكفي أن يدخل أي مكتبة أو يسأل أي طالب علم ليدله على عشرات الكتب والأشرطة التي تروي عطشه .
وتأكد أنك مطالب بالعمل أو النصيحة .. ولست مسؤولاً عن النتائج (( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء )).
جعلنا الله وإياك هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين .. وأرانا جميعاً الحق حقاً ورزقنا اتباعه والباطل باطلاً ورزقنا اجتنابه كما نسأله تعالى ألا يجعل الحق ملتبساً علينا فنظل . وفقك الله وسدد على طريق الخير والحق خطاك ….

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.