الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الشذوذ الجنسي

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شذوذ جنسي وأنا مرتبط بالخطوبة!

المجيب
التاريخ الاحد 08 جمادى الأولى 1430 الموافق 03 مايو 2009
السؤال

أنا إنسان متعلِّم ومثقف، مشكلتي تتلخص في أني إنسان جميل وطيب القلب، خطبت فتاة أحبها، ولكني لا أنجذب إليها جنسيا؛ لأنني من الذين ينجذبون إلى الرجال جنسيا، وأنا أعجب بالرجال من هم أكبر سنا مني، وأستمتع بممارسة الجنس مع الرجال، ولم أحاول مع النساء، أنا أحب خطيبتي، ولكن أشعر بأني سوف أظلمها إن تزوجتها؛ لأنني لا أستطيع أن أتخلص من هذه العادة، فممارسة اللواط مستمرة معي منذ سبع سنوات تقريبا بفترات متباعدة، ولا أستطيع الإقلاع عنها، فالخيانة لا بد منها.. أرشدوني هل أترك خطيبتي أم لا؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

بداية أراك تتكلم عن الأمر وكأنك لا تفعل شيئا محرما ومن اكبر الفواحش وترى أن مشكلتك الكبرى هل تترك خطيبتك أم لا؟ لا الأمر ليس من هذه الزاوية تماماً، فقد قال ابن القيم – عن قوم لوط: ذكر جمهور الأمة، وحكاه غير واحد إجماعاً للصحابة: ليس في المعاصي مفسدة أعظم من مفسدة اللواط، وهي تلي مفسدة الكفر، وربما كانت أعظم من مفسدة القتل، ولم يبتل الله تعالى بهذه الكبيرة قبل قوم لوط أحداً من العالمين، وعاقبهم عقوبة لم يعاقب بها أمة غيرهم، وجمع عليهم أنواعاً من العقوبات: من الإهلاك، وقلب ديارهم عليهم، والخسف بهم، ورجمهم بالحجارة من السماء، وطمس أعينهم، وعذبهم، وجعل عذابهم مستمراً، فنكل بهم نكالاً لم ينكله بأمة سواهم، وذلك لعظم مفسدة هذه الجريمة، فالملائكة تهرب إذا شهدوها خشية نزول العذاب على أهلها فيصيبهم معهم، وتعج الأرض إلى ربها تبارك وتعالى، وتكاد الجبال تزول عن أماكنها

أما من الناحية الطبية فقد أفادنا الكثير من الأطباء ببعض من الأمراض الناجمة عن اللواط  مثل: مرض الإيدز، التهاب الكبد الفيروسي، مرض الزهري، مرض السيلان، التهابات الشرج الجرثومية، مرض التيفوئيد، مرض الأميبيا، الديدان المعوية، مرض الجرب، مرض قمل العانة..

وأما من ناحية عدم الرغبة في خطيبتك، فهذا من شأن اللواطة أن تصرف الرجل عن المرأة، وقد يبلغ به الأمر إلى حد العجز عن مباشرتها، وبذلك تتعطل أهم وظيفة من وظائف الزواج، وهي إيجاد النسل

عليك بالإقلاع فوراََ عن الذنب، والندم على ما فرطت في جنب الله، والعزم على عدم العودة، والاستغفار، وغيِّر من صحبتك، فلا تصاحب إلا من يعينك على تقوى الله..

عجل بزواجك ولن تخسر شيئاً، فلا توجد خسارة أكبر من أن تخسر رضا الله عز وجل.

واعلم أن الحياة قصيرة، وأن الآخرة خير وأبقى، ولا تنس أن الله تعالى أهلك قوم لوط بما لم يهلك بمثله أحداً من الأمم غيرهم.

ملاحظات مشرف النافذة

إلى الذين يظنون أن هذه الاستشارات ملفقة: نذكرهم بأن مشكلة الشذوذ منتشرة وتقززكم منها لا يعني انها ليست موجودة أو انها قليلة الوقوع ، أين انتم عن قصة لوط مع قومه الشاذين التي تكرر ذكرها في القرآن؟! حين ننشر هذه المشكلات فلا ننشرها لأناس مثلكم في شدة محافظتهم وشدة رعايتهم لأهليهم وأولادهم . وإنما ننشرها حتى يستفيد منها من يمنعه الحياء من السؤال ... ننشرها حتى ينتبه الآباء الى أولادهم ، وما قد يبدو عليهم من مظاهر مريبة قد يتساهلون فيها بادئ الامر، ثم تتفاقم المشكلة ولا يستطيعون تداركها.
لماذا انتم هكذا؟ لا تريدون ان تسمعوا الا ما يروق لكم؟ لماذا تظنون ان المجتمعات الاسلامية ما زالت كما كانت؟ هذه الاستشارات لا تلفيق فيها كما يتهمنا بذلك بعض المعلقين ، فما جاء احتمال التلفيق إلا من بنيات أفكاره. وحتى يهنأ بعيشه ويستمتع بوقته لذا نقترح عليه ألا يدخل مثل هذه الاستشارات المقززة الملفقة ـ بزعمه ـ.  

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أليس فيكم رجل رشيد !!!!! | مساءً 05:25:00 2009/05/03
بالله عليكم ما الحكمة من نشر هذه الخبائث التي دمر الله من أجلها قوم بأكمله ؟!! و ماذا ستستفيد الأمة من ذلك ؟!! ألا تعلمون حكم الله فيهم ؟!! وهل مثل هذه الخبائث تنشر في موقع -إسلامي-؟!! وبماذا سنجيبه إن لم نضرب عنقه ؟!! ولماذا أنزل الله الحدود إن كــان كل قضية تعالج بالكلام ؟؟؟!!! فإن كنتم تحبون الله و رسوله و تحبون الخير لأمتكم إحذفوا هذه الطامة ولاتنشروها فإنها من المجاهرة بالمعاصي و العياذ بالله و لا تنشروا أمثالها من المناكر التي انتشرت في الأمة بسبب تعطيل حكم الله عز وجل.
2 - ناصح امين | مساءً 06:08:00 2009/05/03
يا اخي لم ينشر الموقع قصة خبث مجردة او قصة مغرية فاتنة، الموقع نشر حلا لمشلكة ، الا تفهم؟ نشر حلاً لمشكلة قد يقرؤها من يقع فيها فيستفيد منها الم ينشر حل المشكلة في موقع اسلامي اين تريد ان ينشر الحل والاستشارة في موقع السي ان ان او موقع ايلاف ؟ هل نشر مشكلة مذيلة بحل لها ونصائح فيها موعظة وتخويف بالله يعد من نشر المعصية ومن المجاهرة بالمعاصي ؟ والله عجيب امركم وتفكيركم استغرب حين تتساءل : ما الحكمة من نشر هذه الخبائث ؟
3 - عبدالاله | مساءً 06:13:00 2009/05/03
اخالفك الرأى يااخي الكريم يجب نشر مثل هذه الاستشارات للعظة والعبرة ولاحياء في الدين .
4 - إلى إدارة الموقع! | مساءً 06:31:00 2009/05/03
نريد أن نسمع ما يروقنا لأن الله عز و جل أمرنا بالطهر و بتطهير مجتمعاتنا من الخبائث فبعث لنا رسولا صلى الله عليه و سلم يحل لنا الطيبات و يحرم علينا الخبائث و أنزل القرآن فيه حكمه عز وجل لنحكم به ونقيم حد الله عز وجل على كل مخالف ، و لكننا نعيش في زمن عطل فيه حكم الله عز وجل و لا تقام الحدود على أحد فلذلك جاهر الخبثاء بخبثهم دون خوف و لا حياء لأنه ليس هناك من يردعهم و يقيم عليهم حد الله عز وجل .. أما بالنسبة للتلفيق فربما لستم أنتم من يلفق هذه الأسئلة ولكن هناك مرضى القلوب الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ويريدون أن يتعود المجتمع على هذه الخبائث و بالتالي تنتشر و تكثر في مجتمعاتنا .. فلذلك ليس من الحكمة في شيء نشرها .. أما دخولنا عليها فليس حبا في سماعها إنما ندخل من أجل النصح لأمتنا الغالية.. و أنا لا أخفيكم بأن خلافي معكم خلاف عقائدي ولكن ذلك لا يحملني على ظلمكم لأن الحق حق و يؤخذ حتى من الشيطان و الباطل باطل يرد حتى على قادة الجهاد ..
5 - أبو وصال | مساءً 06:53:00 2009/05/03
"نريد أن نسمع ما يروقنا لأن الله عز و جل أمرنا بالطهر و بتطهير مجتمعاتنا من الخبائث" ، أخي اتق الله ، وهل يريد الإخوة في الموقع إلا تطهير المجتمع من الخبائث !؟؟ ، هل يتطهر المجتمع من الخبائث هكذا من تلقاء نفسه !؟؟ ، هل يتطهر المجتمع من الخبائث إذا وضعنا رؤوسنا في التراب !؟؟ أم يتطهر حين ننكر واقعا أصبحنا نلاحظه ونحاول مجابهته !؟؟ ما فائدة المواقع الإسلامية إذا لم توجه النصح وتقاوم وترشد السلوكيات الخاطئة !؟؟ ، أنا لا أقلل من جهود الآخرين ولكن كل على ثغرة !؟؟ ، ثم ماذا تقصد بالخلاف العقائدي !؟؟ هل اختلافك مع المشرفين في بعض المسائل الفقهية يعتبر خلافا عقديا !؟؟ سبحان الله ، يا أخي اتق الله ، ولا تنتصر لنفسك ، وإنما انتصر للحق ولو كان من عدوك ، فهذه من شيم الكرماء الأتقياء ، تحياتي ،،،
6 - أنا أجيبك يا أبو وصال | مساءً 06:58:00 2009/05/03
الظاهر أن الشخص ينتمي إلى الفئة الضالة
7 - عابر سبيل | مساءً 07:14:00 2009/05/03
الى الاخوة الذين يتعاظمون ان ينشر الموقع مثل هذه البلوى اقول ان مسالة دس الراس في الرمل لم تعد تجدي هذه الايام لماذا ؟ بسبب الانفتاح الاعلامي الغير مسبوق واذا لم تعالج انت ايها الطيب الصالح مثل تلك المشكلات فان هناك مئات المواقع المغرضة ستعالجها بطريقتها الخاصة بالصوت والصورة بالحق والباطل وهو الاكثر اقول هؤلا الناس المبتلين جاءوا لهذا الموقع ليعينهم على التخلص من هذه القاذورات لما يحسنون الظن بالقائمين عليه اقرا كتاب تلبيس ابليس على الصوفية بالغلمان واقرا الجواب الكافي وعشق الصور والميل الى الغلمان وكبار السلف لم يستنكفوا من تحذير الناس من فتن المردان والله المستعان واعلم ان قضية الشرك لايدانيها جريمة والقران طافح بالحديث عنها والحر تكفيه الاشارة وابارك واشد يدي على يد القائمين على هذا الموقع لتفضلهم لمعالجة مشاكل المسلمين اي كانت وقطعهم الطريق على اهل الشر من ان يصطادوا مثل هؤلاء المبتلين واظن والله اعلم ان الله ساقهم الى هذا الموقع ليمن عليهم بالتوبة والانابة انه على كل شيء قدير وبالختام اهمس في اذن المعترضين واقول عافاكم الله اذا كنت تجد من نفسك الاشمازاز فانت لست مجبر على دخول قسم اهل البلاء فالموقع فيه مئات المواد الاخرى للاصحاء امثالك وذوقك ورايك يبقى راي غير ملزم لاهل الخير خصوصا لمن نذر نفسه ليعين اهل البلاء من اخوانه ولايعين الشيطان عليهم الله يعصمنا والمسلمين من كل مايسؤ المرء
8 - رأي | مساءً 09:17:00 2009/05/03
مع إحترامي لكلام الأخ المشرف , ولكني أرى من حكم خبرتي أن عرض هذة المشكلات قد يفتح عيون الغير على المنكرات ثم يستسهلوها صاحب هذا السؤال لا يستحق النصح بل يستحق أخذ عقابه الشرعي
9 - الحذر الحذر | مساءً 10:13:00 2009/05/03
إخواني مثل هذة الأسئلة لا تحل هكذا بطريقة إعلامية ولكن بطريقة سرية لأن مناقشتها بهذة الطريقة يجعل البعض يستسهلها فا أرجوكم من قلبي لا تنشروا مثل هذة الأمور أنا لا أحتج على الجواب الجواب ممتاز ولكن أحتج على السؤال وطريقة طرحه
10 - ام طارق من المملكة المتحدة | مساءً 11:45:00 2009/05/03
انا مع نشر كل القضيايا والمشكلات بلا استثناء كي نتعلم ونستفيد ونفيد ونتعظ واما بالنسبة للتذكير برحمة الله وعفوه ومغفرته والترغيب بالتوبه والعودة عن الذنب والعودة الى الله والترهيب بالعقاب والجزاء لمقترف الذنوب فلا يعتبر تعطيل لحكم الله
11 - نصيحة غالية | ًصباحا 02:00:00 2009/05/04
نصيحتي للسائل ان يسرع الى اقرب محكمة شرعية لينفذ عليه حكم الله قبل ان ينفذ حكم الله في الاخرة قال تعالي (ولعذاب الاخرة اشد وابقى) .... والله اعلم
12 - محمود | ًصباحا 02:57:00 2009/05/04
ياخوة اربعوا على انفسكم نشر المسالة امر جيد لسبب هو انة لم يتم سرد السوال فقط بل السوال والاجابة فبذالك تتم الفائدة وحتى السائل لم يكن يعرف بحرمة اللواط وهذا ظاهر فن كلامة فماذا نصنع لة هل نقول يتم الاجابة عن السوال سرا فاقول فماذا عن غيرة من امثالة الذين لم يسالوا؟؟ هل نتركهم لغيهم؟ من اراد الا تنشر هذة المسائل فببساطة يغض عنها الطرف لانها موجودة بالفعل ولا يجبرنا ان نضع رؤسنا فى التراب ونترك المذنبين بلا علاج شرعى لمشاكلهم فاى الرايين ارجح العلاج ام الترك؟ والسلام
13 - سالم الدادي | ًصباحا 03:19:00 2009/05/04
عليك ان تصارح زوجتك بهذه الخصله بعد التوبه فكثير من النساء تتمنى الموت على ان تتجوز من رجل شاذ
14 - سوالف (نصيحه لوجه الله ) | ًصباحا 07:12:00 2009/05/04
أرحو ان يأجرني الله بهذه النصيحه نويتها صدقه عسى الله ان يستجيب لي ....د.هبه قطب في مصر حاول تتواصل معها لان لها عدة طرق في معالجة لواط الرجال ....ترددت كثيرآ فب الكتابه في هذا الموضوع لكن لي حاجه عند الله واريد من الله قضائها فلعل نصيحتي للسائل تعود برضى الله عليا
15 - القرأن خير شاهد | ًصباحا 11:28:00 2009/05/04
يسم الله الرحمن الرحيم, والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا وامامنا محمد وعلى آله الطيبين ..,وبعد...جميع قصص الأنبياء والأمم السابقة وما انزل الله بهم من عذاب ذكرت في كتاب الله لحكمة وهي التنبيه, والتحذير والوعيد للناس ليحذروا من مخالفة الله حتى لا يحل عليهم العذاب....وقصة لوط ذكرت في القرأن في اكثر من موضع لبيان خبث هذا العمل والتحذير من اتباع الشيطان والهوى الذي يدعوا الى الخبائث ويسوغ الوقوع فيها.... ولوا انهم استجابوا لنبيهم لوط وانتهوا عن فعل الخبائث لما حل عليهم عذاب الله فاالله( الرحيم بعبادة... اللطيف الخبير العليم الحكيم )ذكر هذه القصة لنا حتى نحذر ونتجنب المعاصي , ونظرا لبعد الناس عن الله وعن كلامه وأتباع الشيطان والهوى فقد انتشرت هذه المنكرات في جميع المجتمعات واصبحت ظاهرة بل انها في بعض الدول الغربية اصبحت واقع معاش لهم قنواتهم وأنديتهم وجمعياتهم...... وأصبح العالم كله قرية صغيرة تستطيع ان تعرف مايدور في مكان ولذا اصبح لزاما على اهل الصلاح والتقوى اولآ ان يحمدوا الله الذي عافهم مما ابتلى غيرهم وان يقدموا النصح والتوجيه والأرشاد لكل من ابتلي بهذه المعاصي والأمراض والدعاء لهم بالهداية والتوبة... ولمن ابتلي بالمعاصي ان يتوبوا وأن لا يقنطوا من رحمة الله التي وسعت كل شىء......... وجزى الله القائمين على هذا الموقع خير الجزاء وأن يجعله في موازين اعمالهم.... والحمد لله رب العالمين.
16 - رمتني بدائها و انسلت!!! | مساءً 12:50:00 2009/05/04
أقول لهذا الذي سمى نفسه -أبو وصال- و صاحب الرد بعده والله ما ازددت في المرجئة إلا يقينا .. وخير تسمية لهم هي تلك التي سماهم بها سعيد ابن جبير حيث قال -المرجئة يهود هذه الأمة- والله أبو جهل أغير منهم على قومه!! وأقول لهم نعم نريد أن نسمع ما يروقنا لأننا نحب الخير لأمتنا و نريد أن تكون خير أمة أخرجت للناس نريدها أمة طاهرة خالية من الخبائث ولكن للأسف هناك - من بنوا جلدتنا- من يجد ويكد لإفساد أمتنا و يريدها أن تغرق في الشرك و اللواط والخنا و الزنا والدياثة والعياذ بالله و تصير كما أرادها أعداؤها من يهود و غربيين -لعلهم يرضوا عنهم و يقولو لهم لقد أحسنتم صنعا ..- فها نحن نسمع ونرى من المناكر و الخبائث ما لم يكن يحدث في عهد أبي جهل ..و أذكر أولي الألباب بأن السيف رحمة و حكمة فهناك أمور لا تعالج إلا بالسيف ، فليست الحكمة دائما بالكلمة الطيبة بل أحيانا تكون بالغلظة و أحيانا بالسوط و أحيانا بالسيف .. وإلا لماذا أنزل الله الحدود لو كان كل شيء يعالج بالكلام؟!!.. فنسأل الله العظيم أن ينصرنا على من عادانا .. و لا حكم إلا حكم الله (إن الحكم إلا لله أمر ألا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه) .
17 - أبو وصال | مساءً 02:00:00 2009/05/04
حسبي الله ونعم الوكيل ، أغار على أمتي الإسلامية وبشدة ، ولست بمرجئ ، ولست من يهود هذه الأمة ،هل فهمت يا أخي من ردي السابق أنني أتمنى انتشار الفواحش والفتن ؟ ، قد يكون الخطأ في أسلوبي ، ما أردت قوله هو أن الخطأ لن يندحر ويزول هكذا من تلقاء نفسه ، إنما بالإنكار ، والإيضاح ، والمعالجة ، وبيان العواقب ، وبحث الأسباب ، وإيجاد الحلول ، لسنا جهة قضائية حتى نقطع رقاب الناس ، واجب الأمانة يقتضي أن نساعد من يريد الرجوع إلى الصواب وإلى جادة الطريق ، أن نعينه على الشيطان ، أن نساعده في التوبة والإنابة ، وأن نبين عاقبة من يتهاون في اتباع خطوات الشيطان ، هذا السائل الحائر الذي يريد إرشادا ستكون الإجابة عليه عظة وعبرة له ولغيره ، والسعيد من اتعظ بغيره ، اللهم إني أعوذ بك من الرياء والشقاق والنفاق وسوء الأخلاق ، اللهم آمين ، أرجوك يا أخي ، أرجوكم يا إخوتي أكثروا لي من الدعاء ، فأنا - والله - في أشد الحاجة إليه ، دمتم كما تحبون ،،،
18 - الى مشرف النافذة | ًصباحا 01:45:00 2009/05/05
اطلب سماحة المشرف حذف تعليقي كاملا لاجزء منه فهذه خيانة عظمى لان التعليق لا يعبر راي الموقع ولا راي المجيب وانما يعبر راي صاحب التعليق وهو حر برايه وان كان التعليق لا يتوافق مع شروط الموقع فلك الحق بعدم عرضه كاملا لا جزا منه حتى لا يصبح رايك يا سماحة المشرف وتعليقي هو تحت عنوان (نصيحة غالية) واقول للاخوة لقد حذف لب النصيحة
19 - ابن شبه الجزيرة | ًصباحا 02:08:00 2009/05/05
إلى الأخ/ أليس فيكم رجل رشيد 1.هذا مرسل رسالة يريد الإرشاد ولم يتم القبض عليه متلبساً بهذا الجرم حتى يقام عليه الحد 2. المستشار قدم الموعظة والتخويف 3. اظنك نسيت من اتى للرسول صلى الله عليه وسلم يريد الزنى وبما وعظه 4. حين يقبض على اي من الشاذين او اهل الفواحش يقام عليهم الحد وان قصر في اقامته فليس هذا مما يتحمله اهل العلم ولكن يتحمله من لديه القدرة على التنفيذ حفظك الله ورعاك وهداك ورزقك التريث قبل الكلام
20 - التائب الى الله | مساءً 01:38:00 2009/05/14
اخوتي الكرام حينما يأتي شخص مثل هذا المبتلى ويخبرنا بحاله ووضعه لا يعني انه متباهي بمعصيته ولا يريد لفت الانظار الى موضوعه فكما نعلم جميعا ان السرية والثقة قائمة فيما بيننا-اقصد في هذا الموقع- اخباره لنا هنا بداية طريق الخير اليه بمعنى انه عرف ماهو عليه من خطأ واحب الاسترشاد والوصول الى حل في موضوعه وامره , نحن وللأسف اصبحنا نعيش في مجتمع انتشرت به هذه الظاهرة كثيرا مع انها بالخفى الا اننا لا ولن نخفي مانعيشه من خطأ اتمنى منكم اخوتي الكرام مساعدة هذا الشخص في حل موضوعه وبلاواه لا زيادة الهم والحزن على قلبه بمعنى ان من اراد منكم مساعدته ولو بدعوة فليفعل ومن لم يكن له سوى التهويل واحباط جميع ماقام به حتى من اللجوء الينا بمشكلته فليصمت اسأل الله تعالى ان يعصم قلب هذا الشاب عن المعاصي وان يهدي قلبه ويصرف قلبه عن هذا البلاء ً
21 - الفقير لعفو ربه | مساءً 05:03:00 2009/05/14
أطالب بمنع التعليقات .. يوجد من يتكلم بدون علم .. ومن يفسد الإستشارة بحماسه المندفع .
22 - سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم | مساءً 03:39:00 2009/05/19
· أحمد الله حمداً كثيراً طيباً مباركاً عدد خلقه ومدادكلماته وزنة عرشه ورضى نفسه .هل العادة السرية محرمة شرعاً ، و كيف يمكن معالجتها ؟ · جواب : العادة السريَّة [1] : ـ و التي يُعبَّرُ عنها في الفقه الإسلامي بالإستنماء [2] ، و تُعرف أيضاً في الأحاديث و الروايات الإسلامية بالخضخضة [3] ـ هي عبث الإنسان بأعضائه التناسلية عبثاً منتظماً و مستمراً بغية استجلاب الشهوة و الإستمتاع . · و مما يؤسف له شيوع هذه العادة السيئة و انتشارها بين الشباب و الفتيات بشكل و اسع ، فهم يمارسونها في حياتهم بصورٍ مختلفة و على فترات قد تطول أو تقصر حسب حالة الشخص النفسية و الصحية و الثقافية . · هل العادة السرية محرَّمة ؟ · نعم العادة السرية محرمة شرعاً ، و يمكن معرفة ذلك من قول الله عَزَّ و جَلَّ : { وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى ورَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ } [4] . · قال المفسرون : إن قول الله تعالى " فَمَنِ ابْتَغَى ورَاء ذَلِكَ " في الآية يشمل كل أنواع الاستمتاعات الجنسية الخارجة عن إطار العلاقات الزوجية المشروعة . · أما الأحاديث التي صرحت بحرمة الاستمناء فهي كثيرة نُشير إلى نماذج منها كالتالي : · عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) قَالَ سَأَلْتُهُ عَنِ الْخَضْخَضَةِ ؟ · فَقَالَ : " هِيَ مِنَ الْفَوَاحِشِ ... " [5] . · أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى فِي نَوَادِرِهِ ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ سُئِلَ الصَّادِقُ ( عليه السَّلام ) عَنِ الْخَضْخَضَةِ ؟ · فَقَالَ : " إِثْمٌ عَظِيمٌ قَدْ نَهَى اللَّهُ عَنْهُ فِي كِتَابِهِ و فَاعِلُهُ كَنَاكِحِ نَفْسِهِ ، و لَوْ عَلِمْتَ بِمَا يَفْعَلُهُ مَا أَكَلْتَ مَعَهُ " . · فَقَالَ السَّائِلُ : فَبَيِّنْ لِي يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فِيهِ . · فَقَالَ : " قَوْلُ اللَّهِ : { فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ } و هُوَ مِمَّا ورَاءَ ذَلِكَ " . · فَقَالَ الرَّجُلُ أَيُّمَا أَكْبَرُ الزِّنَا أَوْ هِيَ . · فَقَالَ : " هُوَ ذَنْبٌ عَظِيمٌ ، قَدْ قَالَ الْقَائِلُ بَعْضُ الذَّنْبِ أَهْوَنُ مِنْ بَعْضٍ ، و الذُّنُوبُ كُلُّهَا عَظِيمٌ عِنْدَ اللَّهِ لِأَنَّهَا مَعَاصِيَ ، و أَنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مِنَ الْعِبَادِ الْعِصْيَانَ ، و قَدْ نَهَانَا اللَّهُ عَنْ ذَلِكَ لِأَنَّهَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ، و قَدْ قَالَ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطانَ : { إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ } [6] " [7إلى أصحاب المعاناة والىكل من يهمه هذا الأمر ….. وإلى كل من يبحثوبصدق عن الراحة والطمأنينة وحفظ الدين والنفس والصحة والمبادئ ، والى كل غارق فيبحورها لا يعلم ماذا تريد منه وماذا يريد منها ، لكل من يريد الوقاية منها لنفسهولكل من يحيط به ، لأولياء الأمور الذي هم في أمسّ الحاجة للتقارب مع أبنائهموتوفير البيئة اللاّزمة التي تعينهم بعد الله على الاستقامة والراحة والسعادة ... من أخ لكم في الله أنعم الله عليه بتوفر قدر من المعلومات عن العادةالسرية (الاستمناء) وذلك من خلال بعض القراءات الدينية والطبية، وكذلك بدراسة تجاربحقيقية مع ممارسيها ومدمنيها من الشباب الذين أنعم الله عليهم بالراحة والسعادة ،وأيضا بالحصول على آراء بعض كبار السن الذين توفرت لديهم خبرة في الحديث عنهاويمكنهم تقديم بعض الفوائد والنصائح حولها. من كل هذه المصادر تم الخروج بحصيلة منالمعلومات عن العادة السرية آثارها الملموسة وغير الملموسة ، أسباب إدمانها ، ثمالتركيز على طرق الوقاية والعلاج منها إضافة إلى بعض القناعات الفكرية المساعدة علىمحاربتها والقضاء عليها. لكل هؤلاء أقدم هذا الجهد المتواضع والذي اسأل اللهالعلي القدير أن يباركه وأن يحقق به الفائدة للجميع انه سميع مجيب الدعاء ... آمين . ملحوظة :الخطاب في معظم فقرات البحث موجه إلى الذكور إلاّ أن المعاناة قد تعمالذكور والإناث ، وعليه فلا يعتد بصيغة الخطاب وليأخذ كلا من الجنسين ذكورا وإناثامن هذا البحث ما يتناسب مع خصائصه ومقوماته … والله الموفق. · ماذا تعرفعن العادة السرية ؟؟ · هي فعل اعتاد الممارسالقيام به في في معزل عن الناس (غالبا) مستخدما وسائل متنوعة محركة للشهوة أقلّهاالخيال الجنسي وذلك من أجل الوصول إلى القذف ، وهي بمعنى آخر (الاستمناء ) . هذهالعادة تختلف من ممارس لآخر من حيث الوسائل المستخدمة فيها وطريقة التعوّد ومعدلممارستها، فمنهم من يمارسها بشكل منتظم يوميا أو أسبوعيا أو شهريا ، ومنهم منيمارسها بشكل غير منتظم ربما يصل إلى عدة مرات يوميا، والبعض الآخر يمارسها عندالوقوع على أمر محرك للشهوة بقصد أو بدون قصد. فئات مختلفة من المجتمع أصبحت تقضمضاجعهم وتؤرق منامهم وتثير تساؤلاتهم وشكاواهم باحثين وساعين في إيجاد حلول للخلاصمنها ولكن دون جدوى. ويلهث آخرون وراء مجلات تجارية طبية أو اجتماعية أو وراء أطباءدنيوييّن من أجل الخلاص منها إلاّ أنهم يزدادوا بذلك غرقا فيها. لماذا ؟ وما هي المشكلة ؟ وما هي الأسباب التي قد تؤدي إلىتواجدها بين أبناء المجتمع المسلم حتى أصبحت السرّ المشترك الذي قد يجمع بين فئاتمتنوعة من المجتمع ، ذكورا وإناثا ، مراهقين وراشدين ، صالحينوضالين. هل لهذه العادة آثار ؟ وما هي هذهالآثار ؟ وهل الخلاص منها أمر مهم ؟ كيف تكون الوقاية منها قبل الوقوع فيها ؟وأخيرا ما هي خطوات الخلاص منها … ؟ ندعك معصفحات هذا المبحث سائلين المولى عزّ وجل أن تجد فيه ضالتك وأن يجيب على تساؤلاتكوالأهم من كل ذلك أن يكون سببا في القضاء على هذا الداء من مجتمعات المسلمين انهسميع مجيب ؟ · آثارها :- · أ - الآثار الظاهرة والملموسة . (1)العجز الجنسي ( سرعة القذف ، ضعفالانتصاب ، فقدان الشهوة ) . ينسب الكثير منالمتخصصين تناقص القدرات الجنسية للرجل من حيث قوة الانتصاب وعدد مرات الجماع وسرعةالقذف وكذلك تقلص الرغبة في الجماع وعدم الاستمتاع به للذكور والإناث إلى الإفراطفي ممارسة العادة السرية ( 3 مرات أسبوعيا أو مرة واحدة يوميا مثلا ). وهذا العجزقد لا يبدو ملحوظا للشاب وهو في عنفوان شبابه ، إلا انه ومع تقدم السن تبدأ هذهالأعراض في الظهور شيئا فشيئا . كم هم الرجال والنساء الذين يعانون من هذه الآثاراليوم ؟ وكم الذين باتت حياتهم الزوجية غير سعيدة و ترددهم على العيادات التخصصيةأصبح أمرا معتادا لمعالجة مشاكلهم الجنسية؟ إن من المحزن حقا أن فئات من الناسوالأزواج باتت تتردد اليوم على العيادات الطبية لمعالجة مشاكل العجز الجنسي وبمختلفأنواعه إلا أنه ومن المؤلم أكثر أن نعلم أن نسبة عالية من هذه الأعداد هم في أعمارالشباب ( في الثلاثينات والأربعينات ). وهذا ما تؤكده أحدث الدراسات التي قامت بهابعض الشركات المنتجة لبعض العقاقير المقوية للجنس وتم ملاحظة أن نسبا كبيرة جدا منالرجال ولاسيما في المراحل المذكورة يعانون اليوم من أثار الضعف الجنسي وأن معظمهؤلاء يدفعون أموالا طائلة على عقاقير وعلاجا ت تزيد وتنشط قدراتهم الجنسية حتى وانأنفقوا أموالا طائلة على هذه العقاقير وغير مكترثين بما لهذه العقاقير من أثارسلبية على صحتهم في المستقبل القريب. (2)الإنهاك والآلام والضعف:- كذلك ما تسببه من إنهاك كامل لقوى الجسم ولاسيما للأجهزة العصبية والعضلية وكذلك مشاكل والآم الظهر والمفاصل والركبتين إضافةإلى الرعشة و ضعف البصر ، وذلك كله قد لا يكون ملحوظا في سن الخامسة عشرة وحتىالعشرينات مثلا إلا أنه وفي سن تلي هذه المرحلة مباشرة تبدأ القوى تخور ومستوىالعطاء في كل المجالات يقل تدريجيا ، فإذا كان الشاب من الرياضيين مثلا فلا شك أنلياقته البدنية ونشاطه سيتقلصان ، ويقاس على ذلك سائر قدرات الجسم. يقول أحد علماءالسلف " إن المنيّ غذاء العقل ونخاع العظام وخلاصة العروق". وتقول أحد الدراساتالطبية "أن مرة قذف واحدة تعادل مجهود من ركض ركضا متواصلا لمسافة عدة كيلومترات" ،وللقياس على ذلك يمكن لمن يريد أن يتصور الأمر بواقعية أن يركض كيلو مترا واحداركضا متواصلا ولير النتيجة. (3)الشتات الذهني وضعف الذاكرة:- ممارس العادة السرية يفقد القدرة علىالتركيز الذهني وتتناقص لديه قدرات الحفظ والفهم والاستيعاب حتى ينتج عن ذلك شتاتفي الذهن وضعف في الذاكرة وعدم القدرة على مجاراة الآخرين وفهم الأمور فهما صحيحا. وللتمثيل على ذلك يلاحظ أن الذي كان من المجدّين دراسيا سيتأثر عطاؤه وبشكل لافتللنظر وبطريقة قد تسبب له القلق وينخفض مستواه التعليمي. (4)استمرار ممارستها بعدالزواج :- يظن الكثيرون من ممارسي العادةالسرية ومن الجنسين أن هذه العادة هي مرحلة وقتية حتّمتها ظروف الممارسين من قوةالشهوة في فترة المراهقة والفراغ وكثرة المغريات. ويجعل البعض الآخر عدم قدرته علىالزواج المبكر شمّاعة يبرر بها ويعلق عليها أسباب ممارسته للعادة السرية بل انه قديجد حجة قوية عندما يدعّي بأنه يحمي نفسه ويبعدها عن الوقوع في الزنا وذلك إذا نفّسعن نفسه وفرغ الشحنات الزائدة لديه ، وعليه فان كل هؤلاء يعتقدون أنه وبمجرد الزواجوانتهاء الفترة السابقة ستزول هذه المعاناة وتهدأ النفس وتقر الأعين ويكون لكل منالجنسين ما يشبع به رغباته بالطرق المشروعة. إلا أن هذا الاعتقاد يعد من الاعتقاداتالخاطئة والهامة حول العادة السرية، فالواقع ومصارحة المعانين أنفسهم أثبتت أنه متىما أدمن الممارس عليها فلن يستطيع تركها والخلاص منها في الغالب وحتى بعد الزواج. بل إن البعض قد صرّح بأنه لا يجد المتعة في سواها حيث يشعر كل من الزوجين بنقص معينولا يتمكنا من تحقيق الإشباع الكامل مما يؤدى إلى نفور بين الأزواج ومشاكل زوجية قدتصل إلى الطلاق ، أو قد يتكيف كل منهما على ممارسة العادة السرية بعلم أو بدون علمالطرف الآخر حتى يكمل كل منهما الجزء الناقص في حياته الزوجية. (5)شعور الندم والحسرة:- من الآثار النفسيةالتي تخلفها هذه العادة السيئة الإحساس الدائم بالألم والحسرة حيث يؤكد أغلبممارسيها على أنها وان كانت عادة لها لذة وقتية ( لمدة ثوان ) تعوّد عليها الممارسوغرق في بحورها دون أن يشعر بأضرارها وما يترتب عليها إلا أنها تترك لممارسها شعورابالندم والألم والحسرة فورا بعد الوصول أو القذف وانتهاء النشوة لأنها على الأقل لمتضف للممارس جديدا . (6)تعطيل القدرات :- وذلك بتولد الرغبة الدائمة في النوم أو النوم غير المنتظم وضياع معظم الوقت ما بينممارسة للعادة السرية وبين النوم لتعويض مجهودها مما يترتب عليه الانطواء في معزلعن الآخرين وكذلك التوتر والقلق النفسي . و لا شك من أن ما تقدم كان من أهمالآثار التي تخلفها ممارسة العادة السيئة تم طرحها من الجانب التطبيقي ومن خلالمصارحة بعض الممارسين لها ، أما لمن يريد زيادة التفصيل النظري فيها فيمكنه الإطلاععلى الكتابات الصادقة ( وليست التجارية) التي كتبت في هذا المجال. · ب - الآثار غير الملموسة ... وهى أضرار ليس من الممكنملاحظتها على المدى القريب بل وقد لا يظهر للكثيرين أنها ناتجة بسبب العادة السريةإلا أن الواقع والدراسة اثبتا أن ممارستها تسبب ما يلي:- ( 1 )إفساد خلايا المخوالذاكرة:- إن العادة السرية ليست فعلا يقومبه الممارس بشكل مستقل من دون أن يكون هناك محرك وباعث ومصدر لها، بل إن لها مصادرتتمثل فيما يلي ... أ - مصدر خارجي :وهو ما يتوفر من صور وأفلام وغير ذلك أو مناظرحقيقية محركة للغريزة. ب - مصدر داخلي :من عقل الممارس لها والذي يصور خيالا جنسيايدفع إلى تحريك الشهوة ، وهذا الخيال إما أن يكون مع شخصيات حقيقية من عالم الوجودالمحيط بالممارس أو من خياله وهمي. هذا الخيال الجنسي من خصائصه انه لا يتوقف عندحد ولا يقتصر عند قصة واحدة ومتكررة لأنه لو كان كذلك لتناقصت قدرته على تحريكالشهوة والوصول للقذف لذلك فهو خيال متجدد ومتغير ، يوما بعد يوم تتغير فيه القصصوالمغامرات حتى يحقق الإشباع ودعنا نتخيل جوازا أن خلايا الذاكرة هي عبارة عن مكتبةلشرائط الفيديو هل يمكن أن تتخيل كم سيكون حجم الشرائط (الخلايا) المخصصة فقطللخيال الجنسي مقارنة بالخلايا المخصصة للمعلومات الدراسية مثلا أو غيرها منالمعلومات النافعة وغير النافعة ؟ الجواب .. لو استطعنا فعلا قياس هذا الكم الهائلمن الشرائط أو الخلايا وأجريت هذه المقارنة لوجدنا أن تلك الخلايا المحجوزة لخدمةالجنس وخياله الخصب تتفوق بشكل ليس فيه أي وجه مقارنة والسبب ببساطة شديدة لأنالخيال الجنسي أمر متجدد ومتكرر في الزمان والمكان بعكس الأنواع الأخرى منالمعلومات والتي يحدد لها مكان (مدرسة مثلا) وزمان ( أيام الامتحانات مثلا ) لذلكتبقى معلومات الجنس متزايدة بشكل مخيف بينما تتناقص أي معلومات أخرى بسبب الإهمالوعدم الاستخدام المستمر. ولاشك بأن الممارس لا يشعر بهذه المقارنة في مراحلعمره المبكرة لأنه لا يزال بصدد الحصول على نوعي المعلومات النافع وغير النافع ،إلا أنه وبمجرد التوقف عن الحصول على المعلومات الدراسية مثلا سيلاحظ أن كل شئ قدبدأ في التلاشي ( يلاحظ ذلك في إجازة الصيف ) حيث تتجمد خلايا التحصيل العلمي وتصبحمثل شرائط الفيديو القديمة التي يمسحها صاحبها ليسجل عليها فيلما جديدا ليستغل بذلكخلايا المخ غير المستخدمة ( وذلك يحدث دون أن يقصد أو يلاحظ ) وشيئا فشيئا لن يبقىأي معلومة مفيدة في تلك الخلايا وتكون كلها محجوزة للجنس واللهو بعد طرد كل ما هومفيد ونافع من علوم دينية ودنيوية ، للتثبت من ذلك يمكن سؤال أي شاب من مدمنيالعادة السرية فيما إذا كان قد بقي الآن في ذهنه شئ بعد التخرج من الثانوي أوالجامعة بثلاث سنوات فقط وربما تقل المدة عن ذلك بكثير . (2)سقوط المبادئ والقيم(كيف يتحولالخيال إلى واقع ؟) ينساق بعض الممارسين للعادة السريةوراء فكرة ورأي خاطئ جدا مفاده أن ممارستها مهم جدا لوقاية الشاب من الوقوع فيالزنا والفواحش وأننا في زمان تكثر فيه الفتن والاغراءات ولا بد للشاب والفتاة منممارستها من أجل إخماد نار الشهوة وتحقيق القدرة على مقاومة هذه الفتن إلا أنالحقيقة المؤلمة عكس ذلك تماما . فالقصص الواقعية ومصارحة بعض الممارسين أكدت علىأن ما حدث مع كثير من الذين تورطوا في مشاكل أخلاقية رغم أنهم نشئوا في بيئة جيدةومحافظة على القيم والمبادئ وكان السبب الرئيس في تلك السقطات والانحرافات لا يخرجعن تأثير الشهوة الجنسية والتي من أهم أدواتها العادة السرية . تجد الممارس فيبداية مشواره مع العادة السرية كان ذو تربية إسلامية وقيم ومبادئ إلا أنه شيئافشيئا يجد رغباته الجنسية في تزايد وحاجته إلى تغذية خياله الجنسي بالتجديد فيهوالإثارة تكبر يوما بعد يوم وذلك لن يتحقق له كما تقدم بتكرار المناظر والقصص أوبالاستمرار في تخيّل أناس وهميّون ليس لهم وجود ومن هنا يبدأ التفكير في إيجادعلاقات حقيقية من محيطه أو بالسفر وغير ذلك الكثير من الطرق التي يعلمها أصحابها . قد يكون في بادئ الأمر رافضا لذلك بل ولا يتجرأ على تحقيق ذلك الخيال على أرضالواقع لأنه لا يزال ذو دين وخلق ومبدأ ولكن المرة تلو المرة وبتوغل الخيال الجنسيفيه من ناحية وبما يشاهده من أفلام ووسائل أخرى محركة للجنس ( وكلها وسائل دنيئة لاتعترف بدين أو مبدأ أو حتى أبسط قواعد الآدمية والتي ما هي إلا تجسيد لعلاقاتحيوانية) ، حتى تأخذ مبادئ هؤلاء المساكين في الانهيار شيئا فشيئا حتى يصبحون فيالنهاية أناس بمفهوم الحيوانات لا يحكمهم دين ولا مبدأ وما هم إلا عبيد مسيّرونمنقادون وراء خيالهم ورغباتهم الجنسية. ويتبدد ذلك الاعتقاد الخاطئ وتكونهذه العادة بدلا من أنها تحمي الشباب مؤقتا من الوقوع في المحرمات إلا انه وبالتدرجفيها وإدمانها تكون سببا في ما قد يحدث مع كثير الممارسين والمدمنين من نهاية أليمةفي معظم الأحايين وضياع في الدنيا بإدمان الزنا أو اللواط وما يترتب عليهما منأمراض جنسية كالإيدز أو عقوبة دنيوية كالسجن أو التعزير وأقل الأضرار طلاق ( للمتزوجين ) أو فضيحة لدى الأهل وغير ذلك من الأمور التي نسمع عنها وكذلك ربما يتبعذلك سوء خاتمة على حال من الأحوال التي ذكرت واسأل الله تعالى لي ولكم أن يقيناشرور أنفسنا وأن يصرف عنا السوء والفحشاء وان يحفظنا جميعا من ذلك . (3)زوال الحياء والعفة:- إن التمادي في ممارسةالعادة السرية يؤدي وبشكل تدريجي إلى زوال معالم الحياء والعفة وانهدام حواجز الدينوالأخلاق ، وإذا كان هذا الأمر يعد واضحا بالنسبة للذكور فهو للإناث أكثر وضوحا. فلا عجب أن ترى ذلك الشاب الخلوق الذي لم يكن يتجرأ بالنظر إلى العورات المحيطة بهمن قريبات أو جيران أو حتى في الشارع العام وقد أصبح يلاحق ويتتبع العورات من هناوهناك بالملاحقة والتصيّد. ولا عجب أن التي كانت تستحي من رفع بصرها أعلى من موضعقدميها وقد أصبحت هي التي تحدق البصر إلى هذا وذاك في الأسواق وعند الإشارات حتى أنبعضهن لا تزال تحدق وتتابع الرجل بنظراتها حتى يستحي الرجل ويغض بصره، وتراها تلاحقالسيارات الجميلة وركابها وتنظر إلى عورات الرجال وكل مشاهد الحب والغرام فيالتلفاز والقنوات. لا عجب أن ترى الذي كان خياله بالأمس طاهرا نظيفا ومحصورا فيأمور بريئة أصبح يتنقل بفكره وخياله في كل مجال من مجالات الجنس والشهوة. يمكنملاحظة هذه الأمور في الأماكن العامة التي يتواجد فيها الجنسين كالأسواق والمتنزهاتكدليل على زوال الحياء إلا ممّن رحم الله ، ولا شك أنه بزوال هذه الأمور أصبح منالسهل جدا إقامة علاقات محرمة وكل ما يتبعها من أصناف وألوان الكبائر عصمنا اللهوإيّاكم منها. (4)تعدد الطلاق والزواج والفواحش زوجة الممارس للعادة السرية قد لا تصل لنفس مستوى الإغراء والإثارة الذيعليه نساء الخداع والترويج في الأفلام والقنوات (حتى وان كان لديها من مقوماتالجمال العفيفة والبريئة) وذلك في نظر مدمن الخيال الأوهام ولن تبلغ في درجة إقناعهإلى درجة أولئك اللاتي يعشن في عالم خياله الوردي الزائف الذي اعتاد أن يصل للنشوةوالاستمتاع الكامل معه ولذلك وبناء على ما تقدم فهو قد يفشل في الوصول إلى نفسالاستمتاع مع زوجته ويترتب على ذلك فتور جنسي معها مما يدعوه فيما بعد إلى التفكيرفي الطلاق والزواج بامرأة أخرى تحقق له ذلك الإشباع المفقود ظنا منه أن المشكلة فيزوجته الأولى فيطلق ثم يتزوج بأخرى وتبقى نفس المشكلة أو انه يبقي على زوجته ولكنهيلجأ إلى الوسائل المحرمة لتحقيق ذلك وبالتالي فقد أصبح هذا المسكين داخل حلقةمفقودة من المحرمات أملا في الوصول إلى غايته وليته علم أن المشكلة كانت منذالبداية في العادة السرية ومقوماتها ودليل ذلك أن الذي لم يكن يمارسها لا يصل لتلكالمرحلة من العناء و الجهد للوصول إلى الإشباع فأقل الحلال يكفيه لتحريك شهوتهوالوصول إلى القذف و الاستمتاع مع زوجته و الأمر نفسه ينطبق مع النساء إلا أنالمرأة قد تخفي هذه الحقيقة اكثر وقد تصبر وتتحمل إذا كان إيمانها كفيلا بذلك و إلاقد تسعى للتعويض بأحد الحلول المحرمة.
23 - أبو عبدالرحمن | ًصباحا 01:57:00 2009/06/01
فعلاً هذه عادة سيئة وهي الاستمناء والذي قد يؤدي للزنا أو اللواط والعياذ بالله واما بالنسبة للضعف الجنسي وضعف الانتصاب وعدم النفس للجماع وخاصة لسن الثلاثين وما يقاربه فهناك شي ارغب في توضيحه لكل قاري او قارئة لهذا المقال البسيط والمتواضع وكل ذلك يتخلص في كلمتين : الأولى وهي الأهم هي رضوخ الزوجة عند طلب الزوج جماعها وعدم ممانعته بحجة ان ليس وقته او عندي مدرسة بكرة والا والا فهي تقع في معصية كبيرة وتلعنها الملائكة وتحمل جزء من الذنب الذي يقترفه الزوج أثناء تفكيره في تفريغ شهوته في الاستمناء أو الزنا أو اللواط والعياذ بالله . والثانية ربما تكون هناك أمور مالية وفي نفس الوقت إهمال الزوجه بقيامها بواجباتها الزوجية من ناحية المنزل وتجهيز ما يتطلبه من وجبه غداء وتكاسل في المنزل والتجادل الكثير مع الزوج مما يخرجه عن الحالة التي يعيش عليها إلا حالة أخرى قد لا يحمد عقباها ، ووفقنا الله وإياكم وأصلحنا وأصلحكم لما يحبه ويرضاه إنه قادر كريم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
24 - مهند | ًصباحا 12:13:00 2009/06/17
الله يصلحك
25 - سامية | ًصباحا 12:29:00 2009/06/27
كيف التحصن من هده الافة
26 - ام ملك | مساءً 03:33:00 2009/07/09
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته اخي العزيز الا تخاف الله الا تعلم اان الدي تفعله من اكبر الفواحش يجب ان تقلع عنه وان تنتبه الى خطيبتك فامامك الحلال لمادا تتجه للحرام الله يهديك ويصلح حالك يارب امين ويهدي جميع المسلمين وجزى الله اصحاب الموقع الخير والصلاح
27 - تبت وأحب لغيري ان يتوب | ًصباحا 12:15:00 2009/07/25
أحب ان انصحه ان يتقرب الى الله لان لن ينفعه شيئا غير التقرب الى الله والدعاء وان يتوب عليه من الزنوب والمعاصي وان يحس بلزة التوبة وحلاوة الايمان وكما قال تعالى ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والنكر
28 - moslem | مساءً 07:59:00 2009/08/22
assalamou alaikom ana ya sadiki a3rifou ma tou5issou bihi kollohathihi an nasayi5 lan tousa3idouka le probleme c´est que les muslmans ou plutot les arabes lazem ya3rafou annou laisa bi maradh nafsani certaines personnes sont née comme ca on devien pas lout mais on est née lout essayon d´accepter les autres falakom dinakom wa lia dini wallahou gafouron rahim je te deconseille de te mariée avant que tu change sinon tu serais malheureux toute ta vie il n y personne´s ici qui peut t´aider alors prend du temps pour y penser je crois si tu est une personne moumin que dieux ne toublirais jamais
29 - المهموم | ًصباحا 05:07:00 2009/09/13
انا شاب عمري 25 سنة *** لكن عندما كبرت واصبحت شاب بدات اكره نفسي وارى اني مختلف عن بقية الشباب ووجدت نفسي دائما مهموم وحزين وكئيب بسبب هذا المرض ***** لكنني عندما وجدت نفسي قد كبرت ودخلت عمرا يستحق الزواج التفت الى نفسي وقمت بالتفكير وقلت الى متى ابقى انا هكذا والى ابقى على حالتي اريد ان اصبح رجلا مثل البقية والتفت الى الله وتبت مرات عديدة لكنني لا ارى فرق في حالتي اريد التخلص من هذا المرض وبشدة كبيرة جدا لانني اريد ان اصبح انسان عادجي واكون عائلة صالحة مثل بقية الشباب ارجوكم المساعدة واسال الله ان يجازيكم لانني حزين وليس لدي اي طموح بسبب هذا المرض واريد ان اتزوج مثل البقية والتخلص من هذا المرض فارجوا من كل مؤمن يستطيع مساعدتي ان يساعدني جزاكم الله خير الجزاء
30 - المهموم | ًصباحا 05:11:00 2009/09/13
ارجوكم نحن هنا لكي تساعدونا لا لتحكوا علينا ماهو ذبنا ان كنا مغتصبين منذ طفولتنا من انس لا يعرفون الرحمة
31 - والله إني أحس بكم يا إخواني وأحبائي! | مساءً 01:35:00 2009/10/17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إلى جميع من شارك في هذا الموضوع وجزاء الله خيراً من أرشد الشباب إخواننا إلى الحل وجزاء الله الدكتور عندما بين حل المشكله، فيا دكتور وقرئ رسالة أخونى والله ولو كان أحد منكم مكانه لحس بقوة المشكلة ولا يغتر أحد بنفسه فالزمن يدور حتى ولو كنت كبير وقد خرج عليك الشيب، فاتقوا أنصحوا أخوكم من ماتروه مناسب لو كنت أنت في المشكلة ولو كان أخوك في المشكلة، فأنصحو برفق ولين وجزاء الله من ينشر هذه المشاكل بحلولها في إنها تحل مشكل كثير. وجزاكم الله خير........
32 - أمة الله | ًصباحا 10:25:00 2009/12/14
أنا متزوجة منذ سنتين تقريباً زواج تقليدي وقد وافقت آملة أن يأتي الحب بعد الزواج ولكننا لم نمارس العلاقة الزوجية إلا ما يعد على أصابع اليد فقد مر عام تقريباًحتى الآن على آخر علاقة والتي نتج عنها حمل ورزقنا الله بطفل عمره لا يتجاوز الثلاثة أشهر و في كل مرة من هذة المرات أصاب بخيبة الأمل بل و البكاء الشديد لخلوها من أي مشاعر و أحاسيس و عند نقاشي معه يتهمني بأنني أنا أيضاً لا أعفه و للأسف أيضاً أنه يحدث حمل في المرات النادرة تلك و لكن لا يكتمل إما بسبب موت الطفل قبل الولادة و إما بعدها و في كل مرة تتدهور صحتي أكثر و ينصحونا الأطباء بالإنتظار حتى أستعيد صحتي و اللجوء للعزل لأنها أنسب طريقة لحالتي الصحية و لكن زوجي و للأسف لم يسمع لنصائح الأطباء بل و قد إصطنع العزل بينما لم يعزل و قد صارحني زوجي بذلك عند إكتشافي حملي الثالث و الأخير مبرراً ذلك بإنه لم يتزوج إلا للإنجاب و إلا فسوف ينهي الزواج و يتزوج بأخرى وعندما أسأله "و ماذا عن المشاعر"يستهزئ بكلامي و يصفه بالتفاهات. .فكرت في الطلاق مرات عديدة,ليس فقط لانه لا يعفني و لا يكن لي أي مشاعر بل و أيضاًبسبب سوء الأخلاق التي لم تظهر إلا بعد الزواج و بسبب إهانته لي و لكن في كل مرة أقرر فيها الطلاق أكتشف أنني حامل فأتراجع و يسوء هو أكثر كأنه يستغل الحمل كنقطة ضعف تمنعني من طلب الطلاق.أصبحت أنفر منه و أستجيب لندائه النادر جداً و أنا متضررة,و للأسف كان عندي فضول أن أعرف ما هو هذا الإحساس التي تحدثني عنه صديقاتي المتزوجات و الله يعلم أني لم أكن أعرف ماهيته ولا تسميته قبل ذلك فقرأت كيف يحدث هذا و شككت أنني مريضة فحاولت فعلمت أنني لست مريضة و الله يعلم أني لم أكن أعلم حكم الشرع فيها إلا من خلالكم اليوم(جزا الله القائمين علي هذا الموقع الخير و جعله في ميزان حسناتهم)فقد بحثت في كتب دينية موثوقة المصدر و حاولت الوصول لداعيات سيدات لسؤالهم عن حكمها للسيدات المتزوجات و لكن الله هداني إليكم.أكتب لكم بعد صلاة التوبة و الحمد لله مستعينة بالله أن يثبتني و يصبرني و يجعل لي مخرجاً (أرجو الدعاء لأختكم في الإسلام).حدثني زوجي في مرة أن في مدرسته(للبنين) كانت تشاع فيها الإساءة الجنسية,أشك أنه قد تعرض لذلك مما جعله لا يقبل على العلاقة ولكن يلجأ إليها فقط للإنجاب.لاذلت أفكر في الطلاق و خاصةً بعد معرفة حكم الشرع ولكن أصبح لدينا طفل.ماذا أفعل؟
33 - تائب | مساءً 02:19:00 2009/12/22
والله بارك الله فيكم وأسأل الله الهداية للجميع
34 - حزين و يائس | ًصباحا 01:03:00 2010/01/22
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته أنى أرى هنا أناسا هداهم الله تملكهم الغضب من سؤال هذا الشخص الشاذ ...نعم لديه الحق في السؤال لكن ليس لديه الحق في المعصية و إرتكاب اللواط أقول لكن أنا و الله شاذ لدي نفس مشكلته أميل إلى الذكور و لكن لا أظهره أبدا أمام الناس ...لدي رغبة شديدة للمارسة علاقة مع رجل لكن يمنعني خوفي من الله عز و جل ...ليس لي ذنب تعرضت للإغتصاب و أنا صغير فحدث لي كبت نفسي أوصلني إلى هذا الأمر ...انصحوني ماذا أفعل ...يمكن في لحظة ضعف أمارس هذه الفعلة الشنيعة ... مع العلم أنني لم يسبق لي و أن ارتكبت هذا الذنب " اللواط" كيف أستطيع أن أوجه شهوتي إلى الطريق الصحيح ...مع أني ليست لي مشاكل عضوية ....أنا الحمد لله أصلي في المسجد و حفظت 16 حزبا و سيرتي حسنة ...لكن دلوني إلى الحل ...أحيانا أفكر في فعل أعظم ذنبين و هو إما الإنتحار أو ارتكاب اللواط....و أيضا بسبب التفكير الدائم و اليومي في هذا الأمر أصبحت أحس بأنني أبتعد عن ربي بشكل رهيب . سلام
35 - أمنيات | ًصباحا 03:21:00 2010/02/14
انصحك بممارسة انشطة مفيدة لملا اوقات الفراغ، كالرياضة، و دروس العلم الشرعي والدنيوي، الانشطة الخيرية... و الله ان فيها متعة كبيرة و فائدة عظيمة. اخيرا لا يحرم الله علينا امرا الا و فيه شر لنا في الدنيا قبل الآخرة..الحمد له و الشكر!
36 - سليمان | ًصباحا 03:10:00 2010/03/10
السلام عليكم ورحمه الله غير نفسك ,,, غير طريقك ,,, جدد حياتك ,,, في البدايه أغتسل وتوضأ = صلي ركعتين = وأكثر من السجود = وأدعوا ربك الرحمن الرحيم فالله سبحانه وتعالى يقول ( ادعوني أستجب لكم ) حافظ وداوم على الصلاة خصص وقت لقراءة القرآن الكريم نصف ساعه مثلا بعد العصر = وساعه قبل أن تنام عندما تحس بضيق فعليك = بقراءة القرآن الكريم = ثم صل ركعتين وإن زدت فخير وبركه وراحه إن الصلاة راحه وسعاده وإن قراءة القرآن سلام وطمأنينه إحفظ بصرك = لاتنظر إلى أي شي مغري غض بصرك عن مشاهدة القنوات السيئه والصور السيئه علم نفسك أن ترتقي وأجعل من نفسك محترم خصص وقت يومي للمشي في أي طريق او حتى تمشي في الحي الذي تسكنه أفعل خيرا تصدق على المساكين = فالصدقه تطفيء الخطيئه إشترك في دوره تنفعك في الدين والدنيا إجعل بنفسك حاجز وقائي لأي فعل محرم = التقوى مخافة الله إحفظ لسانك = فلا تقل إلا خيرا دع الآخرين يشاركونك همومك ويجدون الحل لك إبحث عن أصدقاء طيبين وصالحين إهتم بالقراءه إهتم بعملك أو دراستك ساعد من حولك = مثال قم بمساعدة البيت في ترتيب المنزل صيانته نظافته وحتى غسل الصحون ليس في خدمه المنزل عيب ولا خجل أنك تكون شخص صالح عندما تخدم في بيتك إزرع الإبتسامه بوجوه الآخرين عندما ترى كتابات تشوه الجدران = إشتري علبه طلاء وأمسح التشوهات كن شخص صالح حاول عدم الجلوس لوحدك كثيرا ً , شارك الآخرين ودع الآخرين يشاركونك , إستمع لمشاكلهم وأسمعهم مشاكلك وأصنعوا الحلول ... إخدم نفسك بنفسك : حاول أن تعتمد على نفسك في غسيل ملابسك وكويها , نظف غرفتك بنفسك ورتبها , وساعد الآخرين : في غسيل المنزل وترتيبه ... فلن تنزل مكانتك بل ستكون سعيدا ً وسيسعد بك الأخرون خطط للزواج : إعمل , إكسب , إقتصد بالشراء , لاتسرف وتبذر مالك في الشراء بغير داعي وضروره , وتصدق فالصدقه تنمي المال أي تبارك فيه , لاتنسى الزكاة على مالك فالزكاة بركة وطاعة للرحمن وشعور جميل منك بالعطف والرحمة تجاه الفقراء والمحتاجين وأخيرا ً تذكر تذكر تذكر : اشغل نفسك بالعمل الذي ينفعك في الدنيا والآخرة ... وفقك الله لكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته http://onlysexual.blogspot.com/
37 - الله اكبر | ًصباحا 03:30:00 2010/08/21
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد : فمن أخبث الذنوب جريمة اللواط، وقد شدد التشريع في تقبيحها، وعقوبتها، ومن المعلوم أن كثيرا من الأمراض تنتشر بسببها، ومع ذلك فقد فتح الله تعالى باب التوبة على مصراعيه لكل تائب ، ويجب على من اقترف الذنب وتاب منه، أن يقترب من الله تعالى ويكثر من الصالحات، ويجالس الصالحين. يقول فضيلة الشيخ محمد المنجد من علماء المملكة العربية السعودية: سنتكلم معك في نقاط أربعة وهي : قبح وشناعة فاحشة اللواط ، والآثار المترتبة عليها من حيث المخاطر الصحية ، وبيان سعة رحمة الله للتائبين ، وطرق العلاج لمن ابتلي بهذه الفاحشة . أما الأمر الأول : وهو قبح وشناعة فاحشة اللواط : فقد قال ابن القيم – عن قوم لوط - : ذكر جمهور الأمة ، وحكاه غير واحد إجماعاً للصحابة - : ليس في المعاصي مفسدة أعظم من مفسدة اللواط ، وهي تلي مفسدة الكفر ، وربما كانت أعظم من مفسدة القتل - كما سنبينه إن شاء الله تعالى-. قالوا : ولم يبتل الله تعالى بهذه الكبيرة قبل قوم لوطٍ أحداً من العالمين ، وعاقبهم عقوبة لم يعاقب بها أمَّة غيرهم ، وجمع عليهم أنواعاً من العقوبات : من الإهلاك ، وقلب ديارهم عليهم ، والخسف بهم ، ورجمهم بالحجارة من السماء ، وطمس أعينهم ، وعذَّبهم ، وجعل عذابهم مستمراً ، فنكل بهم نكالاً لم ينكله بأمَّة سواهم ، وذلك لعظم مفسدة هذه الجريمة ، التي تكاد الأرض تميد من جوانبها إذا عُملت عليها ، وتهرب الملائكة إلى أقطار السموات والأرض إذا شهدوها خشية نزول العذاب على أهلها فيصيبهم معهم ، وتعج الأرض إلى ربها تبارك وتعالى ، وتكاد الجبال تزول عن أماكنها . وقتْل المفعول به خيرٌ له من وطئه ، فإنه إذا وطأه الرجل قتله قتلا لا تُرجي الحياة معه ، بخلاف قتله فإنه مظلوم شهيد ، وربما ينتفع به في آخرته . وقال : وأتفق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على قتله ، لم يختلف منهم فيه رجلان ، وإنما اختلفت أقوالهم في صفة قتله ، فظنَّ بعض الناس ذلك اختلافاً منهم في قتله ، فحكاها مسألة نزاع بين الصحابة ، وهي بينهم مسألة إجماع . ومن تأمل قوله سبحانه:" ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشةً وساء سبيلاً " الإسراء، وقوله في اللواط :" أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين" الأعراف ، تبين له تفاوت ما بينهما ؛ فإنه سبحانه نكَّر الفاحشة في الزنا ، أي : هو فاحشة من الفواحش ، وعرَّفها في اللواط ، وذلك يفيد أنه جامع لمعاني اسم الفاحشة ... ثم أكد سبحانه شأن فحشها بأنها لم يعملها أحد من العالمين قبلهم فقال :" ما سبقكم بها من أحد من العالمين" ، ثم زاد في التأكيد بأن صرَّح بما تشمئز منه القلوب ، وتنبو عنها الأسماع ، وتنفر منه أشد النفور ، وهو إتيان الرجل رجلا مثله ينكحه كما ينكح الأنثى ، فقال :" أئنكم لتأتون الرجال ". ثم أكد سبحانه قبح ذلك بأن اللوطية عكسوا فطرة الله التي فطر عليه الرجال ، وقلبوا الطبيعة التي ركَّبها الله في الذكور ، وهي شهوة النساء دون الذكور ، فقلبوا الأمر ، وعكسوا الفطرة والطبيعة فأتوا الرجال شهوة من دون النساء ، ولهذا قلب الله سبحانه عليهم ديارهم فجعل عاليها سافلها ، وكذلك قلبهم ، ونكسوا في العذاب على رؤوسهم . ثم أكد سبحانه قبح ذلك بأن حكم عليهم بالإسراف وهو مجاوزة الحد ، فقال :" بل أنتم قوم مسرفون". فتأمل هل جاء ذلك – أو قريبٌ منه - في الزنا ، وأكد سبحانه ذلك عليهم بقوله:" ونجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث" ، ثم أكَّد سبحانه عليهم الذم بوصفين في غاية القبح فقال :" إنهم كانوا قوم سوء فاسقين" الأنبياء ، وسماهم مفسدين في قول نبيهم فقال :" رب انصرني على القوم المفسدين" الأنبياء ، وسماهم ظالمين في قول الملائكة لإبراهيم عليه السلام : " إنا مهلكو أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين" العنكبوت. فتأمل من عوقب بمثل هذه العقوبات ومن ذمه الله بمثل هذه الذمات . وأما الأمر الثاني : فهو ما تسببه هذه الفاحشة من مضار صحيَّة : قال الدكتور محمود حجازي في كتابه " الأمراض الجنسية و التناسلية " - وهو يشرح بعض المخاطر الصحية الناجمة عن ارتكاب اللواط - : إن الأمراض التي تنتقل عن طريق الشذوذ الجنسي ( اللواط ) هي : 1- مرض الأيدز، وهو مرض فقد المناعة المكتسبة الذي يؤدي عادة إلى الموت . 2- التهاب الكبد الفيروسي . 3- مرض الزهري . 4- مرض السيلان . 5- مرض الهربس . 6- التهابات الشرج الجرثومية . 7- مرض التيفوئيد . 8- مرض الأميبيا . 9- الديدان المعوية . 10- ثواليل الشرج . 11- مرض الجرب . 12- مرض قمل العانة . 13- فيروس السايتو ميجالك الذي قد يؤدي إلى سرطان الشرج . 14- المرض الحبيبي اللمفاوي التناسلي . ثالثاً : التوبة منه : ومما سبق يتبين عظم وقبح وشناعة هذه الفاحشة ، وما يترتب على فعلها من آثار ضارة ، ومع ذلك فالباب مفتوح لتوبة العاصين ، والله تعالى يفرح بتوبتهم . وتأمل قول الله تعالى : " والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرَّم الله إلا بالحق ولا يزنون . ومن يفعل ذلك يلق أثاماً . يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً . إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً " الفرقان . وعند التأمل في قوله تعالى :" فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات" يتبين لك فضل الله العظيم . وقد قال المفسرون هنا معنيين للتبديل : الأول : تبديل الصفات السيئة بصفات حسنة كإبدالهم بالشرك إيماناً وبالزنا عفة وإحصاناً وبالكذب صدقاً وبالخيانة أمانة وهكذا . والثاني : تبديل السيئات التي عملوها بحسنات يوم القيامة . فالواجب عليك التوبة إلى الله توبة عظيمة ، واعلم أن رجوعك إليه سبحانه هو خير لك ولأهلك ولإخوانك وللمجتمع كافة . واعلم أن الحياة قصيرة ، وأن الآخرة خير وأبقى ، ولا تنس أن الله تعالى أهلك قوم لوط بما لم يهلك بمثله أحداً من الأمم غيرهم . رابعاً : وأما العلاج لمن ابتلي بهذه المصيبة : 1- الابتعاد عن الأسباب التي تيسر لك الوقوع في هذه المعصية وتذكرك بها مثل : - إطلاق البصر ، والنظر إلى النساء أو الشاشات . - الخلوة بأحد من الرجال أو النساء . 2- اشغل نفسك دائماً بما ينفعك في دينك أو دنياك كما قال الله تعالى : ( فإذا فرغت فانصب ) فإذا فرغت من عمل في الدنيا فاجتهد في عمل من عمل الآخرة كذكر الله وتلاوة القرآن وطلب العلم وسماع الأشرطة النافعة ... وإذا فرغت من طاعة فابدأ بأخرى ، وإذا فرغت من عمل من أعمال الدنيا فابدأ في آخر ... وهكذا ، لأن النفس أن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل ، فلا تدع لنفسك فرصة أو وقت فراغ تفكر في هذه الفاحشة . 3-قارن بين ما تجده من لذة أثناء هذه الفاحشة ، وما يعقب ذلك من ندم وقلق وحيرة تدوم معك طويلاً ، ثم ما ينتظر فاعل هذه الفاحشة من عذاب في الآخرة ، فهل ترى أن هذه اللذة التي تنقضي بعد ساعة يقدمها عاقل على ما يعقبها من ندم وعذاب ، ويمكنك لتقوية القناعة بهذا الأمر والرضا به القراءة في كتاب ابن القيم ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ) فقد ألفه رحمه الله لمن هم في مثل حالك – فرج الله عنا وعنك - . 4-العاقل لا يترك شيئاً يحبه إلا لمحبوب أعلى منه أو خشية مكروه . وهذه الفاحشة تفوت عليك نعيم الدنيا والآخرة ، ومحبة الله لك ، وتستحق بها غضب الله وعذابه ومقته . فقارن بين ما يفوتك من خير ، وما يحصل لك من شر بسبب هذه الفاحشة، والعاقل ينظر أي الأمرين يقدّم . 5-وأهم من ذلك كله : الدعاء والاستعانة بالله عز وجل أن يصرف عنك هذا السوء ، واغتنم أوقات الإجابة وأحوالها ، كالسجود ، وقبل التسليم من الصلاة ، وثلث الليل الآخر ، ووقت نزول المطر ، وفي السفر ، وفي الصيام ، وعند الإفطار من الصيام . نسأل الله أن يلهمك رشدك ، وأن يتوب عليك ، ويجنبك سوء الأعمال والأخلاق . أ.هـ والله أعلم
38 - القرام العراقي | مساءً 09:56:00 2010/09/17
ها ولك جروووووووووووو
39 - مش مهم | مساءً 11:52:00 2010/10/19
انا يا جماعة عندى 19 سنة ف 2 طب بشرى, الموضوع ده بدا معايا من وانا ف 4 ابتدائى ,اخدنى جارنا وكان اكبر منى وابتدى الموضوع معايا وكان بيقول لصحابى وكانوا بيعايرونى وبعدين سيبته واتقفل الموضوع ده ولكن اولاد عمى كانوا نفس النظام وفضلنا نمارسها لحد 1 ثانوى وعمى كشفنا واحنا ف الحمام بس مقلش لحد , وبعدين جيران ليا تانين بداو معايا نفس الكلام واتنين من صحابى .................................المشكلة ان انا مبسبش ولا فرض ف المسجد وبحضر دروس ولقاءات وعارف ان الكلام ده حرام وقرات عنه كتير اوى والاعظم انا المشكلة اتطورت وبقيت ايفرج عللى افلام جنسية ع النت.مضايقنى اوى ان الناس فاكرانى محترم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!مش عارف اعمل ايه دعيت ربنا كتيييييييييييييير وف رمضان بالذات بس مفيش فايدة,.