الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة المراهقة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ابني المراهق والصور الإباحية

المجيب
مشرف تربوي (تربية خاصة) قسم التربية الخاصة بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الرياض بنين
التاريخ الاثنين 10 ربيع الثاني 1430 الموافق 06 إبريل 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لي ولد يدرس في المرحلة الثانوية مؤدب جداً ومواظب على صلاته.. قليل التركيز مع من يحدثه.. رغم أنه متميز في دراسته.. بالأمس وأنا أرتب غرفته فوجئت بوجود "فلاش" في ملابسه.. واجتاحتني الحيرة حين عرفت أنه يحتوى ملفا كاملاً من الصور الإباحية..!

عند عودته قمت بترتيب الملابس أمامه.. وجعلت هذا الفلاش يسقط منها، فأخذه وقال إنه أمانة عنده من أحد الزملاء في الدراسة.. وذكر لي أن تبادل هذه الأشياء أمر معتاد في المدرسة..! أرشدوني، ماذا أصنع حتى لا يضيع ولدي؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لا أحد ينكر في زمننا هذا ما نواجهه من أنواع الغزو سواء الفكري أو الثقافي أو الإعلامي على مجتمعنا وأبنائه وعاداتنا وتقاليدنا وديننا، وما ذكرت من موقف "الصدمة" في أبنك ما هو إلا نتاج طبيعي لهذا الغزو؟!!

وما أرغب تذكيرك به من باب قوله تعالى: "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" [الذاريات:55] وهو أن ابنك يمر بمرحلة المراهقة، ولا يخفى علينا كأولياء أمور ومربين ما تتميز به هذه المرحلة من صراع داخلي ما بين الخير والشر والحق والباطل نظرًا للاختلافات والتناقضات التي يراها المراهق من حوله سواء داخل أسرته أو مدرسته أو بين رفاقه، فيتخبط في اختياراته، ونحن نتوقع منه القدرة على التمييز ما بين الصحيح والخطأ والحلال والحرام.

وبلا شك نحن كمربين قد يصدر منا التقصير أحيانا، بحيث لا نعمل على وقايتهم من الوقوع في الأخطاء، ونتوقع أنهم يفهمون ما نريد، وأن الصورة واضحة أمامهم كما هي واضحة في أذهاننا.

فأنت قد أثنيت على تربية ابنك وخلقه ومحافظته على الصلاة، فلا تنسي أن الزرع ينبت ونجني ثماره كما بذرناه، وهذا الزرع لا بد من رعايته الرعاية الجيدة والحماية له من كل ما قد يعوق نموه حتى  يثمر الثمار التي نريدها. وقد قال الله تعالى "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون" [العنكبوت:45]. فهذه الدلائل تشير إلى الجوانب المضيئة والمشرقة في شخصية ابنك بإذن الله.

أما من حيث صمتك وعدم مناقشتك لما رأيته في الذاكرة المتنقلة (الفلاش) هذا في نظري عين الحكمة، فلو صدقت معه وأخبرته بأنك قد شاهدت ما فيها سوف تجعلينه يحتقر نفسه أكثر وسيفقد ثقته بك، وما عليك في هذه الفترة إلا أن تجعلي أسلوبك قائمًا على الترغيب والتذكير بجزاء من يتعدى على الحرام سواء في السر أو العلانية، وذلك بأساليب وطرق غير مباشرة، وأن لا تحرجيه أبدًا فالترغيب يؤدي إلى الفعل والإنجاز، أما الترهيب فيؤدي إلى التجنب والابتعاد عن ذلك، فقد قال تعالى: "ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك" [آل عمران:159]. وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفق وفي حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم لها: يا عائشة أرفقي فإن الله إذا أراد بأهل بيت خيرا دلهم على الرفق.

وفقك الله وأعانك على التربية الصالحة لأبنائك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - آآآآآه أمر معتاد و الله المستعان | مساءً 02:36:00 2009/04/06
حين يغيب شرع الله في أرضه كل شيء يصبح معتادا و العياذ بالله
2 - أم عبدالله | ًصباحا 01:21:00 2009/04/07
لا ألوم شعور الصدمة الذي اجتاحك... لكن هذا الحدث هو لتنبيهك أخيتي للنظر مرة أخرى في طريقة التربية الدينية لأبنائنا.. التوعية الدينية تنشأ الفرد على الخوف من الله والرغبة في الثواب.. فيا أخيتي كوني قريبة من أبنائك وكوني دائمة النصح لهم.. اللهم اهدي أبنائنا واصلحهم
3 - عمر عبد القادر | ًصباحا 09:27:00 2009/04/07
أشكر فضيلة الشيخ على الإجابة التي حركة في ساكنا . أما الأخ سلطان فأقول له أعانك الله على تربية ابنك ووفقك وسددك أذكرك بالكامة الطيبة مع ابنك فالكلمة الطيبة تدخل إلى القلب وتفعل به الأفاعيل وقد حضنا ديننا الكريم على الكلمة الطيبة في القرآن والسنة فأخرجها من قلبك إلى قلب ابنك وما أجمل حوار الأب مع ابنه (( يا بني )) وفقني الله وإياك
4 - أبو وصال | ًصباحا 11:53:00 2009/04/07
نحن في عصر الإنفتاح ، ويثبت دائما أن المنع لا يجدي في التربية ، وأن المناعة وغرس مراقبة الله عز وجل هما أفضل الحلول ، ولا يكون ذلك إلا بمصادقة الأبناء في هذه السن الحرجة ، وإزالة الحواجز ، بالكلمة الطيبة ، والإحتواء ، وتقبل الأخطاء ، وعدم الإنتقاد المباشر ومعالجة المشكلات بالصياح والنياح ، ختاما : لا خير في لذة يعقبها ألم وحسرة وضنك وعذاب ! ، تحياتي ،،
5 - hassan | ًصباحا 12:41:00 2009/04/08
احرصي على اصال معاني العظمة للرب جل جلاله لابنك و سترين كيف يتغير ابنك سريعا
6 - الفقير لعفو ربه | مساءً 09:58:00 2009/04/09
فيه طرق أعملها دعوية لأخواني من دون مايشعرون واتمنى تفيدكم 1- وضع خليفة دعوية لسطح المكتب 2 - ترك صفحة من الأنترنت مفتوحة محاظرة او مقطع فديو او قرآن وغير ذالك 3- وضع الأسم في الماسنجر , أسم دعوي يخص الموضوع الذي تريد أن توصله للشخص 4 - الحديث معهم عن طرق الوصول للمحاظرات والموقع المفيدة وكيف نتجنب الفتن الموجودة في الأنترنت هذا بإذن الله سوف يأثر في الشخص
7 - مصطفى صلاح | مساءً 11:49:00 2009/04/10
يجب علي الدعاه وخطبه المساجد التنبيه علي خطورة الامر فان الامر في غايه الخطوره لانه قد يتجنب المرء تلك الفتنه واقصد بها الصور الاباحيه ولكنها تعرض له رغما فنسأل الله السلامه والعافيه
8 - أم مصدومة | مساءً 03:34:00 2009/06/26
أختي الحبيبة ما فعلتيه هو عين الصواب أعانك الله على تربية ولدك, اعلمي أنه لا حول لنا ولا قوة في تربية أبنائنا فالمربي هو الله تعالى, ونسأله الاعانة دوما.
9 - أبو البراء | ًصباحا 04:27:00 2010/02/14
الصبر لأن الصبر يأتي معه الثمر ولكن لابد من التوجيه بطريقة واسلوب راقي ومن بعد
10 - المستشاااااااااااار | مساءً 02:29:00 2010/06/16
عااااااااااااااااااااااااااادي يا ناااااااااااااااس المررررررررررررررررررررررررررررراهقه هكذااااااااااااااااااااااااااااااااااا
11 - الجنة احلى | ًصباحا 06:19:00 2010/07/01
يارب اهدي اولادنا اجمعين فالهداية من الله سبحانة وتعالى ولابد من المتابعة وتنمية الوازع الديني
12 - استغرب | ًصباحا 01:49:00 2010/09/14
استغرب ايضا من حالة مابعة و في الحالة التي اراها الولد بالغ و مخطوب حدبثاً ومصلي !!!!! .. طيب خطبة الجمعة يا ناس ! .. هذا الامر الذي يتعرض له شباب الامة من تلويث المحيط .. اليس من الجدير ايضا بالمحيط الاصلاح .. و هنا اقصد خطب الجمعة الاسبوعية . بدلا من ان تكون مملة و مليئة بالعثرات فلتتناول هذه المواضيع الفتاكة !! استغرب والله .. الشباب الي المفروض كاملي عقل و دين و عندهم خطب الجمعة فرصة اكثر من البنات و هيك طب كيف البنات المراهقات الحالمات ناقصات العقل و الدين .. لاعتب