الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تورطتُ في حُبِّه ولم أره!

المجيب
مدير تحرير النطاق الدعوي بشبكة إسلام أون لاين. نت
التاريخ الاربعاء 18 جمادى الأولى 1430 الموافق 13 مايو 2009
السؤال

أنا فتاة ملتزمة والحمد لله، ولكن وقعت في خطأ وأسأل الله أن يغفر لي، وأنا أتألم كثيرًا لما أنا فيه.. التقيت بشخص على الشات، ولكن يشهد الله أنني لم أتحدث معه ولا كلمة لا ترضي الله عز وجل، ولكن تعلقنا ببعضنا كثيرًا، وصرت لا أستطيع أن لا أتكلم معه.. منعت نفسي أكثر من مرة عن الحديث معه ولمدة طويلة تصل أحيانا لمدة شهر، ولكن لم أستطع الابتعاد عنه، وفي هذه الفترة ابتعدت عنه، ولكن أحس أنني كل يوم أتعلق به أكثر، وصرت دائمة البكاء ولم أستطع أن أبعده عن تفكيري.. أنا أدعو الله كثيرًا وألجأ إليه في كل وقت، ولكن لم أستطع أن أنسى هذا الشاب.. هو في الظاهر شخص جيد مما عرفته عنه، وهو متدين، وقد اعترف بإعجابه وحبه لي، ووعدني بالزواج، ولأنه من دولة غير الدولة التي أنا فيها فهذا الطلب صعب التحقيق حاليًّا، ويبدو أنه جاد، وطيلة الفترة التي تحدثنا فيها (منذ حوالي سبعة أشهر) لم يقل أي كلمة تغضب الله عز وجل، حتى إن اعترافه بحبه لي كان عن طريق رسالة بعث لي بها. أفيدوني كيف أخرج من هذه المشكلة؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الكريمة، مرحبًا بك في موقعك، وأشكرك على هذه الثقة، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا أهلاً لها، وأن يوفقنا لمساعدتك، وبعد..

فالحمد لله أن هداك للالتزام بدينه، ورزقك هذه النفس اللوامة، التي تلومك على الخطأ وتعاتب عليه، وتدعوك إلى الاستدراك والأوبة، وتلك نعم تستحق منك الشكر، وأسأل الله عز وجل أن يديمها عليك، وأن يغفر لنا ولك الخطأ والزلل.

وبداية أحب أن أقرر معك –أختي الفاضلة- أن الميل العاطفي نحو الجنس الآخر أو ما يطلق عليه "الحب"، هو ترجمة وتعبير عن الفطرة التي وضعها الله عز وجل في نفوس بني البشر جميعهم، مؤمنهم وكافرهم، صالحهم وطالحهم، والإسلام لا ينكر هذه المشاعر ولا يجرِّمها ولا يكبتها، ولكنه ينظِّمها ويوجهها توجيهًا عفيفًا طاهرًا، يحفظ طهارة القلوب والأرواح والأجساد والأنساب.

ونبني على ذلك أنه إذا لم يتعد الأمر معك مرحلة الشعور وتحرّك القلب، فلا إثم عليك إلا من الأسباب التي قد تكون أدَّت بك إلى ذلك، من نظرةٍ محرَّمة، أو حديثٍ غير منضبط، أو غير ذلك، أما إن تجاوز الأمر إلى مقدمات للفواحش الكل يعلمها، فالأمر يختلف تماما، وتترتب عليه أشياء أخرى، وحسب قولك أحسب أنَّها لم تصل لهذا إن شاء الله تعالى، فالمرء لا يملك قلبه، ولكنه يملك فعله، وهذا بالضبط ما فعله صلى الله عليه وسلم مع أزواجه حين كان يعدل بينهنَّ في الفعل، ويعتذر عن العدل القلبيِّ لأنَّه لا يملكه، وقال صلى الله عليه وسلم معتذراً لربِّه تعالى: "اللهمَّ هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما تملك ولا أملك" [رواه أبو داود والترمذيُّ والحاكم بسندٍ صحيح، وقال أبو داود: يعني القلب].

إلا أن ما يجب أن تعرفيه -أختي الفاضلة– أن علاقات الإنترنت غالبا ما تكون هشة وضعيفة الأساس؛ لأنها لا تقوم على معرفة حقيقية بين الأشخاص، وإنما هي تعتمد فقط على ما يحب كل فرد أن تظهر صورته عليه عند الآخر، وكثيرًا ما تكون تلك الصورة خادعة، إذ يتفنن كل طرف في إضفاء المحاسن على نفسه من حيث الشكل والأخلاق، ويظهر في صورة ملائكية ليجذب الطرف الآخر إليه ويبتزه عاطفيا، وتستمر هذه العلاقة الهلامية حتى يتحطم كل شيء على أرض الواقع، عندما ينكشف المستور وتتضح الحقائق دون تزييف.

لذا فأول شيء يجب عمله عند التورط في مثل هذه العلاقات أن نخرج بها بسرعة من حيز الخيال إلى حيز الواقع، ثم نعرضها على العقل قبل القلب، ودراسة إمكانية استمرارها بشكل يرضي الله عز وجل، ويحقق المصلحة لأفرادها.

ولقد أشرت - أختي الفاضلة – في رسالتك إلى صعوبة زواجكما لظروف كثيرة، وهذا الأمر حاكم قوي على هذه العلاقة، ومقرر لمستقبلها، والحل لمثل هذه العلاقة لا يخرج عن أمرين: الأول -أن يجتهد هذا الرجل– إن كان جادًّا وصادقًا كما تقولين – في تحصيل أسباب الزواج، والمجيء لبلدك – إن استطاع – لخطبتك على شرع الله عزَّ وجل، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لم نر للمتحابَّيْن مثل النكاح" [رواه ابن ماجه بإسنادٍ صحيح].

وإن لم يتيسر ذلك لسبب أو لآخر، فليس أمامنا إلا الخيار الثاني، وهو خيار صعب ومؤلم، ألا وهو البتر، نعم البتر، وقطع العلاقة نهائيا مع هذا الرجل، وينبغي أن يتخذ هذا القرار سريعًا، ودون إبطاء، فالتمهل والتدرج لا يفيدان في مثل هذه الأمور، وإنما يؤديان إلى زيادة المضاعفات، وتأخر الشفاء، وحدوث ما لا تحمد عقباه، وربَّما استعصى العلاج بعد ذلك.

وإليك – أختي الكريمة - بعض الأسباب والمعينات التي تساعدك على الخروج من هذه الأزمة سريعًا:

1- دوام الدعاء والابتهال إلى الله عزَّ وجلَّ أن يرفع عنك ما أنت فيه، وأن يربط على قلبك، وأن يرزقك العزيمة والصبر.

2- ملازمة المصحف دائمًا، وكثرة القراءة فيه.

3- تذكَّري أن الألم الذي قد تشعرين به جراء الفراق، أخف كثيرا، بل لا يقارن بعذاب الآخرة ونار جهنم، والعياذ بالله، التي قد يجرك إليها استمرار العلاقة في غير طريقها الشرعي.

4- تذكَّري دائمًا أن من ترك شيئاً لله عوَّضه الله عز وجل عنه ما هو خير له في دينه ودنياه.

5- تذكَّري ما أعده الله عز وجل في الجنة من نِعَم ومُتَع لعباده الصابرين المجاهدين لأنفسهم.

6- الزمي الرفقة الصالحة، والصديقات المخلصات، اللاتي يساعدنك على الخروج من هذه الأزمة سريعا، ويشغلن أوقات فراغك بالصالح والمفيد من الأعمال، ولا يتركن فرصة للشيطان أن ينفرد بك.

7- حاولي تجديد نمط حياتك، بالتنزه في الأماكن الطبيعيَّة المفتوحة، والنظر للأشياء الجميلة في الكون، لزرقة المياه، لصفاء السماء، لابتسامة طفل صغير، خالطي المساكين، وعاونيهم، وشاركيهم آلامهم وخففيها عنهم.

وبعد أن يمن الله عز وجل عليك بالخروج من هذه الأزمة وتجاوز آثارها، أرجو أن تتأملي في الأسباب التي أوقعتك فيها، وحاولي دراستها، حتى لا يتكرر الأمر معك، وتعلمي أن تلجمي نزوات عواطفك بنظرات عقلك.

أختي الكريمة، وأنا بدوري أدعو الله عز وجل أن يكتب لك الخير، وأن يلهمك الصواب، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي تقر به عينك، ويسعد به قلبك، وأرجو أن تتابعينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نصيحتي لكل عفيفة! | مساءً 02:57:00 2009/05/13
إبتعدي عن النت إبتعدي عن الشات فلايجوز للمرأة أن تتكلم مع أجنبي وهو طريق الشيطان الذي يستزل به ابن آدم خطوة بخطوة حتى يوقعه في بيت العنكبوت .. وأخيرا أقول لكل شريفة بأنه ليس هناك شاب ذو فطرة سليمة يتزوج ببنت يعرفها عبر النت أو الشات وحتى وإن تم فسيبوء بالفشل لأنه مبني على الحب الزائف الشيطاني الذي يخالط الدم ويجري فيه كما أخبر الصادق المصدوق .. وأخيرا أنهي بهذا الحديث الذي رواه مسلم "البر حسن الخلق و الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس"
2 - السلام عليكم | مساءً 06:58:00 2009/05/13
اختى السائلة صدقينى عن تجربة حدثت لى ولفتيات اعرفهم وصديقات لى حدث لنا مثل ما حدث لك والله يا اختى نصيحة مخلصة اتركى هذا الشخص فالرجل له طبيعة غير طبيعة المراة نحن نفكر بعواطفنا وهذه فطرة والرجل يفكر بعقله ومصلحته اكثر وهذه فطرة ايضا وف النهاية نحن من نتالم ، ولذلك ارجوك اختى الحبيبة اتركيه فورا فالشات ليس مكانا للزواج حتى لو تزوجتم سيشك فى كل ما تفعلينه وسيكون ذلك رغما عنه اعلم ان الفراق صعب وستشعرين بشوق له ولكن هناك مثل يقول ( ميتنساش حب الا بحب تانى) واجمل حب ستجدينه هو حب الله تعالى وطاعته ، اهم شىء انك تستحملى ولا تسترسلى معه وتعتذرى له لانهائك الكلام بينكما لان ذلك لن يجدى بالعكس سيزيد حبك له اكثر ، اتركيه فورا واجعلى نيتك لوجه الله تعالى وابتغاء لمرضاته ، وعن تجربة شخصية بعد مدة ستنسيه تماما وتكتشفى انه لم يكن الحب بل كان تزيين من الشيطان لانه يريد ان يوقع المؤمنين فى المعاصى والله والله يا اختى انا الان اشعر ان ما مررت به ليس الا كابوس ، ولتعلمى اختى ان الشباب على الشات معظمهم كذابون وبعد ان يمل من الفتاة يقول لها ان الظروف لم تسمح له بالارتباط وانه لا يريد ان يظلمها ويتعبها معه وانه يحترمها كاخته تماما وغيره من الكلام لارضاء ضميرهم الميت، هداك الله تعالى للخير واعانك على طاعته وانار بصيرتك
3 - ياسين (عندما تصدق .. يصدفك الله) | مساءً 06:16:00 2009/05/14
جزى الله المجيب خير الجزاء ،، وأسأل الله تعالى ان يشفي هم وغم كل مسلم ومسلمة اللهم آمين آميـــن. كما ادعوا الله تعالى أن يجمع بينهما وييسر لهما أسباب الزواج خصوصا أن هناك شيء مشترك يجمعهما وهو (الحب ). صحيح أنه حصل هناك خطأ لكن قد يتصلح هذا الخطأ بالزواج ان شاء الله تعالى ... واذكر الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "لم نر للمتحابَّيْن مثل النكاح" [رواه ابن ماجه بإسنادٍ صحيح]. هذا والله أعلم
4 - فخور بالإسلام | مساءً 12:18:00 2009/05/16
السلام عليكم يا اختي الفاضلة. هذه كلها خدعة كما قال الشيخ. فمعظم الناس يأت الى الدردشة مكحل نفسه ولا يقول احدا من الناس انا سيئ الخلق ولا خلقة. وعلاوة على ذلك فإنه امر صعب ومستحيل ان تتزوجا وطالما الأمر كذلك فلا مجال للفكر لشيئ لا يتحقق امره بأي حال من الأحوال إنما هو خيال وحلم فلا تلتفتي فإن الله سيرزقك من بني بلدك بلا مشاكل ولا ريب اصبري واحتسبي فلا يغرك الكلام المعسل وفي داخله السم القاتل.
5 - رامي | ًصباحا 03:16:00 2009/05/24
أختي العزيزة, قصتك تطابق قصتي تماما أما الفرق فهو أنه أنت الفتاة,كل ما عليك هو الصبر,فاذا كان يحبك فسيأتي اليك أما بالنسبة لي فلقد وعدت تلك الفتاة بأن اتي اليها و لهذا أنا أؤمن بمثل هذا الحب
6 - البدوي | ًصباحا 07:24:00 2009/06/15
احس بما انت فيه00000000000 لكن يظل شيء في خاطري وهو : هل الفتاة الملتزمة او الشاب الملتزم يصلح ان يدخل مثل هذه المواقع المشبوهه؟؟؟ ماثمرة الاستفادة من هذا؟؟؟ واين الادعاء في الالتزام؟؟؟ انا اعتقد ان من كان ملتزما التزاما حقيقيا فهو ارفع ان يتنزل بدينه الى هذه الاماكن والمواقع00000 لكن يبدو لي ان كل من كان متدينا يطلق على نفسة ملتزما0000000000 وهناك فرق بينهما كالفرق بين الثرى والثرياء!!! اوردها سعد وسعد مشتمل ماهكذا ياسعد تورد الابل
7 - - | مساءً 03:45:00 2009/07/03
لو أبي أتزوج تزوجت من شهور حتى لو تتقدم والله وبالله وتالله ما راح أوافق بعد كل الكلام اللي صار هنا مالك امان تشتمني وتتكلم فيني وتبتليني بعادات انت تسويها وبعدها تظن اني بتمناك والله اني ما انتظرك واني حمدت ربي ما كنت لك ورب العالمين بعصر الجمعه هذا ما عمري دخلت الشات ولا ادري كيف هو وعارفه ما راح تصدق لكن ورب العزه والجلال اني ما اكذب وشيء اخير لا تستمر بالتغليقات اللي كلها ظنون وربي تخليني ادعي عليك ابعد عن تسليط لساني وترى الدنيا دوراه والله بيجيك يوم باهلك او بنتك ما ادري لكن بيجيك يوم واسمعها مني ربي فوقك ويشوف كل اللي تقوله وترسله وتشوفه وتراه يمهل ولا يهمل والله ما اتنمى ضرك وبعد تعليقك هذا ولا اهتم لنفعك=الوضع اللي انا فيه مو لاني ابيك لا لاني ظلمت نفسي بهذه المعصيه ولاني غلبني الشيطان بالتجربه هذه لكن نصيحه اخيره زوجتك بتصبر لحد معين لو انفجرت بيتك بيضيع ارجع لزوجتك واتقي الله فيها لا يبتليك اتقي الله
8 - سكينة | مساءً 08:10:00 2009/12/27
قصتي مطابقة لك يا اختي ....ولكن والله لعضيم لا استطيع ان ابتعد عنه وخصوصا انه لازال انسان مخلصا ليومنا هدا...احبه مع انني لم اراه مباشرة....اسال الله ان يرزقني الصبر
9 - معلق | مساءً 09:06:00 2010/02/11
ليكو كل البنات نصيحه الكن هالزمن ماعاد فيه حب ولا كلام فاضي كل الشباب يلي عم تقابلوهن عالنت خونه وذئاب نصيحة لجميع البنات ان تصحو من هذه الغفلة والأحلام السرابية
10 - برده معايا | مساءً 01:59:00 2010/04/26
أنا شاب وبرده الحمد لله ملتزم وشايف إنه لو فعلا صادق هايصل ليكي بأمر الله ,, بس لازم يعرف حتى لو تلميح إنك موافقة عليه وبعدين توفقي كل علاقة بيه ,,, وتتجهي للمصحف وتقرئي سورة يوسف وتتفكري في حالة سيدنا يوسف عليه السلام إزاي إن إخواته رموه في البير عشان يتنقل لمصر ,, ولما راح مصر أحبته امرأة العزيز واتهمته بأبشع تهمة عشان يدخل السجن ,, ودخل السجن عشان عشان يقابل ساقي الملك ,, وساقي الملك نسي يقول للملك أول ما بقى ساقي وفضل بضع سنين عشان الملك يحتاجه ,, والمجاعة حصلت عشان يقابل إخواته ,, ويتهم إخوته بالسرقة عشان يقرب بنيامين أخوه ليه ,, وإخواته افتقروا عشان يجوا ليه ويقابلهم ويعرفهم بنفسه ويرجع والده ليه وبعدين في الآخرة يقول أجمل آية (يوسف)(o 100 o)(قَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) فسبحان الله الموفق المجمع بعد الشتات وعلى فكرة النت مش بقى زي زمان يعني شخصيات وهمية فقط في مواقع تانية غير الياهو والهوتميل زي التويتر والفيس شخصياتها حقيقية وكل حاجة بتكون موجودة وممكن تتأكدي منها بأسهل من السهولة كأننا في زمن بتقرب فيه المسافات يعني الإختيار مش ع مستوى الحي أو القرية لأ ع مستوى العالم فاللهم وفقنا لما يسرتنا ويسر لنا ما يوفقنا يا ربنا الحبيب الرحيم
11 - عيوشة برناوي | ًصباحا 08:28:00 2010/08/26
إذا كان الرسول الكريم تعذر من الله انهو لا يستطيع التحكم بقلبة (فما بالو نحنو ضعاف القلب والنسان صعبآ في هذي الحياة ) ادعو الله ان يعطيكي خير الدنيا ويبعدكي عن شرها وان تنسي كل ماضيكي واتمنى لكي مستقبلآ مشرق
12 - سوراء | مساءً 04:59:00 2010/10/08
الله يوفقك ويكتب هذا الشخص من نصيبك اذا كان فيه خير لك .. الانتظار لا بأس به بشرط الا يطول