الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية الفتور وعلاجه

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تعمل في نشاط خيري.. مترددة بين المواصلة والاستقالة

المجيب
التاريخ الاحد 04 شعبان 1430 الموافق 26 يوليو 2009
السؤال

أنا مديرة دار نسائية لتحفيظ القرآن الكريم، ومشكلتي أنني مترددة في إدارتي لهذه الدار، علما أنّ الدار ارتقت للأفضل ولله الحمد، وسبب ترددي هي مسؤولية بيتي وأولادي، وكلام الناس المحيطين بي، وكثرة شكوى المعلمات ومشاكلهن..أرشدوني هل أواصل في الإدارة أو أتركها؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

تذكَّري أختي في الله أن السعي مع ضعفاء المسلمين وعامتهم في هذا الزمن أصبح من الضرورات، ومن الحقوق الواجبة على المسلم؛ لأن الكثيرين تتقطع بهم السبل، وتضيق عليهم الدروب، ويحتاجون إلى من يعينهم ويقضي حوائجهم، ويدخل السرور عليهم.. يقول الحسن البصري رحمه الله (لأن أقضي حاجة لأخ أحب إلي من أن أصلي ألف ركعة ولأن أقضي حاجة لأخ أحب إليّ من أن أعتكف شهرين). وكان ابن عباس رضي الله عنهما يقول (لأن أعول أهل بيت من المسلمين شهراً، أو جمعة، أو ما شاء الله أحب إليَّ من حجة، ولطبق بدرهم أهديه إلي أخ لي في الله أحب إلى من دينار أنفقه في سبيل الله). عندما تقضين أختي الحبيبة حاجه لمسلم أو مسلمة فإنك تقضين حاجة ماسة وضرورية لهم، لكنها –والله- لك أهم وأعظم وأدوم وأبقى فأنت إن أنفقت مالآً تحول إلى حسنات،وإن سعيت بقدمك تحولت تلك الخطوات إلى أجور عظيمة، وهذا من فضل الله ومنته على عباده.

أقول لك أختي الكريمة... احذري تلبيس إبليس عليك بأمور كثيرة منها أن يقلل مما تعملينه في نظرك، فيجعلك تظنين أن عملك في هذا المجال ليس بذي قيمة، أو يخوفك من أن يؤثر عملك التطوعي على تربيتك لأبنائك، أو اهتمامك بزوجك ولكن... تذكري أنك -والحمد لله- مسلمة، وأن لهذا الدين حقوقًا عليك عظيمة، وكثيرات من نسائنا يقضين فترة الضحى دون استفادة فمنهن من تصرفها في النوم، أو الأسواق، أو للمحادثة في الهاتف.. ومع ذلك لم يلبس عليها إبليس. 

استعيني بالله وأقدمي، فبالتوكل على الله والإكثار من الدعاء بأن يقويك الله ويسدد خطاك وأن يبارك لك في الوقت تستطيعين -بإذن الله- التوفيق بين أعبائك المنزلية وعملك التطوعي، بحيث لا يطغى جانب على جانب، وهذا يحتاج إلى تضحية وجهد... وتذكري أيضا أن إبليس لم يثنيك إلا عن عمل الخير.. وإلا فإن أعداءنا يعملون بجهد وتضحية لباطلهم، ومع ذلك لم يثبطهم الشيطان ولم يثنهم لأن قلوبهم خربة.. ولكن المستهدف دائماً هي القلوب العامرة بالإيمان التي تسعى لتحقيق الأفضل للإسلام والمسلمين. 

واحذري -رعاك الله- الكسل والفتور، فإنه يقعد بك عن العمل، ويضيع الأوقات والفرص والمناسبات، فالبعض قد يُفتح له باب من أبواب الخير فيلج فيه، ولكن ما أن تمر أيام، أو تعصف أدنى مشكله، أو تقف أمامه عقبه إلا وترك هذا الطريق، وتمضي سنوات بدون فائدة، وما ذاك إلا أنه فُتح لهم باب فأعرضوا عنه، وقد لا يفتح هذا الباب مرة أخرى، فتمسكي أختي بما أنتِ فيه، ولا تدعي الفرصة تفوتك، فإن عمرك فرصة، والأيام تطوى، والمراحل تقضى.

أسأل الله جل وعلا أن يلهمك السداد والرشاد، ويهديك إلى الخير، ويبارك لك و لعائلتك في رزقكم، و يعافيكم جميعاً، وأن يشرح صدوركم، وأن يوفقكم للثبات على دينه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إليكِ الحل إن أردْتِ مرضاة الله عز وجل | مساءً 08:18:00 2009/07/26
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
2 - أم عبد الرحمن | ًصباحا 01:53:00 2009/07/27
اصبري يا أختي على الأذى وراجعي نفسك بين الفينة وأختها في طريقة التعامل مع الأخوات في دار التحفيظ. فكري في تحسين الدار واستفادة الأخوات واكثري من القراءة في المجالات المختلفة من أجل أن تكوني ملمة. أحبي الأخوات وانظري إلى شغلك كسلم للجنة فهل إذا تعبت تنزلي؟ تأملي فيمن يحفظ القرآن بالدار وقولي: مرحبا بوصية رسول الله. تأملي في الأجر الذي تحصدينه واشكري الله أن استعملك لخدمة كتابه فإنها نعمة عظيمة فلا تغفلي عنها واستثمريها بالاستزادة. تأكدي أنه ما نقص مال من صدقة فكيف تنقص بركة الوقت بالصدقة منه/ بل إنه قد يبارك لك في أولادك نتيجة خدمة كلام الله سبحانه
3 - ق م م م | ًصباحا 11:38:00 2009/07/27
تتمة الآية التي يغفل عنها كثير من الناس: "واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة". إن كان بيتك هو مدرسة لتحفيظ كتاب الله فقري فيه، وإن كانت المدرسة في مكان آخر غيره فقري فيها فهناك مرضاة الله تعالى. دمت موفقة وحكيمة. مع التحية.
4 - ق م م م | ًصباحا 11:45:00 2009/07/27
أو بالأحرى كثير من الناس يغفل عن الآية التي تأتي بعدها...
5 - حسبي الله ونعم الوكيل | مساءً 02:26:00 2009/07/27
هذا عدو الله "خ ف م م" هَمُّهُ وشغلُهْ الشاغِلْ هو أن يخرُجَ النساء العربيات المسلمات من بيوتهن حتى يَرْضى أسيادُهْ اليهود والذين أشركوا فيفسِّرُ القرآن على حسب هواه قاتله الله، فالآية نزلت في نساءِ رسولنا صلى الله عليه وسلم وذلك تَشْريفاً لَهُن لِيَقْتَدي بهن غيْرُهُنَّ ، وهذا ما قاله العلماء في تفسير قول الله جل وعلا "و قَرْنَ في بيوتكن" القرطبي : معنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت , الشريعة طافحة بلزوم النساء بيوتهن . ابن كثير: قوله تعالى: { وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ } أي: اِلْزَمْنَ بُيُوتكُنَّ فَلَا تَخْرُجْنَ لِغَيْرِ حَاجَة . الفيروز آبادي: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } استقررن في بيوتكن ولا تخرجن من البيوت . ابن الجوزي: معنى الآية: الأمر لهن بالتوقُّر والسكون في بُيوتهنَّ وأن لا يَخْرُجْنَ . الخازن: قوله عز وجل: { وقرن في بيوتكن } أي الزمن بيوتكن . أبو حيان: أمرهن تعالى بملازمة بيوتهن النيسابوري: أمرهن بلزوم بيوتهن بقوله { وقرن } . ابن عادل: وقرن أي الزمْنَ بيوتكنّ . البقاعي: { وقرن } أي اسكنّ وامكثن دائماَ { في بيوتكن } مقاتل بن سليمان: قال عز وجل: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } ولا تخرجن من الحجاب . زيد بن علي: قوله تعالى: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ } يعني إِلزمنَّ بِيوتَكُنَّ . القطان: وهذا أمرٌ من الله أن يلزمن بيوتَهن . أسعد حومد: قَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ – الزَمْنَ بُيُوتَكُنَّ . الصابوني: { وَقَرْنَ } إلزمن بيوتكن من قولهم: قررتُ بالمكان أقرُّ به إذا بقيت فيه ولزمت.. هل الآية لزوجات النبي فقط أم عامة لكل النساء؟ القرطبي : وإن كان الخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى . اذن فلماذا خاطبت الآية زوجات الرسول ؟ طنطاوي -تنبيه: ليس طنطاوي مصرإنما أظنه علي طنطاوي وهو من الشام -: خاطب – سبحانه – أمهات المؤمنين على سبيل التشريف، واقتداء غيرهن بهن.
6 - أيْ عَدُوَّ الله | ًصباحا 01:24:00 2009/07/28
أَتُشَجِّعُ نساء المسلمين على الخروج من بيوتهن لأنكَ ممن يُحِبُّون أن تشيع فيهن الفاحشة وتُفَسِّرُ كلام الله عز وجل على هواكْ وتُريدُ أن يَسُرَّني ذلك أيْ عَدُوَّ الله ؟!!
7 - إن الباطل كان زهوقا | مساءً 12:36:00 2009/07/28
"... وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ" (سورة آل عمران: الآية 186 )
8 - أيْ عَدُ | مساءً 06:47:00 2009/07/28
تم حذف التعليق نظرا لتجاوز ضوابط النشر
9 - الإعصار | ًصباحا 12:26:00 2009/07/29
الأخت السائلة: يقول الله تعالى: (واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا) هذا الخطاب لنساء النبي (ص) أن ينقلن ويبلغن ما يكون في بيوتهن من آيات الله والحكمة، أي ليتعدى العلم والهدي الذي يباشرنَه من النبي محمد (ص) .. وقد يمكن هذا التعليم والتبليغ والمرأة في بيتها .. وقد يستدعي لذلك لبعض الخروج .. وقوله تعالى: (وقرن في بيوتكن) صريح لا نحتاج لمن يأتينا بتفسيره .. فحكم الخروج ليس جائزا مطلقا .. وليس محرما مطلقا .. ومن المسلم أنه يجوز الخروج لمصلحة راجحة أو حاجة ملحة أو مطلب شرعي، وخروجك لا يخلو بإذن الله من أمرين وهما: المساهمة في نشر العلم والخير أو العمل وطلب الرزق .. فإن وجد فيك الأمران أو أحدهما وترجحت لك المصلحة في الخروج ومواصلة المسير وأمنت الفتنة فلك أن تواصلي في الخير والعطاء ولاتهني ولا تحزني إن الله معك ولن يضيع عمل عامل ولن يخيب أمل آمل ... مع التحية
10 - قاتَلَ الله الكذَّاب الأشِرْ أنى يُؤْفكْ | مساءً 02:48:00 2009/07/29
أخي المعلق : نظراً لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا إلى حذف تعليقك ونرجوا الالتزام بموضوع الاستشارة
11 - حسبي الله ونعم الوكيل | مساءً 02:57:00 2009/07/29
ها هو أحد الخبثاء.. ها هو أحد أعداء الله.. ها هو أحد الجُهال ">>>>>وليس الإعصار" يُفَسِّرُ القُرآن الكريم على حسبِ هَواهْ ، ويقولُ على الله ما لا يعلم كَذِباً وزوراً وبُهتاناً نسألُ الله السلامة ، فيقول كذِباً وزوراً "وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا" هذا الخطاب لنساء النبي (ص) أن ينقلن ويبلغن ما يكون في بيوتهن من آيات الله والحكمة، أي ليتعدى العلم والهدي الذي يباشرنَه من النبي محمد (ص)" فنقول سُبْحانَكَ هذا بُهتان عظيم ، فأولا هذا الدَّعي لا يبخلْ بكتابة الكذب والدجل إلى صلى الله عليه وسلم فثقيلةٌ عليه ويكتب حرف الصاد بين قوسين!! ثانياً في أي لُغَة "أُذْكُرْنَ هي أُنْقُلْنَ وبَلِّغْنَ" ؟!! فهل((وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا)) و ((وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ)) و ((وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ)) وغيرِها من الآيات تعني أُنْقُلْ وبَلِّغْ ؟!! ثالثاً الآية نزلتْ على رسولِنا صلى الله عليه وسلم فهلْ يا تُرى كانَ عاجِزاً ومُقَصِّراً في التبليغ حتى يأمُرَ الله عز وجل نِساءَهْ على لِسانِهْ صلى الله عليه وسلم حتى ينقُلْن ويُبَلِّغْنَ نيابةً عنه ليتعدى العلم والهدي الذي يباشرنَه من النبي محمد (ص)-حسب زعم الدجال" صلى عليك الله يا حبيبي يا رسول الله وأشهد أنك بلغت الرسالة وأدَّيْتَ الأمانة وجاهدت في الله حتى أتاكَ اليقين ، أما الآية فيقول إبن كثير رحمه الله في تفسيرها : " وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتكُنَّ مِنْ آيَات اللَّه وَالْحِكْمَة " أَيْ وَاعْمَلْنَ بِمَا يُنَزِّل اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بُيُوتكُنَّ مِنْ الْكِتَاب وَالسُّنَّة
12 - الإعصار | مساءً 03:07:00 2009/07/29
يسأل: (في أي لُغَة "أُذْكُرْنَ هي أُنْقُلْنَ وبَلِّغْنَ" ؟!!) الجواب: في لغة العرب لغتي ولغة آبائي وأجدادي .. قال ابن عاشورفي كتابه التحرير والتنوير: ( قوله تعالى : { اذكرني عند ربك } [ يوسف : 42 ] ، أي بلغ خبر سجني وبقائي فيه). وقال سيد قطب في كتابه في ظلال القرآن: (أحب يوسف أن يبلغ أمره إلى الملك ليفحص عن الأمر : { وقال للذي ظن أنه ناج منهما : اذكرني عند ربك } ..) ............. ويتساءل متنكرا متمكرا: (فهلْ يا تُرى كانَ عاجِزاً ومُقَصِّراً في التبليغ حتى يأمُرَ الله عز وجل نِساءَهْ على لِسانِهْ صلى الله عليه وسلم حتى ينقُلْن ويُبَلِّغْنَ نيابةً عنه) الجواب: وهل كان الرسول (ص) عاجزا لما قال: (بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار) أخرجه البخاري في صحيحه - (ج 3 / ص 1275) .. تحياتي للجميع
13 - قاتَلَ الله الكذَّاب الأشِرْ أنى يُؤْفكْ | مساءً 03:31:00 2009/07/29
أولاً أيها الكذاب الأشر أنت لستَ عربي لأن خِصالك ليست من خِصال العرب وأبناء الأصل إنما أنت >>>>>>>>>كانوا يتكلمون العربية، ثانياً الذِّكْرَ هو التَّبْليغْ أيها الدَّعي ؟!! ثالثاً لعنة الله عليك والله أنت أخس من إبن سبأ يا عدو الله ((واذكرن ما يتلى في بيوتكن )) هي أمرٌ من الله عز وجل بالتبليغ ورسولنا صلى الله عليه كان حيٌّ يُرْزَقْ ؟!! فهات الدليل لعنة الله عليك يا خبيث والحديث "بلغوا عني ولو آية " للنساء يا عدو الله ؟!!
14 - ق م م م | مساءً 04:08:00 2009/07/29
صحيح البخاري، للإمام البخاري: 2720/2721 - حدثنا محمد بن كثير: أخبرنا سفيان، عن معاوية بن إسحاق، عن عائشة بنت طلحة، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في الجهاد، فقال: (جهادكن الحج). وقال عبد الله بن الوليد: حدثنا سفيان، عن معاوية: بهذا. (2721) - حدثنا قبيضة: حدثنا سفيان: عن معاوية بهذا. وعن حبيب بن أبي عمرة، عن عائشة بنت طلحة، عن عائشة أم المؤمنين، عن النبي صلى الله عليه وسلم: سأله نساؤه عن الجهاد، فقال: (نعم الجهاد الحج). 2632 - حدثنا مسدد: حدثنا خالد: حدثنا حبيب بن أبي عمرة، عن عائشة بنت طلحة، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله، ترى الجهاد أفضل العمل، أفلا نجاهد؟ قال: (لكن أفضل الجهاد حج مبرور). 1762 - حدثنا مسدد: حدثنا عبد الواحد: حدثنا حبيب بن أبي عمرة قال: حدثتنا عائشة بنت طلحة، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، ألا نغزو ونجاهد معكم؟ فقال: (لكن أحسن الجهاد وأجمله الحج، حج مبرور). فقالت عائشة: فلا أدع الحج بعد إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم.انتهى. سير أعلام النبلاء، للإمام الذهبي: 19 - عائشة بنت الصديق أبي بكر التيمية، أم المؤمنين (ع): ... قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس، وأحسن الناسِ رأيا في العامة. وقال الزهري: لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء، لكان علم عائشة أفضل. قال حفص بن غياث: حدثنا إسماعيل، عن أبي إسحاق، قال: قال مسروق: لولا بعض الأمر، لأقمت المناحة على أم المؤمنين -يعني: عائشة-. وعن عبد الله بن عبيد بنِ عمير، قال: أما إنه لا يحزن عليها إلا من كانت أمه. 18 - القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق. وعن القاسم، قال: كانت عائشة قد استقلت بالفتوى في خلافة أبي بكر وعمر، وإلى أن ماتت، وكنت ملازما لها مع ترهاتي، وكنت أجالس البحر ابن عباس، وقد جلست مع أبي هريرةَ، وابن عمر، فأكثرت. انتهى. وصلى الله على محمد وعلى أزواجه وذريته وسلم. مع التحية.
15 - سبحان ربي العظيم | مساءً 05:24:00 2009/07/29
ثبتَ أن رسولنا صلى الله عليه وسلم حجَّ بنسائه في حجة الوداع وقال لهن "هذه ثم ظهورالحصر" فكانت أُمُّنَا زينب وسودة تقولان -لا تحركنا دابة بعد ما سمعنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم- ، أما العِلْم فلَمْ يُكَلِّفْ الله عزَّ وجل النساء بالجهاد ولا بتبليغ الرسالة
16 - ق م م م | مساءً 12:10:00 2009/07/31
قد وعد الله تعالى المؤمنة التي تهاجر وتقاتل في سبيل الله بالجنة والثواب الحسن: "فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَاب" (سورة آل عمران: 195).
17 - احذروا هذا ........المغربي"خ ف م م" | مساءً 01:35:00 2009/08/02
أصبح هذا>>>>>>>"خ ف م م" يفسر القرآن على هواه والعياذ بالله ليخدم مخططات أسياده الهدامة!! فهل الهجرة ومفارقة دار الشرك إلى دار الإيمان هو الجهاد في سبيله ؟!! وكما أجمع المفسرون أن أم سلمة رضوان الله عليها قالت " يَا رَسُول اللَّه لَا نَسْمَع اللَّه ذَكَرَ النِّسَاء فِي الْهِجْرَة بِشَيْءٍ .فَأَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى " فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبّهمْ أَنِّي لَا أُضِيع عَمَلَ عَامِل مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى " إِلَى آخِر الْآيَة". يقول إبن كثير رحمه الله " بَعْضكُمْ مِنْ بَعْض " أَيْ جَمِيعكُمْ فِي ثَوَابِي سَوَاء " فَاَلَّذِينَ هَاجَرُوا " أَيْ تَرَكُوا دَار الشِّرْك وَأَتَوْا إِلَى دَار الإِيمَان وَفَارَقُوا الأَحْبَاب وَالإِخْوَان وَالْخِلاَّنِ وَالْجِيرَان " . أما القتال فمعلوم أنه للرجال فهل ثبتَ أنَّ النساء قاتلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله : نرى الجهاد أفضل العمل : أفلا نجاهد؟ قال : "ولكن أفضل الجهاد حج مبرور" [ البخاري ] ؟!! فانظروا إلى خُبْث هذا اليهودي "خ ف م م" فحينما ذكرت حديث أُمُّنَا سودة وزينب أنهما كانتا لا تَحُجَّان بعد حَجَّةِ الوداع ، فذهب ونقل الأحاديث التي تقول بأن أفضل الجهاد للمرأة هو حج مبرور ، وحينما قُلْتُ بأن الله عز وجل لم يُكَلِّفْ المرأة بالجهاد ولا بتبليغ الرسالة فنقل الآية وفسَّرَها على هواه لكي يخْدُمْ المخطط الصُّهْيوفرنسي الذي جعل أغلب نساء المغرب -سلعة رخيصة إلا من رحم ربي- فالمهم عندهم أن تخرج المرأة -نساء الجزيرة- من البيت وبعد ذلك يسايرونها شيئاً فشيئاً حتى تذوق ما ذاقته نظيرتها الكافرة وذلك حسداً من عند أنفسهم
18 - ق م م م | مساءً 02:37:00 2009/08/02
سِيَرُ أَعْلاَمِ النُّبَلاَءِ، للإمام الذَّهبي: 50 - أُمُّ عُمَارَةَ، نَسِيْبَةُ بِنْتُ كَعْبِ بنِ عَمْرٍو الأَنْصَارِيَّةُ ابْنِ عَوْفِ بنِ مَبْذُوْلٍ، الفَاضِلَةُ، المُجَاهِدَةُ، الأَنْصَارِيَّةُ، الخَزْرَجِيَّةُ، النَّجَّارِيَّةُ، المَازِنِيَّةُ، المَدَنِيَّةُ. كَانَ أَخُوْهَا عَبْدُ اللهِ بنُ كَعْبٍ المَازِنِيُّ مِنَ البَدْرِيِّيْنَ، وَكَانَ أَخُوْهَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ مِنَ البَكَّائِيْنَ. شَهِدَتْ أُمُّ عُمَارَةَ: لَيْلَةَ العَقَبَةِ، وَشَهِدَتْ: أُحُداً، وَالحُدَيْبِيَةَ، وَيَوْمَ حُنَيْنٍ، وَيَوْمَ اليَمَامَةِ، وَجَاهَدَتْ، وَفَعَلَتِ الأَفَاعِيْلَ. رُوِيَ لَهَا أَحَادِيْثُ، وَقُطِعَتْ يَدُهَا فِي الجِهَادِ. وَقَالَ الوَاقِدِيُّ: شَهِدَتْ أُحُداً مَعَ زَوْجِهَا غَزِيَّةَ بنِ عَمْرٍو، وَمَعَ وَلَدَيْهَا. خَرَجَتْ تَسْقِي وَمَعَهَا شَنٌّ، وَقَاتَلَتْ، وَأَبْلَتْ بَلاَءً حَسَناً، وَجُرِحَتِ اثْنَيْ عَشَرَ جُرْحاً. وَكَانَ ضَمْرَةُ بنُ سَعِيْدٍ المَازِنِيُّ يُحَدِّثُ عَنْ جَدَّتِهِ - وَكَانَتْ قَدْ شَهِدَتْ أُحُداً - قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُوْلُ: (لَمُقَامُ نَسِيْبَةَ بِنْتِ كَعْبٍ اليَوْمَ خَيْرٌ مِنْ مُقَامِ فُلاَنٍ وَفُلاَنٍ). وَكَانَتْ تَرَاهَا يَوْمَئِذٍ تُقَاتِلُ أَشَدَّ القِتَالِ، وَإِنَّهَا لَحَاجِزَةٌ ثَوْبَهَا عَلَى وَسَطِهَا حَتَّى جُرِحَتْ ثَلاَثَةَ عَشَرَ جُرْحاً، وَكَانَتْ تَقُوْلُ: إِنِّي لأَنْظُرُ إِلَى ابْنِ قَمِئَةَ وَهُوَ يَضْرِبُهَا عَلَى عَاتِقِهَا، وَكَانَ أَعْظَمَ جِرَاحِهَا، فَدَاوَتْهُ سَنَةً. ثُمَّ نَادَى مُنَادِي رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَى حَمْرَاءِ الأَسَدِ، فَشَدَّتْ عَلَيْهَا ثِيَابَهَا، فَمَا اسْتَطَاعَتْ مِنْ نَزْفِ الدَّمِ - رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَرَحِمَهَا -. ابْنُ سَعْدٍ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الجَبَّارِ بنُ عُمَارَةَ، عَنْ عُمَارَةَ بنِ غَزِيَّةَ، قَالَ: قَالَتْ أُمُّ عُمَارَةَ: رَأَيْتُنِي، وَانْكَشَفَ النَّاسُ عَنْ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَمَا بَقِيَ إِلاَّ فِي نُفَيْرٍ مَا يُتِمُّونَ عَشَرَةً، وَأَنَا وَابْنَايَ وَزَوْجِي بَيْنَ يَدَيْهِ نَذُبُّ عَنْهُ، وَالنَّاسُ يَمُرُّوْنَ بِهِ مُنْهَزِمِيْنَ، وَرَآنِي وَلاَ تُرْسَ مَعِي، فَرَأَى رَجُلاً مُوَلِّياً وَمَعَهُ تُرْسٌ، فَقَالَ: (أَلْقِ تُرْسَكَ إِلَى مَنْ يُقَاتِلُ). فَأَلْقَاهُ، فَأَخَذْتُهُ، فَجَعَلْتُ أُتَرِّسُ بِهِ عَنْ رَسُوْلِ اللهِ، وَإِنَّمَا فَعَلَ بِنَا الأَفَاِعْيَلَ أَصْحَابُ الخَيْلِ، لَو كَانُوا رَجَّالَةً مِثْلَنَا أَصَبْنَاهُمْ - إِنْ شَاءَ اللهُ -. فَيُقْبِلُ رَجُلٌ عَلَى فَرَسٍ، فَيَضْرِبُنِي، وَتَرَّسْتُ لَهُ، فَلَمْ يَصْنَعْ شَيْئاً، وَوَلَّى، فَأَضْرِبُ عُرْقُوبَ فَرَسِهِ، فَوَقَعَ عَلَى ظَهْرِهِ، فَجَعَلَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَصِيْحُ: (يَا ابْنَ أُمِّ عُمَارَةَ، أُمَّكَ أُمَّكَ). قَالَتْ: فَعَاوَنَنِي عَلَيْهِ حَتَّى أَوْرَدْتُهُ شَعُوْبَ. قَالَ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ، حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي سَبْرَةَ، عَنْ عَمْرِو بنِ يَحْيَى، عَنْ أُمِّهِ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ زَيْدٍ، قَالَ: جُرِحْتُ يَوْمَئِذٍ جُرْحاً، وَجَعَلَ الدَّمُ لاَ يَرْقَأُ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (اعْصِبْ جُرْحَكَ). فَتُقْبِلُ أُمِّي إِلَيَّ وَمَعَهَا عَصَائِبُ فِي حَقْوِهَا، فَرَبَطَتْ جُرْحِي، وَالنَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَاقِفٌ، فَقَالَ: (انْهَضْ بُنَيَّ، فَضَارِبِ القَوْمَ). وَجَعَلَ يَقُوْلُ: (مَنْ يُطِيْقُ مَا تُطِيْقِيْنَ يَا أُمَّ عُمَارَةَ؟!). فَأَقْبَلَ الَّذِي ضَرَبَ ابْنِي، فَقَالَ رَسُوْلُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (هَذَا ضَارِبُ ابْنِكِ). قَالَتْ: فَأَعْتَرِضُ لَهُ، فَأَضْرِبُ سَاقَهُ، فَبَرَكَ. فَرَأَيْتُ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَبْتَسِمُ حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ، وَقَالَ: (اسْتَقَدْتِ يَا أُمَّ عُمَارَةَ). ثُمَّ أَقْبَلْنَا نَعُلُّهُ بِالسِّلاحِ حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى نَفْسِهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (الحَمْدُ للهِ الَّذِي ظَفَّرَكِ). أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ، حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي سَبْرَةَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي صَعْصَعَةَ، عَنِ الحَارِثِ بنِ عَبْدِ اللهِ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللهِ بنَ زَيْدِ بنِ عَاصِمٍ يَقُوْلُ: شَهِدْتُ أُحُداً، فَلَمَّا تَفَرَّقُوا عَنْ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- دَنَوْتُ مِنْهُ أَنَا وَأُمِّي نَذُبُّ عَنْهُ، فَقَالَ: (ابْنَ أُمِّ عُمَارَةَ؟!). قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: (ارْمِ). فَرَمَيْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ رَجُلاً بِحَجَرٍ وَهُوَ عَلَى فَرَسٍ، فَأَصَبْتُ عَيْنَ الفَرَسِ، فَاضْطَرَبَ الفَرَسُ، فَوَقَعَ هُوَ وَصَاحِبُهُ، وَجَعَلْتُ أَعْلُوْهُ بِالحِجَارَةِ، وَالنَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَبْتَسِمُ. وَنَظَرَ إِلَى جُرْحِ أُمِّي عَلَى عَاتِقِهَا، فَقَالَ: (أُمَّكَ أُمَّكَ، اعْصِبْ جُرْحَهَا، اللَّهُمَّ اجْعَلْهُم رُفَقَائِي فِي الجَنَّةِ). قُلْتُ: مَا أُبَالِي مَا أَصَابَنِي مِنَ الدُّنْيَا. وَعَنْ مُوْسَى بنِ ضَمْرَةَ بنِ سَعِيْدٍ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: أُتِيَ عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ بِمُرُوْطٍ فِيْهَا مِرْطٌ جَيِّدٌ، فَبَعَثَ بِهِ إِلَى أُمِّ عُمَارَةَ. شُعْبَةُ: عَنْ حَبِيْبِ بنِ زَيْدٍ الأَنْصَارِيِّ، عَنِ امْرَأَةٍ، عَنْ أُمِّ عُمَارَةَ، قَالَتْ: أَتَانَا رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَرَّبْنَا إِلَيْهِ طَعَاماً، وَكَانَ بَعْضُ مَنْ عِنْدَهُ صَائِماً. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (إِذَا أُكِلَ عِنْدَ الصَّائِمِ الطَّعَامُ صَلَّتْ عَلَيْهِ المَلائِكَةُ). وَعَنْ مُحَمَّدِ بنِ يَحْيَى بنِ حَبَّانَ، قَالَ: جُرِحَتْ أُمُّ عُمَارَةَ بِأُحُدٍ اثْنَيْ عَشَرَ جُرْحاً، وَقُطِعَتْ يَدُهَا يَوْمَ اليَمَامَةِ، وَجُرِحَتْ يَوْمَ اليَمَامَةِ سوَى يَدِهَا أَحَدَ عَشَرَ جُرْحاً، فَقَدِمَتِ المَدِيْنَةَ وَبِهَا الجِرَاحَةُ، فَلَقَدْ رُئِيَ أَبُو بَكْرٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- وَهُوَ خَلِيْفَةٌ يَأْتِيهَا يَسْأَلُ عَنْهَا. وَابْنُهَا حَبِيْبُ بنُ زَيْدِ بنِ عَاصِمٍ هُوَ الَّذِي قَطَّعَهُ مُسَيْلِمَةُ. وَابْنُهَا الآخَرُ عَبْدُ اللهِ بنُ زَيْدٍ المَازِنِيُّ الَّذِي حَكَى وُضُوْءَ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قُتِلَ يَوْمَ الحَرَّةِ، وَهُوَ الَّذِي قَتَلَ مُسَيْلِمَةَ الكَذَّابَ بِسَيْفِهِ. انْفَرَدَ: أَبُو أَحْمَدَ الحَاكِمُ، وَابْنُ مَنْدَةَ: بِأَنَّهُ شَهِدَ بَدْراً. قَالَ ابْنُ عَبْدِ البَرِّ: بَلْ شَهِدَ أُحُداً. قُلْتُ: نَعَمْ، الصَّحِيْحُ أَنَّهُ لَمْ يَشْهَدْ بَدْراً - وَاللهُ أَعْلَمُ -. انتهى. مع التحية لكل ذي قلب سليم.
19 - احذروا هذا ........المغربي"خ ف م م" | مساءً 08:12:00 2009/08/02
عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : سُئِلَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَوْل اللَّه تَعَالَى " فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ زَيْغ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ " فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِذَا رَأَيْتُمْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ سَمَّى اللَّه فَاحْذَرُوهُمْ ". عجبتُ لمرضى القلوب أهل الفتن يترُكون الأحاديث الصحيحة الصريحة التي تقول بأن المرأة لم تُكَلَّفْ بالجِهاد في سبيله إنما جهادها حج مبرور ، فينبشون حتى يجدوا بما يُرَقِّعُوا به باطِلِهم ويلبسوا على الناس والله المستعان وهَمُّهُمْ هو إخراجُ نساء المسلمين من بيوتهن ليُرْضوا أسيادهم اليهود والفرنسيين
20 - حسام | مساءً 10:40:00 2009/08/07
اريد زوجة