الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الزنا

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل هذه خطبة شرعية؟

المجيب
التاريخ الاحد 05 رجب 1430 الموافق 28 يونيو 2009
السؤال

تقدَّم لي شاب متدين، وبيننا صفات مشتركة كثيرة وتفاهم -الحمد لله-، ولكن عندما بدأ هذا الشخص في التحدث مع والدي في تفاصيل الزواج من شبكة ومهر وغير ذلك، تغالى والدي في بعض الأشياء في البداية، ولكن سرعان ما تراجع، وأدرك أنه يوجد بعض المغالاة فيما قال، وأبلغه أنه لا يريد أي شيء، وأنه موافق على كل ما يقوله، رغم أن الشاب في بداية الاتفاق رفض أن يقول إمكانياته، ولكنه لم يعط والدي رداً، وطلب مهلة للتفكير، والآن يوجد شخص آخر يريد أن يتقدَّم، وطلب من والدي أن يراني، ولكني أرفض رؤيته؛ لأني أرى حرمة ذلك، حيث يوجد خاطب سبقه، ولم ينه الموضوع بعد، وأيضاً أنا مقتنعة بالشخص الأول، وأشعر تجاهه مشاعر حب، وكنت أعتقد أنه هو أيضاً لديه نفس المشاعر، ولكني لا أفهم رد فعله هذا بعد أن أصبح كل شيء كما يريد، وبدون أي متطلبات، فهل يظن أنني ماديَّة؟ رغم أني –والله- بعيدة كل البعد عن المادية، لا أعلم ماذا أفعل لكي أصحِّح عنده هذه الفكرة؟ ولا أعلم هل أرى الآخر أم لا؟ وإذا لم يرد هذا الشخص أليس هذا حراماً أنه لا يعطي رداً، ويتركني هكذا؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:
إلى الأخت الفاضلة -سلَّمها الله تعالى-.
بناءً على ما ذكرتِ أرى أن أمامك حلين لا ثالث لهما.
الحل الأول: هو الانتظار حتى يأتي منه الرد، وهذا الحل أنا لا أراه ولا أحبذه ولا أنصحك به؛ لأن هذه المواضيع الحسَّاسة والمصيرية لا تتحمل التأجيل أكثر من ذلك، الأمر الآخر ربما المدة تطول، وتأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، بعد انتظار مدة من الزمن يأتيك الرد من هذا الشخص بعدم الموافقة على إتمام هذا الزواج، وربما أنه قد يكون تقدم لك في هذه المدة أكثر من شخص، وقد حدث بالفعل، وعندها تصابين بحالة نفسية سيئة، وتعضين أصابع الندم ولات حين مندم، وأنت في غنى عن هذا كله.
الحل الثاني: أن يتصل والدك بهذا الشاب، ويتخذ منه موقفاً حازماً، ولا بد من إبداء رأيه في الأمر وبكل وضوح، إما بالرفض أو القبول، وهذا الذي أراه وأنصحك به.
يبقى هنا سؤال يطرح نفسه وهو:
ما هي ردة فعلك إذا حدث أحد الاحتمالين، إما القبول أو الرفض؟
أولاً: إذا أتى جواب الشاب بالقبول فهذا لا إشكال فيه، وهذا غاية المنى عندك، ونسأل الله أن يجمع بينكما في خير.
ثانياً: إذا جاء جواب الشاب بالرفض، فما عساك أن تفعلي؟.
أختي الكريمة: إذا حدث ذلك فما عليك إلا أن تصبري، وتقولي: اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها.
تأكدي بأن الله قد اختار لك الخير "فعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم" [البقرة: 216]، "فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً" [النساء: 19].
لا تنقمي هذا الشاب؛ فلعل عنده من الظروف التي خفيت عليك، ومنعته من إتمام هذا الأمر، فالتمسي له الأعذار.
الحياة لا تنتهي عند هذا الحد، فالحياة ما زالت أمامك مليئة بالخير والسعادة، ولكن عليك أن تحسني الظنَّ بالله.
أكثري من الاستغفار والذكر والدعاء والتضرع إلى الله، بأن الله يصلح شأنك وييسر أمرك، ويقدِّر لك الخير حيث كان وكيف كان، ويرزقك الرضا بما قسمه لك سبحانه وتعالى.
هذا والله أعلم، وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - خير الكلام ما قل ودل | مساءً 03:58:00 2009/06/28
أولاً أقول للمستشارة "خير الكلام ما قل ودل" فالإستشارة يجب أن تكون الإجابة عنها جد مختصرة ومفيدة ، فالكلام الطويل -وخاصة الخالي من الأدلة الشرعية- عادة يكون مملا ويُشتِّتُ أفكار القارئ (إن هو قرأه!)؛ فسبحان الله العظيم لاحظتُ في نفس الموقع المستشارون شيء والمُفْتُونْ شيء آخر فعادة كلامهم مختصر وحازم (راجع مثلا فتوى: الدعاء على بلد كافر فيه مسلمون) والله لم أكن أتوقع منه ذلك الجواب 'لأن هناك من يُعْجُبُه اللف والدوان والدخول والخروج في الكلام حتى يُلَبِّسْ على الناس'!! وأما هذه السائلة فأمامها حلان 1- أن تُخبِرَ زوجة هذا اللص الخائن 'الذي تُسميه للأسف خالي' وما هو في الواقع إلا ذئب ماكر خبيث؛ ولتترك الرسالة التي يبعثها لها ذلك الخبيث ولا تقرأها حتى تأتيَ زوجتُه وتعطيها هاتفها لتقرأها لأن الخبيث يظن أنها راضية!! فكما يقول المثل 'السكوت علامة الرضا'. 2-أن تُغَيِّرَ رقم هاتفها وإذا حاول أن يُغازِلَها مرة أخرى فلتملأ فمها بالبصاق وتبصق في وجهه -وهذا هو أحسن حل لإنسان ساقط بمعنى الكلمة-؛ ثم لماذا أعطته رقمها أصلا؟!! سبحان الله أنا شاب ولا أعطي رقمي لأحد فكيف بالبنت؟!
2 - السكوت سيزيده تماديا | مساءً 05:32:00 2009/06/28
الوضع الذي أنتي فيه لا يصح فيه مبدأ الستر لأنك ضحية إعتداء " لا يحب الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم " وإعتداءه عليكي لفظيا ومحاولة إثارة غريزتك نحوه هو من أشد أنواع الظلم لا سيما وأنه بمقام والدك وعليه فأرى وجوب إبلاغ أمك وزوجة خالك بالأمر إلا إذا كنتي قد تماديتي معه في فترة ما وتخافين أن يفضحك هو أيضا والله أعلم
3 - أحسنت يا صاحب 'السكوت سيزيده تماديا' | مساءً 07:11:00 2009/06/28
أود أن أُصحِّحَ الآية الكريمة التي وردت في التعليق قال الله تعالى: "لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا". ثانيا صحيح بأن تصرفات هذه السائلة هي عكس كلامها وتثير عدة شُكوك وتساؤلات 1- سكوتها عن هذه الجريمة النكراء في حقها ليس له أي مبرر!! 2-لماذا أعطته رقمها؟! 3- لماذا لم تُغيِّرْ رقمها بعد أن وصلتها أول رسالة من ذلك اللئيم؟!. فعلى الإدارة أن تنتبه إلى بعض الإستشارات التي لا تزال فيها المشكلة في بدايتها ويمكن معالجتها فتجيبها بطريقة عاجلة جدا حتى لا يتطور الأمر ويقع ما لا يُحْمَدُ عُقباه لأن مثل هؤلاء الكلاب الضالة الذين يخافون ولا يَسْتَحْيون بإمكانهم أن يعملوا كل شيء ك(أن يُغريها بالمال فإذا استعصت عليه يسْحَرْها والعياذ بالله..) فلذلك الوقاية خيرٌ من العلاج
4 - واسلاماه ! | مساءً 07:51:00 2009/06/28
شكر من الاعماق لدكتوره الرائعه هبه الزعبلاوي -رد مفصل شامل دقيق وموجه جدا مبدعه وفقك الله =أما أنت يا أختي فلا أظنك قد بدأت بفعل مخل دفعه لهذه الرسائل لأن الانفس المريضه لاتحتاج الى دافع ربما تكونين أجتماعيه ومرحه تكثرين من الحديث معه فظن أنك ترغبين به لان غالبية الرجال إلا من رحم ربي اول ظنونهم جنسيه لذا أول أمر صلي وادعي عليه في السحر والله ياأختي لو تصيبه دعوة واحده تخرج من قلب متألم خاشع ملتجيء لله والله أنها قد تغنيك عن كل الحلول أولا فري الى الله وأستغيثي به من كلام هذا الشيطان الجنسي المريض ولا تدعين مرضا ولاهما الا وارسلتيه له حتى يعرف كيف يقتل أمنا ويخدش نفسا ويؤلمها ثانيا غيري رقمك مباشره إن لم تستطيعي بلغي الاتصالات عن رقم يغازل ويزعج وسينتهي أمره -ثالثا لاتخرجين له أبدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا أبداااااااااااااااااااااااااااااااا ولاتسلمين عليه ولا يلمسك ولا يراك مطلقا مهما كان صعبا الاختفاء عنه وهو محرم يلزم السلام عليه كافحي لحمايه نفسك وافعلي المستحيل المهم لايراك لايسلم عليك =مهم جدا موضوع الايعرف انك لوحدك بالبيت أن خرج اهلك ولم تحبي الخروج معهم لانه قد يتعمد الزياره ولو لم يكن موجودا الا انت سمعت قصص مشابه هكذا حدثت -وهناك طريقه قويه لايقافه -تعمدي أن جاء لزيارتكم وخرجتي فرضا وكنتم جالسين كلكم معا أن تخرجي جوالك وتقولين امام اهلك (ياخال جتني رساله غريبه من جهازك شكيت انه رقمك لانها رساله شباب يغازل هذا رقمك وبدايء اقرايء الرقم وهنا عندك امرين إما تغيرين الرقم فقط -قرصه له عشان يخاف-واما تقولينه صدق عشان يتورط ويصرفها واكيد بيقول لا واحد من العيال بعدها بيخاف انك ممكن تعلمين عليه ) وإذا مره تعبانه نفسيا وصلي الموضوع للكبار من اهلك امك اخوك الكبير او اختك المقربين وهم يتصرفون منها يحمونك اكثر ومنها تفتكين من التفكير والحلول هم يدبرون السالفه
5 - الفقير لعفو ربه | مساءً 10:10:00 2009/06/28
لاحظوا التناقض بين الرد: واسلاماه و الرد الآخر : خير الكلام ما قل ودل ... لا يسعني إلا أن أقول : رضى الناس غاية لاتدرك .. بارك الله فيك يا مستشارة ونفع الله بك الإسلام والمسلمين .. وجزاك الله خيراً
6 - خير الكلام ما قل ودل | مساءً 11:51:00 2009/06/28
بكل صراحة أنا لا أرى في طول كلام المستشارة فائدة وخاصة للمُسْتَشيرة؛ السائلة عندها مشكلة وتبحث عن حل عاجل جدا لمشكِلَتِها قبل أن يتفاقم الوضع، وذلك في كلام مُختصر ومُفيد لا يتجاوز بعضة أسطر وانتهى؛ وخاصة مشكلة مثل هذه حلولها واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ولاتحتاج إلى كلام طويل؛ وبصراحة أنا لم أقرأ كلام المستشارة بالتفصيل إنما استوقفتني بعض الإحصيات فوجدتها تتكلم عن "اليونيسيف' و "المجالس القومية" وأطفال العالم.. ولسنا ندري إيش!! فهل هذا يُفيد السائلة أو أي مسلم آخر في شيء؟؟ ثم الأمثال من مصر!! أنا أقولها وبكل صراحة وبمليء فِيْ نيابة عن كل مسلم موحد 'مصر ليست قدوتنا.. بل هي أصل كل بلاء.. وهي في السبب كل الأمراض التي أصابت الأمة.. وهي وراء كل خيانة.. وأنا أشك في هوية أغلبهم أنهم من سلالة العم سام' وهنا لا أقصد الإخوة المسلمين الموحدين الصادقين في مصر من قريب ولا من بعيد.
7 - إبراهيم | ًصباحا 12:21:00 2009/06/29
يجب يجب يجب أن تخبري أمك لئلا يحصل لك مكروووووه
8 - تربص وابحث عن المنافذ ليُفتَحَ لكَ باب الجِدال | ًصباحا 02:15:00 2009/06/29
لن أفتح للمنافقين باب الجدال فكلامي عربي واضح وضوح الشمس في رابعة النهار وليس عليه غبار ولا يحتاج إلى توضيح،، ولكن عين الهوى أعور لا ترى إلا ما تريد
9 - الأمل في الله | ًصباحا 04:13:00 2009/06/29
أعتقد بأن المسائل المعقدة تحتاج ردا مفصلا.. أما من تسائل عن اعطائها لرقمه فعذرا أخي هو خالها و ليس بغريب أولا.. اذا غيرت الرقم بامكانه سؤال أحد من عائلتها وأخذه مرة أخرى.. المشكلة أعمق من أرقام وغيرها من الأمور السطحية... عموما أختي حاولي تحاشي هذا الرجل قدر الامكان. الجأي لأحد من أقاربك المتميزين بالعقل والتفهم لهذه الأمور وصارحيه وأريه البراهين على شكوكك.. يجب أن تعلمي من حولك من المتعقلين ولا تبقي نفسك أسيرة لخوف ليس لك فيه ذنب.. اذا لم تجدي مخرجا حاولي التحدث مع والدتك.. وأخيرا اعلمي بأن الله مطلع ومجيب للدعوات فلا تخافي وأنت لديك سلاح الدعاء..
10 - الفقير لعفو ربه | ًصباحا 06:02:00 2009/06/29
يا حبيلك وإسلامه .. لا تزعل .. لكن دايم أطالب بعدم وضع تعليقات في الإستشارة لأني كشخص جاي أستفيد راح يتشتت ذهني كل واحد يعطين رآي والتعليقات بعضها تناقض الإستشارة .... علماً أن هذا أسمي و لم أدخل بأسم غيره من قبل إلا إن كان أسمي الحقيقي عبد اللطيف .. وبارك الله فيكم
11 - - | ًصباحا 08:24:00 2009/06/29
الفقير -اقراء الاستشاره فقط حفظا على ذهنك من التشتت بما انك لا تعرف تميز بين الراي الصحيح والاصح وحتى لاتخسر وقتك بالتفكير واضح مره انت تجي للاستفاده فقط -الله يفيد الجميع بالموقع
12 - سوالف | مساءً 03:50:00 2009/06/29
لاتمسحي الرسائل أبدآ قدر المستطاع جمعي منها ماتستطيعين ثم إجمعي العائله كلها وأفتحي جوالك يقرأوا رسائله جميعآ يجب أن يروا الجميع ذلك ماأدراك بأنه لايغتصب بنته أو يزني ببنت خالتك ..... (يمكن يراسل بنت خالتك أو أختك ضعي حد)
13 - إلى صاحب(ة) 'الأمل في الله' | مساءً 09:32:00 2009/06/29
أنا أقول والله أعلم بأن الكلام المختصر يكون أكثر قبولا واستحسانًا وبالتالي تكون نتائجُه أفضل؛ وقد تُشا طِرُني الرأي بأنه لعلاج أي مشكلة يجب أن نبحث عن أسبابها ومن ثَمَّ نبحث عن أحسن وأنجح حل لاقتلاع تلك الأسباب من جذورها؛ ومشكلة السائلة تكمن حسب رأيي في ما يلي: أ- خبث ومكر هذا الخال اللئيم. ب- رقم الهاتف (الذي لا تراه أنت سببًا). والعلاج الناجح -حسب رأيي- 1- أن تُخبر زوجة هذا الساقط (ولم أقل أبوها أو أخوها حِفاظا على الأرواح ولكن إذا تمادى فلتفعل) 2- أن تعامله معاملة أجنبي بكل ما تحمله الكلمة من معاني. 3- لِتُغَيِّرْ رقمها ولاتُعطيه لأحد غير أسرتها -أي أبوها، أخوها، أمها، أختها، جدها، جدتها-. أما بالنسبة لإنكاري على إعطائها له رقمها فهذا ربما راجع لسبب هو أنني شاب ولا أعطي رقمي لأحد فقلت كيف هي بنت وتعطي رقمها -رغم أنه خالها- لأن هذا ينطق عليه (حاميها حراميها).
14 - الإعصار | مساءً 10:42:00 2009/06/29
أقوى أنواع القياس: قياس من باب أولى ... وما فائدة الرقم؟
15 - سوالف(ياأيتها السائله) | مساءً 11:07:00 2009/06/29
أفهميني تمام (خالك هذا عنده بنات؟؟) إذا عنده بنات لازم تكشفيه قدام الاسره كلها وتكون الأدله والقرائن معك {رسائل الجوال}..لانه مايئتمن على بناته .....لازم الكل يدرون (بجلسه عائليه في بيت الجد قوليها كده تعالوا شوفوا خالي فلان وش من رسائل جوال يراسلني قوليها بعفويه وبهدوء) وطبعآ كلهم بيقرأوها وهم بيفهموا لازم ينكشف حرام يمكن يسوي في بناته شي يغتصبهم مثلا أو يستمتع بهن بدون فض بكارتهن ...لاتسكتين...بنات خالك أمانه في رقبتك
16 - فاتن | مساءً 11:38:00 2009/06/29
الاخت السائلة ارى انه يجب عليك ان لا تسكتي عما يفعله خالك ابدا و ذلك لان سكوتك قد يفسره هو بانه رضا منك (والسكوت علامة الرضا كما يقال) فيتمادى معك اكثر و يؤديك بما هو اسوأ.. وثانيا اذا في يوم ما انكشفت القصة فاول شيىء سيسأله الجميع ولماذا سكتي عن افعاله و قد يظنون بك سؤا لا سمح الله ...صحيح انتي لا تريدي ان تثيري المشاكل و تؤثري الصمت والصبر ولكن هذا قد يفسر في غير صالحك... بادري باخبار امك بكل شيىء واريها الرسائل التي تصلك لتتأكد بنفسها ثم دعيها تتخذ القرار المناسب ..لا تتحملي الامر ولا تحاولي ان تعالجيه لوحدك لان في ذلك ضرر شديد عليك
17 - JBN | مساءً 12:21:00 2009/06/30
استري عليه الله يستر عليكي
18 - نسأل الله العفو والعافية | مساءً 06:02:00 2009/07/16
يا أختي الله يحفظك يجججججججججب عدم مسح الرسائل والاسراع بإخبار من تأمنين في رزانة ورجاحة تفكيرة وعقله من اهلك واخوتك، فهذا الخال شخص لا يجب السكوت على افعاله فبدلاًمن الحفاظ عليك يريد عكس ذلك... ولا اوافق المستشارة على طول الاجابة...
19 - خبير | مساءً 10:52:00 2010/05/04
1- الخطوة الأولى لوميه ووذكريه أني كنت أظنك في مقام الوالد وما تصورت أنك كذا .. بحيث تخجليه إلى أبعد حد. 2- الخطوة الثانية أبصقي في وجهه .. بل وصكيه كف قوي يصحيه. 3- الخطة الثالثة أفضحيه أمام والديك وهو سيكون قاطع الرحم بأفعاله هذه وليس أنت.
20 - مجرد رأي | مساءً 03:48:00 2010/08/19
اقول مالك الا الطريـقه هــذي آنـك تكلـمين آي مفـتي آو مستشآر وتقولين له عن السآلـفه كآمـله وطبعآ بدون آظهآر معلومآتك وتـفهميـه آن يهـدد خآلـك ويـنتحـل شـخصيـة آي شـخص سوآء من آلشـرطه آو من آلمحكمه و آذآ لم يتوقـف سيتم آلقـبض عليـه ويـذكره بعقوبـة ذلـك وآنك قمـت بآلشكوى عليـه وسوف يسـكت وربمآ يعتذر منك
21 - صابر | ًصباحا 11:24:00 2010/09/18
ممكن رقم موبايل د هبه صابر الزعبلاوى لامر واستشاره صعبه الحل وجزاكم الله كل الخير