الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية التوبة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أنا وفتنة النساء

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الخميس 18 جمادى الآخرة 1430 الموافق 11 يونيو 2009
السؤال

أنا إنسان الحمد لله محافظ على الصلاة وبعض أعمال الخير، والله رزقني زوجة صالحة، أحسبها والله حسيبها، مطيعة دينة جميلة ولدي طفلان.. مشكلتي أني إنسان مبتلى بالنساء، والغالب أنهن يأتين إليّ، وبصراحة أنا لا أملك نفسي أمام هذه الفتنة.. الخادمة لدي في البيت، وغيرها معنا بنفس السكن، عند إخوتي وخارج البيت، فتن كثيرة.. والله إن نفسي تحدثني بأن هذا ابتلاء، ولو ما تبت ورجعت فإن ربي سيغير لي وضعي، وقد وقعت كثيرًا في الزنا.. أريد أن أحارب هواي فهو الذي يقودني إلى النساء، علمًا أني محافظ على صلاة الجماعة، وأعمال الخير، ولكن ربما أصلي نافلة في البيت وبعدها تعرض علي فتنة، وأحاول أن أكف عن اتباع هذه الفتنة لكن لا أستطيع.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فأشكر لك مراسلتك لنا على هذا الموقع المبارك، وأرجو أن أستطيع أقدم لك ما فيه نفع.

أخي الكريم:

لقد أخبرنا الله ورسوله بعظم الفتنة بالنساء، فقال الله عز وجل: "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين" وقال صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث الصحيح: "ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء" فالفتنة حقيقة واقعة، ولكن من رحمة الله أن شرع لنا وعلمنا كيف نتعامل مع هذه الفتنة دون السقوط في حبائلها ومن ذلك:

- إن  الله عز وجل حرم النظر للنساء، وأمر بغض البصر، فقال: "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم" فهذا أمر من الله يقتضي الوجوب، وتأمل معي قوله: (ويحفظوا فروجهم) فإن إطلاق النظر هو الطريق للوقوع في الزنا، وهذا ما يلزمك أن تعمل به إذا أردت النجاة.

- إن النبي صلى الله عليه وسلم نادى على الشباب بسرعة الزواج عند القدرة فقال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج" وأنت سارعت جزاك الله خيرا بالزواج، ولكن يظهر أن رغبتك بالنساء أقوى وأكثر من أن تكفيك واحدة، ولذلك أذن لك الشرع بثانية وثالثة ورابعة حتى تشعر بكفايتك طالما أنت قادر على ذلك، ومن سلك طريق التعدد وهو عاجز رغبة بالطهر والعفاف أعانه الله وسدد خطاه.

- اجتنب الأماكن التي يكثر فيها النساء سدا للذريعة، ولا تعرض نفسك لرؤية الصور أيا كانت فإنها تثير وتفسد..

- لا يحل لك أن تبقى مع الخادمة في البيت لوحدك، فإنه لا يجوز، ولذلك هذا من أسباب وقوعك معها بالحرام، وإذا كانت هذه الخادمة فاسدة وتطلب ذلك فلا يجوز لك إبقاؤها، سفِّرها وأغلق هذا الباب من الشر.

-  أكثر من زيارة القبور، وتذكر هادم اللذات؛ فإنه نافع جدا للقلب، ومحيٍ له بإذن الله.

-  اعلم أن الزنا ذنب عظيم، وشرٌّ مستطير، يوجب غضب الله، ويفسد النسل، وينشر الرذيلة، ويُدخِل على البيوت والمجتمع شرًّا عظيماً، يقول الله تعالى: "ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشةً وساء سبيلاً". ولذا كان للشرع نظرٌ عظيم في منع الاختلاط بالنساء،والخلوة بالمرأة الأجنبية، فحرّم ذلك كلّه. وفي الحديث المتفق عليه: "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن". متفق عليه،  وقد أكد الله عز وجل حرمته بقوله: "وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا، يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا، إِلا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا"  فقرن الله عز وجل الزنا بالشرك وقتل النفس، وجعل جزاء ذلك الخلود في العذاب المضاعف، ما لم يرفع العبد موجب ذلك بالتوبة والإيمان والعمل الصالح. قال الإمام أحمد: (لا أعلم بعد قتل النفس ذنباً أعظم من الزنا)!

وعلَّق سبحانه وتعالى فلاح العبد ونجاته على حفظ فرجه من الزنا، فلا سبيل له إلى الفلاح بدونه، قال تعالى: "قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ"، حتى قال تعالى: "وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ، إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ". وتذكر أن الزنا سبب في انتشار الأمراض الفتاكة، ولعل الإيدز على رأس هذه القائمة. وقد قدرت الأمم المتحدة أن عدد الذين حصدهم المرض حتى نهاية عام 2006 قرابة 65 مليون نفس!

- واسمح لي أخي أن أسألك: إذا كنت تصلي وتصوم فأين أثر الصلاة والصوم؟! ألم يقل الله تعالى "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر"؟!

وهذا -في الحقيقة- دليل على أن هذه الصلاة ناقصة، وناقصة جدًّا؛ لأنها لو كانت على الوجه المرضي لأثّرت فيه، وخصوصاً في مثل هذه الفاحشة الكبيرة.

ومع ذلك أقول: إن التوبة الصادقة لا يقف أمامها أي ذنب، يقول الله تعالى: "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِن رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ" فمن صدق مع الله فإن الله يقبله ويتوب عليه، وإن كان مشركاً.

ولكن ينبغي للإنسان ألا يغتر بإمهال الله له، وليعلم بأنه إن نجا مرةً فقد لا ينجو في الأخرى، وأعيذه بالله أن تأتيه منيته وهو على تلك الفاحشة.

وأوصيك أخي الكريم بقراءة كتاب (الجواب الكافي) للإمام ابن القيم رحمه الله، فقد تحدث بإسهاب عن هذه الفاحشة  بكلام مؤثِّر ومقرون بالكتاب والسنة وأقوال أهل العلم،وتجارب الناس.

- عليك بسماع المواعظ، وحضور جلسات الذكر؛ فإنها سبب لحياة القلوب.

- تذكر خطر الفضيحة، وأن الله -كما تقدم- يمهل ولا يهمل، ولا تغتر كثيرا بحلم الله عليك.

وفقك الله، وأعاذنا الله وإياكم من موجبات غضبه، وأسباب سخطه، وغفر ذبك، وستر عيبك، وحصن فرجك، وطهر قلبك. وشكرًا لك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ق م م م | مساءً 06:41:00 2009/06/11
بعض المعلقين كانت ألسنتهم حدادا أشحة على الخير عند تعليقهم على استشارات مثل: ماذا أفعل بعد توبتي من الفاحشة ؟ - وما الحل حين "يعضل" القاضي؟ - زوجي يضربني ويحتقرني.. لست أدري لماذا لا يرى لهم أثرا ولا يسمع لهم حسا ولا ركزا عندما يتعلق الأمر بمثل هذه الإستشارات: زوجي جاف المشاعر - رسالة إلى زوج مفتون. أم أن الغيرة على محارم الله لها كذلك أنساب شريفة وأخرى وضيعة؟ هي مجرد نصيحة وتذكير بأن الله تعالى أنزل الكتاب بالحق والميزان ليقوم الناس بالقسط. أما علاقت الأخ السائل بالخادمة فهي إلى الإغتصاب أقرب. أنت تتصرف معها كما فعل فرعون وقومه مع نساء بني إسرائيل. هو إمامك وأنت تلميذه الصغير. اختص خير لك. مع التحية.
2 - الإعصار | مساءً 08:08:00 2009/06/11
أكاد أقطع يقينا بأن هذا الذي سمى نفسه (ق م م م) ليس هو ذاك البطل الهمام المحنك المعروف بالحكمة في كلامه، والأدب في أسلوبه، والعلم يقطر من قلمه، والإنصاف هدفه وما إلى ذلك.. وكلنا نشهد له بذلك، وقد عرفته لا يخطئ في كلامه من حيث اللغة، فهذا (ق م م م) الذي في الأسفل نصب (أثرا - حسا - ركزا) وهي مرفوعة وكذلك كلمة (الإستشارات) قالها بهمزة القطع وهو همزة وصل، وكذلك كلمة (علاقت) خطأ وهي بالتاء المربوطة، وبعد هذه كلها المعنى غير موزون أيضا، وأخيرا أحسن الظن أن (ق م م م) التقليدي إنما فعل هذا ليقبل كلامه (اختص خير لك) بلا معارضة، أيعقل أن يقول إنسان عاقل لمتزوج أن يختص
3 - الإعصار | مساءً 08:25:00 2009/06/11
أظن أني أسأت الظن فالمعذرة، فلذا يجب أن نحسن الظن أكثر، وبعد أن نحسن الظن أكثر نقول: هذا لم يعلق باسم (ق م م م)، وإنما يريد أن يخاطب (ق م م م) المعروف، وعلى ذلك نعرف صاحب التعليق وماذا يريد أن يقول، ووقد عرفناه بأنه ليس من الذين يقولون ما لا يفعلون، فهنا نعرف أنه طبق ما ختم به كلامه، ووهو بذلك يكون قد أمن فتنة النساء.
4 - حسبي الله ونعم الوكيل | مساءً 08:43:00 2009/06/11
حسبي الله ونعم الوكيل على هذا السائل وحسبي الله ونعم الوكيل على الذين يلمزونني سواء في حضوري أو في غيابي!!!
5 - حسبي الله ونعم الوكيل | مساءً 08:51:00 2009/06/11
يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالا طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ
6 - = | مساءً 09:00:00 2009/06/11
درر =والله العظيم اقسم بالله درر =كلام الاعصار...هنا بليغ جدا جدا واجمل مقطع أضحكني هذا" ( نعرف صاحب التعليق وماذا يريد أن يقول، ووقد عرفناه بأنه ليس من الذين يقولون ما لا يفعلون، فهنا نعرف أنه طبق ما ختم به كلامه، ووهو بذلك يكون قد أمن فتنة النساء. )" لافض فوك أيها الحكيم
7 - ... | ًصباحا 03:46:00 2009/06/12
أخي المسلم، لو أنت صادق مع الله ومع نفسك، أول شيء تفعله هو أن توقف أولائك النساء الفاجرات عند حدودهن ولا تترك لهم المجال لأن يقوموا بإبعادك عن حبيبك الحقيقي، ألا وهي أم أبناءك التي صدقت مع الله ومعك في علاقتها. قم بزجر كل إنسان ضل وأوقفه عند حده وتب لله. أم تريد أن يبتليك الله ويذهب عنك زوجك الصالح التي تتحدث عنها؟ "ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم".
8 - ق م م م | مساءً 03:34:00 2009/06/12
الأخ الإعصار شكرا لثنانك ، المبالغ فيه قليلا،لكن لم أفهم لم تنكر على أخيك حظه من الحمق والغباء كسائر الناس؟ أو إن شئت أن تلطف العبارة حظه من الغفلة والعجلة؟ فهو لم يدع يوما ما عصمة ولا تأييدا بالوحي أو بالإلهام أو بالعلم اللدني ولا باحتقار الحق لوحده. أما عن قولك: أيعقل أن يقول إنسان عاقل لمتزوج أن يختص؟ (أضفت علامة الإستفهام من اجتهادي، أرجو ألا يزعجك ذلك) فإني أتساءل: ولم لا؟ يستريح ويريح الناس من حوله بما في ذلك زوجته. من يقصد بقوله: الخادمة لدي في البيت، وغيرها معنا بنفس السكن، عند إخوتي وخارج البيت؟ هل امتدت يده لمحارمه الصغار؟ هل صار هذا الأخ للشيطان وليا؟ أو يكاد؟ لا بأس أن أذكر في الختام بحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم لعل الله تعالى ينفع به: صحيح البخاري، للإمام البخاري: 4788 - وقال أصبغ: أخبرني ابن وهب، عن يونس بن يزيد، عن ابن شهاب، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، إني رجل شاب، وأنا أخاف على نفسي العنت، ولا أجد ما أتزوج به النساء، فسكت عني، ثم قلت مثل ذلك، فسكت عني ثم قلت مثل ذلك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا أبا هريرة، جف القلم بما أنت لاق: فاختص على ذلك أو ذر). انتهى. شكرا لك على التواصل ومع التحية.
9 - رجعت فضحكت! | مساءً 06:18:00 2009/06/13
من اكثر امرو الحياه التي تتحول مع التكرار من امور ترفع الضغط الى امور تثير الضحك لا يتوانى البعض من اطلاق الارانب!
10 - الإعصار | ًصباحا 08:08:00 2009/06/14
لا أظن أن الأخ الفاضل (ق م م م) يشاطرك الرأي، بل يعطيكه كله، وإني لأشهد له بأنه رجل ذكي جدا، جعلك تعترف برأيك الذي لا يقوله عاقل على وجه الأرض، ثم تأتينا تفتخر به فهنيئا لك الرأي والفعل، كل ما فعله الأخ الفاضل، قال أولا: (فإني أتساءل: ولم لا؟ يستريح ويريح الناس من حوله بما في ذلك زوجته ... وهل امتدت يده لمحارمه الصغار؟ هل صار هذا الأخ للشيطان وليا؟ أو يكاد؟) جعلك تشعر بأنه يرى رأيك، ثم قال: (وأختم بحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم لعل الله تعالى ينفع به) ثم ذكر حديثا أخرجه البخاري في صحيحه في باب ما يكره من التبتل والخصاء وفي الحديث ما يكفي بيانا أن التبتل والخصاء ليس من هدي الإسلام في شيء منه: (سكوت الرسول (ص) ثم رد السائل وتذكيره بالقدر وعدم الاعتراض عليه) ثم إن السائل في الحديث أبو هريرة (ر) هو أول من فهم هذا الحديث وهو راويه أيضا: فهل فهم أنه عليه أن يختص، وهل أقدم عليه؟ أم أن الأمة كانت في جهل وضلال لا تفهم شرع الله حتى من الله علينا في هذا العصر ميلاد عالم خارق للعادة يفهم شرع الله ... تحياتي للجميع
11 - الحق نأخذه حتى من الشيطان | مساءً 01:07:00 2009/06/14
أخي المعلق : نظراً لتجاوزك ضوابط نشر التعليقات فقد اضطررنا إلى حذف تعليقك ونرجوا الالتزام بموضوع الاستشارة
12 - الإعصار | مساءً 02:18:00 2009/06/14
ليكن قصده تبعا لفهمك ... فماذا بعد؟ نريد شيئا جديدا
13 - ق م م م | مساءً 05:38:00 2009/06/14
أما عن حرف ال خ فإنه، حسب علمي، يرمز للخير والخصب عند الطيبين والطيبات. وقد يرمز للخبث والخبائث عند غيرهم. والطيور على أشكالها تقع. أما عن حديث أبي هريرة رضي الله عنه، فقد فهمت منه، خلافا لما ذهب إليه ابن حجر رحمه الله، أنه كان يبحث عن رخصة لزواج المتعة، بعد تحريمها، فلم يرخص له رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك، وأرشده في حزم أنه ليس أمامه إلا الصبر حتى يغنيه الله من فضله. وأن عليه أن يتعلم كيف يتحكم في شهوته فليست مقدسة ولم يعد في دين الله تعالى متسع للعبث بفروج النساء. وما جف عليه القلم لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى. مع التحية.
14 - متى تصبح نظيف الفكر! | مساءً 06:07:00 2009/06/14
والله ان البعض وهو=واحد فقط= يثير احساس واحد القرف منه والتقزز من افكاره انا في حياتي لم اسمع عن شخص اشغلته غريزته مثله جل افكاره غريزيه وجل عبارات الانتصار غريزيه وجل فهمه مختصر على غريزته ليس انسان انه بشري بحت -وع وع وع افكارك وعه مررررررررررره بشري يطفش لا بعد حد ولا له امان -حتى تعليقاته ترعب انت خطر على البيئه
15 - إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ | مساءً 11:32:00 2009/06/14
الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ
16 - الإعصار | مساءً 01:27:00 2009/06/15
كالعادة إذا لم يعرف جوابا، رفع آيات من كتاب الله إعلانا لاستسلامه وانسحابه ... مه التحية
17 - محبوبة الجميع1 | مساءً 10:08:00 2009/06/15
يااخي عليك بغض البصر وقضاء وطرك مع زوجتك وتذكر ان هذه متعه وماذاسيحصل بعدها من افائده اذاذهبت للحرام والعياذ بالله وحاول ان تبتعد عن النظر المحرم وبعدين كيف راح يكون موقفك اذاعلمت امراتك بهذاهل ستجلس عندك لا والله كيف ترضى بزوج شهواني وبالحرام وبعدين الطيبون للطيبات فتب اخي الكريم واسال الله ان يحصن فرج وان يبعدك عن الحرام بالحلال
18 - م . ع | ًصباحا 08:56:00 2009/06/16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : قال الله تعالى : ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) الآية (النور:30-31) . اجعل نفسك طاهرة وعلم ان الله يراقبك دائمن حاول الابتعدان عن كل ما يقودك الى المحرمات وعلم انك سوف تحاسب على هذا الفعل لذلك اجعل مخافة الله بين عيناك ودعو الى الله ان يهديك ويهدينا جميعا من كل فتن , حاول ان تشغل نفسك بعمل ينفعك ولا تترك نزوات الشيطان تسيطر على نفسك الكريمه بل قاومه وتحداه وابقى قريب من الله فانه قادرعلى كل شي .
19 - جمورة | ًصباحا 12:28:00 2010/06/11
اخي في الله ما لك الا ان تعود الى ربك بالتوبة والاستغفار والعلاج لما تسقط في حباله بين الفينة والاخرى هو انك تقترب من الزنا وتفتح ابواب الشيطان ليدخل اليك