الرئيسة » استشارات
إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس
العنوان حل مشكلتك.. إعادة الثقة بنفسك!
المجيب
مدرب في التنمية البشرية وتطوير الذات
التاريخ الاحد 14 ربيع الأول 1431 الموافق 28 فبراير 2010
السؤال

مشكلتي تكمن في اعتمادي على والدي منذ الصغر، ولم أوفق –للأسف- في إكمال تعليمي، فقد تركت الدراسة مبكراً لأعمل مع والدي في التجارة بناءً على طلبه رغم عدم رغبتي في العمل معه، ولكن من باب البر به وافقت على العمل معه، وبعد سنوات من العمل بدأت أشعر بالإحباط والحسرة على ترك التعليم، فإخواني الذين أكملوا تعليمهم رواتبهم الآن تفوق راتبي بكثير..

أما أنا فراتبي لا يكفي لمصروف بيتي، فأغلب مصروف البيت يكون من راتب زوجتي، فهي تعمل معلمة، وهذا أيضاً ولَّد عندي بعض الضيق أن يكون الصرف على الزوجة.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

أخي الغالي... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسعد الله أوقاتك بكل خير.. أشكرك من كل أعماقي على حرصك على بر والدك.. وأشعر جداً بالألم الذي تمر به حالياً بسبب عدم قدرتك على المفاضلة بين مصلحتك الشخصية وبر والدك بمواصلة العمل معه في محله التجاري.. أعجبني جداً أسلوبك في عرض موقفك  في الأسطر السابقة، وهي تشع نفساً من الكتابة الجيدة والتي ستنمو وتزداد بالقراءة الواعية والمنظمة، وهذا الخيط الذي أتمنى أن تلتقطه لأساهم وإياك في تجاوز هذا المشكلة اليسيرة -بإذن الله-.

أعتقد يا عزيزي أن المشكلة نابعة من عدم تقديرك واحترامك  الكامل لذاتك، عذرا على هذه العبارة، ولكن هذا ما اتضح لي من خلال قراءتي لأسطرك السابقة،لاحظت أنك كنت بعيدا بشكل كبير عن ذاتك، وتبرر بقاءك مع والدك بالبر، ثم تلوم نفسك في أسطر أخرى على ترك الدراسة، وتتحسر على أن رواتب إخوتك أكثر منك، ثم النقطة التي تهز كيانك أحياناً، وهي راتب زوجتك المدرسة، وشعورك بالحرج من أنها تصرف على البيت أكثر منك، وعندما قررتَ أن تخوض التجربة في العمل بحرية توقفت لتفكر: هل هذا صحيح، أم أنه عقوق أو هل سأستطيع أن أنجح؟.

سأحاول أن أبحر معك في تجاوز كل تلك المشكلات بإذن الله من خلال النقاط التالية:

1. النقطة الأساسية التي أريدك أن تعيدها إلى ذاتك هي: الثقة بالنفس والاعتزاز بذاتك، ينبغي أن تفكر بطريقة مختلفة عن طريقتك الحالية، أن تفكر بما تملك لا بما تفقد! لا بمقارنة نفسك مع الآخرين بل بما تريد أن تكون، أعتقد أنك بحاجة ماسة أن تنسى كل السلبيات التي مرت بك، وجعلتك تعتقد أنك غير محظوظ، أو أنك لا تعرف شيئاً، أو أن أفضل مكان لك هو محل والدك لأنك عندما تتركه ستفشل. الثقة يا عزيزي أعظم نعمة يمن بها ربي على الإنسان، وخيرها الثقة بالله وبمعناها الشرعي اليقين بالله، وحسن الظن به، هذه هي الميزة التي تميزنا عن غيرنا من الملحدين والكفرة، عندما تتأمل قول ربك على لسان نبيك صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي "أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي عبدي ما شاء" وقول حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم: "لا يموتن  أحدُكُم إلا وهو يحسن الظن بالله" فلا بد أن تبدد هذا الضعف والوهن الذي يراودك أحياناً، ويجعلك تشعر بالحيرة وعدم القدرة على المفاضلة، واتخاذ القرار المناسب لك. يبقى عزيزي في جانب الثقة أن تسعى من الآن بزيادتها بعدة عوامل، أجمعها لك في كلمة: "قادر بإذن الله"، رددها.. هل تحس بقوة الصدى الإيجابي الذي تُشْعِرُك به هذه الكلمة؟ خاصة أنك ترددها بإضافة بإذن الله.. هي كلمة لها تأثير كبير أيضا.. عرفت الأركان التي تعتمد عليها! وهي أيضا ستساعدك على تحقيق الثقة بنفسك...وهي وفق التالي:

•   قـ: حرف القاف من قادر معناها قوة الإرادة.. قوة الهدف.. قوة الطموح.. قوة اليقين الذي يدفعك للتفوق.. لابد أن تُقَوِّيَ هذا الركن في ذاتك من خلال التأمل، ثم تحديد الهدف الذي تسعى إلى تحقيقه مقارنةً بإمكانياتك والفرص المتاحة لك، ثم السعي الدءوب لتحقيقه.. قد تحرم نفسك من النوم من أجل هذا الهدف، قد تمتنع عن بعض اللقاءات الاجتماعية المتكررة لأجل هذا الطموح؛ لأن لديك قوة فوارة دائما تُشَجِّعُك وتدفعك نحو الهدف...وأنت الآن تعاني من مشكلة المال، فاجعل لك هدفًا وطموحًا أن تتغير أحوالك المادية و طريقة تفكيرك ونظرتك لنفسك من الآن.

•  ــا: حرف الألف  في قادر... بعد أن أصبح لديك قوة إرادة... ستواجه بعض المنغصات في حياتك... قد تَمَلُّ وتضجر..قد تَيْأَسُ... قد تطول المدة ولم تلاحظ التغيير، أو بينك وبين الهدف مسافات فاصلة.... هل تتوقف؟ لا! لأنك قادر.. فلا بد إذًا من(إصرار) يتجدد معك كلما أصابك اليأس والنَّصَب، وتذكَّرْ كل الناجحين، ومنهم الأنبياء والصالحون والعلماء والأغنياء وأصحاب المناصب وحتى أهل الرياضة،... لولا الإصرار  والمثابرة المتواصلة لما حققوا ما طمحوا له، و عرفهم الناس بعد ذلك.

•  د: حرف الدال... لابد بعد الإصرار وقوة الإرادة بأن تُحول جل طاقتك وتركيزك نحو (الدراية والإتقان) لما أردت أن تحققه .. بمعنى أنك لن تصبح قادراً وواثقاً من نفسك إلا إذا كان ما تُقَدِّمُه متميزاً عن غيرك.. وبالتالي  تتميز.. وبعد التميز سيبحث عنك الناس، والسبب في ذلك أنك استطعت أن تتقن العمل الذي تقوم به، ولا ترضى أن تقدمه بأقل مما هو أهل له، أيضا قدرتك أن تحيط بكل ما يختص فيه. وأعتقد أن الدراية والإتقان، عزيزي، من أهم النقاط التي تجعلك قادرا.. ألا تلاحظ أن هناك  أشخاصًأ  أعلامًا، ويبحث عنهم  الناس في بعض التخصصات..  لماذا؟.. هل هو محظوظ فقط !    أم أنه مهتم جداً بأن يحيط بكل المعلومات عن عمله... فإن كان ميكانيكياً..أو كهربائيا... أو بعمل في مجال الإلكترونيات، أو غيرها من آلاف التخصصات.. السر هو الحرص على الإتقان.

• ر: حرف الراء من (رحابة الصدر)  أن يكون صدرك رحبا لكل من يخالفك أو يحاول أن يحبطك، بأن تتحمل هذا الضغط وتجعله عبارة عن تحفيز آخر لك لمواصلة السعي نحو الهدف، فلو أنك تألمتَ من كلام الناس من حولك وتذكيرك بما سبق أن فشلت فيه، أو بمحاولة إضعاف محاولاتك للنجاح، لتوقفت ولشعرت بالألم، ولو قرأت سِيَر  الناجحين لرأيت أنهم أيضا تعرضوا لنقد لاذع، واستغرابٍ مما قدموا، ومع ذلك صبروا وقدموا أفضل ما لديهم ونجحوا.

آمل أني استطعت أن أساهم في تجاوز ما تعانيه، وتحتاج إلى تعايش وصبر ودعاء لله تعالى... أسأل الله أن يفرج همك وييسر أمرك.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ


تعليقات الفراء
1 - ابتسامة دمعة   |      
مساءً 09:18:00 2010/02/28
بارك الله في الأستاذ المجيب اتفق معك

2 - خالد ابراهيم   |      
ًصباحا 09:06:00 2010/03/01
الاستاذ سعيد بن عبد الرحمن العمودي احسنت وجزاك الله خيرا

3 - العزيمة والصبر   |      
مساءً 08:19:00 2010/03/01
شكرا وكأنك تصف مشواري للنجاح، والحمد لله قد من الله علي وبلغت بعض ما أصبو إليه والذي كان يبدو مستحيل المنال. أسأل الله العظيم أن يمن علي بالتوفيق في خدمة الإسلام والمسلمين وأن يرزقني لذة النظر إلى وجهه الكريم.

4 - عبير   |      
مساءً 12:23:00 2010/03/04
الله يعوض السائل دنيا واخره ... انا اقول لو يقدر يكمل دراسته مع عدم ترك الوظيفه .. وصراحه انا كفتاه احسن الرجال دايما لازم هو اللي يصرف مو الزوجه ... اتمنى تقبل تعليقي

5 - صبرينة   |      
مساءً 12:21:00 2010/06/08
أخي البار جزاك الله خيرا و أعلم أن الله لن يضيعك , ما رأيك أخي لأن تحاول إكمال دراستك بالمراسلة مع العمل مع والدك ولا تستهين بالتجارة فأغلب الأغنياء تجار فأنت و الله الرابح رضى الله و رضى والدك إنشاء الله سيفتح الله عليك بإذن الله , من الطبيعي أن تستحى من زوجتك لكن ما رأيك أن تبادلها بالحب و الإحسان و الشكر و أن تقول لهاسأعوضك لما يفتح الله علي و تحتضنها فو الله مايهم المرأة الكلمة الطيبةو المعاملة الحسنة ستفرح زوجتك لإحساسك و تقديرك لتعبها ,اللهم يا مفرج الهم فرج عن أخي و يسر له في رزقه ,ردد كل يوم هذا الدعاء اللهم إكفني بحلالك عن حرامك و أغنني بفضلك عمن سواك و الله دعاء خطييييير و سلامي لزوجتك الفاضلة.

تم اغلاق التعليقات