الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الزوج البخيل

المجيب
مستشارة علاقات أسرية وزوجية بمؤسسة آسية وبمؤسسة الإسلام اليوم
التاريخ الثلاثاء 10 ذو الحجة 1431 الموافق 16 نوفمبر 2010
السؤال

أنا متزوجة منذ سنتين، ولديَّ ولد، وزوجي ذو خُلُق ومحافظ على الصلاة، ولا يدخن، ولكنه بخيل.. السنة الأولى من الزواج كنت أطالبه بالمصروف، ويقول إنه لا يتوفر لديه مال، مع أن وظيفته مدرس، وفي السنة الثانية صار يعطيني مصروفًا كل شهر 300ريال فقط، وأطالبه بالزيادة في بعض الأحيان (المناسبات)، ويتحجج بأنه لا يتوفر لديه, ونظرته بأن المرأة مسرفة، علما بأني موضحة له بأني لا أصرف المال في غير موضعه، ولا يجلس عندي في البيت، حيث إن أغلب أوقاته يقضيها في بيت .. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

نشكر لك ثقتك بنا، واختيارك لموقع الإسلام اليوم لبث همومك، وأسأل الله أن يعينك ويسددك.

أختي الكريمة.. مشكلتك يعاني منها الكثير من النساء، وما تميزت به هو التحسن الملحوظ في تعامل زوجك المادي معك، بعد أن كان لا يعطيك شيئًا أصبح يعطيك ما يظنه كافيا، أختي إن الأزواج لديهم هم يقلقهم، بل ويقض مضجعهم، وهو أمر مسؤولية البيت وتأمين متطلباته، وما قد يحدث طارئ يفاجئهم غير الهموم المستقبلية كشراء مسكن أو سيارة وخلافه، وهم يشعرون في الغالب أن المأكل والمشرب والمسكن هو المهم فقط وهو يوفره فيرى غير ذلك غير مهم، مما يزيد الأعباء على الزوجة في ظل حاجتها إلى اللباس وتغيره من فترة لأخرى، وكذلك في حال وجود طفل يحتاج كسائر الأطفال خاصة إذا كان الزوج مقتدرا، وبما أن زوجك كذلك فحاولي القرب منه أكثر، والقرب والتواصل مطلوب في كل الأحوال، فإذا اقتربت من زوجك أكثر عرفت همومه وطموحه وماذا يفكر فيه فتشاركيه همه وتساعديه على تحقيق أهدافه، وحتى يشعر بك وبأنك تفهمينه تحدثي معه عن ميزانية الأسرة، واقرئي بهذا الشأن، وزوديه ببعض الأفكار العملية، ويمكنك التخطيط لها ووضع جدول وإعطاءه له، واستمري حتى لو شعرت بأنه غير متحمس معك في البداية، واصلي، ثم أخبريه ببعض حاجتك وطفلك في وقت مناسب، وتجنبي الوقت الذي يكون فيه متعبا أو مرهقا، كما يمكنك أن تقترحي عليه أن يصحبكم للسوق، واشتري حاجات قليلة وغير مكلفة، فمع الوقت سيشعر أنك تساعدينه على التوفير، وسيغير وجهة نظره عن النساء، فليس كلهن مسرفات بل بعضهن يوفر ويخطط أفضل من الرجل، واستعيني بالله في كل ذلك وغيره بأن تكوني نعم الزوجة ونعم الأم، فلا يسمع منك إلا الطيب من الحديث والتعامل اللبق المشوق، واجعلي في بيتك بعض الأفكار الجديدة والجذابة، وجددي في أماكن الأثاث مثلا وفي غرفة النوم ومفارش السرير وهكذا، واكتبي له بعض عبارات الشوق وضعيها بجانب السرير أو يراه مفاجأة عند تناول طعامه، احرصي على مشاركته الوجبة، وكذلك موعد يومي ثابت للقهوة أو الشاي تجتمعا فيه، وهذا له أثر تربوي كبير على الأسرة كلها في المستقبل.

ولا تغفلي عن الذكر والصلاة ولذة الطاعة والعمل الصالح اجتهدي وداومي عليها، وحثي زوجك بالأساليب الجميلة وبالحب لطاعة الله والصلاة في وقتها والبر بأهله وصلة والديه أو الموجود منهما، وأن يحضر لهما هدية في المناسبات المختلفة حتى لو كان مقصرًا معك فالعملية كلها عكسية، وتعود عليك بالمنفعة والأجر، وسيشعر زوجك برقيك وجميل خصالك، كذلك الدعاء والاستغفار، والإكثار من قول لا حول ولا قوة إلا بالله، ستجدين -بحول الله وقوته- أمورك تيسرت، وهمك زال وأصبح لحياتك طعما آخر.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - صابر | مساءً 03:28:00 2009/11/01
الحمدلله ،زوجتي خرجت لبيت أهلها مع أبيها بغير إذني وتتهمني بالبخل على الرغم أنني غير مقصر حريص على إكرامها لكن للأسف أنها لم تدرك معنى العشرة بالمعروف والصبر والاحتساب ،أشكر الاخت هيا على هذا التوجيه .
2 - Hacker | ًصباحا 01:25:00 2009/11/02
السلام عليكم أيها الإخوة لا يخلوا بيت من البيوت إلا وفيه مشاكل ومشادات وإختلاف في وجهات النظر ولكن المؤمن في هذه المواقف وخاصة الرجال يجب أن يحكم عقله و أن يزن الأمور بميزان رصين. لأنه يا أخي صابر تستطيع بالحكمة والمعاملة الحسنة والكلمة الطيبة تقلب الأمور. أخي صابر لا تأخذك عزة الرجال وأنفة الأبطال بل تأمل هديه صلوات ربي وسلامه عليه. أكتب هذه الكلمات لأني ممن عانا في أول حياته الزوجية
3 - ابو عزام | مساءً 10:36:00 2009/11/02
يعطيك 300 كل شهر وبخيل .. !! اصلاً ليش يعطيك 300 كل شهر .. هل انتي عنده خادمه وإلا زوجه . ! ماهو زوجك اللي موفر لك السكن .. ماهو زوجك اللي يشتري لك دجاج وبيض وجبن وخبز و و و و والكثير من الخير والنعمه اللي انعم الله علينا بها .(تم حذف جزء من التعليق لمخالفته شروط النشر , الاداره)
4 - ام هيثم | ًصباحا 02:27:00 2009/11/03
السلام عليكم انا دخلت شاركت لاجل كلمة في ابو هيثم برغم اني مدرسة فلم يسألني يوما عن راتبي...برغم انه لم يكن غني...لكن الكرم ولد يوم مولده!!! هو يعطيني مصروف لي ولأولادي مبلغ 6000 ريال شهريا ولا يسأل اين ذهبت!!! كم مرة اختلست منه نقود لأرى هل يحس بفقدها؟؟وعندما اخبره يجيبني بأن المال الحلال لا يضيع؟وان ضاع فهو تزكيه وتطهير لماله ابو هيثم الله يسعدك دنيا واخره
5 - العاقل | ًصباحا 10:39:00 2009/11/03
ما اعتقد انه مخطئ بما انه مخصص لك مبلغ حتى انك ما تستحقينه من باب اولى انه يوفر لك كل متطلباتك من يغر اسراف وتبذير ومن غير ما يدفع لك مبلغ شهري .. وبما انه ماهو مقصر معك وانتي ما تنعطين وجه تطالبين بزياده .. ودي اقول له الله يجزاه بالخير .. قال الله تعالى ( ولا تولوا السفهاء أموالكم )
6 - هياء الدكان | ًصباحا 09:43:00 2009/11/04
اخي الكريم صابر .. ثبتك الله ورزقك وبارك لك في عملك وزوجك .. اخي .. أحيّ فيك حرصك على إكرام زوجتك وحمدك لله على ما حصل معك وبالشكر تدوم النعم وبالذكر يفرج الله عن الذاكرين المحتسبين .. اخي لا تخلو الحياة من أكدار والحياة الزوجية كذلك لا تخلو من هموم بل من المشكلات الزوجيه ما هو ملح يطيب العلاقة بين الزوجين ويقرب ما بينهما فيحمل الآخر على محاولة الصلح أو التفكير في سبب المشكلة وهل هو مقصر أم لا ... والصحيح أن كلا الزوجين على كف ميزان أن راعى كل منهما الآخر وأحسن إليه واحتسبا كلاهما أو أحدهما بالمبادرة بالصلح إن وقع خلاف ثبت الميزان واستقر ، أما إهمال المشاعر والضغط وتراكم الهموم على أحد الكفتين يسبب الثقل الكبير والهبوط .. لذا بادر واستعن بالله وحاور زوجتك بشفافية وهدوء واعطها الوقت الكافي لتعبر عن نفسها ومشاعرها تجاهك ولا تغضب بل كن مستمعا بارعا فقد تتضح لك أمور وتنجلي عنك هموم وبعد ذلك اعطها واعط نفسك فرص أخرى لتنجح سفينتكما بالعبور واجتياز المضيق .. واطلع كثيرا يا أخي في مواضيع مثل ( كيف تكسب قلبك زوجتك ) واعلم أن بالحب والعطف والرفق ويسبقهم توكل على الله واحتساب تكون للحياة طعم آخر .. وإذا هدأت الأمور بينكما اعقدا اتفاق أن لا حواجز بينكما فإن صدر من احد مايؤذي نصفه الآخر فلينتهز الوقت المناسب لإخباره ، وإن غضب طرف أو تضايق فليبادر الآخر بإرضاءه .. واسأل الله لكما التوفيق والسداد
7 - هياء الدكان | ًصباحا 10:24:00 2009/11/04
اختي ام هيثم .. بارك الله فيك وفي زوجك .. وشكر الله لك ثناءك على زوجك وتقديرك لمعروفه وهذا من العشرة بالمعروف وخير النساء المرأة الصالحة تقدر زوجها وتكرمه وقليله في عينها كثير وتصبر إن مر بضائقة وتدعو له في الغيب والشهادة أن يرفع الله عنه ما أهمه وأن يجعله قرة عين وشرهن كفارات العشير .. أما يا أختي وزوجك يعطيك ويزيدك ولا يسأل عن راتبك فهذه نعمه وحتى تستمر بثي له مشاعرك بشكل خاص واستعيني على قضاء حوائجك بالكتمان فقد تكون هناك المحرومة من خيرات زوجها وهو مقتر بخيل ، وقد ترى ذلك عليك الزوجة التي دخل زوجها لا يتجاوز الألفين أو الثلاثة وربما يقترض ليهديها أو حتى ليطعمهم ، ومن الرجال من يحرم نفسه الثوب الجديد ليكسي زوجته وأطفاله بثمنه ويقول في نفسه أنا رجل يكفيني ثوب ألبسه في كل مكان ومع ذلك فهو ذا خلق رفيع وتعامل لبق وعفيف فمثل هذا له ألف تحية وألف دعوة ويرجى له الرزق الوفير والخير في الدنيا والآخرة وربما لو كان من أصحاب الأموال أو الدخل الجيد لدفع لزوجته الآلاف ولا يهمه لكن أن لم يستطع فما باليد حيله وليس عليه شيء وعليه أن يتسبب ويسعى وينفق بقدر ما يستطيع مع المعاشرة بالمعروف ورايته بيضاء ناصعة .. واظنك موظفة يا أختي وقد مر عليك معاناة موظفات مع أزواجهن وهم ذوو دخل عالي ومغنيهم الله عن رواتب زوجاتهم لكن الطمع والاستهانة بعظم ذنب ظلم الزوجات في أموالهن خاصة وفي التعامل معهن بشكل عام جعلهم يستمرؤن سلب أموال زوجاتهم وسيأتي يوم ويجعل الله فقر أمثال هؤلاء بين عينيه فالله يمهل لكن الحساب قريب إن لم يتوبوا ويتحللوا من زوجاتهن ويعيدوا لهن حقوقهن {أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ }المطففين4 لذا يا أختي تعليقك هذا ليس هنا محله ابدا ابدا وفقك الله وهداك وكفاك هذا والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
8 - مؤمنة | ًصباحا 08:18:00 2009/11/07
هل يا اختى المصروف الذى يعطية لك للاكل والشرب ام مصروف شخصى لكى على العموم لو هذا مصروف شخصى لكى احمدى الله كثيرا لان غيرك يعيش بدون مصروف شخصى نهائيا
9 - صابره | ًصباحا 04:29:00 2010/04/30
اتمنى من الله ان يهدي زوجي معانتي ان زوجي تغير كثير بعد ماكان كريم جدا ولا يسال عن شي اما الن اصبح بخيل جدا ولا يريدني انا اطلب شي واذا طلبت فلا بد من النقاش مع العلم ان وضعه المادي جيد جدا وافضل من اول بكثير ولديه مايدخره في البنك ولكن لا اقول الى الله يلين قلبه علي ويرجع زي اول ياربدعواتكم ان الله يصلح حالي
10 - أختك في الله | مساءً 08:47:00 2010/06/22
يا أختي إحمدي الله على أنه يعطيك بشكل شهري . ولك أن تحكمي على بخله من تصرفات أخرى. فالبخيل يبخل بكل شيئ حتى بعواطفه. والمهم أنك تتجاوزي النظرة إلى الرغبات الدنيوية كضرورات. واقنعي بما يتيسر لك من مأكل وملبس وفسح و أطياب. ولا تهتمي لكلام الناس. فمن يعزك سيعذرك إن لم تكوني موظفة.ولا ضرورة من الإنفاق المبالغ فيه فكم نصرف على مالا نحتاج ونصرف لمجرد الرغبة في الحصول على الشيئ ويهمل بعد مدة. فبذكائك يمكنك انفاق المبلغ على حاجاتك كإهداء نفسك شيئا بسيطا في كل مرة مما يشعرك بالرضا والسعادة. ولا تعكري صفو حياتكما بالإلحاح في طلب المال لأن دوام الحال من المحال. وقد يتغير زوجك إلى الأحسن أو قد يبرك أبناؤك بالإنفاق والهدايا والتدليل. وليس لك إلا الصبر وحسن تدبير الأمور.
11 - الحل الأمثل | مساءً 02:39:00 2010/11/16
كان الله في عونك، أسوء حظ يمكن أن تبتلى به المرأة في حياتها : الزوج البخيل؛ فهو الداء الذي لا حيلة في علاجه إلا أن يشاء الله. وأنصح كل فتاة أن لا ترتبط ببخيل مهما بدا لها من حسن خلقة، وتدينه، وثراءه، فخلف ذلك العذاب فالموت صبرا. وقد عاب النبي صلى الله عليه وسلم البخل والبخلاء، وعزلهم عن السيادة والرئاسة وسود الكرماء.. فالكرم نبع خير، وهو ألصق بالصدق والإيمان والوفاء وكل الخلال الحميدة. وعلى الفتاة أن تتعرف على خلال البخلاء وصفاتهم قبل أن تقع فريسة أحدهم .. أما الأخت السائلة المبتلاة بذلكم البخيل .. فذكرت أنه يعطيها 300 ريال كل شهر، فإن كان مصروفا شهريا لحاجياتها الخاصة فأعتقد أنه جيد، لكن إن كان يدخل فيه طعام البيت وفاتورة الجوال فأعتقد أن الرقم الصحيح 3000 ولعل هناك خطأ؛ لأن مبلغ 300 ريال لا تكفي أعزب متقشف!!.. عموما أفضل أن لا يجعل الرجل لزوجته مبلغا محددا لكل شهر؛ بل يعطيها في المناسبات كالأعياد أو عند صلة أرحامها وما أشبه ذلك، ولا يبخل عليها عند طلبها لشراء ما تعتقد أنها بحاجة إليه كالملابس ونحوها.. إن المبلغ المحدد سيجعل بينهما فاصلا مقيتا وحاجزا للألفة والمحبة الصادقة. وأوصي الرجل بأن يرحم المرأة التي هي شريكة عمرة، والتي لا راتب لها ولا معين، والتي تقف عينها عند زوجها فهو في الغالب مصدر رزقها، فلا يبخل عليها. وتقدر المرأة ظروف الزوج إذا ما أخبرها أنه يقتصد لأجل بناء بيت لهم، أو لأجل السفر في وقت ما للنزهة والسياحة وإدخال السرور عليهم.
12 - الحل الأمثل ..... إلى (أم هيثم) | مساءً 02:43:00 2010/11/16
الأخت أم هيثم الله يحفظك من العين، لا ينبغي أن تتحدثي بمثل ما ذكرتي فكم من الهلكانات يقرؤون ما كتبتي وقد يحسدونك، أسأل الله أن يديم عليك وزوجك وأبناءك فضله.
13 - الحل الأمثل .........(إلى الأخت صابرة) | مساءً 02:50:00 2010/11/16
الأخت صابرة أتمنى تراجعي نفسك ؟ فلعل الخلل منك .. لعل معاملتك تغيرت مع زوجك، فلا يبخل الرجل غالبا – أحسب – على زوجته إ ذا كان الكرم سجيته كما ذكرتي عن زوجك إلا إ ذا تنكرت لجميله، وجحدت إنعامه بسوء عشرتها، وبذآة لسانها.. آمل أن تراجعي نفسك .. كيف كنتي معه في الماضي وكيف أصبحتي الآن.. الله يرجعه لما كان وأحسن!
14 - عابد | مساءً 03:57:00 2010/11/19
لا حول ولا قوة الا بالله
15 - سكون | ًصباحا 10:20:00 2010/11/20
أبو سفيان كان غنيا وبخيلا ... إذا كان زوجك من حزب أبي سفيان فخذي من ماله ما يكفيك وولدك بالمعروف دون أن تستفتي أحدا وتعلمي حرفة طيبة تذر عليك مزيدا من الأموال كخرز مناديل الرأس للنساء أو عمل لعب شعبية للأطفال ......
16 - ام عمر الحسين | مساءً 06:21:00 2010/11/21
كل الامور والمشاكل تخل بالصبر والمسايسه وزوجك لايبجوا بخيلا وانما يتصرف بحكمه فالنساء فعلا عرف عن اغلبهن الاسراف والتبذير وان لم تكوني كذالك بيني له من خلال تصرفاتك في مايعطيك من مال فان عرف عنك حسن التدبير فابشري منه بالمزيد