الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية الفتور وعلاجه

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أخي قد تغير كثيراً !!

المجيب
المشرف العام
التاريخ الجمعة 29 شعبان 1435 الموافق 27 يونيو 2014
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أخي كان في مقتبل عمره طائعاً لله ـ عز وجل ـ وكان مضرب المثل في الالتزام والجد والاجتهاد والنصح ، وهو ـ الآن ـ تغير من حاله إلى حال أقل بكثير . فلقد أسبل ثوبه وخفف لحيته جداً !! وأصبح لا يبالي بالدعوة ، ولا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر …الخ
بعد التزامي كنت أؤمل فيه أن يساعدني في الدعوة إلى الله في وسط أهلي ( والداي وإخواني ) لكن لم أجد له أثراً في ذلك . هو لا يزال ـ ولله الحمد ـ يصلي مع جماعة المسلمين ، ويتصدق لمؤسسات دعوية ، ولكنه في مجال النصح والدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والغيرة على الأعراض وغيرها من العبادات لا تكاد تجد له جهد !
زملاؤه الكثير منهم تجد في مظهره الاستقامة والصلاح ، ولكنهم يضيعون أوقاتهم فيما لا فائدة فيه بل ربما فيه ضرر !!
فضيلة الشيخ كيف يمكن أن أتعامل مع هذا الأخ ؟ وجهوني بما ترونه . وجزاكم الله خيراً .

الجواب

أخي الكريم ، إذا كان من الجميل أن نعود أنفسنا رؤية الجوانب الطيبة في حياة الناس وأحوالهم ، فلقد سرني ما ذكرته عن أخيك من محافظته على الصلوات مع جماعة المسلمين ؛ فإن هذه علامات الإيمان ، إذ لا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن ، وهذه من شعائر الإسلام الظاهرة العظيمة .
ومثله ما ذكرته من أن أصدقاءه من الملتـزمين المحافظين ، فإن المرء على دين خليله . أما ما ذكرته من النقص الذي حدث فيه فقد يكون سببه طول العهد مع عدم تجديد الإيمان وصقله ، فإن القلوب تمل ، ويعتريها من الآفات شيء عظيم ، يشبه ما يعرض للثياب من الأوساخ وغيرها ، فتحتاج إلى تعاهد ، وتجديد وغسل ؛ ولهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم - يقول في استفتاح الصلاة - كما في الصحيحين - من حديث أبي هريرة : اللهم نقني من خطاياي ، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. وقد نعى الله على بني إسرائيل طول العهد ، وقسوة القلب فقال : " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16) .
ولم يكن بين إيمان الصحابة ، وخطابهم بهذه الآية المكية إلا أربع سنين ، كما في الصحيح عن ابن مسعود .
وأعقب هذا بقوله : "اعلموا أن الله يحي الأرض بعد موتها .." إشارة إلى أن يحرصوا على أن تحيا قلوبهم بنور الوحي ، كما تحيا الأرض بالمطر النازل من السماء ، وألا ييأسوا من روح الله .. بل يسألون الله أن يجدد الإيمان في قلوبهم .
إن الاسترسال وراء متاع الحياة ومباهجها ، وشهواتها وملذاتها يشغل القلب ويفتر اللـهـمة . وإن التوسع في حقول المباحات ، والاقتراب من المكروهات يفضي إلى الجراءة على المحرمات القريبة ، ثم البعيدة ؛ ولهذا جاء عن بعض السلف : اجعل بينك وبين الحرام جنّة من المباح .
ولا بد للمرء من وقفة بعد وقفة ينظر فيها في أمره ، ويراجع حسابه ، ويستدرك ما فرط ، ويلوم نفسه على التقصير والغفلة .
وأخوك وإن كان على خير إلا أنه يحتاج إلى منادٍ يصيح فيه : أن تدارك قبل الفوات ، ويا حبذا أن يكون هذا الصائح المنادي اختيارياً بطوعه ، ورضاه ، وانجفاله إلى ربه ، قبل أن يكون اضطرارياً قدرياً ، لا حيلة فيه ولا منفع .
ويحسن منك النصح له بما لا يخدش نفسه ، ولا يعكر صفاء الإخاء بينك وبينه ، ولا يشعر بالتعالي والأستاذية ، بل بدافع الشفقة والرحمة والاقتداء .
وربما كان هذا على هيئة سؤال تطرحه عليه مستفتيا ًمستفيداً مستبصراًَ ، أو مشكلة تطلب إليه حلها .. أو نصيحة عبر صديق عاقل لبق . ولا تتأخر عن صالح الدعاء .
وفق الله الجميع لرضاه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عبدالعزيز الحسين | ًصباحا 01:01:00 2014/06/30
لم يبق الشيخ تعقيبًا بعد هذا الكلام النوراني المتزن ...