الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الرحمة هي الوصال مع خطيبي وليس حُبَّة!

المجيب
التاريخ السبت 03 جمادى الأولى 1431 الموافق 17 إبريل 2010
السؤال

أنا فتاة عمري عشرون سنة، طالبة في الجامعة، ومخطوبة لشاب اختارني لخلقي وديني، ويحبني كثيرًا، وأنا وافقت عليه لأنه يريد أن يلتزم، والسبب الثاني أنه بحبني. الناس يزعمون أني متدينة، لأنهم يرون الظاهر (حجابي وكلامي عن الدين)، ولا يعلمون الباطن (بأني أتكاسل في صلاة الفجر، وليس لديّ ثقة بالله، ولست محافظة على قراءة القرآن يومياً، وليس لدي خشوع في الصلاة، ولست قادرة على غض بصري، وعاق بأمي.. الخ) وقد أحسست أنه حان الوقت للتوبة في رمضان الماضي، وتبت والحمد لله لعل الله يتقبل توبتي، وأريد أن أصلح ما مضى بالتعلق بالله وقراءة كتابه والعمل به، وببر والدتي المظلومة، أريد أن أعوض ما فات من برها.. والآن أريد أن أفسخ الخطوبة لأنه سيشغلني عن تحقيق هذه الأشياء.. لأن السنة الأولى من الالتزام تحتاج إلى مجاهدة كبيرة مع النفس.. والآن أريد أن أحدثكم عن علاقتي مع خطيبي.. فهو يتصل بي دائماً (بالساعات!!) ويخبرني كم يحبني ويشتاق إلي، وهذا يزعجني تماما؛ لأنه لا يجوز في ديننا، وأخبرته عدة مرات لكنه يقول إن حبه لي يغلبه.. وأنا لا أحبه، ولكن أشفق عليه لأنه يحبني، وقال لي إنه سيفعل كل شيء ليرضيني، ويريدني أن أعينه على الالتزام.. علمًا أن شخصيته لا تعجبني؛ فهو لا يفكر قبل أن يتكلم، ويخطئ كثيرًا في الكلام، وليس بقادر على التحكم في نفسه، ومع كل ذلك فإنه طيب القلب، رحيم، كريم، لديه أفكار طيبة للمستقبل. وبسبب صفاته الحميدة وحبه لي فأنا مترددة في فسخ الخطوبة.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.. أما بعد..

بداية بنيتي الكريمة نرحب بك على موقعك الحبيب الإسلام اليوم، ونحمد الله على نعمة الله بنا بهذا الموقع الذي من خلاله نلتقي ونتشاور ونتواصى بالحق ونتواصى بالصبر.. أهلا وسهلاً بك بنيتي الكريمة..

بنيتي الفاضلة.. اشكر لك رسالتك التي أرى فيها حباً لله وخوفاً من عذابه وطمعاً في رضوانه، فحفظك الله من كل سوء، وطهر قلبك من حب المعصية، وحبب إليك الإيمان وزينه في قلبك..

بنيتي .. أحببت أن تكون إجابتي من خلال نقاط أقدمها وأرتبها على حسب رسالتك وإليك ما أريد:

النقطة الأولى: مرحبا بتوبتك: تقولين إنك تريدين التوبة:- فذكرتِ في رسالتك: (أتكاسل في صلاة الفجر، وليس لدي ثقة بالله ولست محافظة على قراءة القرآن يومياً، وليس لدي خشوع في الصلاة، ولست قادرة على غض بصري... وعاق بأمي.. الخ.. وأنا حسية أن حان الوقت للتوبة في رمضان، وتبت والحمد لله لعل الله يتقبل توبتي.. وأريد أن أصلح ما مضى بالتعلق بالله، وقراءة كتابه والعمل به، وببر والدتي المظلومة أريد أن أعوض ما فات من برها..)..

بنيتي جميل عودتك إلى ربك، جميل أن تحسني علاقتك بخالقك، أشكر لك هذا الشعور، أشكر لك عودتك وأوبتك لربك، الله رحيم بنيتي الفاضلة يقبل التائبين ويعطي المحتاجين..

بنيتي: احرصي على الصلاة، احفظي القرآن، لازمي الصالحات، صومي النوافل، اسكبي الدموع بين يدي خالقك، قومي من الليل ما تستطيعين.. بنيتي عودي إلى ربك الرحمن الرحيم، وسيقبلك فسبحانه لا يرد أحدًا..

النقطة الثانية: مسألة فسخ خطوبتك: ليس هذا سببًا لفسخ خطوبتك، فلو أنك توافقين عليه زوج المستقبل فالمشكلة الآن حلها في ترتيب أولوياتك، وتنظيم وقتك وترتيب أمور حياتك.. الوقت يا بنتي طويل بل طويل جدا، ولكن نحتاج لنتعلم فنون إدارته وهذا موضوع قد كُتِب فيه الكثير والكثير.. فاجتهدي في ترتيب أمور حياتك: وقت للحفظ، وقت لقضاء أمور حياتك، وقت لصديقاتك، وقت للمسجد.. وهكذا قسمي وقتك تحققين ما تريدين.. فهذا ليس سببًا في فسخك لخطوبتك..

بنيتي.. اجعلي خطيبك طريقاً لله وليس عائقاً نحو الله.. ولماذا لا يكون العودة لله ما يجمعكما وليس ما يفرقكما..

النقطة الثالثة:- أما عن علاقتك بخطيبك:- فكما ورد في رسالتك:- (فهو يتصل بي دائماً بالساعات!! ويخبرني كم يحبني ويشتاق إلي، وهذا يزعجني تماما. لأنه لا يجوز في ديننا، وأخبرته عدة مرات لكنه يقول إن حبه لي يغلبه..) فهذا الكلام يحتاج منك لمراجعة.. فهذا الكلام وهذه الرسائل غير المنضبطة تحتاج لإيقاف بشكل سريع.. فالكلام إن لم يكن لضرورة فهو محرم وطريق إلى محرم أكبر ..

بنيتي، جاهدي نفسك في هذا الأمر، واطلبي منه المجاهدة، فما أيسر العلاجَ في بداية المرض؟!.. لكن ما أصعبه إذا استشرى وتملك الإنسان..

بنيتي لا  تتصلي به، وكوني قوية مع نفسك وأمام نفسك.. واطلبي منه أن يتوقف ولا يتصل إلا لضرورة.. قد يكون صعبًا في البداية لكنه –بنيتي- الخير كله، نعم الخير كله.. نعم في هذه المجاهدة رضا الرحمن، فيها الراحة النفسية لك، فيها كمال عقلك ودينك..

النقطة الرابعة: شخصيته لا تعجبك:- بنيتي تقولين: (شخصيته لا تعجبني.. إنه لا يفكر قبل أن يتكلم، يخطئ كثيرًا في الكلام، وليس بقادر على التحكم في نفسه، ومع كل ذلك فإنه طيب القلب، رحيم، كريم لديه أفكار طيبة للمستقبل.. بسبب صفاته الحميدة وحبه لي مترددة في فسخ الخطوبة).

فأقول لك هنا: لا يوجد هناك أحد من البشر خالٍ من العيوب، ونحن لا نبحث عن شخص خالٍ من العيوب ولكن من ترين فيه مميزاته غلبت على عيوبه انظري بنيتي الكريمة إلى مميزاته أهي ما تريدين؟ فإن كان فتوكلي على خالقك وأتمي زفافك بعد ما تتعاهدان على أن يكون بيتكما من بيوت الرحمن، وليس من بيوت الشيطان..

رزقك الله الصواب في الرأي.. وأعانك على مجاهدة نفسك.. وطهر قلبك من كل سوء.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 03:28:00 2010/04/17
لاتفسخي الخطوبه .... إطلآآآآآقآ ....لا لا لا لا..... انتي في نعمه لاتتبطري على نعمة ربك وقولي الحمد لله ........ في غيرك يتمنى ربع اللي انتي فيه .....ومبروك رضاء أمك عنك يارب أمي ترضى عني
2 - ابونايف | مساءً 04:11:00 2010/04/17
حبه لك لايكفي ان يكون زوجاً لك وكل الصفات التي ذكرتيها فيه ليس مبرراً لزواجك منه ، في اعتقادي ان السعادة الزوجية تكمن في تطابق الافكار واعجاب كل شخص بشخصية الاخر ، انت تبحثين عن السعادة الزوجية الحقيقية في الرجل المناسب وليس في الزوج فقط من اجل الزواج، ربما هذي الصفات في خطيبك تناسب فتاة غيرك , فالناس تختلف اهواءها ورغباتها ، فما ينفع لغيرك لاينفع لك والعكس صحيح ، فأنت سوف ترتبطين به وليس غيرك فكري جيدأً والله يسعدك.
3 - ملك | مساءً 05:36:00 2010/04/17
والله يا حبيبتى انا زيك بس الفرق بينى وبينك انى كاتبه الكتا ودى مشكلتى لانى اكتشفت انى محبتوش بعدها وزواجى ليه كان غلطه والنتيجه اننى ببص بره ومش عارفه اعمل ايه صعب اوى تاخدى واحد مبتحبهوش مش كفايه انه يحبك ده مثل غلط لانك لو بتحبيه هتقبليه بعيوبه وانا زيك مش قابله عيوبه بش صعب عليا اسيبه لانى مش هلاقى حد يحبنى زيه وصعب كمان على اهلى انى اسيبه مشكلتى زيك ومحتاجه حد يساعدنى والله
4 - سوالف | مساءً 06:13:00 2010/04/17
الرجل قبل ليلة الزفاف شيء وبعد ليلة الزفاف شيء آخر .... اللي يحبك بيراعيك بيتفهمك بيكون عامل خاطر لك ....لو انتي بتحبيه بتتحملي دائمآ جزئية إرضائه على حساب نفسك والرجل مثل متعوديه .....انا أشوف إنك بطرانه وإنك في نعمه متخليش الوسواس يلعب في رأسك ..... غيرك بيتمنى زوج ومش لاقي ......العونس كثرت وكبر سن الزواج البنات أصبحت تحط صور رمزيه ساخنه حتى تجذب الرجال إليها ...أصبحت بعضهن يحطوا صورهن الأصليه مش فاهمه ليش واحد في أستراليا يعرف شكلك ....تستعرض نفسها لعل وعسى يجيها زوج .....وانتي عندك خطيب بيموت فيبك وناويه تتركيه .....وبعدين ياحبيبتي مع العشره والانجاب بتكون مشاعرك أكثر حبآ له ....صدقيني الزواج والعشره والحمل والانجاب وحنانه عليك لايمكن متحبيش زوج حنين عليك ولا كريم معك ولا طيوب وودود معك ....ده إسمه بطر .....
5 - إبراهيم | مساءً 07:22:00 2010/04/17
(( تزوجي الذي يحبك ولا تتزوجي الذي تحبين)) هذه قاعدة ذهبية لمن تريد أن تعيش أميرة
6 - لن أنس عبارة السلام لن أنس عبارة السلام | ًصباحا 12:27:00 2010/04/18
أختي الفاضلة الدنيا زائلة بأفراحها وأتراحها والله غحترت ان اجيب لكن أكثري من الدعاء ولآستغفار وبعدين هذا الشاب تعلق بك وأحبك فإن رفضتيه أخاف تتعلق نفسه بك وقد لا تسعدي مع من تحبيه بسبب تعلق نفسه بك توكلي على ربك واستخيري واستشيري أهل العلم والعقول الراسخة واستفتي قلبك ولو أفتوك الناس وأنا اميل لرأي الأخ ابراهيم لن أنس عبارة السلام
7 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 09:17:00 2010/04/18
للاسف الاحظ دائما من واقع الحياه عندما يحب الرجل امراة وعشقها ويتمنى لها الرضا تتمرد عليه ولا تشعر بحبه وتتمنى شخصيه رجل يفرض سيطرته وسطوته عليها وكذلك الرجل عندما يجد زوجته تحبه وتعشقه وتتمنى له الرضا يقسو عليها ويتمرد عليها ولا يراعى مشاعرها لماذا يفعل بعض الناس ذلك ولن اقول كل الناس يفعلوا ذلك وعلى العموم اقول للسائله الحب ياتى بعد الزواج والعشرة ولكن اذا كنتى لا تحبى ذلك الرجل ولا تتخيلى حياتك سعيده معه اتركيه من الان حتى يوفقه الله لمن تقدره وتعرف قيمته فخطيب مثل ذلك نادرا فى اخلاقه وطيبته وكرمه