الرئيسة » استشارات
إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الخيانة
العنوان خانني مع صديقتي!
المجيب
التاريخ السبت 17 محرم 1434 الموافق 01 ديسمبر 2012
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا متزوجة منذ سنة وثلاثة أشهر، وحامل في الشهر التاسع، أحسست بخيانة زوجي لي ولم أصارحه، وبعدها اكتشفت أنه يخونني مع صديقة قديمة لي، فذهبت لبيت أهلي لأني على وشك الولادة، فطلبت منه أن أذهب للبيت لأني محتاجة لبعض الأغراض، فوجدت أغراضًا لصديقتي في بيتي، وهذا يدل على أنها سوف تكرر المجيء ولم أناقشه، وعند دخول صديقتي لبيتي وجدت صورتي فعرفتني، فوصلت كلامًا قبيحًا عني لزوجي، فصارت مشكلة بيني وبينه، فقلت له عن كل ما رأيته في البيت، والآن لي خمسة عشر يومًا عند أهلي ولم يناقشني في الموضوع ولم يتصل عليَّ ويسأل، ويصلني كلام من أخته أنه يسأل عني وعن مواعيدي وهو لم يتصل.. فماذا أفعل هل أسامحه أو أناقشه؟ رغم أني أحبه، وهذا أول مولود لي منه، فأنا بأمس الحاجة له.. مع العلم بأن زينه يغطي على شينه.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد..

أختي الغالية، هذه المصائب والذنوب مما ابتليت به بيوت المسلمين هذه الأيام، وزادت وكثرت المشاكل حول هذا الموضوع (العلاقات المحرمة)، والذي أصبح يؤرق الكثير ويهدم الكثير من البيوت مما يسبب فقدان الثقة بين الأزواج، ولكن يا غالية أرى فيك من خلال طرحك للمشكلة امرأة ناضجة عاقلة وواعية وتريدين الإصلاح وليس الهدم، خصوصا أنك ذكرتِ بأن أخلاقه الطيبة تغطي على كثير من العيوب، لذلك بما أنك تريدين الإصلاح وخصوصا أنك بانتظار مولود جديد فلعله يكون بداية خير عليك أنت ووالده. تعالي نضع برنامجًا عمليًا لكيفية حل المشكلة والاختيار والقرار لك في تنفيذه أو رفضه.

أختي الغالية.. مَن مِن الناس يأمن على نفسه الفتنة؟ ومن الذي لا يخطئ مع الفوارق الكبيرة في الأخطاء فمنها الصغائر ومنها ما يصل للكبائر ولا حول ولا قوة إلا بالله. ولكن إذا علمتِ توبته وإقلاعه عن ذنبه وندمه عليه واستغفاره فالله غفور رحيم لقوله تعالى: "وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ" [آل عمران:135]، فإذا عفوتِ عنه وصفحتِ عن زلته تجاهك فلابد قبل الرجوع أن يكون هناك جلسة مصارحة بلا تجريح أو احتقار بل فيها كل الاحترام والتقدير له كرجل تريدين أن تعودي للعيش معه، صارحيه بكل ما في نفسك من هم وألم مما رأيت وعلمت به، واطلبي منه أن يكون صادقًا معك في إقلاعه عن هذا الذنب وعدم العودة له ليس فقط من أجلك بل من أجله هو كرجل مسلم يخاف الله ويخشاه، ثم استري عليه ولا تبوحين بسرك لأحد فالله تعالى أمرنا بالستر حتى ولو تركتيه. وإذا رجعتِ إليه ابدئي أنت وهو من جديد مع نسيان الماضي وعدم ذكره والتعريض به ولو في لحظات الغضب، تحدثي عن حياتكما المستقبلية وكيف ستستمر وتكون قائمة على الصراحة والثقة والحب، وإذا قصر أحد في حقوق الآخر كيف يذكره به ويوجهه إلى الطريق الصحيح.

ثم يأتي دورك في نسيان ما حصل وتغليب الظن الحسن به، فإذا بدر منه بعد ذلك شيء أخل بكل ما اتفقتم عليه فلك الحق في أن تطلبي الطلاق، ولكن الآن أعطيه فرصة لتصحيح الخطأ، وإذا كان زوجك صاحب دين وخلق فسيعود بلا شك إلى الحق، ثم قوي إيمان زوجك بالتذكير بالله والخوف منه وخشيته في السر والعلانية، وأن طريق الحرام لا يأتي منه سوى الخزي والعار والأمراض والفضيحة وهدم البيوت وتشتت الأسر.

فإذا جلستِ معه وتحدثتِ وأخذتِ منه ميثاقًا بعدم العودة ولمست منه الندم على ما فعل، فاستخيري الله تعالى واجمعي أمرك واتخذي القرار المناسب لبدء حياة جديدة، ثم ادعي الله بأن يهديه إلى الخير، وادعي له بظهر الغيب بالهداية والصلاح.

وفقك الله وأنار طريقك وشرح صدرك لما فيه الخير.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ


تعليقات الفراء
1 - الحل الأمثل   |      
مساءً 09:38:00 2010/12/28
ما ذكرته السائلة يقع في المجتمعات المنفتحة، وهو ناتج عن التبرج والاختلاط مما أفقدهم الغيرة رجالا ونساء، حتى أصبح طائفة منهم يصح أن يطلق على أحدهم ديوث؛ والجنة محرمة على ديوث. أنصحك أختي أن لا تسكتي على زوجك وقد وجدتي آثار امرأة غريبة في غرفة نومك! الصمت هنا ذل ومهانة وخور لا يرضاه الله تعالى، صارحيه وناقشيه وذكريه بالله، إن سكتي عنه ومررتيها له دون نقاش ومفاصلة، فثقي أن تلكم المرأة ستحبل لك وتفتل (تدبر لك المكائد) حتى يطردك من البيت!! (كيد النساء). وعندها ستعضين أصابع الندم .. صارحيه وناقشيه، فإن تاب وأناب وإلا فالفراق بشرف أرحم، ولا العيش مع زيير نساء خائن، وسيعوضك الله خيرا منه. وأما قولك: (زينه يغطي على شينه) فهذا لأنك قد ألفتي سماع المنكر ورؤية في بيئتك، مما أفقدك الغيرة النسوية التي تقيم الحروب وتحرق المدن!!، ولا أعاتبك على ذلك كثيراً؛ لأن كثرة الإمساس تبرد الإحساس؛ ولأن المجتمع والبيئة تؤثر على الشخص فلا يعد يميز بين خبيث وطيب، ومعروف ومنكر. والخلاصة: ناقشيه، وذكريه بالله، فإن أظهر ندما وتوبة إلى الله تعالى، فالحمد لله .. اعفي عنه وصفحي والتوبة تجب ما قبلها، ، فإن كابر وعاند، وهددك بمقولة المرأة عنك، فأخبري من تثقين به من أهلك أو أهله وأطلعيه على حقيقة الأمر للإصلاح بينكما، فإن رجع، وإلا فكبري عليه أربعا، اجعلي بينك وبينه ردما كردم يأجوج ومأجوج، أي: أطلبي طلاقك منه بلا أسف عليه ، وتركي الولد له ليعتني به حتى يعرف قيمتك!!. ولا تنسي أن ترفعي أكفك إلى السماء بالدعاء على دعاة الاختلاط والتغريب فهذا ثمرة صنعهم.. غفر الله لكما وأصلح ذات بينكما.

2 - محب الجنان   |      
مساءً 11:14:00 2010/12/28
مع اني قليلا مع الحل الأمثل، نعم للأصـلاح، ولكن المشلكة ان حرارة الخيانة تكون مؤلمة في البداية، ولكن بعد ذلك تذوب مع النساء، وهذا للأسف يحصل كثير، فتجد الواحد تقوم الدنيا لا ولا تقعدها في البداية ولكن مع مرور الوقت وإصرار الزوج على الخيانة تبدا تليل ولا تهتم، ثم يتعود الزوج ان زوجته اصبح شيء عادي عندها، لهذا لا بد ان تكون الزوجة في حذر، صراحة معالجة مثل هذه الأمور في نظري معقدة بعض الشيء

3 - ام محمد   |      
ًصباحا 09:27:00 2010/12/29
الرجل هو الرجل..............حتى وان كان خائن.....المراءه هي الداعيه للخيانه.....لو وجد معارضه من صديقتك ومحافظه على شرفها لانصرف عنها.......صارحيه وصارحيها لتعرفيها حقارة نفسهاولتخافك......استخدمي كيد النساء في ذلك.....مادامك تحبيه وهو صالح كما تقولين.....فاغفري لكن لاتغفلي.....ولا تفضيحه بين اهلك واهله... غلبي حكمتك على غضبك اعانك الله........

4 - ندى   |      
مساءً 07:20:00 2010/12/29
انا اجد غرابة في طلب بدرية الحجيلي من السائلة نسيان الماضي طيب لو حصل العكس بان وجد الزوج زوجتة مع رجل غريب وهي في وضع مخل هل سنقول لزوج عليك نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة انا اقول الكاس لما ينكسر مستحيل يرجع مثل اول كذلك الرجل الخاين كيف اصلا تقدري تحترمي زوجك بعد فعلته الخبيثة الا وهي الفحشاء بعد هذا الذنب الخيانة تقولي زينه اكثر من شينه لابد من المصارحة من قبل شخص كبير ويفضل ابوك

5 - ابو ريان   |      
مساءً 07:46:00 2010/12/29
اختي حاولي ان تصارحيه وحولي ان تتعرفي على نقاط الضعف اللتي كانت في حياتك.ربماتكوني انت السبب؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ثقتك الزئدة في صديقتك امر مساعد. اصلحي امورك بنفسك لانك انت الوحيده التي تعلمي كل شي بينكما بعد الله. وسلاحك الدعاء ولعلك تستفيدي من الخطا بمعرفت ما الشي اللي جذبه نحوها ؟؟؟؟ مجرد راي اتمنى ان تستفيدي منه

6 - إبراهيم   |      
مساءً 07:47:00 2010/12/29
يبدو لي أن الشيء الذي أخبرت به صديقتك زوجك أنك كنت على علاقة قبل الزواج ، ولذلك أصبح موقفك ضعيفا أمام زوجك كما يبدو من خلال سؤالك ، عموما يجب أن تتصارحوا وتتوبوا وتتعاهدوا على الشرف والفضيلة طيلة حياتكم لكي ترجع المياه إلى مجاريها ، واتركي زوجك فترة لكي يعرف قيمة وجودك وحبك .

7 - أم طارق   |      
ًصباحا 01:32:00 2010/12/30
أرى أن الاخت السائلة ليست بحاجة االى اي استشارة وليس لديها اي مشكلة مع زوجها بدليل انها فـــــي اخر سطر من الاستشارة تقول (( مــــــــع العلم أن زينه يغطي على شينه)) بعد الخيانه هل هناك من صفات جميلة ممكن ان تغطي او تطغى عليها؟ ان الخيانه تمحو كل صفة جميلة.. هدانا الله ووفقنا جميعا لما يحبه ويرضاه

8 - محب الجنان   |      
مساءً 01:35:00 2010/12/30
ام طارق وهذا ربما سبب صبرها، للأسف لاحظت كثير ان المرأة إذا احبت زوجها ولو كان ما يصلي ويفعل الفواحش، فإنها تغض الطرف عن ذلك بسبب طغيان حب زوجها على حب الله ورسوله، المسالة ليس سهلة، ونتائجها ربما تظهر في الأبناء، عندما يرون اباهم يفعل المنكرات والأم لا تنكر

9 - الفايد   |      
مساءً 02:13:00 2010/12/30
اسأل الله عزوجل ان يبارك لكما في حياتكما, وان يستر علينا وعليكم أوصيكِ أخيتي بالاكثار من الصدقة بعد العمل بنصيحة المجيبة وسترينا خيرا كثيرا

10 - ام محمد   |      
مساءً 10:45:00 2010/12/30
الزوجه غير الزوج.......لان المراءه هي الداعيه نعم ان كان جيد انسي الماضي وابدائي من جديدلكن واجهي من تدعي صداقتك لتقطع صلتها بك لان من غير اللائق ان تكون صديقه وتصادق زوجك...وحاولي قدر الامكان معرفة مالذي جذبه اليها فانا اعتقد ان كل النساء سواءبس الترتيب الي يلعب دور.........

11 - قارئ   |      
مساءً 03:49:00 2012/01/09
ام محمد وفري نصائحك المقيتة . انا اشك انك انثى انت تشبهين النساء الاميات الجاهلات اللاتي لا يعرفن حكم الله ولا الشريعة اتعتقدين الرسول عليه الصلاة و السلام سيجاوب السائلة و يقول لها السبب صديقتك وزوجك ملاك طاهر و الزوج غير الزوجة ام انه سيقيم عليه حد الرجم حتى الموت؟ الزاني و الزانية يرجمان و لا فرق عند الله و السائلة انسانة شخصيتها الاسلامية معدومة

12 - عمر   |      
مساءً 05:08:00 2012/01/09
إذا جاءكم فاسق بنباْ...............

13 - الله يصبرك ويهدي زوجك   |      
ًصباحا 01:35:00 2012/01/10
كيف إذا جاءكم فاسق بنبأ يا أخ عمر المرأة تقول أنها رأت بعينها

14 - اخ ناصح   |      
ًصباحا 09:09:00 2012/01/10
السلام عليكم اخواني..... فقط للاشارة وليعلم الجميع ان العبرة بالبينة ولا ذكر هنا لفاحشة ظاهرة, وما هي الا قرائن وظنون و هذا ما لا يقبله عاقل فقه الدين و مقاصده. فالستر الستر يرحمك الله, فلا تخربي بيتك لبعض الاقاويل ثم تندم حين يفوت الاوان و خاصة في عصر تدب الفتن فيه من كل حدب وصوب. ومن قال ان غيرة المراة كغيرة الرجل فقد جانب الصواب و شتان بين غيرة تزول بكلام طيب وهدية و بين غيرة لايطفها في بعض الاحيان الا الدم...

15 - عمر   |      
مساءً 12:03:00 2012/01/10
على المرء أن لا يصدق نصف الذي يراه بأم عينه فما بالكم بالذي يسمعه...... و على المرء أن يستخدم عقله و إلا قد يكون جاحدا ناكرا لنعمة ربه.....

16 - الله ينور دربك..أختك أملي بالله   |      
مساءً 02:38:00 2012/01/10
يكفيني فخر اني أدعيلك أنت حكيم ماشاء الله عليك أسمعيني عدل أدعي الله إنه يهديه وتضرعي لإنك مضطره بأذن الله مستجابه دوعتك والله يعلم إنك ماتبي الله اللي هو أبغض الأشياء لديه وأصبري لم يسأل عنك زوجك وإذا سأل عنك وأعتذر سامحيه وأقني بالله راح يهديه وبالنسبه لصديقتك تذكري الله مارضى بالظلم على نفسه كيف يرضيه بين عباده وراح ينصرك على ظلمها لك أصبري طلبتك لاتفكري بالطلاق انت احق بزوجك من صديقتك

17 - عندي نصيحه للكل..   |      
مساءً 02:54:00 2012/01/10
وهذي للي تخاف على زوجها وعياله واللي كمان يخاف على أهله وزوجته أو أي شخص كان حنا في عصر الفتن أستودعوا الله اللذي لاتخيب وداعئه من تحبوا أستودعوا أماناته ودينه وخواتم أعماله وقلبه وجميع مارزقته مع أذكار الصباح والمساء أنا أنسانه أنطعنت بخيانه ولكن تركته وألتجئت الى الله أن يهديه وأنا واثقه من ربي أن يهديه ودائما" أستودعته الله فاهو سبحانه ربه واللذي خلقه ولايعجزه حفظه فقوى ثقتكم بالله

18 - ألسهرقهر   |      
مساءً 09:04:00 2012/01/10
اسال الله العافيه في المال والولد والاهل .الله لايجعل للنا في ديننا ودنيانا مذله ولا يشمت بنا الاعدا.

19 - نور   |      
ًصباحا 07:53:00 2012/06/08
اما العفة او الطلاق---- والرجم حكمه لو اعترف او 4 شهود----- وكلاهما صعب--- فالطلاق ارحم---

20 - ممي   |      
مساءً 01:26:00 2012/06/09
الله يسرله اللي فيه خير اهمم شي تصحيح مساركما الى الجنه

21 - زينه يغطي على شينه   |      
مساءً 01:38:00 2012/12/02
وهو متزوج مسيار، حقه لا غبار عليه. فلم تجادلين بالباطل؟

تم اغلاق التعليقات