الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أيهما أولى: الزواج أم خدمة والدي؟!

المجيب
التاريخ الثلاثاء 23 ذو القعدة 1433 الموافق 09 أكتوبر 2012
السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر ثمانية وعشرين عامًا، وأخدم والدي المريض، تقدم لخطبتي شاب ملتزم وعلى خلق، فأيهما الأولى الزواج أم خدمة والدي؟ مع العلم أن لي إخوة لكن والدي يعتمد عليَّ في شؤون مرضه وعلاجه، أشعر أنني سوف أكون مقصرة تجاهه إذا تزوجت، وأحيانا أخرى أشعر أني سوف أفتقد معنى الاستقرار في الزواج؛ لأن تفكيري سوف يكون مع والدي، ولا أريد أن أظلم هذا الشاب معي. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشـدا، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلـم، ثم أما بعد:  

أختي السائلة: -

أهلا ومرحبا بك دائما عبر النافذة التي جعلها الله سببًا في قضاء حوائج الناس عبر موقعنا (الإسلام اليوم)، وأدعو الله أن يوفقنا ويوفق القائمين على هذا الموقع لأن نكون ممن يقضي حوائج الناس لننال الأجر منه عز وجل، ونكون ولو سببًا بسيطًا في إزالة الضيق عن كل محتاج إنه تعالى نعم المولى ونعم النصير.

بداية أحب أتحدث عن الدور العظيم الذي منحك الله إياه لينعم عليك بخير الدنيا والآخرة، وأتمنى أن يعينك الله على أداء هذا الدور على أكمل وجه، وأن يكتب لك خير الدنيا والآخرة، فرعاية مريض لها الأجر العظيم عند الله عز وجل بالإضافة إلى بر الوالدين الذي منحك الله القدرة على الوفاء به، وأن يفضلك الله ويختارك عن باقي إخوتك بأن يعتمد عليك والدك في شؤون علاجه، فهذه نعمه ندعو الله أن يديمها عليكِ.

ولكن حبيبتي ألا ترين معي أنك ابنةً بارةً وتستحقين أن تكوني زوجة وأمًّا ناجحة بإذن الله، ألا ترين أن زواجك هذا حلم من الأكيد أن والدك يحلم به ليلاً ونهارًا، ويتمنى أن يأتي اليوم ليراكِ فيه في بيت زوجك، ويفرح بكِ وبأولادك، وكم سيكون لهذا تأثير إيجابي على صحته.

صديقتي.. إن زواجك ليس تخليا عن والدك إطلاقا، ولا يوجد وجه "لسؤال أيهما أولى" هذا دور في حياتك، وزواجك هذا دور آخر لا يمكن التخلي عنه، فلكِ رسالة في الحياة لابد من تأديتها، وأدعو الله أن يهب والدك الصحة والعافية ولكنها أعمار وبعد والدك ستجدين نفسك في الحياة بمفردك، وليس هذا ما يتمناه أحد، وعلى رأسهم والدك. فهو أكيد يتمنى أن يطمئن عليك في ظل زوج يكمل معكِ حياتك.

حبيبتي.. بزواجك لن ينتهي دورك تجاه والدك، ولكن سيتم ترتيب أولوياتك بشكل مختلف، ولا تنسي أنك بنت مثل كل البنات تتمنى أن يكون لك بيت وزوج وأولاد، وإن كان الدور الذي تؤدينه تجاه والدك يجعلك لا تهتمين بذلك، لكن الأعمار بيد الله، وأتمنى أن يهب الله لوالدك الصحة والعافية.

وفي الختام لكِ نصيحة: اختاري زوجا يعينك على أداء واجبك تجاه والدك، فأنت تقولين إن هذا الشاب ملتزم، فكل هذا مقومات تنبئ بأنه زوج صالح بإذن الله. تحدثي معه بصراحة، واطلبي منه أن يشاركك في الأجر والثواب من الله على هذا العمل، وأن يحاول معك تنظيم وقتكِ بين واجبات بيتك وبين واجبات والدك.

صديقتي.. استعيني بأخواتك، وحاولي أن يشاركنك ولو جزءا بسيطا من المسئولية حتى تستطيعي أداء دورك على أكمل وجه، وتأكدي أن الله سيعينك على كلا الدورين المهمين في حياتك، وأنه سبحانه وتعالى سيهب لكِ زوجا صالحا يكون لكِ نعم العون بإذن الله، وتقبلي دعوتي لك بالتوفيق في حياتك الزوجية ودورك تجاه والدك وفي كل حياتك بإذن الله تعالى.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أمٌ عثمان | مساءً 03:05:00 2010/12/01
جزاك الله خيرا أختي وبارك الله فيك على اهتمامك بوالدك أعانك الله على بره ويسر لك الخير أن كان ..أطلبي من زوجك أن تعيشا في بيت والدك إذا بيتكم يتسع لتستطيعي التوفيق بين والدك وزوجك وإن رفض تقاسمي المسؤولية مع أخواتك إن كان لك أخوات أو مع إخوانك وزوجاتهم..أتمنى لك حياة سعيدة وهانية وموفقة.. وأسأل الله أن يمن على والدك بالشفاء العاجل .. وشكرا للمستشارة على إجابتها القيمة
2 - مصري صعيدي | مساءً 04:54:00 2010/12/02
أضم رأي لرأي الأستاذة ايناس .. تزوجي اختي وبري والدكِ في نفس الوقت بالتفاهم مع زوجك .. سدد الله على طريق الخير خطاكم .
3 - محمد آل عبدالله | مساءً 11:33:00 2010/12/02
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: أختي أحب أن أقول لك وبكل إختصار أن هذا التردد والحيرة في هذا الموضوع أنه من مداخل الشيطان وذلك لأسباب منها : 1) أنه لا تعارض في زواجك مع برك بوالدك,وخصوصا أن الخاطب(ملتزم)أي نحسبه يخاف الله. 2) أن من برّك بوالدك إدخال السرور إلى قلبه, وزواجك من دواعي سروره وأنت أعلم بهذا الأمر 3) أن الأعمار بيد الله وستبقين وحيدة والشيطان حريص . ولكن إستخيري وأقدمي..
4 - الحل الأمثل | ًصباحا 01:23:00 2010/12/03
أكرم وأنعم بأمثالك .. حاولي التوفيق بين زواجك ورعاية والدك، والطريقة: أن تخبري من تقدم لك بأن والدك محتاج للرعاية، وليس هناك من يقوم به على التمام غيرك، وأنه لا يمكنك التخلي عنه بحال، فإن قبل بك على وضعك الحالي متيحا لك رعاية والدك فحبا وكرامة، وإلا فمع السلامة .. ولو قدر لك الزواج وكان معك خادمة معينة على بعض شؤون البيت فمن تمام النعمة إن شاء الله. وكما قال الأخوات يمكنك التنسيق مع أخواتك إن كن في نفس المدينة لرعاية الوالد بالتناوب، وأما تكليف زوجات الأخوة بخدمة والدك فلا! .. ولا يلزمهن ذلك بحال، لكن من تطوعت منهن من نفسها فهذه من نوادر هذا الزمان! ولكن أين تجدينها لقد ذهب الطيبات يوم ذهب الاحتطاب وخبز التنور!
5 - نمر بن عدوان ..... | مساءً 02:29:00 2010/12/03
والله مثال اختي لكريمع رائع للبنت الباره بارك الله يك وجعل عملك خالص لوجه الله الكريم .. بالامكان ان تجمعي بين اهتمامك بوالدك والزواج والاهم ان تشترطي ذلك على زوج المستقبل وان يفهم ان لديك مسؤولية كبرى و اولوية عظمى الا وهي والدك يجب ان يكون على علم لكي يكون لك عون باذن الله أسأل الله ان ييسر أمرك وأمري وأمر كل مسلم وان يرزقنا الزوجه الصالحه ويرزقك الزوج الصالح ..
6 - سيدي محمد | مساءً 09:56:00 2011/11/26
أختي الكريمة لعل الشاب المتقدم اليك بالزواج تقدم لك على أساس برك لوالدك وحسن عشرتك له وبالتالي من كان هذحاله لن يكون عثرتافي طريق التوفيق بين الاثنين،وأسأل الله ان يوفقني واياك لمايحب ويرضى
7 - ل | ًصباحا 07:15:00 2011/11/27
الافضل التوازن بين متطلباتك الزواج و غبره و متطلبات ابيك فاعطي كل ذي حق حقه
8 - ابنة الاسلام | مساءً 02:43:00 2011/11/29
اولا اقدمى يا اختى الحبيبة على موضوع الزواج طالما وجدتى من يناسبك فى مستوى التدين والالتزام اى كفؤا لك .وخاصة انك لستى بالصغيرة وربما تكون اخر فرصة لك ..رزقنا الله واياك الزوج الصالح ..ثانيا تاكدى ان والدك سيفرح بزواجك وانه الان غير مطمئن وغير مرتاح لعدم زواجك ..وسيدخل عليه السرور بخبر موافقتك على هذا الخاطب وزواجك منه ..وكما تعلمى يا اختى الحبيبة ان العامل النفسى موثر جدا فى حياة المريض
9 - ابنة الاسلام | مساءً 02:53:00 2011/11/29
تكملة..بل ربما تعاد بعض صحته وقواه بسبب هذ الخبر الجميل ..ثالثا لابد عليك من لفت انتباه اخوتك بضرورة البر للوالدين خاصة الوالد المريض ..ونصح اخوتك من خلال الكتب او الشرائط او الفيديوهات التى تتكلم عن هذا الموضوع ..وهذا سوء انك وافقتى على هذا الشاب ام لا ..حتى لايحرموا ثواب البر ..رابعا تاكدى طالما اخترتى هذا الشاب من اجل دينه وخلقه فهو لم يمانع من برك بوالدك .بل سيساعدك عليه باذن الله وسيسعد بذلك
10 - خلده | ًصباحا 10:51:00 2012/10/10
ربي امرنا بالوالدين . . . وبالوالدين احسانا . . . خليكي مع اباك . . . وربي ماراح يضيع نصيبك وسيرزقك ربي بأحسن منه واخير وافضل . . . . والله معاكي . . استغفر الله واتوب اليه استغفر الله العظيم