الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

يتلذذ بضرب ابنه ضربًا مبرحًا!

المجيب
أخصائية نفسية واجتماعية
التاريخ الاربعاء 08 رمضان 1431 الموافق 18 أغسطس 2010
السؤال

أنا أعاني من مشكلة أسرية، مما سبَّب لي مشاكل وعقدًا نفسية لا حصر لها.. مشكلتي مع زوجي، فأنا متزوجة منذ سنة ونصف، ولديَّ طفل عمره سبعة أشهر ولله الحمد، كل شيء طيب في حياتي، ولكن هناك كابوس أوشك على تدمير علاقتي الزوجية، إنه زوجي وكيفية تعامله مع ابني، فمنذ أن أنجبت طفلي وزوجي يقسو عليه في معاملته، ويتلذذ في تعذيبه، ويحب أن يسمع تأوهه وبكاءه وليس أي بكاء، بكاء بحرقة، استخدم كل الوسائل التعذيبية معه!! لا تستغرب إنه لا يعامله كطفل بل كابن مراهق، يضربه على أجزاء مختلفة من جسده الصغير وعلى وجهه أيضا كما لو أنه يضرب شخصا كبيرًا، يكتم أنفاسه ويرمي به أرضا وووو... يكاد يجن من الفرحة لو تركته معه لدقائق وحدهما كي يأخذ راحته في التعذيب. لا تعتقد بأنني أبالغ لا والله، إنه أتعبني جدا معه، فمن أول النهار وحتى موعد نومنا وأنا أدافع عن طفلي المسكين، لجأت لكل الحلول معه ولكن دون فائدة، أهملت الطفل واهتممت به ولكن بدون فائدة، زدت من اهتمامي بنفسي ولا حياة لمن تنادي، أخبرت والدته عن الأمر، وحاولت هي جاهدة معي ولم يتغير، حتى في وجوده معي بالبيت أصبح لا يطاق؛ لأنه لا يتكلم معي بل فوق رأس ابني طول اليوم، تحاورت معه وتنازلت له عن الطفل على أمل أن يحزن على حاله وبكائه ولكنه لا يتوقف، يستمر في ضربه وكتم أنفاسه بل يصل للتفكير بخنقه، ومع هذا كله يقول إنني أحبه جدا، وإذا غبنا عنه فترة بسيطة يشتاق له.. تعبت معه لدرجة الانهيار في وجهه والتفكير بالطلاق، مع العلم أن عمره خمسة وعشرون عامًا، وكانت له تجارب سابقة مع الإدمان ولكنها أصبحت من الماضي.. لقد فكرت مرة بالانتحار من كثرة مشاكلنا.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على الهادي البشير رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، وبعد:

فإني أحمد الله تبارك وتعالى إليكِ -أولا- على شيئين:

1. مدى حرصك على عرض استشارة بهذه الصورة الواقعية الصحيحة، وحرصك على بيتك ونفسك.

2. أنك في ظل هذه المشكلة ما نسيتِ بعض الأمور الحسنة والإيجابية كراحة بيتك وحب زوجك، سوى هذه المشكلة، وهذا أمر نفتقده في بيوتنا أن نركز على الإيجابيات فنظهرها ونترك السلبيات إلا عند الحوار والبحث عن الحلول.

ومن هذه النقطة سأبدأ في الجواب عليكِ:

أختي السائلة الكريمة:

في الحقيقة، يتنوع بلاء الناس، فما بين مبتلى بفقد المال أو كثرته، أو مبتلى بفقد الصحة أو وجودها، أو مبتلى بوجود الولد أو عدمه، كلها ما بين شر وخير، قال تعالى: " وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ"، وهذا واقع، يحتاج من الإنسان أن يسير نحو البلاء في اتجاهين رئيسيين:

الاتجاه الأول: فهم حقيقة البلاء وماذا يعني بالنسبة لي؟

الاتجاه الثاني: محاولة المواجهة للبلاء بالصبر والصدر القوي والنفس الذكية ولا للاستسلام أو اليأس أو الهزيمة النفسية.

ومن بين أنواع البلاء، البلاء بنفسية متعبة، ولكن بفضل الله أن جعل لها الله علاجا روحيا وإيمانيا، وكذا نفسيا وفق متطلبات العلم الحديث.

ودعينا الآن من كل قواعد علم النفس التربوي والاجتماعي، وكل التخصصات النفسية، وتعالي لنتكلم سويا كواحدة مثلك من أخواتك المسلمات.

فدعيني أبدي لكِ ما في صدري تجاه أمركِ هذا:

كم أشعر بمصيبتك، وكم أحس بالألم الذي في صدرك، وكم أتيقن من حبك لزوجك، ولكنها تلك المشكلة تؤرق عليكِ الحياة لكِ ولولدك.

أختي الكريمة:-

ما يمكن أن يفسر به مثل حالة زوجك، فهي حالة من مسلسل قضايا العنف الأسري تجاه الأبناء، وقد أرجع ذلك علماء النفس إلى حالة تعرف مثل هذه الحالة في الصغر، فقد يكون قد ضُرب كثيرا من أبيه في صغره، أو تعرض للأذى البدني في صغره مما أثمر عنده حب التلذذ بضرب الصغار خاصة أقرب الناس إليه، ولا أخفيكِ سرا أن زوجك تحت ضغط نفسي شديد، فلا هو يكره ابنك، ولا هو يحبه، بمعنى أوضح:

هو بين نارين، نار حب الولد، ونار الغريزة النفسية بضرب الابن.

وكم لهذه العادة من أخطار على الأبناء من توليد العدوانية لدى الأبناء، أو توليد ضعف الشخصية في الحياة، وكلا الأثرين من الخطورة بمكان.

ولذا فالحديث لن يفيد معكِ كثيرا إلا أن أوجهكِ على النصيحة المباشرة أو غير المباشرة عن طريق الوعظ من جانب آخر، كمثل أن تستشيري إمام المسجد المجاور والذي يصلي فيه زوجك صلاة الجمعة، ليتحدث عن قضية ضرب الأبناء الصغار والعنف ضدهم وعلاج ذلك وخطورته من المنظور الشرعي والنفسي، أو أن يتحدث معه أحد الأقارب ممن يثق بهم ويستمع لكلماتهم.

أختي الكريمة:

حتى لا أنسى: ما كل مشكلة حلها الانتحار، ولو كان كل مشكلة تقابل الناس ينتحرون ما بقي بشر على الأرض؛ من كثرة المشاكل.

لذا يقولون في المثل الصيني: "قد لا نستطيع أن نمنع طيور الحزن أن تحلق فوق الرأس لكننا نستطيع –بالتأكيد- أن نمنعها من التعشيش في الرأس".

ولعلكِ فهمتِ ما أريد قوله لكِ أنتِ خاصة!!.

والآن أعود للإجابة على المشكلة الخاصة بزوجك من جديد:

أسباب تلك المشكلة:

1. حالة نفسية قديمة أسرية.

2. ضعف الوازع الديني.

3. عدم احترام مسئولية الأبوة، والعصبية السريعة.

4. التكبر وعدم التواضع، وكلها سمات تحتاج إلى علاج تدريجي لنصل إلى حل واقعي وعملي.

طريقة العلاج:

وإليكِ وسائل العلاج التي يمكنكِ السير بها في خطوات حثيثة وثابتة، وكلك يقين بأن الله تعالى لن يضيع عملك هباءً، وستصلين إلى أحلى وأعلى نتيجة مع زوجك إن شاء الله تعالى.

1. مراجعة طبيب نفسي متخصص مباشرة وتقصين عليه كل الخبر.

2. حرصك على نصيحة زوجك مهم (عن طريق المسجد المجاور للإمام كما سبق – عن طريق النصيحة المباشرة منك أو من أقرب الناس إليه).

3. إعادة ترتيب أمور الحياة والخروج عن الروتين داخل البيت.

4. لو كان هناك فرص ليذهب الابن الصغير يومًا أو اثنين عند أقارب لكم، ونرى ماذا سيحدث منه، فإن تعقدت الأمور فالأمر نفسي، ولا بد من علاج الزوج عند طبيب نفسي.

5. أدخلي الأهل في الموضوع لوضع حل، ولا تنفردي بالمشكلة حتى تتفاقم الأمور إلى حد لا نستطيع عنده القول إلا آخر الدواء الكي (الطلاق والانفصال) ودرء المفسدة خير من جلب المصلحة.

ولكن بعد فشل كل الخطوات السابقة، وإن شاء الله لن تلجئي إلى ذلك أبدا.

وأسأل الله أن يحفظكم وأن يسعدكم، وأخبرينا بآخر الأخبار.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 03:12:00 2010/08/18
لا تتركى ابنك لوحده مع ابيه ابدا كونى دائما معهم وحاولى تخوفيه ان الابن تعبان سخن اليوم تقيا اليوم قولى ذهبت به الى الطبيب وقال ان الابن مريض معلش اخدعيه يمكن يتعاطف مع الابن وغريزة الابوه تتحرك بداخله ويخاف ان يقسو عليه
2 - هبة | مساءً 05:22:00 2010/08/18
السلام عليكم و الله لو كان هنا في كندا لجعلوه عبرة لمن اعتبر اذا حدث شيء للصبي هذا فستكونين انت السبب لانك تركت لابوه الفرصة دقيقة وحدة ليعذبه ما ذنب هذا الطفل حتى يضرب هكذا كان يفعل زوجي صديقتي بولده حتى توقف الولد عن النمو و مرض مرضا عضال لان صديقتي غبية لانها سكتت و الله سيحاسبها قبل زوجها لان لم تحميه و دمرت ابنها بسكوتها عن هذا المجرم اقول للسائلة انت الان لم تري شيئا انتظري و سترين انواع التعذيب التي ان تخطر لك على بال دعيه يذهب الى طبيب او هددي بفضحه امام الدنيا او انه لن يرى الولد مطلقا بامر من القاضي لانه غير مؤهل هذا الطفل امانة في عنقك و عندما يبكي من التعذيب ان شاء الله اثمه عليك يا الله كيف تصل بعض النساء الى هذا المستوى من السلبية و ضعف الشخصية قفي بوجهه و لا نخافي الا الله و لا تكوني مثل صديقتي الضعيفة الغبية التي خافت المجتمع فضيعت اولادها
3 - أم عبد الرحمن | مساءً 07:06:00 2010/08/18
أيتها السائلة، أنا أم لطفل عمره 3 أسابيع, و لما قرأت سؤالك أحسست بحالة من الفزع. كيف تسكتين إلى الآن؟ أما فكرت بحالة ابنك النفسية؟ و آثار هذا الضرب على ولدك الآن و في المستقبل؟ صراحة أنا أحملك المسؤلية مع أبوه، فانت قادرة على حل الموضوع بترك البيت، إذا استمر على هذه الحال ، ما فائدة البقاء معه؟ اتقي الله و ما تخليه يضرب ابنك بهذه الطريقة ابدا. ودائما قولي لنفسك إذا الرسول صلى الله عليه و سلم لم يشرع الضرب إلا لسبع بما يتعلق في تعليم الصلاة فكيف نضربهم على ما هو اقل اهمية من الصلاة؟ (و الضرب هنا غير مبرح و هو للتأديب)
4 - أم عبد الرحمن | مساءً 07:07:00 2010/08/18
سامحيني،،، لم يشرع الضرب إلا لعشر و ليس سبع
5 - صلوا على النبى | مساءً 07:10:00 2010/08/18
اللعهم صلى على سيدنا محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم فى العلمين انك حميد مجيد
6 - شريكة في الجرم | مساءً 09:16:00 2010/08/18
خدي ابنك وارحلي قبل الآن، وإلا فأنت شريكة في أكبر جريمة تحدث على وجه الأرض.
7 - فتحي | ًصباحا 12:33:00 2010/08/19
الواضح ان زوجك يعاني اضطرابا نفسيا خطيرا قد يدفعه الى ارتكاب حماقات في حق ابنه ربما لن يفيد الندم معها شيئا اختي الكريمة قفي في وجه زوجك وخيريه بين العلاج عند طبيب نفسي او فضحه امام عامةى الناس ولم لا رفع امره للقضاء .فاي ذنب لهذا الصغير حتى يعذب بهذا الشكل القاسي
8 - شكسبير | ًصباحا 01:40:00 2010/08/19
الى الدكتورة اميمة ... حفظك الله .... كل ما تقولينة صحيييييييييييييح ولكن الى ان يؤتي اكلة او نتيجتة سيكون الولد الصغير صاحب ال 7 شهوووووووووووووور قد ماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات ... ارحمينا و قولي حل منطقي وسريع واقتراحي ان تلجأ المرأة الى الشرطة لحماية الطفل من هذا الاب المريض وعن طريقهم يتم ادخالة مصح نفسي للعلاج والتأهييل ثم ليرجع لزوجتة .. واعتقد ان هذا الاب عند شفاءة سيكون ممنونا لزوجتة على ذلك
9 - dr.Aboazem | ًصباحا 02:24:00 2010/08/19
الاخت الكريمة زوجك بحاجة لعلاج نفسي سريع . لا تتركي الطفل عنده ولا تسمحين له بأن يضربه . اجبريه على الذهاب الى الطبيب النفسي .
10 - مسلمه | مساءً 04:40:00 2010/08/19
دخلت الان المحادثه المباشره مع فتاوى حيه ف اسلام ويب السؤال هل يجوز ان مطلقه تعطى لبنتها زكاة مالها مركز الفتوى الاجابه الحمد لله والصلاه والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اما بعد:فان نفقه البنت واجبه على ابيها ان كان موسرا فان عجز انتقلت الى امها اذا كانت موسرة ايضا فان امتنع الاب عن الانفاق مع ايساره فان امره يرفع الى القضاء ليلزمه بالنفقه وتوابعها من السكن والكسوة والعلاج فاذا لم يلزمه القضاء او لم ترفع الام الامر اليه فان النفقه تكون عليها ولها ان تعتبر ذلك تبرعا ولها ان تنوى الرجوع على الاب عندالامكان اما بالنسبه للزكاه فانه لا يجوز للام ان تصرفها على ابنتها لوجوب نفقتها عليها وعليه فاذا كنت موسرةقادرة على النفقه على ابنتك فلا يجوز صرف الزكاه لها والله اعلم
11 - مسلمه | مساءً 04:42:00 2010/08/19
والله نقلت كل كلمه قالها الشيخ فى موقع اسلام ويب فتاوى حيه والله على ما اقول شهيد وان شاء الله سارسل بالسؤال ايضا فى دار الافتاء المصريه للتاكد ولكن غدا ان شاء الله لان الان لا يمكننى الارسال لان الفترة عدت
12 - BARBAROSSA | مساءً 05:34:00 2010/08/19
زوجك قد يكون والله أعلم محشش أو مدمن على بعض انواع المخدرات ويتخفى,سلوك غريب وحركات توحي لمن عايش المدمنين والمحششين أنه حد منهم,مثال:حد إذا حشش يحب يجرح نفسه ولو بشي حاد وفي نفس الوقت يكون قمة في الفرحة!!وحد يحشش ويحب يصب الآخرين ويؤذي من يلقاه!!وحد يحشش ويكون نشيط وكوميدي لدرجة تستغرب هل هو ولا غيره؟؟وحد يحشش همه يعذب طفله أو زوجته ويتلذذ بتعذيبهما!! استنتجت هالعبارات من حوادث وقعت فعلا وتقع!!وعايشت عددا منهم بل حاولت أسدي لهم نصائح بترك تدخين الحشيش,ولم لا يعر فكرة امتناع عن تدخين الحشيش أي اهتمام نزجوه في السجن بطبيعة الحال!!!دمتم معافون من أي مكروه
13 - سوالف يامسلمه الشيخ عبدالله المفلح | مساءً 09:51:00 2010/08/19
جزاه عني خير جلسنا بالجوال فتره واناى أحاول أقنعه اعط زكاتي لبنتي وكان صبووووووور جدآ معي وبناقشه بآيات وبأدله وهو الله يعطيه الجنه ألطف من كده لايوجد {{ أقنعني بإنني لاأعطي زكاتي لبنتي }}
14 - الناصح الأمين /المغرب | مساءً 03:09:00 2010/08/20
الأبناء أمانة ومسوؤلية فاتق الله في ابنك الرضيع فالله سائلك عنه وانظر الى من حرم الابناء ولربما تسببت له في اعاقة فتندم حين لا ينفع الندم ونصيحة لاخت ان لا تقلق راحة زوجها عند نومه اذا كان يتضايق من بكاء الطفل بان تاخذه الى غرفة اخرى
15 - Hamid | مساءً 03:19:00 2010/08/20
Sir, English is not KOFR May Allah will be our Judge.
16 - احمد | ًصباحا 06:06:00 2010/08/21
اذا كان ماتقوله السائلة (الأم)صحيح وإن كنت اشك فهي شريكة بل أن ذنبها أكبر وأشد من ذنب الأب لأن الأب مريض وهي تعلم وتسكت ومع احترامي للأخصائية كان من الأولى طرح حلول اسرع لحماية الطفل وبعد ذلك يأتي الوضع الأسري وعلاج الأب والتوفيق بين الزوجين
17 - محمد | ًصباحا 10:21:00 2010/08/21
حكاية أن الأب قد أقلع عن تناول المخدرات تلك كذبة منه، وأن يكون مصابا بمرض نفسي فذلك وارد لامحالة، إذا هي إحدى تلك الحالتين والثالثة وهي الطامة أن تكون الحالتين في آن معاً، وفي كلا الحالات الوضع خطير وإن لم تتحرك الأم لإنقاذ ابنها بالهروب الى بيت أهلها لحين حل الموضوع إما عن طريق الكبار أو عن طريق الشرطة ان تطلب الأمر مع أخذ التعهدات الجدية وليست الورقية بعدم التكرار. اتق الله في نفسك وابنك ولاتتريثي في هكذا أمور. وصلى الله على محمد
18 - من سوالف إلى حامد | مساءً 04:21:00 2010/08/21
اللعن خطير ... أمي وهي صايمه لعنت بنتي الآن برمضان ظليت تقريبآ 60 دقيقه أبكي أنا سوالف اللي بكيت مش بنتي عشان الموقف لايستدعي الطرد من رحمة الله ولان بنتي مش عارفه عواقب اللعن ..... ثقافة اللعن على الألسن تحتاج وقفه من شيوخ الدين
19 - انقذوا الطفل فورا | ًصباحا 12:23:00 2010/08/22
اضم صوتي الى من حذر صاحبة المشكلة من زوجها زوجك مريض نفسي والله اعلم وما يفعله بابنك لا يجوز السكوت عليه يجب عليك التحرك فورا لحماية طفلك حرااااااام صغير جدا ما هذا يتلذذ بضربه هل تعلمي بماذا يشغر الطفل او كم هي الاضرا ر التي ستلحق بنفسيته كل ما في الامر انه لا يستطيع ان يتكلم هل تريدي ان تري تاخرا في ذكاءه او نطقه او نموه او تشويها او اعاقة او حتى موتا لتتحركي هذه الاستشارة لا تكفي يجب ان تعملي فورا على منع الاذي عن ابنك حتى زوجك يحتاج مصحة نفسية يجب حماية طفلك من الاذي طفلك سليم الخلقة لا تلحقي به تشويها من مريض حتى لو كنت تحبي هذا المريض فعلاجه وحمايته من نفسه وحفظ ابنه من حبه لا تسكتي لا تتباطئي حرااااااام ما يحدث للصغير ليتني استطع اخذ الصغير منكما لاحميه من اب مريض وام متباطئة اسفة على هذا الوصف
20 - خالد العسيري | ًصباحا 02:23:00 2010/08/22
يجب ان تتصرفي بسرعة قبل فوات الاوان من خلال سؤلك أعتقد انك تعيشين حالة ضعف كبيرة ماذنب هذا الصغير حتى يتعذب بالضرب تصرفي اشتكي اعملي اي شي من اجل حماية الطفل
21 - نسيم | ًصباحا 04:40:00 2010/08/22
انا ارى ان تهدديه حتى يرتدع لانه يبدو انه لا ينفع معه الكلام اللطيف .. ولكن لا تهدديه مباشرة مثلا خذي الطفل الى المستشفى وادعي انه مريض ثم قولي له ان طبيب الاطفال لاحظ شيءا غريبا في الطفل وطلب فحوصات كثيرة واشعة .. وسأل اسئلة كثيرة عن التعامل مع هذا الطفل وقال انه يشك في تعاملكم مع الطفل وانه قدم بلاغا إلى مركز شرطة او الى مركز رعاية الطفل وانهم سيأتون ليأخذوه ويفحصوه .. وانهم ان وجدوا فيه شيءا فسيأخذوكما الاثنان الى السجن ويذهب الطفل الى دار الايتام . وهذا كخطوة اولى في الردع فإن لم يخاف فيجب ان تقومي بخطوة اخرى .. حافظي عليه حتى النهاية ولا تنسي الدعاء
22 - رندا | ًصباحا 11:51:00 2010/08/22
انت لست اما اسالك هل ستفعلين شيئا حين يموت؟؟؟
23 - ... | مساءً 02:33:00 2010/08/31
ربما يعاني زوجك من هوس ( فرحة زائدة) ويحب ان يتلذذ وإن كان بشيء لا يتلذذ به .. لابد من علاج نفسي يخفف من هوسه
24 - د.ن | مساءً 10:08:00 2010/09/06
يجب ان تشركي اهله بالموضوع وانا تعاني صديقتي من هذه المشكلة ,ربما يغاار منه وربما يرى نفسه فيه , وعلى كل حال يجب ان تذهبي لطبيب نفسي والمشي بخطة علاج معه لزوجك دون ان يدري ,والى ذلك الحين لا تدعيه ينفرد بالطفل وحاولي الهيه بامور اخرى , ولا تنسي الدعاء...اعانك الله , لاتخافي واقدمي على الحل بما فيه مصلحة الطفل لانه امانة من الله , "فاذا عزمت فتوكل على الله" وخلي اهلك على اطلاع بكل خطواتك او احدهم او اي احد ثقة..