الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية العادة السرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أسيرة العادة منذ الصغر

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاثنين 09 ربيع الأول 1434 الموافق 21 يناير 2013
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا الآن في السنة الثالثة ثانوي، بدأت قصتي من يوم كنت في الخامس ابتدائي، كنت أمارس العادة السرية مع أني ما كنت وقتها أفهم شيئًا عنها، فأحيانا كنت أمارسها لأنعس وأنام، المهم ما قلت لأحد شيئًا عنها؛ لأني ما كنت أعرف أنها شيء غلط، لكن عندما صرت في المتوسط بدأت أفهم ما هي العادة السرية وما أضرارها، وحاولت أن أكف عنها لكن إلى هذا اليوم ما استطعت مع أني حاولت أن أقللها، وقرأت عنها كثيرًا، وحاولت بكل الطرق، وأنا الآن مقبلة على الزواج وأخشى أن تكون تركت آثارًا سيئة عليَّ، فأرجو منكم توضيح أضرارها الحقيقية.. وأرشدوني ماذا أفعل والحالة هذه؟

الجواب

أختي الكريمة، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في البداية أبارك لك زواجك وأدعو الله عز وجل أن يجمع بينك وبين زوجك على خير، وأن يجعل من هذا الزواج فرصة لك كي تتخلصي من هذه الآفة المضرة التي أسرتك لفترات طويلة من عمرك.

 عزيزتي، بالنسبة للحكم الشرعي حول ممارسة هذه العادة، فإن الرأي في هذا للفقهاء. أما بالنسبة للأضرار الصحية فهي عديدة، منها عدم الاستمتاع بالممارسة الجنسية العادية، والاستمرار بممارسة هذه العادة بعد الزواج، إضافة إلى أمراض صحية أخرى مثل ضعف الذاكرة والالتهابات والعجز الجنسي عند الرجال،  وأمراض أخرى كثيرة ذكرها العلماء كنتيجة للإدمان على ممارسة هذه العادة.

هذا باختصار بعض أضرار هذه العادة القبيحة، أما الطرق التي تعين على التخلص منها، فهي عديدة أيضا، ولكنها تحتاج قبل كل شيء إلى وجود النية والعزم والإصرار، وبدون هذه الأمور لا يمكن لأية نصيحة أن تلقى آذانا صاغية..

 ولعل أول ما يفيد في هذا الأمر اتباع الخطوات التالية:

1-  استشعار الخوف من الله عز وجل في النفس، والعزم على ترك هذا العمل مهما كانت الصعوبات، بعد الاعتماد والالتجاء إلى الله عز وجل كي يعينك على هذا الأمر، ومن الأمور المفيدة هنا ربط هذا الترك برضا الله عز وجل، وأذكرك هنا  بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله:" من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه".

2- الابتعاد عن كل ما يذكرك بهذه العادة، مثل عدم اللجوء إلى النوم إلا بعد الشعور بالتعب الشديد، وعدم التفكير قبل النوم، وتلاوة الآيات والأذكار التي تطرد وساوس الشيطان، وتعينك على النوم بشكل مباشر.

3- عدم مشاهدة الأفلام والصور أو الاستماع إلى الأغاني التي تؤجج الغريزة .

4- محاسبة النفس عند الوقوع في الخطأ... فإذا صادف وقمت بممارسة هذه العادة بعد أن كنت عقدت العزم  على عدم العودة إليها، فعاقبي نفسك بأي عقاب شاق عليها، كالصيام أو الصدقة أو أي عبادة أخرى.

أخيرا، أعتقد يا عزيزتي أن أكثر شيء يجب أن تفكري فيه وتجعليه من أولوياتك هو العمل على إنجاح زواجك بشتى الطرق، ومما يعينك على ذلك التفكر بينك وبين نفسك في موقفك أمام زوجك في حال اكتشافه أنك كنت تمارسين هذه العادة، فإنه  وإن تقبل هذا الأمر إلا أن معرفته بالأمر سيدفعه إلى عدم بذل مجهود  إضافي حتى تستمتعي بالعلاقة الزوجية كما يستمتع هو، وستكون حجته في ذلك أن اعتيادك على ممارسة العادة السرية هي التي تمنعك من الاستمتاع مثله... وهذا طبعا لن يكون لصالح علاقتكما معا... فكري في الأمر جيدا واعزمي عزما قويا وفوريا على أن تتوقفي عن هذه العادة قبل أن يحين موعد الزواج... حتى إذا جاء اليوم الموعود تكوني قد تخلصت منها نهائيا بإذن الله... وفقك الله..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | مساءً 08:37:00 2011/04/25
التوبة.. الاقلاع.الزواج....تعلم الحياة الزوجية لتجنب الطلاق.....لكي لا تحتاجين الى تلك العادة مرة أخرى
2 - اشغلي نفسك | ًصباحا 08:25:00 2011/04/26
بالرياضة او قراءة القرآن ولا تجلسي منفردة فان الشيطان يوسوس..وعند الاستيقاظ قومي مباشرة ولاتبقي ممدة بالسرير..باشري اي عمل اواجلسي مع اهلك ولا تتابعي الافلام والمسلسلات التركية!.واذا قمت بذلك عليكي ان تغتسلي قبل الصلاة...والسؤال:احس ان زوجي عنده ضعف في الذاكرة وأحيانا التهابات!!
3 - د. محمد عزالدين | مساءً 12:45:00 2011/04/26
" أما بالنسبة للأضرار الصحية فهي عديدة، منها عدم الاستمتاع بالممارسة الجنسية العادية، والاستمرار بممارسة هذه العادة بعد الزواج، إضافة إلى أمراض صحية أخرى مثل ضعف الذاكرة والالتهابات والعجز الجنسي عند الرجال، وأمراض أخرى كثيرة ذكرها العلماء كنتيجة للإدمان على ممارسة هذه العادة " من أين حصلت على هذه المعلومات التي لاصحة لها على الإطلاق ومعظمها معلومات غير علمية وغير متحقق منها عند الأطباء الباحثن!
4 - تركها سهل باذن الله | مساءً 12:58:00 2011/04/26
اعلمي انك اذا تركتها بتاتا ستذهب اثارها كلها باذن الله و تصبحين مثل غيركي انسانه عادية و عليكي بالرقية الشرعية مثل االاستماع لرقية لشيخ عبدالله السدحان قناة شفاء و الادهان بزيت مقروء فيه وقراءة سورة البقرة وقد يكون فعلك لهذه العادة بسبب سحر وراثي و دائما السحر متعلق بالانحرفات الجنسية و عليكي بقيام الليل و اطالة اليجود و الركوع و القيام فيها فان الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكركوني متوكلة على الله
5 - صاحبة تجربة | مساءً 10:55:00 2011/04/26
انا مثلك ضللت ع العادة منذ بلوغي وحتى قبل الزواج ولكني اقلعت عنها نهائيا قبل الزواج والحمد الله وبعد زواحي عانيت وتعبت وتألمت لكني صبرت ولم اعد لها نهائيا واصبحت احقر الامور الى نفسي واصبح احب شيء عندي زوجي وقربه فالحلال علاج وراحة نفسيه واني لاحتقر نفسي كل ما تذكرت ما سبق من حياتي توبي الى الله اكثري من الاستغفار اشغلي نفسك بطاعة الله لكي لا تشغلك بالمعصية والسعادة امامك
6 - القضية ثقافية | ًصباحا 12:23:00 2011/04/27
بالدرجة الأولى، والزواج سوف يغنيك عن اللجوء إليها، والشرع سكت عنها.
7 - لا تقلقي! | مساءً 07:56:00 2011/04/28
ليس هناك من دليل ثابت و قطعي بحرمة العادة السرية. و ليس هناك من أدلة علمية على أنهامضرة. فلا تقلقي! التخفيف أو تركها قد يكون أفضل لك كي لا تنشغلي بالإثارة الجنسية عن أمور حياتك اليومية فيصيبك الشبق و ليس لديك زوجاً يحصنك. أما و أنك مقبلة على الزواج فما عليك إلا أن تتهيئي لزوجك لتقضي حاجتك معه بالمعاشرة و المداعبة بمافيها العادة، و لا حياء في الدين. و الله يجمع بينكما على خير، إن شاء الله.
8 - مدمن سابق | مساءً 01:16:00 2011/05/01
اولا لابد ان تكون صريحة مع زوجك في هذا الموضوع حتي يتفهم وضعك بالكامل وان تكون صريحه معه في كل شي فيما يتعلق في هذا الموضوع بالذات حتي يعرف كيف يلبي رغباتك لأن في الزواج ان لم تلبي الرغبة بالكامل فإنها تكون سلبية بضعف ما كنت عليه ، الإنشغال بالنافع قراءة كتب رياضه طبخ وو ، ثالثا ان تدركي عواقب هذا الفعل النفسي والجسدي وروحي والعقلي والعلمي والإجتماعي والاسري حتي تعلمي خطورته ،وتحدي الذنب بعزيمه
9 - الصراحة لها وعليها | مساءً 05:55:00 2011/05/01
إخبار الزوج بمثل هذه الأمور يخضع لثقافته، قد يتفهم وير الأمر عادي جدا، فلا تخسري شيئا، وقد يراه كارثة ويقرر الطلاق قبل طلوع الفجر.
10 - كفاكم تهويلا، رجاء | ًصباحا 09:21:00 2011/05/02
يعود البعض و يقول بأن ما تفعله الأخت ذنباً..!!!!! و ليس هناك من دليل شرعي ثابت في هذا الشأن سوى روايات مختلف على ثبوتها و صحتها مما يجعلها غير صالحة لاستصدار أحكام تحمل المسلم الشعور بالذنب و عقدة المعصية و ما يتبعها ...ثم يسانده آخر بأن يطلب منها أن تخبر زوجها بما وقعت فيه و يحذرها أن يكون غير متفهم فيطلقها!....ليس عليك أن تخبري زوجك بشيء و اعلمي ان علاقتك به ستكون طبيعية و بسيطة ان شاء الله.
11 - إلى متى نشر هذه الاستشارات القديمة | مساءً 02:04:00 2012/04/17
بتعليقاتها التي مضى عليها أكثر من عام او عامين ، اما عاد في خزانتكم من جديد تحترمو ن به عقولنا ؟ هذه الاستشارة تنشر للمرة الثانية رغم مرور أكثر من عام عليها !!
12 - وذكر | مساءً 04:37:00 2012/04/17
"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" ********. عفا الله عنا وعنهم أجمعين.
13 - حزينة | مساءً 05:14:00 2012/04/23
انا ايضا مبتلاة بالعادة السرية حاولت كثيرا الاقلاع عنها دون جدوي ابتعد عنها فترة ثم اعود اليها و بشراهه وجربت كل شي لم استطع البعد عنها ارجوا الدعاء لي بزوج صالح في القريب العاجل
14 - محبك | ًصباحا 05:48:00 2012/06/22
١- أنصحك بسؤال الله عز وجل أن يكفيك إياها، وبعض العلماء ينصح من كان مبتلى بعشق أو عادة ونحوها أن يردد ما قاله يوسف - عليه السلام- (رب اصرف عني السوء والفحشاء .. ) واستفاد منها بعض من ابتلي بذلك . ٢- تذكري أن هذا من الشيطان، وأنه يجلب لك بذلك الهم والحزن، وأن لذة الانتصار على الشهوة تفوق لذة الاستسلام لها . ٣- بالنسبة لأضرارها فلا يخفى على مجرب، منها: الآلام في الظهر، الشحوب في الوجه .. تابع»»
15 - محبك (تابع)»» | ًصباحا 06:00:00 2012/06/22
أيضا من الأضرار: تشوه الوجه -والجبهة خصوصا- بالحبوب أيضا سبب للكآبة والإحباط والشعور بالذلة وتأنيب الضمير ... من أقوى الأدلة على تحريمه قوله تعالى (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ماملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون) إذاً: إما الزواج أو ملك اليمين وما سوى ذلك فهو تعدٍ وليس من حفظ الفرج . ومن الأدلة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرشد من استأذنه بالزنى