الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخوف والرهاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رهاب الخطاب!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ السبت 03 ذو القعدة 1432 الموافق 01 أكتوبر 2011
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة غير متزوجة، معلمة، رغم أني في لحظات كثيرة أتمنى الزواج إلا أنه لو تقدم لي خاطب أشعر بهَم وغم ولا أفرح، ويكون الأمر بالنسبة لي صعباً ولا أجد فرحًا بالخطبة إلا من قبيل أني شعرت بأني مطلوبة، وحتى يعلم الجميع أني لست سيئة، ولا أنسى أن أخبركم أني مصابة بتورم في قدميَّ وكسل وخمول، هذا الكسل أشعر أنه بسبب التورم الذي يتعبني، والزواج مسؤولية ولذا يكون الشعور بالقصور في أداء المسؤولية ينفرني من الزواج، كل ذلك من ناحيتي، أما من ناحية أبي فهو يرفض الجميع، وهذا جعلني أشعر بشعور مزدوج تارة فرح بذهاب الخاطب والراحة من عناء التفكير والشعور بالندم لو حاسبت نفسي فيما بعد، بمعنى حدثت نفسي أني أنا السبب في أزمتي، ومن ناحية حزن وقهر من تصرف والدي الذي لا يشاورني لاسيما وأنا لست صغيرة ومعلمة أشعر بتجاهل لي، علما أنه قد زوج أختين تصغراني.. لا أنكر حاجتي للزواج من ناحية الإعفاف وغض البصر والشعور بوجود رجل يقف لجانبي يدللني ويقضي حوائجي، فأبي لا يؤدي مسؤولياته تجاهي وتجاه والدتي، ولا يأخذنا لسفر أو نزهة إلا فيما ندر، كما أنه لا يسمح بتغيير في أثاث البيت ...إلخ، وهذه مشكلة أخرى.. أرجو التكرم بإفادتي هل نفوري طبيعي؟ أنا لست مخطوبة الآن، ولكن منذ أيام ذهبت عني فرصة زواج وربما تأتي فرص أخرى.. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الرهاب الاجتماعي معاناة نفسية يخشى صاحبها مواجهة الناس ويرتبك كثيراً عند لقائهم، وقد يتلعثم في الكلام أو يتلجلج، ويتمنى أن لو لا يقابل أحداً أو تضطره الظروف للحديث علانية أمام أحد..

حياكِ الله أختي الكريمة..

ويبدو أنكِ تعانين من مثل هذا، ويزيد الإحساس عندك هذا التورم في قدمك والذي يترسخ معه الإحساس عندك أنكِ لست مرغوبة، ويكون مجيء الخُطَّاب فرصة للتخلص من هذا الشعور السخيف ولو لفترة، ثم لا تلبث أن  تطغى معاناتك من هذا الرهاب على السطح فتبدو في شكل نفور، وفي الحقيقة ما هو إلا عدم رغبة في التواصل الاجتماعي مع هذا الخاطب أنت بحاجة لكسب المزيد من الثقة بالنفس..

أولا من خلال الحديث الهادئ الحنون لوالدك عن سبب رفضه للخُطاب، وأن من حقك أن يعلمك قبل الرفض لأن القرار في النهاية لكِ، وهذه الخطوة من الحوار والنقاش الهادئ المتزن ستخلصك من الكثير من فقدان الثقة بنفسك.

الأمر الثاني أنت بحاجة للالتحاق بدورات تأهيلية للزواج، فقد تكونين غير مؤهلة، وهكذا أغلب الفتيات وبخاصة في هذا العصر، حيث يُشكل الزواج، وكما تفضلتِ أنت، مسؤولية كبيرة لا يصلح معها، مثلاً، مثل هذا الكسل والخمول.

وستتحسن الأمور بعدها كثيراً إن شاء الله. وواصلينا بأخبارك.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - علي | ًصباحا 10:27:00 2011/10/01
الفتاة تحتاج الى الشجاعة، والا من غير ذلك فالهزيمة هناك، فهذا هو الحال الحالي كما افهم من سؤالك. فكوني صريحة مع الخاطب بان لديك كذا من المشاكل الصحية ليعلم ما فيك قبل التوقيع على عقد الزواج. لا تفوتي اية فرصة زواج. بل ابحثي انت عن الفرص، والا الفاحشة والزنا في كل مكان. فاتق الله
2 - ا | مساءً 01:35:00 2011/10/01
عليكي ان تتوكلي على الله و تتزوجي فانتي عندك صفات كثيرة ستجعل باذن الله الزواج ناجحا وان كان هناك نفرة مع الرقية و الوقت تزول باذن الله
3 - علي: إضافة أخرى | مساءً 04:07:00 2011/10/01
فانتبيه يا فتاة، لا تقتلي انوثتك بالحزن وتعبس الوجه، او اليأس في الزواج..نمي انوثتك واهتمي بها من الآن..الانوثة هي التي يعشقها الزوج في الواقع وليس شيء آخر من الزوجة. هذه حقيقة في الحياة الزوجية والا اما برود الزوج منها او زواج ثاني له، او خلافات زوجية. الانوثة مكونة من الكثير من الاشياء: النظافة واختيار الكلمات، والكلام الطيب، والابتسامة، والضحك، وبشاشة الوجه، وخلق الحسن فيها، والحركات الجميلة، و
4 - علي:. تكملة | مساءً 04:11:00 2011/10/01
والاهتمامات الجميلة، وتسليم الجسد اليه كاملا لما هو المباح، والسمع والطاعة في ما يرضى الله، وجعله قدوة وقائد الاسرة وانت المقتدية، ومداعبته والتسلية معه، وتكوني مصدر سعادة وفرح له...كتبت ما قبل الزواج وما بعده...لعلك تنتبهي له...فالرقص رياضة وفرح فتعلمي في جو مباح له...طيب النفس امر لابد له...الحياة كلها اهتمام ومسؤلية..ورزقك الله زوجا صالحا ومستذاقا لك وانت له...والسلام
5 - يا علي هل كنت تبيع الجواري! | ًصباحا 08:06:00 2011/10/02
أحكي لك قصة واقعية وليست من نسيج الخيال.حتى تعرف الى اي درجة تفكيرك قديم...فيه واحد خطب بنت وهو من بلد ثاني...والاثنان ملتزمان بالاسلام قولا وفعلا وسلوكا والفتاة بنت لشيخ جليل وطيب وطبعا من العادات عن هذه المدينة ان ترقص الزوجة لزوجها يوم عرسها لتثيره وحين دخل هذا الشاب بزوجته طبعا وضعت الفتاة الموسيقى وارادت الرقص له المسكين جن جنونه ولم ير موقفا مثل هذا وامرها بان لا ترقص وهو في شدة الاستغراب من الموقف وهوهو قادم من بلداخر وبثقافة اسلامية وتعليم بجامعة غربية والله العظيم هكذا كان الموقف وتعلمت الزوجة شيئا فشيئا ان ما يريد منها الزوج ان تكون معه طبيعية وان تحبه وتحترمه وتحترم علاقته الحميمية دون تكلف وبرقي ولطف ونعومة وهكذا يا علي حتى في الاسلام لم يكن هذا فمالك تحن الى الجواري هل انت مدمن على قراءة الاساطير ام خيالك يذهب بعيدا بعيدا حتى يضيع.
6 - آمنت بالله | ًصباحا 09:17:00 2011/10/02
بداية فرج اللهمك السؤال هذا الورم هل له علاج اذا كان الجواب نعم فجدي واجتهدي في علاجه واطلبي من الله ان يفرج عنك واسأليه ان يشافيك وتصدقي بنية الشفاء وانصحك بالرقية الشرعية وهي مهمة جدا جدا ولالالالالالالالالالا تيأسي نهائيا وانظري الى الجاني الايجابي فيك ولا تنظري الى السلبي قديكون عندك ورم يسهل علاجه في المقابل حسن خلق ..... الخ والله اعلم واحكم
7 - الدعاء | مساءً 09:59:00 2011/10/03
استعيني بالله، واسأليه أن يرزقك الزوج الصالح، وأن يشفيكي مما أنتي فيه، واجتهدي في الدعاء والاستغفار
8 - لا تحزن ان الله معنا | مساءً 03:16:00 2011/10/05
اتفق مع صاحب التعليق 6 ..احيانا نفقد الثقة في انفسنا بسبب امراضنا او وجود اي عضو في جسمنا بشكل غير طبيعي وهذا الامر من الامانات التي يجب الاخبار عنها قبل الزواج فاننا نعلم ان الرسول الكريم سرح من تزوجها لما وجد فيها بياضا..فبادري اختي الكريمة بالعلاج ولا تعطلي حياتك تحت دعاوى الضيق والكسل والخمول ولا تحزني فإن الله معنا
9 - نادية | مساءً 03:19:00 2011/10/05
وهل كل المتقدمين للخطبة ليس بهم عيوبا او قصورا او امراضا لقد اعرضت الفتاة في فيلم نادية عن خطبة خطيبها لاصابتها بحرق قديم في رقبتها ولما صارحت بها خطيبها تقبلها على ما هي عليه،الارواح تلتقي قبل الاجسام ويستمر لقاؤها حتى بعد فناء الاجسام لانها جنود مجندة