الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مقاطعة الوالدين.. أَهي عقوق دوماً؟

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ السبت 24 ربيع الثاني 1433 الموافق 17 مارس 2012
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لقد تمت خطبتي قبل سنوات بناءً على رغبة والدتي، وعندما ظهر لي وللجميع عدم التوافق بيني وبين خطيبي لم يسمح لي والداي بالانسحاب، فتزوجت إكرامًا لهما وإعلاء لقدرهما، وعلى مدى أربعة عشر عامًا وأنا أعاني الكثير، فلم يسمحا لي بالشكوى، ولم يجلس بجانبي أحدهما يسمعني (عندما يشكوني زوجي)، أما أنا فلم أشكه مطلقًا؛ لأني أعلم مسبقًا كيف ستكون ردّة الفعل، لا أريد ذكر عيوبه ولكننا مختلفان.. أنا أعلى درجة علمية مرموقة، وهو لا يعرف معنى الأسرة، وقد اتضح لي لاحقًا أنه لم تكن لديهم أسرة حقيقية، وتوالت على مر السنين المعلومات الجديدة والمفاجئة عنه، والتي كنت أعرفها بالصدفة، فهو دومًا يتصرف بحيث يجعل بيننا فرقاً اجتماعيًّا: أنا وأولادي من جهة، وهو من جهة أخرى: فهو المحسن الذي يزورنا وقتما شاء لينعم علينا بما شاء، ويحجب ما شاء، ولو تجرأت وفاتحته بأي صورة وأي شكل فعليّ أن أواجه ما سيحدث من عصبية وتشنيع ومقاطعة وحصار اقتصادي واجتماعي يستمر أياماً ومن الممكن شهرًا وأكثر..

 لقد وقعت في ظلم والديَّ في كثير من الأمور، فقد فضلا أخي علينا وميزاه عنا نحن البنات حتى وكأننا غير موجودات في الحياة، فقد أخذ أخي بيتاً واسعا وترك لي البيت الضيق رغم أني مع أولادي وهو ليس معه أحد، ووافق والداي على فعل أخي ولم يثنياه عنه،  فلم أجد إلا أن أبتعد بأبنائي عن أهلي، وأقلل من التواصل معهم، ليس هجرًا ولكن إعراضًا طلبًا لرحمة الله وحفظًا لبعض نفسي المكلومة عسى أن تبقى فيها قدرة لتربية أبنائي، وتحمل أذى (زوجي) وضرره لي.. أتواصل مع أهلي فقط تلفونيًا، وأزورهم في فترات متباعدة، وقد تعودت أمي طوال الوقت أني الأقرب لها، فتجدني تحت أمرها وتصرفها وقتما شاءت وأينما شاءت.. فهل بذلك أكون قد عققت والديَّ؟

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة.. على المرء من وقع الحسام المهند..

ويزداد الظلم شدة وألما حين يقع من أحد الوالدين أو كلاهما

حياكِ الله أختي الكريمة..

ولكم أشكر لكِ نبلك وسمو خلقك، كما أثني على لغتك ورقي أسلوبك وعذوبته في رسالتك، رغم أن جمال الأسلوب كشف وصور معاناتك على نحو لا يملك معه من يقرأ سطورك إلا أن يتألم لها ويرثي لأفكار ما زالت تعشش وتبيض وتفرخ في عقول الكثير منا.

لا يا سيدتي، ليس هذا عقوقا، بل كما تفضلتِ وعبرتِ بأسلوبك الراقي المهذب أنه إعراض حرصاً على نفسيتك والاحتفاظ لها بمستوى معقول من التوازن العاطفي حتى تتمكني من أداء رسالتك نحو أولادك.

لكنني في ذات الوقت أهيب بكِ ألا تكوني قد نجوتِ من عقوق والديكِ لتقعي في عقوق نفسك، وإلا فاخبريني أيتها الراقية ما معنى تنازلك عن حقك في ملك أبيك مع شدة احتياجك له في ظل زوج لا تؤمن عواقبه؟

أرجوكِ ألا تهملي هذا الحق، و أن تتمسكي به وبالحصول عليه، ومثلك لا يهزمها الوقت ولا يخذلها الصبر ولا تضيع منها الحكمة، ولا تقعدها صولات وجعجعات أخ مسرف في صرف اهتمامك عن حقك في هذا الإرث. فأتمنى أن تضعي هذا في اعتبارك كسند لكِ وقت الحاجة، وإن كنت على يقين أن أمثالك يغنيهم الله دوماً بفضله ورحمته بعد أن استغنت نفوسهم و تعالت عن بهرج الدنيا وزيفها..

لكن كما قلت لا تفرطي في حقك واستعيني بالله، ثم بما آتاكِ من حكمة وسداد في القول والرأي، واطمئني فما لمثلك وللعقوق، أحسبك ولا أزكيكِ..

وأسأل لله تعالى أن يعجل لكِ فرجه القريب ويرضيكِ ويبارك لكِ في أولادك ويقر عينك بهم وبصلاحهم ويعوضك خيراً في الدنيا والآخرة..

ويسعدنا أن تواصلينا بأخبارك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - لقد ظلمك اخوك...!!! | مساءً 12:44:00 2011/08/09
" وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21)....." قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ ۖ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ۩ (24) تُشكر المستشارة الفاضلة على إيضاح ما تقوم به الأخت بأنه ليس عقوقاً و أسأل الله تعالى للسائلة الفرج مما تعاني منه. إلا أني أهيب بالمستشارة أن تحكم بين خصمين لمجرد سماع شكوى من طرف واحد استطاع أن يستميل عطفها فوقفت الى جانبه بقوة و حكمت على الطرف الآخر بقسوة دون أن تسمع منه و وصفت أفعاله بأنها "جعجعات" و وصمته بأنه " أخ مسرف". إن جميع الأستشارات على هذا الموقع إنما تتم غالبا بالمراسلة مما يضع المستشار و المعلقين على حد سواء في موقف حساس للغاية عندما يتعلق الأمر بإصدار الأحكام و إلقاء التهم على كل من له علاقة بالإستشارة بما في ذالك السائل نفسه. و من يتابع صفحات الاستشارة لا يخفى عليه كم يقع بعض المستشارين و كثير من المعلقين في هذه المحاذير. هذا ليس تشكيك بصاحب السؤال و لا بقدرة المستشارين و المعلقين إنما هي النصيحة للالتزام بهدي الكتاب و السنة عند القضاء بين الناس و الحكم عليهم. أما عن الحل في كيفية التعامل مع مثل هذه الحالة فإنه من الضروري إدراج عبارات تدل على "الافتراض" و "الظن" فيما إذا كانت الأمور على النحو الذي يصفه السائل و إبداء النصح بكل صدق فيما إذا كانت الصورة كما جاء وصفها دون انتهاك أعراض الأطراف الأخرى أو النيل منهم بأي وجه من الوجوه على أن يكتفي المستشار او المعلق بتوجيه السائل لكيفية التعامل معهم ، و الله أعلم.
2 - Hamid | مساءً 12:50:00 2011/08/09
The inheritance is different for girls and boys. But it’s not function of the number of kids. I am sure, if your father refuses to marry you 14 years ago, you will come today and probably you will say that your father did not agree to marry and you are suffering because of that . Again, it's never you. It's always the faults of the others
3 - إمرأة اخرى بمكة/ | مساءً 08:00:00 2011/08/09
السلام عليكم ورحمتة وبركاتة/ اختي الكريمة قد ابكتني استشارتك في هذة الحظة كان الله في عونك.
4 - لا داعي للمغالطة | مساءً 08:57:00 2011/08/09
إن كن ثلاثة فله الخمسين وإن كن أربعة فله الثلث.
5 - شكر من صاحبة الاستشارة | مساءً 11:05:00 2011/08/10
رغم أن عرض الاستشارة أذهلني عن الواقع وانخرطت في بكاء عميق حتى خرج موعد الصلاة وأستغفر الله ، إلا أني أشكر جزيلاً الأخت المستشيرة جزاها الله كل خير ومن معها وكل من تعاطف مع ماجاء في الاستشارة.. وهيء الله لهذا الموقع ومثله أمر رشد وخير وعز وطاعة وتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب النعيم ،، وأشارك الأخ الذي يقول أنها سمعت من جانب واحد المبدأ أننا يجب أن نسمع من كلا الجانبين ولكن الكرام الذين أعادوا صياغة الاستشارة لتظهر لكم في صورة مختصرة قد تجاوزوا بكل نبل منهم وحرص عن بعض كلمات وأمور لربما تضع في يقين المتلقي أن الحق مع هذا الجانب ، ونعم عانيت وأعاني خاصة وقد وقع الطلاق فعلا ولما يعطني زوجي حقي عنده ، وقد انصرف أخي لحاله وانشغل كل بأمره ، واستترت في بيتي ونفذت اجتهادي بالهجر الجميل الذي لاعتب فيه ولا قطع رحم ،، وكل ما يشغل بالي هو ترك تلك الدعوات التي تغافلني حين أصل لقمة التعب والإرهاق والعنت في تحصيل طلباتي وأبنائي ومجابهة حياتي فأجدني أدعو على من قدَّم لي هذا بغير ذنب ظاهر مني ثم أتذكر ذنوبي فأستغفر وأدعو للجميع بالرحمة والمغفرة .. وتؤلمني ساعات الليل حين تأكلني الوحشة وينهشني ألم الفراق وأظل أناجي أمي وأبي وزوجي السابق وإخوتي .. ماكان ذنبي؟ وأناديهم : أقبلوا .. لاتتركوني ..وأستغفر .. ويشغلني ابني المراهق كيف مصيره؟ وأنا بين حبسه في البيت وحيدًا مكبلاً وتركه ينطلق في الشارع بلا ضابط أو رقيب وصعب جدًا موازنة الأمر لو تعلمون ..خاصة وأنا أعترف بالعجز عن احتواء طاقته أو مجاراة رعونة سنه ، مكررا أشكر الأخت المستشارة وموقعي الأثير وأضيف أنه وإن كان كما قالت الفاضلة : وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند ، إلا أن لسان حالنا يقول وأهلي وإن جاروا عليّ كرام ،،
6 - إلى 5: لن يضيعك الله | ًصباحا 10:39:00 2011/08/11
يبدو النبل في كلامك والصدق في عباراتك و إن كانت هذه حقيقة باطنك فاعلمي بأن الله لن يضيعك و تذكري بأن البلاء بقدر الإيمان و أنه أشد على الأمثل فالأمثل كما جاءنا عن الرسول صلى الله عليه وسلم. ألحي بالدعاء و أنت موقنة بأنك تدعين من " يجيب دعوة المضطر إذا دعاه" و أنه ينصر دعوة المظلوم و لو بعد حين. عليك بـ "حسبي الله و نعم الوكيل" و "لا إله إلا انت سبحانك اني كنت من الظالمين" و الأدعية المأثورة في صرف الهم و الحزن و شرح الصدر بالقرآن العظيم و غيرها إضافة الى البحث على من يعينك من أهل الخير في معاناتك كقريب أو جارة أو شيخ أو قاض يعينك على حفظ حقوقك وفق الأصول الشرعية و القوانين المرعية و لا تيأسي. و لا تنسي أن تدعي لمن أخطأ بحقك أن يهديه الله لأنه بهدايته له يرد المظالم الى أهلها و يكفي الله الناس شره و يصبح من أهل الخير. و الله تعالى أعلم.
7 - غرباء | مساءً 07:23:00 2011/08/11
عزيزتي لا تبكي، هناك الكثيرات مثلك، ربما كان يجب أن نعمل موقع للغريبات في هذا العالم لنؤنس بعض، والله لو أحكي لكي قصتي ستهون عليكي قصتك كثيرا، فقط استعيني بالله، وادعيه دائما، والمفروض حتى لو بعدتي أن أهلك لا يتركوكي فأنتي رحمهم، اجعلي بيتكي الصغير جنة بذكر الله، وتذكري أن الحياة ليست كل شيء، دائما قولي إنا لله وإنا إليه راجعون ، واجمدي ربك اولادك حولك وليسوا مع أبيهم، انظري إليهم وانسي الدنيا
8 - غرباء | مساءً 07:29:00 2011/08/11
اجلسي مع ابنك، اخبريه عن مخاوفك، اخبريه انكي تحبيه وتخافين عليه، وحاولي أن تجعليه يخرج مع أصحاب ثقة تعرفينهم، وصدقيني الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين، راقبيه بدون أن تحبسيه، فقط بيني له الخطأ من الصواب، ولا تنسي الدعاء والاستغفار، سأدعو لكي اختي أن يفرج همك وهموم كثيرات مثلك، فقط استعيني بالله، واجعليه مركز حياتك، أما الدنيا صدقيني كل ما فيها ينتهي، من تركوكي لوحدك لا يستحقون منكي حبك وفكرك
9 - Hamid | ًصباحا 09:00:00 2011/08/12
This is true. In our societies, women are not treated as they should be. I am thinking about this since I had daughters (1 and 3 years old). Divorce should be used only in extreme conditions, not as a weapon against women. Parents have no choice. They are doing what they can. May Allah help you in this difficult situation.
10 - امممم | ًصباحا 04:02:00 2012/03/18
لماذا تسمينها مقاطعه؟ليست مقاطعه بالعكس انآ ارا بآنك تحسنين لنفسك ولاهلك و اطفالك ببعدك عن المشاكل وبعدك عن ما يضايقك ويأثر في تربية ابنائك ...تفرغي ل اطفالك ولتربيتهم وادعي لاهلك واخاك بالهدايه...ولجميع من اسائو اليك..واخيرآ اعلمي ان اهلك لا يفعلون هذه الافعال كره لك..ولكنهم جهله بما انزله الله ورسوله في النهي عن التفرقه بين الذكر والانثى.وجهلة في ان لك الحق في اختيار زوجك..وانتي كذالك كنت جاهلة عندما توقعتي بأن البر في موافقتك على زوج لا يناسبك..
11 - انا | ًصباحا 05:36:00 2012/03/18
انا تعبانة والله تعبانة يا ناس ياالله
12 - الى صاحبت التعليق رقم 11 | ًصباحا 01:42:00 2012/03/19
اختي اكتبي ما تعانين منه في هذا الموقع ودعينا نشاركك ارائنا و تسمعين لمستشارينا قد تجدين الحل بآذن الله.... ارجوك سارعي في وضع ما تعانين منه بشكل مفصل على صفحة اخرا غير هذه .. وفقك الله
13 - ام يوسف الاحلام | مساءً 02:24:00 2012/03/20
لست وحدك من يبر امه ويشقى عمره ببرهاتزوجت منذ 15عاما ارضاءا لامى رغم قسوتها وتفضيلها لاخى دائما طوال 20 عام ابى كان حنين لكنه فى العمل ورغم ان لى اخت متزوجه وزوجها عقيم لم تحاول امى ان تطلب من زوجى تحليل قبل الزواج كان كل شاغلها ان تزوجنى حتى تذهب للحج وانا متزوجه كما افتى لها شيخ بذلك انا عاشقه للاطفال وزوجى عقيم ومقصر معى لكنها خلقة الله لااقدر ان اقول غير الحمد لله يشهد له الجميع بحسن الخلق
14 - ام يوسف الاحلام | مساءً 02:40:00 2012/03/20
لم استطع ان احب زوجى ولكنى احببت صاحبه لانه فيه كل ما تمنيته فى شريك الحياه ولكنى اشقى بهذا لانه حرام هو يحبنى وقالها كثيرا ولا يعلم انى احبه منذ حوالى 13 عام واشعر بانى مثل الزانيه ولا اقدر على طلب الطلاق لان هناك حديث للرسول صلى الله عليه وسلم فيما معناه ان المراءه اذا طلبت الطلاق دون سبب لم تشم رائحة الجنه وايضا يجب ان اكون على الاقل كارهه له ثم انه كريم معى وانا لااحب الغدر فاصبر وستجدين خيرا
15 - ام يوسف الاحلام | مساءً 03:03:00 2012/03/20
فاصبرى جعلك الله من الصابرين وقولى كما اقول وكما قال سيدنا على ساصبر حتى يعجز الصبر عن صبرى واصبر حتى ياذن الله فى امرى واصبر حتى يعلم الصبر انى صابر على شئ هو امر من الصبر وقسما بالله الصبر لاياتى الا بالخير ثم ان الجنة حفت بالمكاره فجاهدى نفسك على بر والديك حتى اذا كنت تكرهيها مثلى كلما ذهبت لامى اشهد الله انى ما ذهبت لها الا طلبا لرضاه ثم الجنة ربنا يكتبها لكل المسلمين اللهم آآمين
16 - ام يوسف الاحلام | مساءً 05:07:00 2012/03/20
اعلمى اختى حفظك الله واياى ان لكل انسان مقدار من السعاده ومقدار من الحزن فابحثى حولك فى نعم الله عليك وادى شكره بطاعة اوامره حتى وان كنت كارهه لها فاكيد سيجزيك الله خيرا وبروا ابائكم يبركم ابنائكم تناسى ما حدث وابداءى من جديد وبنية البر طاعة الله وادعوا الله ان يرزقك الصبر على كل شئ ولا تبتعدى لانهم سيشعرون بانك تكرهيهم وهذا والله اعلم عقوق تخيلى مكانك بالجنة بسبب توددك لهم ولا تفكرى فى غير ه
17 - امانى بلا تحقيق | مساءً 09:50:00 2012/03/20
تتكلمين عن معاملة امك بالتفرقه بينك وبين اخيك وقد ساعدوك بمنزل فماذا تقولين لمن عاشت 26 وهى تشعر انها لقيطة وتقول يكفى انهم اوونى فى منزلهم بدل من الشارع فيجب رد الجميل بافضل معامله ثم بعد وفاة والدى رحمه الله اكتشفت ان لى ميراث واننى كنت اعيش مع اهلى ولكن لماذا هذه المعامله التى جعلتنى انطوائيه ولا احب الناس ولا اشعر بالامان كنت اتمنى ان تحبنى امى واخوتى مثل ابى وكنت اتمنىزوج متدين رومانسى واولاد