الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية التوبة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صديقتي لها علاقة بشاب

المجيب
التاريخ الاثنين 13 جمادى الآخرة 1432 الموافق 16 مايو 2011
السؤال

السلام عليكم.
صديقة لي غير متزوِّجة، وهي على علاقة مع زميل لها، ما هو حكم الشرع في خروجي معهما لتناول الغداء معاً، أو مصاحبتهما في مناسبات أخرى، مع علمي بأن كليهما على الخطأ من الناحية الشرعية؟.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أحلَّ لنا الحلال، وحرَّم علينا الحرام، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلَّم وبعد:
إلى الأخت السائلة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الأخت الفاضلة : لقد قرأت رسالتك، وساءني جداً ما عليه صديقتك من علاقتها مع زميلها، وهذا الأمر حرام ولا يجوز لها ذلك بحال من الأحوال، وقد أمر ربنا النساء بغض البصر، وعدم النظر إلى ما حرَّم الله، فقال – تعالى -: "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن" [النور: 31]،وقد حرَّم النبي – صلى الله عليه وسلم- أن يخلو الرجل مع المرأة، فعن ابن عباس – رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم" متفق عليه أخرجه البخاري(5223،3061،3006،1862)، ومسلم(1341) وما السبب في ذلك؟ وضحه النبي – صلى الله عليه وسلم- في حديث آخر فقال: "ما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما" فما ظنك باثنين الشيطان ثالثهما؟ الحديث أخرجه الترمذي(2165) من حديث عمر – رضي الله عنه- وقال الترمذي حديث حسن صحيح غريب، وصححه الألباني، فعليك - أختي المسلمة - تجاه زميلتك أمور منها:
(1) يجب عليك أن تنصحيها وتذكريها بالله، وأن ما تفعله معصية لله ورسوله، وأن عاقبة تلك العلاقة الآثمة دمارها في الدنيا والآخرة.
(2) إذا لم تستجب لكلامك أحضري لها بعض الأشرطة الإسلامية والكتب الدعوية التي تحذِّر من هذا الأمر وتبين عواقبه.
(3) هدديها بأنك ستخبري أهلها إذا لم تقلع عن ذلك.
(4) إذا لم تستجب أعلمي بعض أهلها من النساء الثقات العاقلات؛ حتى تتصرفين بحكمة.
(5) إذا لم تجد هذه المرأة العاقلة فأخبري أهلها؛ حتى تبرئي ذمتك أمام الله منها.
(6) أكثري الدعاء لها بظهر الغيب أن يهديها الله عن هذا الفساد.
(7) إذا لم تستجب بعد هذا كله، فيجب عليك أن تقطعي علاقتك بها؛ لأنه لا يجوز لك مصاحبة مثل هؤلاء، فمصاحبة هؤلاء شر وسوء على من يصاحبهم، كما أخبر النبي – صلى الله عليه وسلم-: "مثل الجليس الصالح كبائع المسك، إذا لم تشتر منه شممت منه رائحة طيبة، ومثل الجليس السوء كنافخ الكير، إذا لم يحرقك لجلوسك معه شممت منه رائحة كريهة" والحديث متفق عليه من حديث أبي موسى – رضي الله عنه- البخاري (5534،2101)، ومسلم(2628).
فمصاحبتك لهذه الصديقة وهي بهذا الخلق الوضيع يؤثر على سمعتك وسيرتك بين الناس، فابتعدي عنها إذا لم تتب إلى الله – جل وعلا- فلا يجوز لك أن تخرجي معها في أي مكان، ولا تصاحبيها ما دامت على هذه العلاقة الآثمة مع ذلك الرجل.
هذا والله أعلم، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - محمد اشرف | مساءً 03:41:00 2009/06/21
كيف ابدا بالتوبة عن كل ما سلف
2 - ابو عارف الشاذلى | مساءً 03:46:00 2009/06/21
كيف نبادر بالتوبة الى الله ارجو الرد الاااااااااااااااان
3 - بدون اسم | مساءً 10:39:00 2010/01/26
انا شب عمري 27 سنه ما بعرف شوبدي احكي بس كل الي بعرفو انتي عم اعصي ربي كتير بدون ما اطلع من البيت وانا لوحدي بعصي ربي ما بحب روح على محل غير شغل وبرجع علبيت بس لا بصلي ولا بساوي شي وبغضب ربي حباب احكي كتير بس معم اقدر مابدي غير دعكم وكتير بخجل اني ادعي انا انا عم اخجل من الله كتير شو ساوي
4 - كيفية توبة | مساءً 05:51:00 2011/05/16
أولا :الندم على المعصية ثانيا :العزم على عدم العودة للمعصية التي تريد التوبة منها ثالثة :ذكر لفظيا مع قلبي على الاستغفار وتوبة من ذالك العمل رابعا:الاطمئنان ان الله قبل توبتك ولا ترد على وسوسة شيطان بأن الله لن يقبل توبتك المرحلة الاخيرة :سوف تقلب كل سيئاتك من ذاك العمل الى حسنات ما شاء الله عليك الان اذا سويت كل المراحل فأنك بخير الان وهذا الامر لكل انواع المعاصي من ترك للصلاة الى زنا
5 - علي | مساءً 10:06:00 2011/05/16
تجد ما تبحث عنه في الرابط هذا: http://www.saaid.net/Minute/m75.htm
6 - الحل الأمثل | مساءً 11:53:00 2011/05/16
الحل الأمثل .. إن صدقت برغبتك في التوبة فستقدم أعظم حسنة لنفسك، سيفرح بك ربك ويعيدك إلى حظيرته، فتأنس بقربه، وحبه، وعبادته، ولو فعلت من الذنوب والجوائح أكثر مما فعل فرعون وأقبلت تائبا إلى الله أقبل عليك، وقبلك، وتاب عليك، ورضي عنك، ولم يعذبك في قبرك، وبعثك مع الآمنين، وكنت في ظل عرشه، وشربت من حوض نبيه، وسترك وثقل ميزانك، وأجازك على صراطه، وأدخلك جنته، وكنت من المقربين الفائزين، وقد تكون من أهل فردوسه يا مسكين فبادر بالتوبة النصوح .. ولا تتأخر!!. ولا تلتفت إلى الناس وما سيقولون عنك، وما عليك من خسارة الأصدقاء أو شماتتهم، أو تندرهم بك إذا كنت ستختار ربك عليهم، دعهم يقولون ما يقولون ما دمت ستكون عند ربك راضيا مرضيا، لا تهتم للناس ولا بالناس وخلص نفسك قبل الموت، وقبل أن تكون مع أناس تكون أضراسهم يوم القيامة في النار جمرا، يطعمون الزقوم، ويصهر ما في بطونهم والجلود، يبكون حتى تجري دموعهم قيحا ودما.. يا حبيبي .. والله إن الله يفرح بتوبة عبده، توكل على ربك وتب، يكفيك أن تقول: أستغفرك ربي وأتوب إليك، وترجع ما أخذت من أموال الناس إن استطعت ودون أن يشعروا بك وإلا فاستغفر لهم وادع لهم، وتتسامح ممن ظلمتهم إن استطعت وإلا فادع لهم .. أسأل الله أن يشرح صدرك، وأن ينزل على قلبك المرتعش بردا وسلاما.. وأن يجعلك ممن كتب لهم الحسنى وزيادة.
7 - فرج | ًصباحا 08:52:00 2011/05/17
الملاحظ من رسالتك ان الافعال التي تفعلها انت مقهور على فعلها حيث انك تقول انا افعلها و انا متضايق منها اولا عليك بالمجاهدة و اعلم ان هذا من الابتلاء ولا تتمادى اكثر ثانيا قد تكون حالتك سببها السحر والسحر يقهر الانسان على فعل المشين مثلا اللواط و الكبائر وسب الله و الالحاد لكن لا نقل بما اني مسحور ومقهور على فعل المشين سأتمادى لا واعلم ان لكل معصية عواقبها السيئة مثلا الزنا عواقبه الفقر مرض الايدز عليك بعلاج السحر بالرقية و الطرق المشروعة وعليك بالدعاء وبإذن تكون انسان سوي مثل غيرك من الناس تستحسن الحسن الافعال وتقبح القبيح الافعال .
8 - شكرا يا علي | مساءً 06:04:00 2011/05/17
الموقع الذي ذكرته فيه الفائدة..
9 - رورو | ًصباحا 01:32:00 2011/05/18
ياخي كلنا نقوم باشياء يبينها لنا ابليس على انها شي جميل ولكن ما اجمل اللجوء الى الله سبحانه وتعالى بشرط ان لا تتعمد اللجوء الى الخطاء صدقني لا يوجد اجمل من التوبه
10 - عبد الجبار | مساءً 11:54:00 2011/05/18
ليس من شروط التوبة ات تحكى او تعترف بكل ما فعلتة بل هدا خطا لان الرسول صلى الله عليه و سلم قال كل امتى معافى الا المجاهرون و المعافى على حسب فهمى اى معفو عن دنوبهم و قد استثنى رسول الله صلى الله عليه و سلم المجاهرون من العفو الاهى لاتحزن لان لك الاها يثيب على العمل و يعفو عن الزلل