الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تعشق شاباً وسيماً!

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 14 جمادى الآخرة 1432 الموافق 17 مايو 2011
السؤال

كنت وأنا فتاة أعشق فتى قد أجمع النساء إلا قليلا على حسنه وصباحته وأخذه بالألباب، وكان النساء الصغيرات والكبيرات يتحدثن على أنه قد أوتي حظاً وافراً من الجمال، وكان مع حسنه وجماله عفيفاً حيياً غير متجانف لإثم أو مائلا مع خطيئة، وأشهد أن الفتيات في المدرسة كن يتبارين في إيقاعه في حبائلهن فلا يفلحن فقد نجاه الله منهن، إلا أني كنت أقدرهن على استمالته بما وهبني الله من حسن الصورة وكمال الخلقة، فلم يملك إلا أن ينقاد لي بقلبه وبدنه، ثم يشاء الله ويقدر أن نفترق، فأتزوج أنا ويرتحل هو إلى بلد آخر، وقد سمعت أنه تاب وأناب وتزوج ورزق الذرية، وسلك سبيل المتقين وأصبح من الدعاة إلى الله رب العالمين ثبتنا الله وإياه على الصراط المستقيم. مضى على هذا العبث الصبياني سنين لكن المشكلة أني لا أزال أحفظ له في قلبي شيئا مما كنت أشعر به فيما مضى، نعم لا أزال أحبه على رغم كوني مع زوج يحبني ويرعاني أشد رعاية، حاولت الاتصال به كثيراً، لكنه كان يعظني ويخوفني بالله ويطلب ألا أحادثه خوفاً علي وعليه من الله ثم من الناس، لا تزال صورته السابقة تتراءى أمام أعيني، فلا أملك إلا أن أحدث نفسي بالحديث معه فأقدم تارة وأحجم أخرى.

أيها الفضلاء أتجدون لي من حيلة أو مخرج مما أنا فيه، فلعل الله أن ينفع بكم عليلا أو يشفي مريضا؟ أختكم الحائرة الوجلة.

الجواب

الأخت الفاضلة الحائرة الوجلة: -سلمها الله- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فنشكر لك مراسلتك لنا على موقع الإسلام اليوم، ونرجو الله أن تجدي منا النفع والفائدة. ثم إني أبارك لك صدقك ومصارحتك بما يجول في نفسك، ولا ريب يا أختي أن ما فعلتيه مع ذلك الرجل من محاولة استمالته أيام الدراسة- مع أنه أمر مضى ولعلك تبت منه، لكن لا بد من الإشارة أن هذا أمر لا يجوز شرعاً، ولا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تفعل ذلك، فواجب عليك أن تصدقي التوبة من ذلك الفعل بأن تجددي التأكيد في قلبك على ندمك لذلك الفعل المحرم، ولو أن كل امرأة وفتاة خافت ربها ولم تغوِ الرجال لسلم المجتمع من كثير من الشرور والفتن، وقد قال: - صلى الله عليه وسلم- فيما ثبت عنه في الصحيح: "ما تركت فتنة هي أضر على الرجال من النساء" متفق عليه البخاري (5096)، ومسلم (2741) من حديث أسامة بن زيد – رضي الله عنهما - ثم إن محاولتك الاتصال به بعد افتراقكما وتزوج كل واحد منكم بآخر فعل لا يجوز، وهو تجديد للذنب الأول وفتح لباب الشر والفتنة والخيانة والحرام، ولا ينبغي أن يصور لك الشيطان أنه مجرد اتصال ومجرد سماع صوت، فإن هذه هي طرقه وخطواته التي نهانا الله عن اتباعها في قوله: "وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ"[البقرة:168-169]، وإن فعل الشاب في صدك ووعظك هو عين الصواب وهو من توفيق الله له، وأرجو الله له الثبات، وواجب عليك أن تنتفعي بذلك الوعظ لأنه جزء من علاج هذا التعلق، ويضاف إلى ذلك ما يلي:

(1) عليك بكثرة الدعاء والسؤال واللجوء إلى الله أن يصرف قلبك عن هذا الرجل، وأن يعلق قلبك به هو سبحانه، وما أحب من الأحوال والأقوال.

(2) انشغلي كثيراً بأسرتك من زوجك وأولادك، فإن هذا صارف عن هذا التفكير، تذكري عاقبة الذنب لو أنك واصلت المحاولة في إرجاع تلك العلاقة فإن الذنب له شؤم قد يكون مدمراً لحياة الإنسان وآخرته فاحذري.

(3) ماذا لو أن زوجك علم بهذه العلاقة ألا يكون ذلك سبباً في إنهاء علاقتك الطيبة به والتي أثنيت كثيراً عليها، حيث قلت: (على رغم كوني مع زوج يحبني ويرعاني أشد رعاية)، ألا تخافي على هذه العلاقة، ألا يسوؤك أن تنقلب إلى عداوة وشحناء وحرب؛ بل طلاق وتكوني بدلت نعمة الله عليك كفراً، هل جزاء الإحسان إلا الإحسان.

(4) ماذا يكون شعورك لو أن زوجك هو من يحاول تجديد علاقة سابقة مع امرأة كان يحبها وقد بذلت له الحب والتقدير؟ سائلي نفسك ما شعورك؟ وكيف ستكون نظرتك له؟.

(5) أكثري من ذكر أحوال القبر والآخرة، فقد صح عنه – صلى الله عليه وسلم-، كما في صحيح ابن حبان (2992) وغيره عن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "أكثروا ذكر هاذم – بالذال وهو القاطع-، اللذات الموت"، وقوله – صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح ابن حبان (2293) عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "أكثروا ذكر هاذم اللذات فما ذكره عبد قط وهو في ضيق إلا وسعه عليه ولا ذكره وهو في سعة إلا ضيقه عليه"

قال العلماء: ينبغي لمن أراد علاج قلبه وانقياده بسلاسل القهر إلى طاعة ربه أن يكثر من ذكر هادم اللذات، ومفرق الجماعات، وميتم البنين والبنات، ويواظب على مشاهدة المحتضرين وزيارة قبور أموات المسلمين، فهذه ثلاثة أمور ينبغي لمن قسا قلبه ولزمه ذنبه أن يستعين بها على دواء دائه، ويستصرخ بها على فتن الشيطان وأعوانه، فإن انتفع بالإكثار من ذكر الموت وانجلت به قساوة قلبه فذاك، وإن عظم عليه ران قلبه، واستحكمت فيه دواعي الذنب فإن مشاهدة المحتضرين، وزيارة قبور أموات المسلمين تبلغ في دفع ذلك ما لا يبلغه الأول؛ لأن ذكر الموت إخبار للقلب بما إليه المصير، وقائم له مقام التخويف والتحذير.

(6) حاولي الاطلاع الكثير على أحوال المسلمين المضطهدين والمشردين والمعذبين، والفقراء والمساكين الذي يتعرضون للحروب والقهر والظلم من أعداء المسلمين، ثم حاولي أن تساهمي في التخفيف عليهم والسعي في إعانة القريبين منهم لك في بلدك أو حولك، فإن في ذلك علاج للقلب وإيقاظ له وسلوة عن الهم الحرام.

(7) لا تفتري من سماع الأشرطة الدينية المهتمة بالوعظ والتذكير، فإنها نافعة في هذا المجال أيما نفع.

(8) اصحبي الصالحات القانتات الطيبات فإنهن عون بعد الله على النفس الأمارة بالسوء.

(9) أكثري من قولك: (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) مع استشعارك للحاجة إلى الله في دفع هذا الهم وعلاجه.

(10) أنصحك بقراءة كتاب روضة المحبين للعلامة ابن القيم، وخاصة فصل في علاج الهوى؛ فإنه نافع جداً لحالتك، وإني لأتوجه إلى الله بأن يمن عليك بالهداية والرشاد والسداد، وأن يصرف عنك هذا الحب ويجعله سبحانه فيما أحب من الطيبات، ويبدلك عنه حباً له سبحانه ثم حباً لزوجك وأولادك وللخير، وأن يملأ قلبك إيماناً وتقوى، وأن يهديك سواء السبيل إنه جواد كريم. والسلام عليكم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - اسيرالخطايا | مساءً 09:42:00 2009/08/03
انا شاب واحب صديق لي ولاكني احبه حب لايعلمه الا الله ولاكن من كثرت حبي له والله تلخبطة كل حياتي ولا استطيع ان انسا والتمس منكم حلا وانا عندي ضاهرت الكذب وكيف التخلص منها ارجوكم حلا
2 - متابع موقعكم الرائع | مساءً 03:26:00 2009/08/16
شكرا على التوضيح ، فعليها أن تخاف الله عز وجل في هذه العلاقة ، فلو كان زوجها يقوم ما تقوم به أنت فبماذا سوف تشعرين ? بالنسبة لصديق لي تعرف على بنت ويريد الاتصال بها في الحلال لكن يريد التعرف عليها أكثر وهو بدون عمل فما الحل ? مع انتظار الرد وشكرا
3 - معاذ الله... | مساءً 02:09:00 2011/05/17
أسأل الله مقلب القلوب أن يثبت قلبك على طاعته و أن يبدلك ما أنت في من حب إلى حبه و حب طاعته. حديث النفس معفو عنه إن شاء الله، و لكن الإقدام على فعله خطر عليك الانتباه منه. إقرأي قصة يوسف عليه السلام و تذكري قوله "معاذ الله! إنه ربي أحسن مثواي". أكثري من الدعاء و اسألي المولى بلهفة و توسل أن يحبب اليك الإيمان و يكره اليك الكفر و الفسوق و العصيان، عسى أن يطهر قلبك من أدران الهوى و العشق الذي مضى.
4 - ولاء | مساءً 04:51:00 2011/05/17
اطلبي من زوجك ان يرفقك الى عمرة أو حج..تذكري قدرة الله عليكي..ولا تنسي عقاب الزانية و الزاني من المتزوجين..انا كان زوجي على علاقة مع متزوجة (ولا استطيع الجزم الى اية مدى مع ان المؤشرات واضحة) وبعد اكتشافي ومشاكل كبيرة وعد انه لن يكلمها ولكنه أنشأ بريد الكتروني سري واضافها الى المسنجر وعندما واجهته أنكر.وأعلم انه أنشأ بريد ثالث ولا استطيع معرفته ولم تعد علاقتنا مثل ذي قبل.اتقي ربك في زوجك.
5 - علي | مساءً 06:40:00 2011/05/17
الحب المحرم من الشيطان لايقاع المسلم في الذنوب، كما ازالة الحب المباح من القلب من الشيطان ايضا
6 - لا حول ولا قوة الا بالله | مساءً 07:40:00 2011/05/17
اختي ولاء ما الذي يبقيك على هذا الظلم اليس هناك امساك بمعروف او تسريح باحسان كيف تقبلين العيش مع من تشكين في صدقه معك الا اللهم انك تتخيلين والله حزنت الهذه الدرجة تقبل المراة المؤمننة المثقفة المتعلمة في حين كانت الحرائر في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم حازمات في المطالبة بحقوقهن اسال ربي ان يهدي سر كما وان يعيد الثقة وراحة البال والله مصيبة ان يعيش اثنين على عدم الوفء و على الخيانة لك الحمد يارب
7 - لا يا اختي ليس منا من يروع بيتا في الحلال(1) | مساءً 07:56:00 2011/05/17
كيف تجرئين للرجوع لعلاقة قديمة تجاوزتها بالزواج وانتهت بالزمان حرام عليك ان تخربي بيت هذا الرجل الذي عاش امنا مع زوجته حتى ان احبك فقليل من العقل والمروءة كاف للاقلاع عن ذلك اين حبنا لاخر ما نحب لانفسنا لا تلعبي بالنار جمالك سيصبح وبالا حكمي عقلك وان كنت تحبينه ضحي من اجل سعادته احتسبي لله اجعلي حبك لله اخوة خالص لله ابتعدي عن الحرام لا خيانة في الاسلام لن يقبل عقلي انك تجرئين استغفري ربك لا قيمة
8 - علي | مساءً 08:28:00 2011/05/17
الحل الانسب للتخلص من التعلق المحرم هو قطع كل اشكال العلاقة معه واتلاف كل رسائل وصور واشياء تذكارية حتى ولو ثمينة، اما برميها او بيعها......وحذف عناوين البريد وارقام الجوال بحيث من الصعب ان تجدهم مرة اخرى........مرت بي هكذا حالة انها كانت صعبة للغاية واحاول السيطرة على الامر باذن الله
9 - لا يا اختي ليس منا من يروع بيتا في الحلال(2) | مساءً 08:33:00 2011/05/17
احتي استشعري في نفسك حرمة الزواج وغفلة زوجك ولا تجعلي هواك يغلبك انت مؤمنة وان احببت ادعي الله ان يبارك لك في زوجك فالله ابتلاك وعليك ان تكوني اقوى وتقاومي نزواتك بالتعقل والايمان الصادق والله احزنني موقفك وكانك تستغفلين انسانا ذنبه لا علم له بما في نفسك تخيلي نفسك مكانه فكيف ستقبلين بذلك عودي الى رشدك وانسي ذلك الرجل فمهما كان من جمالك وجماله فسيحترمك اذا ابتعدت عنه لا ان تقتربي وتضيعي حباسرتين
10 - خير ان شاء الله والله كل حب في غير الله من الشيطان | مساءً 09:40:00 2011/05/17
خير ان شاء الله اش قصتكم في هذا المنتدى كله خيانة في خيانه حتى انت يا اخ علي صلوا على رسول الله لا الاه الا الله ممكن تفكروا في اشياء ايجابية والله ان كان يقرا لكم المخطوبون سيكرهون الزواج الحمد لله شرع ربي واضح وعقلكم كبير خففوا من مشاهدة التلفاز والرومانسية التركية وغيرها فكروا في مستقبل هذه الامة والاصلاح الحب الحقيقي ما اتصل بحب الله فهو دائم اما غيره فكذب وزيغ وشهوة وسراب ووالله لن يدوم ابدا
11 - عبد الله | ًصباحا 07:20:00 2011/05/18
تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم: "أحبب من شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به". فجزاك الله خيرا أن بينت مشكلتك لأنني انتبهت لأشياء كنت غافلا عنها لعلي أصحح حياتي بأخطاء غيري.
12 - وما ابريء نفسي ان النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ر | ًصباحا 09:09:00 2011/05/18
عليكي بقراءة سورة يوسف و سورةالنور ففيها الشفاء من دائك باذن الله اسال الله ان يرزقك التعلق به وكثرة ذكره.
13 - ولاء | ًصباحا 09:23:00 2011/05/18
أنا لا أتخيل يوجد صور مشبوهه لهما في جواله وكشف حسابه اظهر فاتورة الفندق(لم يستطع الانكار).بذلك التاريخ خجل يذهب للمسجد وصلى في البيت بحجة انه تعبان!.لقد استشرت محاميا والمحاكم والكل اشار علي بالانفصال.لكن وجود الاطفال وطلبهم المستمر لابيهم وتدخل اهله للاصلاح وتأسفه مع اظهاره الندم.ولا اريد ان يكبر اولادي ويقولوا لي لماذا حرمتنا من بابا.خاصة انا من دولة غير دولته و رؤية الاولاد لوالدهم تكون صعبة.
14 - عبد الله | مساءً 03:49:00 2011/05/18
لعلك سترين من هو أكثر وسامة وفتنة وجاذبية فتنسين هذا الوسيم. ثم تمر الأيام وينشأ جيل جديد وترين من هو أشد حسنا من السابقين ولعلك تتعلقي أبد الدهر بين هذا وذاك ولا تنالي مرادك من أيهم. فهلا انتهيت أختاه لكي تستقري ويستقر المجتمع؟
15 - فلسطين | مساءً 10:15:00 2011/05/18
اللهم اصرف عني وعنها مثل هذا الحب امين يا الله اللهم علق قلوبنا بك
16 - اجعليه يستصغر نفسه في المعصية | مساءً 11:22:00 2011/05/18
أختي ولاء لا اعرف ما هي الظروف التي جعلتك ترتبطين بهذا الرجل خاصة انك لست من بلده واظنك امراة مؤمنة ولانني اكره ان تظلم نفسك فهناك حلان اما ان تطلقي وتعيشي مع اولادك معززة مكرمة فالخيانة ليست من الدين في شيء لا احد يجبرك على ذلك 2 انك تقربينه من الطاعات وتجعلين جهادك حمله على طاعة الله واحترام حدود الله ان كان من الذين يرغبون في مزيد من الجنس ليعدد بالحلال افضل مع انني امقت اطلاق حرية شهوات ذكورية
17 - الحل الأمثل | مساءً 06:50:00 2011/05/19
الحل الأمثل .. أخطاء الماضي قد طويت بأسرارها، وذهبت بأحداثها، وسترها الله عليكما، فلا تحاولي التعلق بالرجل مرة أخرى وقد تبتما، وقد مضى كل منكما لسبيله، وأصبح لكل منكما أسرة مستقلة، ماذا تريدين منه الآن؟ أتريدين تكرار ما كان منكما في ساعة طيش؟ وماذا يسمى ذلكم الفعل؟ أليس عقوبته الرجم في الإسلام لو تكرر مرة أخرى؟ اتق الله يا أختي ودعي الرجل في حال سبيله ولا تركضي وراءه كما ركضتي سابقا حتى وقع في شباكك، ولا تتصلي به أو تتعرضي له من قريب أو بعيد إلا بدعوة صالحة بظهر الغيب!، وما بقي في قلبك من محبة عالقة من ذكريات الماضي فأقيمي لها عزاء قلبيا في عالم أحلامك، قولي لها: لقد مات فلان، ولا سبيل للارتباط به أو اللقاء؟ أختي إن من شروط قبول التوبة الندم على الماضي، والعزم على عدم العودة إليه، فتوبي إلى الله توبة نصوحا، ولا تتمني ما قد يجعلك حطبا لجهنم، انتبهي لا يخدعنك الشيطان وقد شم من قلبك ما يغضب الرحمن، حوّلي نسمات المحبة التي تهب بحرارتها إلى قلبك إلى أعمال صالحة بالتقرب إلى الله، والندم على ما فات، والدعاء لمن لم تمح محبته من القلب طوال السنين!!. ثم اسأل الله كثيرا أن يطهر قلبك، ويغفر ذنبك، ويحصن فرجك.
18 - ولاء | مساءً 07:37:00 2011/05/19
لايروق له التعدد وخاصة موضوع العدل والنفقة ( والارزاق بيد الله).أما الحل الاول فسوف يجاهد لاخذ الاولاد مني أو أن آخذ حضانتهم مع اقامتي في دولته الى ان يبلغوا سن 12 سنه وهذا لا يناسبني.أمامي الخيار الثاني أو اعرف الجديد وعندها تكون الشعرة التي قصمت ظهر البعير..كما أن أهله جيدين معي والحمد لله.شكرا على الاهتمام.اللهم انا نعوذ بك من جور الحكام وقهر الرجال وكيد النساء.سلام
19 - وفقك الله يا ولاء وسهل عليك حياتك | ًصباحا 01:46:00 2011/05/20
الله يسهل عليك يا اختي ويهدي زوجك فالله كريم والمراة لها دور كبير في تغيير زوجها خاصة اذا كانت العائلة طيبة ومحافظة ورحيمة بابنائك. الخيرة فيما اختاره الله من جعلت الله نصب عينيها و حفظت نفسها فان شا ء الله سيكرمها الله بتوبة زوجها ولعلها نزوة وذهبت غفرالله له ان تاب وعلى كل على المراة ان تفكر بنفسها فان الله لا يجبرها على ما يشق عليها فالحمد لله ارتياحك مع اهله يجعلك تنظرين للحياة بايجابية وامل
20 - مسعود | ًصباحا 05:06:00 2011/05/21
اختى الكريمه ساصارحك فانا لا اجمال خاصة في انتهاك حرمات الله فانت الان ارتكبيتى جريمة في حق زوجك وابناءك انها الخيانة اتدرين ان ابنائك وزوجك الموت اهون عليهم من يعلموا ماانتى فيه كيف بشاب يعلم ان امه على علاقه مع شخص غير ابية ولاحول ولا قوة الا بالله فتوبي الا الله واتركي حركات الصبينه فانتي قد كبرتي على هده الخزعبلات
21 - أمريكي سلفي | مساءً 03:13:00 2011/05/21
هذه المرأة ضعيفة الايمان وجاهلة وربما مختلة عقليا،اللهم نجينا من هذا القوم يالله
22 - همه عاليه | ًصباحا 01:05:00 2011/05/23
خواني اي احد ابتلي باي شئ والله نصيحتي من ذهب لاتشكو لخلق الله بل افرش سجادتك في جوف الليل وخاطب أرحم الراحمين الذي يعلم بحالك وقادر على كشف كربك.. أسعد الله قلوبكم وملأهابالايمان..
23 - رؤى | ًصباحا 09:42:00 2011/05/23
أختي أتقي الله في نفسك عليكي بصلاة الليل ولاتعطي لنفسك فرصة للهوى (((ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى))))) ذكري نفسك بجنة ونعيم أهل الجنة أكثري من قرأة القرأن الكريم ولاتهتمي لحديت النفس أنتي متزوجة تحكي هيك طيب حنا وش نقول يعني البنات اللي للحين ماجاء نصيبهم وش يقولون صار ت أعمارهم 30 وما فوق بس حافظوا على نفسهم لازم تحافظي على نفسك وتصوني مشاعرك ربي يسعدك.....