الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات التعدد

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تخشى أن يتزوج بأخرى

المجيب
مستشار أسري - وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض
التاريخ الاثنين 21 شوال 1424 الموافق 15 ديسمبر 2003
السؤال

المشكلة التي تتعب كثيراً من النساء الآن خوف المرأة من زواج زوجها بزوجة ثانية، وذلك لانتشار الزواج الثاني بشكل هائل، والمصيبة أنه من عربيات، وأنت تعلم ما يترتب عليه ذلك، فهن لا يعاملن الزوج كما نعامله نحن، والمشكلة الحقيقية أن من ابتلى بهذا الزواج أفسد على الباقين، فلم يعد الرجال مقتنعين بزوجاتهم، وفتحوا عقولهم على أشياء لم يكونوا يعلمون عنها، وأخذوا يبالغون في وصف زوجاتهم وطريقة تعاملهن معهم حتى في لبسهن ونومهن،حتى تقاطر لعاب أزواجنا لذلك، وطربت آذانهم لهم، فمنهم من تزوَّج ومنهم من يهدِّد، ولكن السؤال: ماذا نفعل نحن الزوجات لتصدي هذا الخطر، فقد أحسنّا التبعل ورعاية الأطفال ونظافة المنزل، فما الحل؟.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، أما بعد:
فلا شك أن أهم مقاصد الزواج غض البصر،وحفظ الفرج، وهل تكفي الرجل زوجة واحدة؟ أم أنه يحتاج إلى أكثر من زوجة؟ كل رجل تقدر حالته بقدرها. وأوجه السائلة إلى ما يأتي:
(1) الخوف من أن يتزوج الرجل بأخرى لم يحل المشكلة، وإنما الذي ينبغي على الزوجة فعل الأسباب التي تديم المحبة والألفة بينهم، وشعور الزوجة بحق الزوج.
(2) في الغالب أن زواج الرجل بأخرى له هدف يختلف بحسب الرجل وحاله، أو أنه حل لمشكلة فتفكر الزوجة في ذلك.
(3) أن الزواج بأكثر من زوجة لا يعني أن الزوج فعل محرماً أو مكروهاً، وإنما فعل أمراً مباحاً أو مستحباً، فيكون التفكير كيف تكون الحياة بعد الزواج؟.
(4) أن كثيراً من الأزواج الذي يحملهم على الزواج بالأخرى هو الزوجة، وذلك بإهمال الزوج وعدم احترامه وتقديره، وبذل ما أحل الله له بنفس طيبة.
لا شك أن كل إنسان في هذه الحياة يبحث عن ما يريحه ويسعده، فلو وجد في الزوجة الأولى ذلك لما تزوج بأخرى.
(5) ما ذكرته السائلة عن بعض الزوجات الأجنبيات من طريقة النوم والحديث وغير ذلك فهذا ليس حكراً عليهن، وإنما كما قيل: من كان له عين ورأس فليفعل كما يفعل الناس، وخاصة إذا كان في دائرة المباح.
(6) أذكرك وصية غالية وهي: لا يشم منك إلا أطيب ريح، ولا تقع عينه على قبيح.
(7) وليست المشكلة هي الزواج بأخرى، وإنما ما يحصل بعد الزواج من هجر للزوجة الأولى، وإهمال لها وعدم عدل بين الزوجات.
(8) وأخيراً الأخلاق الحسنة والمعاملة الطيبة، فإن حسن الخلق سبب للفوز في الدنيا والآخرة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام عبدالله | مساءً 10:46:00 2009/04/30
مشكلة المرأة في مجتمعنا تعيش تحت التهديد بالزوجة الثانية..وكأن التعدد شرع ليكون سيفا مصلتا على المرأة..ومن قال ان الزواج من اخرى ليس مشكلة؟؟؟!!مشكلة مشائخنا ومستشارينا حفظهم الله يتعاملون مع التعدد وكأنه شيء عادي!!وهذا الكلام لايقره الواقع ولاالطب النفسي الذي يؤكد ان زواج الرجل على زوجته طعنة في قلبها..واباحته لاتعني انه شيء مقبول وعادي بالنسبة للمرأة...ولايجب التعامل معه على هذا الاساس واستفزاز المرأة باسم الدين..فهل الشرع لايهتم بمشاعر المرأة؟؟!!!وهل التعدد شرع ليكون وسيلة ضغط على المرأة لترضي غرور الرجل؟؟ومالحل اذا الرجل قصر في حق زوجته؟؟اتمنى ان يوضع التعدد في مكانه الصحيح حتى لايكون نقمة على المرأة....
2 - A | ًصباحا 06:25:00 2009/05/16
"لا يكلف الله نفساً الا وسعها" و قال صلى الله عليه وسلم"الحلال بين والحرام بين" ومن رأيي أن مشائنا فعلا لا يبدون اي اهتمام لمشاعر المرأة ثم يقولون ان الاسلام كرم المرأة فعلا هو كرمها فلما تحتقرونها؟ والرسول لم يقل تزوجو كما يحلو لكم مهما حصل ولم يذر ضوابط معينه فهي بالاجتهاد وتختلف طبيعة المرأة من مرأة لأخرى كما يختلف الرجال, منهم الديوث و منهم الغيور والنساء كذلك فمنها من يهمها المادة فقط والسكن والعفاف فقط ولا حتاج الى شريك بمعنى كلمة شريك ومنهم من يحتاج الى ذلك ولا يمكن ان يكون هنالك شريك او اسرى حقيقية في زمننا هذا لأن الرجل مشغول بساعات عمله وزوجاته وسوف يلقى كل العبء على المرأة من تربيه الاطفال وغيرها والمرأة عاطفية بطبيعتها تحتاج لمن يكون معها ويشاركها حياتها وقد تفتقد ذلك في زوجها المعدد وقد تقع في الحرام فلا يكون التعدد اعفافا للنساء بل العكس. يا رجل هل ترضى لزوجتك ان تعشار رجلا غيرك؟ هل تقبل مجرد التفكير ان ماتفعله معاك وقت المعاشرة قد يحصل هو نفسه مع رجل اخر غيرك؟؟؟ والله سوف تموت غيرة وسوف تمرض نفسيا وهذا مايحصل لنا ولا اظن ان هذا مطلوب منا شرعا ولا اظن ان الله يرضى بذلك لأن الله لا يظلم احدا ثانيا: كيف تفتون بأن لا يجب على الزوج اخبار زوجته الاولى عن زواجه الثاني و يحق له كتمانه؟ هل هذا من المروءة؟ الم يقل رسولنا انه لن يشم رائحة الجنه من كان غاشاً لأهله؟ الا يدل ذلك في نطاق الغش؟ وهل يعقل لكم بأن يسافر الزوج مثلا الى بلاد ما دون ان يخبر زوجته وتظل هي كالحمقاء لا تعلم اين زوجها؟ فكيف يحل له ان يتزوج ويجامع امرأة اخرى وينجب اطفال دون ان يخبر زوجته؟ وحين تكتشف وتغضب وتطلب الطلاق تتهمونها بعدم الطاعة و المعصية لما شرعه الله ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء ولا اتعجب فعلا من قول الرسول بل وفاته "استوصو بالنساء خيرا" وكررها فأين الخير؟ دلوني عليه؟ هل هي النفقة فقط والمسكن؟\ وانتم تعلمون حق العلم والمعرفة بأن اكثر مايحطم الانسان هو الخيانة الجنسية والعاطفية ومن رأيي ان كانت حلالا فاجتهدو بإيجاد تلك الضوابط مثل ان التعدد شرع لحالات معينه كالعاقر التي لا تنجب, المريضة جدا, المقصرة والناشذ التي لا يرجو صلاحها وفي حالات الحرب حيث يقتل الرجال في الحرب ويبقى عددا كبيرا من النساء دون زواج الخ..اما العنوسة في رأيي حلها أن يتبرع كل من تيسر له الى هؤلاء الشباب الفقراء ذوي الشهوة والذين فعلا بالحاجة الى زوجة فهم كثيرون جدا بدل من ان يشتردو ويضايقونا في الاسواق و يفسدو في الارض اصلحوهم بدلا من اغاظة المرأة واشعارها انها اداة للجنس فقط ويمكن ان يشتري الرجل 4 ادوات في اي وقت مادام توفر له المال والصحة وجزاكم الله خيرا وشكراً
3 - تعقيب | ًصباحا 03:50:00 2009/07/31
(4) أن كثيراً من الأزواج الذي يحملهم على الزواج بالأخرى هو الزوجة، وذلك بإهمال الزوج وعدم احترامه وتقديره، وبذل ما أحل الله له بنفس طيبة. مع كامل احترامي لكن لا اظن ذالك السبب لكني ارى التعدد يكتر مع رجال انعمهم الله بزوجات فاضلات لا ينقصهن شيء فغالبا يكون الرجل نفسه يريد التعدد من الاول شهدت حالة شاب يفكر بالزواج التاني و هو ما زال لم يتم اول و لا صفر
4 - الى A | ًصباحا 04:15:00 2009/07/31
الى A و الله ما قلتيه صح اكيد التعدد مباح لكن ارى بعض المسلمين يعبثون بالامر هداهم الله يتخيرون في الزوجات كما يتخيرون لعبة وردا للذين حجتهم العنوسة اذا كنتم قادرين على زواج اخر ساعدوا الشباب الغير قادرين ماديا فمنهم الكثير و لكم اجرا و ثواب اكبر باذن الله فانتم تعيشون لانفسكم فقط و الرسول عليه افضل الصلوات قال لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه...اباحة التعدد رحمة وليس نقمة لكن الرجال يسيؤن اختياره في غالب الاحيان يكون السبب الشهوة فاي تضحيات قدمتم لهذه الامة اذ تعيشوا لغرائزكم تريدون حياة مريحة خالية من الشوائب على قول ابن القيم :النعيم لا يدرك بالنعيم,و ان من رافق الراحة فارق الراحة,و حصل على المشقة وقت الراحة, في دار الراحة, فان على قدر التعب تكون الراحة