الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجي بنفسية متقلبة

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 14 ذو القعدة 1424 الموافق 06 يناير 2004
السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ مدة، ولم أنجب أطفالاً، مشكلتي هي أن زوجي تأتيه حالات لا أدري فجأة يتضايق مني، وأحس أنه لا يطيقني ويستمر عدة أيام على ذلك، ويقول لي بعض الأشياء التي تضايقني وأبكي، مع العلم أنه يحبني وأنا أحبه، وعندما يرجع إلى طبيعته يعتذر لي في كل مرة وبعدها كأنه شيء لم يكن، ولكنه لا يريد مني أن أتعالج من أجل الإنجاب ويقول لي لماذا تتعالجين؟ أجلي الموضوع كيف تحملين وأنا في هذا الوضع؟ ولا نريد أن نتورط في طفل وأنت عالمة بالوضع. وبعد أيام طلبت منه أن أكشف حتى أعرف سبب تأخير الحمل، طبعاً وافق ولم يقل أي شيء، دلوني ماذا أعمل؟
طبعاً الطلاق ليس بالشيء السهل، وأنا بصراحة أحبه وأحس أنه لم يكرهني، بل يحاول أن يرضيني ولا يزعلني، لكن الحالة التي يمر بها أحياناً أحس أنها بسبب زملائه، خصوصاً أنهم عزاب وأهل سفر، وكم مرة قال أنا سأسافر مع الشباب، طبعاً أرفض وأقول: إذا سافرت فلن أبق عندك، خصوصاً أن جميع أصدقائه شباب وسيئين جداً، وهو يحكي لي عنهم بنفسه،
أرجوكم أرشدوني وقولوا لي رأياً سليماً في أسرع وقت وجزاكم الله خيراًن وللعلم زوجي يحترم والديه ويعمل لها ألف حساب ، ويحترم والدي كذلك.

الجواب

الأخت الكريمة : سلمها الله وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فنشكر لك مراسلتك لنا على موقع الإسلام اليوم، ونرجو الله أن تجدي منا النفع والفائدة.
أما جواب مشكلتك فكالتالي:
أولاً: لا يخفى عليك طبيعة الإنسان، وما يمر به من تقلبات وتغيرات نفسية لاعتبارات مختلفة، منها ما هو من داخل نفسه، ومنها ما هو خارج عنه، كمشاكل في العمل، أو مع بعض الأصحاب أو أهله، أو غير ذلك من ضغوط الحياة المختلفة، مما تجعل مشاعره تختلف تجاه من يعيش معه بين فترة وأخرى.
ثانياً: أما ما صدر من زوجك تجاهك فهذا لا يخلو من حالات:
ومنها: قد يكون ما يقوله ناتجاً عن مرض حقيقي يمنع من الإنجاب من جهته، ويخاف من ردة فعلك أو من كلام الناس، فأراد أن يتخلص من حياته معك بهذه الطريقة، وإنما تزداد لديه الرغبة في ذلك كلما تذكر مرضه، وما يمكن أن ينتج من كلام الناس لو انتشر الخبر عنه، وهذا يتوقف عليه مدى قناعتك بالبقاء مع رجل قد لا ينجب، وهل ترغبين في الصبر أم الفراق؟.
ومنها: قد يكون السبب وراء هذه الحالة ما ذكرتيه في آخر الرسالة من أنه يشعر بوقوفك أمام رغباته في السفر مع أصحابه ، وأنه يريد أن يتحرر من أي التزام لينطلق وراء رغباته.
ومنها: أنها حالة نفسية ناتجة عن مرض نفسي بسبب أمر فسيولوجي جسماني يتطلب تدخل طبيب .
وعلى أي اعتبار أرى أن الأمر إنما يحكمه الغالب من حاله، فإذا كانت تلك الكلمات رددها أحيانا قليلة فلعله خاضع لحالة يمر بها أحيانا، فعليك الصبر على هذه الحال وتحسس الدافع الذي يدفعه لمثل هذا الموقف، وهل هي حالة نفسية أم رغبة حقيقية في الفراق؟ وما الذي يدفعه لذلك هل فعلا أصحابه يدعونه لمثل هذا؟ أم رغبته في السفر والتنقل مع أصحابه حيثما يذهبون .
لذلك أنصحك بالصبر، وسد حاجته النفسية والجنسية وما شابه من أمور ملحة لقطع الطريق على شياطين الجن والإنس الذين يحاولون إفساد بني آدم .
كما ينبغي عليك محاولة النقاش معه بهدوء، ولا بأس بتحسس السبب الحقيقي في طلاقه الأول من أجل ضمه للاحتمالات السابقة؛ لتبني رؤية واضحة في التعامل معه بالرفق والهدوء والتؤدة، مع الوضع في الاعتبار أنه إذا ما تطورت الأمور أن تخبري والديه أو أحدهما طالما أنه يحسب لهما حساباً كما ظهر في رسالتك.
والله أرجو لكما التوفيق والسداد والسعادة في حياتكما العلمية والعملية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سبحان الله | ًصباحا 01:04:00 2009/07/06
انصحك اختي بلزوم الاستغفار والله انه حل اكييييييييييييييييييييييد باذن الله ولا تياسي الزميه يوميا وسوف ياتيك الفرج باذن الله هذا اهم علاج لمشكلتك واقراي حديث من لزم الاستغفار