الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ما يعين على خشية الله ونيل محبته

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 03 ذو القعدة 1428 الموافق 13 نوفمبر 2007
السؤال

كيف أصبح تقياً؟ وكيف أصبح من أحباب الله؟ وكيف أستشعر خشية الله؟ وكيف أكون من عباد الله المخلصين؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي الحبيب: -أعزك الله– سؤالك في ثلاث نقاط:
النقطة الأولى: تقول فيها: كيف أصبح من أحباب الله –تعالى-؟
فنقول لك كما قال –تعالى- لنبيه محمد –صلى الله عليه وسلم- في كتابه الكريم: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم" [آل عمران: 31] بمعنى: يجب عليك أن تعمل بكل ما أمر الله به ورسوله محمد –صلى الله عليه وسلم-،وتجتنب كل ما نهى عنه –صلى الله عليه وسلم- كما قال –صلى الله عليه وسلم-: "لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به" انظر مشكاة المصابيح (167)، وجامع العلوم والحكم (41) فهو عندهما من حديث عبد الله بن عمرو –رضي الله عنهما-.
النقطة الثانية: تقول فيها: كيف أستشعر خشية الله؟ تستشعر خشية الله –تعالى-.
أولاً: إذا قرأت في كتاب الله –عز وجل-، قال –تعالى-: "لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله" [الحشر:21]، وقال – عالى-: "الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله...".
ثانياً: إذا نظرت في كون الله المنظور، وفكرت في خلق السموات والأرض، وفي نفسك تستشعر خشية الله، قال –تعالى-: "وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون وفي السماء رزقكم وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون" [الذاريات:20 –23] وغير ذلك من الآيات المسطورة والمنظورة، يجعلك تستشعر خشية الله، ولله در من قال –سبحان ربي! آمن بك المؤمن ولم ير ذاتك، وجحدك الجاحد، ووجوده في ملكك دليل على وجودك وعظمة ذاتك.
النقطة الثالثة: تقول فيها: كيف أكون من عباد الله المخلصين؟
تكون كذلك: إذا أطعت ربك واجتهدت في طاعته، وأخلصت له العبودية، ولم يكن للشيطان عليك سبيلٌ، كنت من عباد الله المخلصين، قال –تعالى- عن إبليس اللعين: "قال رب بما أغويتني لأزيننَّ لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين، قال هذا صراطٌ علي مستقيم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين" [الحجر:39 –42] وأيضاً إذا سألت فلا تسأل إلا الله، وإذا استعنت فلا تستعن إلا بالله، تكن من عباد الله المخلصين، قال – صلى الله عليه وسلم- لعبد الله بن عباس –رضي الله عنهما-: "يا غلام: إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله..." رواه الترمذي (2516).
وأيضاً إذا أردت أن تكون من عباد الله المخلصين، عليك أن تخلص لله في كل أمورك وشؤونك، فيفيح عبير إخلاصك، قال ابن الجوزي –رحمه الله-: (فمن أصلح سريرته فاح عبير فضله، وعبقت القلوب بنشر طيبه، فالله الله في السرائر، فإنه ما ينفع مع فسادها صلاح ظاهر).
نسأل الله –تعالى- أن يرزقنا وإياك والمسلمين، الإخلاص في السر والعلن، وصلى الله وبارك على نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم-.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - فقيره الى الله | ًصباحا 09:21:00 2009/08/10
اللهم اجعلنا من الخاشعين لذكر الله اللهم اجعلنا ممن يخشون لقائك اللهم آمين اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم آمين
2 - أم المهدي | مساءً 06:27:00 2010/05/07
لم أجد ردا كقول ابن الجوزي : قال ابن الجوزي –رحمه الله-: (فمن أصلح سريرته فاح عبير فضله، وعبقت القلوب بنشر طيبه، فالله الله في السرائر، فإنه ما ينفع مع فسادها صلاح ظاهر). نسأل الله –تعالى- أن يرزقنا وإياك والمسلمين، الإخلاص في السر والعلن، وصلى الله وبارك على نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم