الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية عقبات في طريق الهداية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أبي لا يحب الملتزمين

المجيب
مدرس بثانوية الملك سعود
التاريخ الاربعاء 20 ذو الحجة 1424 الموافق 11 فبراير 2004
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
السؤال:أنا شاب وعمري خمس عشرة سنة، وأنا متدين، ولكن المشكلة في أبي؛ لأنه لا يحب المتدينين، ويضايقني في حياتي؛ لكي أترك تديني، فماذا أفعل؟ وللعلم فإن أبي سيأتي يوم يضربني فيه لكي أترك تديني، فإنه يتضايق مني إذا وجدني أقرأ القرآن، ويتضايق إذا وجدني أقوم الليل، ويريدني أن أقوم بفرضي فقط، ولكني رفضت؛ لأنني أخاف عذاب يوم عظيم، وأريد أن أستغل عدم انشغالي في طاعة الله، وأبي لا يضايقني أنا فقط بل يضايق أهل البيت كلهم وخاصةً أمي، فماذا فعل؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب

إلى الأخ الكريم– حفظه الله تعالى- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
ذكرت عن والدك أنه يضايقك بسبب تدينك، وجميع أهل البيت وخاصة أمك والجواب:
(1) يا أخي ، قدوتك نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم- الذي ذاق أصناف الأذى والاتهام والسخرية، فلا بد من الصبر والتحمل، والذي يعين على ذلك الاستعانة بالله، وسؤاله التوفيق والثبات والقبول.
(2) عليك بالاحتساب في كل ما يأتيك، فإذا صبرت محتسباً أثابك الله ورفع درجاتك وقربك، وأعانك على ما تلقاه في ذات الله –تعالى-.
(3) ادع لوالدك بالهداية، ولا ير منك إلا خيراً، فَبُرَّ به، واخدمه، وأحسن عشرته، وابحث عمن ينصحه، ولا تدخل معه في أي جدال.
(4)كن قدوة لأهلك في تثبيتهم وحثهم على الصبر، وأن ما يأتيهم في سبيل الله هو عزٌّ لهم، وطريق إلى الجنة -إن شاء الله- وأن يضمروا للوالد الخير والبر، ومقابلة إساءته بالإحسان.
(5) عليكم بكثرة الدعاء، والتضرع إلى الله، والإلحاح بتفريج الكرب، ورفع المعاناة والثبات، والهداية للوالد، والله المستعان، وعليه التكلان، فهو نعم المولى ونعم النصير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.