الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات العاطفية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل علي إثم إن طلقتُها؟

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 02 محرم 1425 الموافق 22 فبراير 2004
السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
لقد تزوجت لمدة عام، و تركت زوجتي لمدة عام آخر؛ بسبب أعمالي، وعندما أتى اليوم الذي سأرجع فيه لنعيش حياة لا فراق فيها, طلبت زوجتي الطلاق! بحجة أننا لا نتوافق، ولا يوجد حب يجعلها تتشوق لي، وهي تريد زواجاً فيه حب ورومانسية، طلبت منها أن نعالج الوضع، وهي ترفض وتطلب الطلاق، علماً أن زواجنا في السنة الأولى لم يخل من المشاكل، والسنة الثانية كانت مجرد مكالمات كل أسبوعين، للعلم, تزوجتها وعمرها لا يزيد عن 19 سنة، هل علي إثم إن طلقتها؟ وهل عليها إثم؟ وهل هناك أحكام شرعية يجب أن نتبناها عند الطلاق وبعدها

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
كأني بك لا تكره طلاقها، وقد تكونُ عازماً عليه ميّالاً إليه، أحسستُ بذلك حينما حصرتَ سؤالك في مسألة الإثم بطلاقها، والأحكام الشرعية المترتبة على الطلاق.
ولكن هل جرَّبت أن تصلح من حالها، وتحببها إليك...بالمعاملة بالحسنى..والكلمة الطيبة...واللين والمسامحة؟!
ألم تفكر يوماً ما : لماذا لا ترضى بالبقاء معك؟! ألم تتحسَّس نقصك وتقصيرَك وأنت ترى جفاءها ونفورها؟!
أنت تعلم أني لم أطلع على تفاصيل حياتك، ولكن من خلال بضعة أسطرٍ بعثت بها إلينا تعرَّفتُ على عظيم ما أنت عليه من التقصير في حق زوجتك المسكينة....تركتها سنةً كاملة اغتربتَ فيها...وتركتها وحيدةً بلا زوج...وأنت تعلم أن في حياتها ـ بدونك ـ نقصاً لا يسده أم ولا أبٌ ولا أخٌ ولا صديقة...استكثرتَ عليها مكالمةً كل أسبوعين....ربما كانت هي الأخرى مكالمةً جافةً لا رقة فيها ولا لون ولا طعم ولا رائحة...فهل تلومها إذا ارتابت في حبك لها؟
هل نسيت أم تناسيت أنها لم تزل بعدُ صغيرةً في عمرها وعقلها وتجربتها؟!
دع عنك التفكير في الطلاق، وحاول بصبر جميل وحلم واسع أن تعيد العلاقة على أفضل مما كانت عليه أول مرة.
أرى أن تستعين - بعد الله -بأبويها ومن له تأثير عليها؛ ليردوها ويحبِّبوها إليك.
أما ما سألت عنه من إثم طلاقها، فإنه لا إثم عليك لو طلقتها؛ لأن الرغبة في طلاقها جاء من جهتها، فهي الكارهة للبقاء معك.
ولا يجوز لك أن تطلقها في طهر قد جامعتها فيه، ولا وهي حائض، بل يجب أن يكون الطلاق في طهر لم تجامعها فيه اتباعاً للسنة في الطلاق وتجافياً عن البدعة.
والطلاق ثلاث، فإن طلقتها واحدة لم تخرج من عصمتك ما دامت في العدة، فإن انتقضت العدة ولم تراجعها فقد بانت منك، ووجب عليها أن تخرج من بيتك وتحتجب منك. ولا تحل لك حينئذ إلا بمهر جديد وعقد جديد، ولا يشترط أن تنكح زوجاً غيرك.
فإن راجعتها أثناء العدة فهي زوجتك، وكذا لو طلقتها ثانية، فإن طلقتها ثالثة فقد بانت منك، ولا تحل لك حتى تنكح زوجاً غيرك، فيذوق عسيلتها وتذوق هي عسيلته، فإن طلقها حل لك نكاحها بعقد جديد ومهر جديد. وفقك الله لكل خير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ام معتز | مساءً 07:59:00 2009/04/28
انا امراءة حامل يالشهر الخامس ولي ابن عمره سنه وخمسة شهور ومطلقة من شهرين بسبب طلبي الطلاق منه هل علي اثم وانا كنت اعاني من الغربه معه في المنزل كاننا نزلاء في فندق مافي بينا اية صلة حتا ابنه ماكان يسأل عليه وانا من الملكة وانا اجري وراه ومع الحمل طلبت الطلاق طلقني بكل بساطة لاول مرة لكن بالثلاث